Comments for محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم

Average Rating starstarstarstarstar

Click here to add your own comments

Sep 07, 2019
Rating
starstarstarstarstar
نقد الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم يتواصل علي الصفحة التالية
by: admin


لأن الصفحة قد أصبحت طويلة فسوف يتواصل نقد الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم علي الصفحة التالية وذلك يعني انه ومن الحلقة 12 سيستمر عليها


Invitation to Comment 116 Comments: ثُلّةُ المتهافتين علي السلطة ليسوا ثواراً وهم يبتلعون الثورة|

Sep 07, 2019
Rating
starstarstarstarstar
تابع ردودنا علي التغريدات
by: Khalid


١- ايام التجهيز لما سُمي بإتفاقية سلام شامل قلنا هذا تجهيز لفصل الجنوب قبل تقديمنا لورقة ميكانزمات السلام امام مؤتمر عام. وبعده بقليل قلنا اي اتفاقية مع نظام غير شرعي هي غير شرعية وبالتالي وجود دولة جنوب غير شرعي.


Background on Sudan's Comprehensive Peace Agreement| Background on Sudan's Comprehensive Peace Agreement Comments| Comprehensive Peace Agreement| Comprehensive Peace Agreement Perplexed Sudanese|


٢- الآن بعد الإنتفاضة الأخيرة ظهرت مجموعة تطالب بإعلان ذلك، بل وتكتب مذكرة لجهات دولية. الشفافية والمصداقية تتطلب حفظ حقوق الملكيات الفكرية والإبداعية، خاصة عندما ناخذ أفكار خبرات طويلة، بذكر الاسم والمصدر. متي نتعلم ذلك؟


Comprehensive Peace Agreement Perplexed Sudanese Comments| Juba's Alliance| Juba's Alliance Comments| Referendum in Southern Sudan| South Sudan|


٣- حتي مسألة شرعية الثورة، وان الشرعية هي للثورة وليست للمجلس العسكري، التي قلنا بها ولم يقل بها أحد قبلنا ثم بدت تتوالي بعد ذلك هي من خلاصة أفكار وخبرات طويلة توصّلنا اليها بمشاركتنا للثورة الإرترية منذ السبعينات كأول سوداني وأثناء العمل في المكتب المركزي للجبهة الحاكمة.


Control the Uprisings| Sudanese Intifada| Sudanese January Revolution in Pictures| Sudanese Martyrs Day| Sudanese Protests| Sudanese Resistance Movements| Sudanese Revolution| Sudanese Revolutionary Youth| Sudanese Rising| Sudanese Uprising|



٤- هذه المسائل تهمنا ليس للقول ب انا وانا وانا وأعوذ بالله، بل لإهتمامنا الصحفي بالمراجع والمصادر وهذه الحقوق الفكرية والأدبية التي نقول عليها، وفي إنتهاكها دليل واضح علي عدم مصداقية وعدم ثورية أيضاً.


Equalize Regional Sharing to Settle Regional Problems|


* مقطع من قصيدة "نمولي والحب العذب" في "صحوة الفينيق" لخالد محمد عثمان.


HOA's Political Poetry|


- وجّه أحد المغردين تغريدة بهاشتاق حمدوك تقول نتوقع قريباً إزالة إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

تكشف هذه التغريدة بكلماتها الساذجة عن جهل سياسي وقانوني فظيع للغاية.

ولقد أعددنا في هذا الإطار مذكرة جنائية دولية لرفعها للمنظمات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، مع نسخ منها للجهات الدولية لكي لا تعمل في هذا المخطط الذي يبرئ الأخوان المسلمين ، فهم ليسوا متعاونين مع الإرهاب الدولي، بل عنصر مؤسس فيه. المذكرة يتمّ رفعها بإسم مجموعتنا الثورية، فإذا أردت إضافة إسمك إليها، إستخدم الإستمارة الموجودة علي صفحة ‪Invitation to Comment 115: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.‬

لاحظ هنا، انه بإمكانك كتابة عنوان الموقع بدون ال https://www. علي متصفحك فيظهر معك الموقع. هذه ال s التي تراها في نهابة ال http هي لتأكيد ان الموقع آمن بالنسبة لك ومؤمن، وهي تعني أيضاً ان أي معلومة خاصة تكتبها علي أي إستمارة، ستظل متاحة فقط لنا، مالم تقصد ان تنشر ذلك، وانك حتي إذا قصدت ان تنشر شيئاً تكتبه هنا، فنحن لن ننشر معلومات خاصة مثل العنوان، او الايميل، او رقم التلفون، بل فقط الشئ المطلوب نشره والإسم. وحتي الإسم إذا فضّلت عدم نشره وذكرت رغبتك في ذلك في آخر المكتوب فلن ننشره.


Invitation to Comment 115 Comments: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم|

Sep 07, 2019
Rating
starstarstarstarstar
شكراً، ريم باري
by: 🎯 خالد محمد عثمان

لك جزيل الشكر والتقدير، والتحية علي صمودك في هذا الإتجاه مع الثورة السودانية القومية الشاملة 💐✌🏾

سنصمد هنا حتي النصر وحسم هذا الوباء المنتشر للأخوان المسلمين القتلة واللصوص والعملاء، الذين استباحوا حرمة الوطن الغالي، وجعلوه عُرضة للصوص أمثالهم من أنظمة العمالة العروبية، وقطاع الطرق من المرتزقة الجنجويد الأجانب منهم والسودانيين المأجورين، الذين إرتكبوا الإبادة في دارفور، ومجزرة القيادة، وباعوا البشر لأنظمة الدول العميلة في السعودية والامارات العربية ومصر، وجعلوا من السودان مأخوراً لمباذلهم ومرتعاً خصباً لنهبهم لثروات الشعوب. فلا يحسبوا ان السودان فلسطين أو لبنان أو العراق أو اليمن.

أتوقع مشاركة واسعة من الأنقياء مثلك في الثورة الوطنية السودانية القومية الشاملة، ودعماً واسعاً لهذه الصفحة وموقع مشهد القرن الافريقي السياسي، حتي ينتشر الوعي السياسي الإيجابي، وتتسع دائرة تأثيرنا، لنمنح الشباب الثوري النقي خريطة الطريق الكامل للثورة الشاملة بكل ما يلزمها من إعدادات تنظيمية، وإعدادات تشريعية، تستلم الأمور فوراً وتعيد للسودان رونقه وشبابه.

هذه الصفحة أصبحت طويلة لذلك فسوف نواصل هذا النقد البناء علي صفحة Invitation to Comment 116 Comments: ثُلّةُ المتهافتين علي السلطة ليسوا ثواراً وهم يبتلعون الثورة.

كونوا هنا وهناك دائماً ولن تندموا علي الوقت الذي تقضونه هنا، مع ضرورة الكتابة بإستمرار وحيث يتسع المجال هنا أكثر للمقالات الطويلة. لكم حبي الأكيد والنصر للجماهير.

* هناك سلسلة كاملة من مقالات الثورة السودانية علي الصفحات التالية:


Invitation to Comment 97: About Sudanese December 2018 - January 2019 Intifada! حول الثورة السودانية الممتدة من ديسمبر ٢٠١٨م الي يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 98: Sudanese prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلون السياسيون السودانيون في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 98 Comments: Sudanese prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلون السياسيون السودانيون في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 99: Sudanese women prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلات السياسيات السودانيات في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 99 Comments: Sudanese women prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلات السياسيات السودانيات في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 100: Exterminating political prisoners after December 2018 intifada in the jails of Sudan! تصفية بعض معتقلي إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م في معتقلات النظام السوداني| Invitation to Comment 100 Comments: Exterminating political prisoners after December 2018 intifada in the jails of Sudan! تصفية بعض معتقلي إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م في معتقلات النظام السوداني| Invitation to Comment 101: تجديد عهد للجان المقاومة الشعبية السودانية بالكلاكلات - الخرطوم في إطار الثورة المستمرة في السودان| Invitation to Comment 102: "سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني| Invitation to Comment 102 Comments: "سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني| Invitation to Comment 103: شباب السودان من أجل التغيير "شرارة" SPARK| Invitation to Comment: The Case of the Sudanese Opposition Coordination Abroad| Invitation to Comment 104: سوء الإستخدام السوداني للسياسة Sudanese abuse of politics| Invitation to Comment 105: لابد من تغيير جذري حاسم لميكانزمات الثورة السودانية Mechanisms of Sudanese revolution must be radically changed| Invitation to Comment 106: فشل الفعاليات السياسية الشعبية لإسقاط النظام السوداني| Invitation to Comment 107: لماذا فشلت النشاطات السودانية في إسقاط النظام السوداني الشمولي?| Invitation to Comment 108: فشل النخب السودانية السياسية الحاكمة سابقاً| Invitation to Comment 109: تناقضات ممثلي الثوار السودانيين تفيد المجلس العسكري الإنتقالي| Invitation to Comment 110: حميدتي رئيساً للسودان ببيعة سعودية رأسمالها مرتزقة حرب اليمن ومصالح أخري| Invitation to Comment 111: إتفاق الخيانة الوطنية بين مفاوضي الثورة والقتلة| Invitation to Comment 111 Comments: إتفاق الخيانة الوطنية بين مفاوضي الثورة والقتلة| Invitation to Comment 112: ما يُسمي لجان المقاومة الوهم الذين لا يعرفون حتي معاني عباراتهم| Invitation to Comment 112 Comments: ما يُسمي لجان المقاومة الوهم الذين لا يعرفون حتي معاني عباراتهم| Invitation to Comment 113: المشاكل السياسية الكينية| Invitation to Comment 114: الثورة السودانية ثورة شباب وهم وحدهم الذين يضحون وينتصرون ويقررون| Invitation to Comment 114 Comments: مفاوضو ثورة أدعياء، جهلاء ناكوا أم حِلتها| Invitation to Comment 115: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم| Invitation to Comment 115 Comments: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم| Invitation to Comment 116: ثُلّةُ المتهافتين علي السلطة ليسوا ثواراً وهم يبتلعون الثورة| Invitation to Comment 116 Comments: ثُلّةُ المتهافتين علي السلطة ليسوا ثواراً وهم يبتلعون الثورة| Invitation to Comment 117: ما يُسمي قوي الحرية والتغيير باعت الثورة ودم الشهداء معاً للعسكر القتلة بجنجويدهم من أجل السلطة| Invitation to Comment 117 Comments: ما يُسمي قوي الحرية والتغيير باعت الثورة ودم الشهداء معاً للعسكر القتلة بجنجويدهم من أجل السلطة|

Sep 06, 2019
Rating
starstarstarstarstar
استقلال القضاء
by: Reem Barry

انشغل قادة الثورة باقتسام كيكة الحكم ونسوا او تناسوا مليونية استقلال القضاء الخميس 5/ سبتمبر ..فخرجت هزيلة جدا ...
يبدوا انهم لا بريدون ازعاج شركاءهم العساكر الجنجويد...

Sep 02, 2019
Rating
starstarstarstarstar
تغريدات في سياق الإتفاق السياسي السوداني وردود
by: Admin


* مبدأ المواطنة، العرق والهوية من نصيب الدول المتخلفة. كيف نقدر نفهم جزء كبير من السودانيين المعلومة دي، طالما نحن ح نفضل نصنف بعض علي اساس عرقي (كمية من المصطلاحات حتي في جنوب افريقيا وامريكا في فترة العنصرية ما اظن استخدمت نجدها في السودان) ما اظن نتقدم خطوة ...

الرد ع السؤال الذي يبدأ بكيف:

- "بالتخلُّص من السيئ في تراث الشعوبية العروبية التي لا تشبهنا، وتطوير هوياتنا القومية بأثنياتها، حتي وإن كانت تلك بحروف عربية، فاللغة تتحوّل عندما تكون ألسنيات ولا تتبع لجنسيتها الأولي".
@talkative @hoahornafrica

أكثر من هذا ان هذه المسألة يعالجها التعليم القومي بمنهجه التعليمي الصحيح، والذي يقوم علي التعليم المهني المدني، وليس الديني. أُعيد وليس الديني. ان ما حدث في السودان حدث نتيجة للتغييب الذهني الذي كتبت عنه كثيراً، عندما تعرفت علي السياسة منذ أكثر من نصف قرن من الزمان، وهو التغييب الذهني للعقليات السياسية، والذي مارسته الأحزاب الطائفية، والأحزاب الدينية بنفس الطريقة، وسوف تجده إذا بحثت عنه في شريط البحث. وحدث أيضاً نتيجة لتخطيط التعليم علي أساس ديني وطائفي، بعد ان كان مدنياً عندما تركه الإنجليز، وذلك من خلال سياسات الحكومات الطائفية، للحفاظ علي النسبة العالية من الأُمية السياسية، بغرض تكثيف الولاء الديني الطائفي للأسياد. وتمّ تدمير التعليم أكثر بالسُّلَم التعليمي أيام النميري، ثم بإدماج المعاهد الدينية، التي كانت قائمة بحالها في التعليم الأكاديمي، ثم واصل نظام الأخوان المسلمين برئاسة البشير في تدمير التعليم، بتكثيف التعليم الديني، والتعريب، وجعل الجامعات مدارس أولية، بفتح جامعات كثيرة، أفقدت الطلاب فرص التنافس القوي لإحراز درجات عالية تؤهل لجامعات قليلة، بدلاً عن هذه الكثرة التي يقولون انها وفرت التعليم الجامعي، في حين انها هبطت به الي الحضيض في الواقع. لقد وصفت هذه الجامعات بالجامعات الكارتونية.

نحن لا ننطلق من فراغ في نقدنا للأحزاب الطائفية الدينية، والتي يجب حظرها من خلال دستور مدني، علماني واضح، لأنها كانت وما تزال السبب في تدمير السودان.

أُنظر هذه المصادر أدناه، ورجاءا إستثمر زمنك في قراءتها، ولن تندم، لأنها ستضيف لك رصيداً إضافياً من الوعي السياسي، ثمّ بعد ذلك غردها وشاركها عن طريق إيقونة تويتر الصغيرة، التي تجدها في كلِّ صفحة، لتساهم في نشر الوعي الجماهيري، ولك مني كلَّ الحب.

Are You Intellectual 26: كيف وضعوا وطنا كاملا وشعبا كاملا داخل برواز| Are You Intellectual 27: كاليجولا السوداني| Are You Intellectual 28: العشق زمن البرتقال والسحب الأليفة| Are You Intellectual 29: مفارقات سياسية| Are You Intellectual 30: فساد التعليم الجامعي في السودان| Are You Intellectual 31: الحكم بالسجن والغرامة في قضية شركة الاقطان السودانية| Are You Intellectual 32: بيان الحزب الشيوعي السوداني حول ارتفاع اسعار السلع الاساسية في السودان| Are You Intellectual 33: بضع أسئلة تنتظر اِجابة الشعب السوداني| Are You Intellectual 34: البوتجاز وسماسرة الغاز في السودان| Are You Intellectual 35: رجل الصين في الحكومة السودانية| Are You Intellectual 36: مؤشرات اقتصادية لإنهيار الإقتصاد السوداني| Are You Intellectual 37: غناء العزلة ضد العزلة| Are You Intellectual 38: حوار سياسة في واتساب جات| Are You Intellectual 39: قوى الاِجماع الوطني السوداني توجِّه بيـــــــــــــــــانا إلى جماهير الشعب السوداني| Are You Intellectual 39 Comments: قوى الاِجماع الوطني السوداني توجِّه بيـــــــــــــــــانا إلى جماهير الشعب السوداني| Are You Intellectual 40: الوضع الاقتصادي السوداني من سئ الي أسوأ| Are You Intellectual 41: الاردن تسعي للافراج عن الطلبة الأردنيين المحتجزين في السودان| Are You Intellectual 42: قوى نداء السودان ترفض محاولة النظام السوداني تحويل لقاء أديس ابابا التشاوري لمؤتمر تحضيري| Are You Intellectual 43: خبير زراعي سوداني يحذر من تناول الطماطم ويقول انها تُصيب بالسرطان او الفشل الكلوي| Are You Intellectual 44: تارتوف السوداني| Are You Intellectual 45: فقط بوسة كانت السبب في تسمية كل من البسبوسة والسمبوسة| Are You Intellectual 46: زوج من اجل اجاك الطويلة| Are You Intellectual 47: تدمير القرن الافريقي يبدأ من الخرطوم بانشاء المفاعل النووي الصيني| Are You Intellectual 48: شركات اخوان مسلمين عشوائية تمتلك ولايات سودانية| Are You Intellectual 49: عالج، اعرف نفسك وطوّر نفسك - كتاب جديد في الصحة الشاملة للدكتور عبد الناصر الجندي| Are You Intellectual 50: زمن السودان والغناء العذب الجميل الذي ولي| Are You Intellectual 51: زمن الحب علي الطريقة السودانية والغناء البديع|

Aug 31, 2019
Rating
starstarstarstarstar
أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية في صور
by: Admin

الصور بالأقول السياسية لخالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية هنا تابعة للحلقة 11 من النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان، وهو الإتفاق الذي نصفه بإتفاق خيانة الثورة، وحيث يسعي المتآمرون من خلاله لتعطيل الثورة السودانية الحديثة الشاملة، وبالتالي إحباط مشروع السودان الجديد المدني العلماني.

وتعكس تصريحات خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية رؤى سياسية في القضايا السياسية السودانية الخطيرة. ومن الناحية النظرية والعملية، لم يفكر أحد في هذه الرؤى السياسية من قبل أن يذكرها المؤلف. لهذا الغرض فقد صممنا هذه الأمثلة من البيانات السياسية لخالد محمد عثمان باللغة العربية علي صور، لتحميلها ومشاركتها.

هذه الأقوال السياسية لخالد محمد عثمان باللغة العربية واضحة بالنسبة لكل عقل يفكر بطريقة منهجية سليمة في كل الذي حدث إثر إتفاق خيانة الثورة، الذي عقدته قوي الحرية والتغيير العميلة مع مجلس القتلة العسكري والجنجويد، والذي هو السسب المباشر لكل ما يحدث في السودان الآن من مؤامرات، وهي تعبِّر عن معانٍ عميقة بعمق القضايا السياسية السودانية المعقّدة. لهذا يكون من الأفضل التمهّل عند قراءة هذه المقتطفات من أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية. عند إستيعابك الكامل لأقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية، قم بتحميلها وأحفظها علي سطح المكتب. بعد ذلك قم بالآني: ظلل اسم الصورة وغيِّر الاسم الي إتفاق خيانة الثورة السودانية رقم ١، ٢، ٣، ٤ الخ علي التوالي. ثمّ شارك ذلك مع أصدقائك ومتابعيك في شبكات السوشال ميديا. يكون مفيداً جداً ان تشارك رابط الموقع أيضاً. إذا وجدت تصميماً جميلاً منها ضعه في إطار لتريِّن به مكتبك، أو مكان عملك، أو أي مكان إجتماعي تكون عضوا به. شكراً جزيلاً.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 86. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 86.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 87. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 87.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 88. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 88.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 89. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 89.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 90. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 90.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 91. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 91.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 92. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 92.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 93. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 93.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 94. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 94.

Aug 30, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 11
by: 🎯 خالد محمد عثمان

مبدأ الشراكة الذي نصّ عليه إتفاق إجهاض الثورة لا يكون إلا بين طرفين، أو أطراف متماثلة، أو بينها نوع من التوافق السياسي في الرؤي



وبالتالي فهو لا يكون بين مجلس قتلة عسكري بجنجويدهم وقوي الحرية والتغيير، إلا إذا كانت هذه القوي هي فعلاً مماثلة لمجلس القتلة العسكري والجنجويد



توقيع إتفاق إجهاض الثورة أثبت هذه المماثلة بين الجانبين، وبالتالي فان قوي الحرية والتغيير شريكة في كل الأعمال الإجرامية ضد الثوار الشباب، بنات وأولاد



مثلما منحتهم الفرصة إبان المفاوضات لإرتكاب مجزرة القيادة العامة، قوي الحرية والتغيير منحت الفرصة لمجلس القتلة العسكري والجنجويد بعد الإتفاق لتخطيط الفيضانات، والنزاعات الأهلية، وتعبئة الأخوان المسلمين في حزب المؤتمر الوطني لإحباط مشروع الثورة الشاملة



في البند الثاني من الفصل الأول الموجز تحت عنوان المبادئ المرشدة جاء القول بان يتعامل الطرفان بمبدأ الشراكة وحسن النية والكف عن الخطاب العدائي والاستفزازي.

بالنسبة لمبدأ الشراكة، هل يعلم الموقعون علي إتفاق خيانة الثورة السودانية ان مبدأ الشراكة لا يكون إلا بين طرفين، أو أطراف متماثلة، أو علي الأقل بينها نوع من التوافق السياسي في الرؤي والأهداف السياسية المشتركة، أو التي لا تختلف كثيراً؟

توقيع الإتفاق لا يؤكد علي هذا العلم الذي نتساءل حوله، فقوي الحرية والتغيير تعلم انه لا يوجد أي تماثل بينها وبين مجلس القتلة العسكري والجنجويد، إلا إذا كانوا فعلاً مقتنعين بما أعلنه أحد أعضائهم وأسمه خالد سلك أمام إعتصام القيادة بان المجلس العسكري شركاء في الثورة، وان الذين يقولون بلا تفاوض مع مجلس قتلة عسكري يسعون لضرب أهداف الثورة، قبل وقت قصير من وقوع مجزرة القيادة العامة، وكأن المجزرة كانت دليلاً علي صدقنا حين رفضنا وحذرناهم من التفاوض مع قتلة وقلنا انهم يجهزون لعمل، من خلال تعطيل المفاوضات، وكانت المجزرة رداً قاصماًَ لخالد سلك، الذي قال انهم شركاء في الثورة، ولقوي الحرية والتغيير. ولكن هل يفهم الناس كلّ ما يعني ذلك؟

وتوقيع الإتفاق المتآمر علي الثورة لا يؤكد أيضاً علي علم الموقعين بما نقول هنا وقلناه سابقاً، إذ ان المجلس العسكري ليس مماثلاً لقوي الحرية والتغيير، إلا إذا أعتبرنا ما أعلنه خالد سلك هو الموجِّه الأساسي لقوي الحرية والتغيير، فيما يختص بالتفاوض، وبذلك تكون قوي الحرية والتغيير بهذه المماثلة مع مجلس القتلة العسكري والجنجويد هم بالفعل مثلهم، وبالتالي شركاء في المؤامرة ضد الثورة، وشركاء في مجزرة القيادة وما أعقبها أو تمّ خلالها من عمليات إغتصاب وحرق، وإغراق المناضلين في النيل السوداني. وأكثر من ذلك، انهم شركاء في كلِّ التآمر بالنزاعات القبلية والسياسية وكل ما سوف يحدث في الأيام القادمة. ويبدو من خلال هذه المفارقات السياسية، والتي تحمل إدانات قانونية جنائية واضحة لقوي الحرية والتغيير ولا تحتاج الي إثبات، يبدو ان مجلس القتلة العسكري قد ورّطها فعلاً بجرائمه المذكورة. ونحن نعلم تماماً في هذا السياق الذي أثبتوا في إطاره الشراكة، ان شركاء القتلة قتلة أيضاً بالشراكة وبالتماثل الذي أدي للشراكة.

ولكن هل يعلمون الحجة القوية لهذا المنطق؟

هل يعلمون ان الإتفاق مع مجلس القتلة العسكري والجنجويد يدينهم قانونياً، كما يدين أولئك؟

نأتي بعد هذا الي الشق الثاني من النص وهو "حسن النيّة"، ونري العجب هنا. هل يستعبط مجلس القتلة العسكري والجنجويد قوي الحرية والتغيير، أم أنهم جميعاً متفقون علي ذلك فعلاً؟

إحزر عند الإجابة علي الجزء الأول من هذا السؤال، ففي الإجابة نفياً المزيد من الإدانة القانونية، وفي الإجابة إيجاباً إدانة بالجهل السياسي لقوي الحرية والتغيير. اما بالنسبة للإجابة علي الجزء الثاني من السؤال، فان ما يحدث الآن يكشف النقاب عن الإنطباع الأولي الذي يخطر علي أذهان المناضلين الثوريين الأصلاء.

لمزيد من الإضاءة نقول ان الواقع يؤكد لنا ان مجلس القتلة العسكري لم يتعامل بهذه النيّة الحسنة مع قوي الحرية والتغيير منذ ان أعلنوا عن الوساطة وبدء المفاوضات. أول إنتهاك لحسن النيّة تمثًّل في المناورة، فهي لا تُعبِّر عن حسن نيّة، ثم تلت ذلك عملية المطاولات في التفاوض، بغرض البحث عن وسائل للخروج من الظرف الصعب، الذي وجد فيه مجلس القتلة العسكري نفسه، أثناء الإعتصام وتهديد الثورة المليونية، فتحايل علي الطرف الثاني في المفاوضات، حتي حان له الوقت لإرتكاب مجزرة القيادة، التي تثبت تماماً إنعدام النوايا الحسنة لدي المجلس العسكري، ثم ما تمّ في إطارها من فضّ الإعتصام بالنصائح والمساعدات التي قدمتها له السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. وحسن النيّة لم يثبت حتي أثناء إثارة موضوع مجلس السيادة، وهو أمر لا يجوز وجوده قانونياً وتشريعياً في فترة إنتقالية، وخاصة بالنسبة لمشاركة عسكريين فيه، بغض النظر عن العدد، الذي إختلفوا حوله، لان مهام العسكريين معروفة ومحددة دستورياً، في كلّ قوانين العالم. ومع ذلك فقد تعاملت قوي الحرية والتغيير بإدعاء الجهل وغض النظر عن مطالب المجلس العسكري، في سبيل تحقيق مكاسبها في السلطة، وبطبيعة الحال علي حساب الثورة وأهدافها، وعلي حساب دم الشهداء، وآلام أمهاتهم والأُسر التي كانت تتطلّع الي مستقبل باهر لأبنائهم.

أما القول بوقف الخطاب العدائي والاستفزازي، فان هذا الأمر في الواقع لم يصدر كثيراً عن قوي الحرية والتغيير، بل صدر من الكثيرين من الأصلاء في الثورة السودانية، فقوي الحرية والتغيير بممارساتها أثببت انها لا تريد ولا ترغب في أي شئ يعكر صفو علاقاتها مع مجلس القتلة العسكري والجنجويد، من أجل الإسراع بإنجاز أي إتفاق مهما كان نوعه، ليمهد لها الطريق الي السلطة لا غير.

وجاء في البند الثالث القول بان يلتزم الطرفان بمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان والقيم التقليدية للشعب السوداني. وهذا أمر مخالف لواقع الحال الذي يمثِّله مجلس القتلة العسكري والجنجويد. فماذا يعرف هؤلاء عن الديموقراطية وحقوق الإنسان والقيم التقليدية للشعب السوداني؟

ان من إنتهك كلّ هذه المصطلحات بالقيم التي تحملها ومن إنتهك القيم التقليدية للشعب السوداني، وهو في الواقع لا يحترمها، بحكم ممارساته طوال الثلاثين عاماً، لا يمكن ان يكون القيِّم والمعني بها بأي حال من الأحوال، سواء جاء ذلك في إتفاق هش مثل هذا، أو في أي وثيقة أخري. فهم لا عهد لهم بكلِّ هذا الذي جاء في هذا البند من الإتفاق التآمري، والدليل علي ذلك ما فعلوه في هذا الصدد، وفي كلِّ هذه المسائل، عند مشاركتهم للنظام الفاشي الذي خرجوا منه، وحتي أثناء المفاوضات، من إرتكاب لمجزرة القيادة، وإغتصاب، وإنتهاك لحرمات البيوت، وغيره، وحتي ما يفعلونه الآن من ممارسات تنتهك الحقوق الأساسية للمواطن، ومن مؤامرات لإلهاء المواطنين وتفريغ الثورة، بتخطيط الفيضانات، تخطيط بعض النزاعات الأهلية، وتعبئة الأخوان المسلمين في حزب المؤتمر الوطني، وربما بما سوف يفعلون لاحقاً، وهم قد ضمنوا وجودهم في السلطة، وجهزوا الأرضية لإستعادة وضعهم كإمتداد بشكل مختلف للنظام الشمولي السابق، وبالتالي تكون دعوة الدولة المدنية هي دعوتهم، بدلاً عن دعوة الثورة. أولا يُعدُ هذا من السخرية المؤلمة حدّ الفجيعة، في هؤلاء المناضلين المزعومين، الذين يمنحون القتلة حتي اللعب، والإستيلاء علي أهداف الثورة؟.

انهم ورغم كلّ ما فعلوه بالديموقراطية بإنقلابهم عليها، وبممارسة إنتهاكها المستمر طوال الثلاثين عاماً من الحكم المطلق، يلجأون لفرضها هنا، ومن خلال هذا الإتفاق، لتمكّنهم ليس من الوجود في المجلس السيادي فحسب، بل من الوجود كتنظيم أخوان مسلمين في الساحة السياسية، وذلك رغم كلّ ما فعلوه بالديمقراطية. هل نحن أمام أعجوبة من عجائب الدنيا السبع؟

ان فاقد الشئ لا يعطيه، فكيف تحوّل هؤلاء الذين إنتهكوا الديمقراطية بقدرة قادر الي المطالبة بها وتنصيصها لتمنحهم ليس فقط فرصة في الوجود، بل وفي التحكّم والسيطرة السياسية؟

مثلما منحتهم الفرصة إبان المفاوضات لإرتكاب مجزرة القيادة العامة، وتشتيت الثورة، قوي الحرية والتغيير منحت الفرصة لمجلس القتلة العسكري والجنجويد بعد الإتفاق لتخطيط الفيضانات، والنزاعات الأهلية، وتعبئة الأخوان المسلمين في حزب المؤتمر الوطني لإحباط مشروع الثورة السودانية القومية الشاملة. وهي تعرف تماماً ان ذلك يساعدها علي الوجود مع مجلس القتلة العسكري وعصابة الجنجويد في السلطة، خاصة وانه بالنسبة لهم من الممكن ان يكون الشعب السوداني قد وصل الي مرحلة اليأس من فشل الثورات المستمرة منذ أكثر من ثلاثين عاماً.

سوف نواصل عزيزاتي وأعزائي،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
لكم حبي الأكيد، دائماً،،، والدكم خالد محمد عثمان

إشارات مهمة: توفر لكم الروابط الثريّة في هذه الحلقات مصادر ومراجع هامة لبحوثكم ودراساتكم السياسية التي تعملون عليها في دراساتكم السياسية في الكليات الجامعية‫.‬ من المهم دائماً عند إستخدام أي نص في هذا الموقع الإشارة الي المصدر بالإسم الكامل وعنوان موقع مشهد القرن الافريقي السياسي، وتعلمون بطبيعة الحال ان البروفيسورات يتعاملون بحزم مع بحوث ورسائل أكاديمية لا تذكر المراجع بتوضيح كامل، إبحث عن ‫(academic university thesis أو academic university dissertations)‬ شريط البحث أعلي الصفحة، أو أسفلها. إبحث أيضاً عن أي مقال سياسي سوداني بإضافة كلمة في آخر السطر الي (Sudanese political)‬


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 84. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 84.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 85. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 85.

Aug 29, 2019
Rating
starstarstarstarstar
تحليل واقعي ينعكس علي الوقائع ومنها
by: أحمد


التحليل دا واقعي جداً، وأكثر شئ اثار اهتمامي هو انه ينعكس علي الواقع بشكل غريب، ويجعلنا نتساءل هل كل الشايفنو بيحصل اليوم هو مصادفات وإلا انو تخطيط هائل من المجلس العسكري والجنجويد والقوي السياسية الواقفة وراهم؟

أنا ما بستغرب انو قوي الحرية والتغيير كانت عارفه انهم يخططون، وعشان كدا لما نرجع لي قولهم انهم ممكن يحركوا المليونية في حالة اي تلاعب من المجلس العسكري بتعرف انو دا استهلاك دعائي بس، لأنو الواضح فعلا انو كل الذي يهمهم هو السلطة ودا ظهر واضح في المحاصصات والكلام الفارغ الكتير البيعملوا فيهو.

Aug 29, 2019
Rating
starstarstarstarstar
يسلم عقلك، قحت فعلاً تآمرت
by: عاصم


عرفت الكتير من كل شئ قرأتو هنا، وفي الواقع كانت تحيط بي الظنون ايام الإعتصام، وكنت أشعر بخيبة أمل لما جات اخبار الوساطة والتفاوض، وإستغربت جداً لما قحت وافقت، وإستغربت برضو لما كان المجلس العسكري بيناور، بعدين حصلت المجزرة في القيادة العامة فزعلت جداً وكفرت بكل شئ. من الزعل صمت كم يوم لأني ما كنت قادر حتي ابلع اللقمة. وشعرت بعجز شديد، لأني ما قادر اعمل اي حاجة او اتصرف اي تصرف، وبصراحة مشيت اعمل حاجات عجيبة بس عشان أنسي، وما قدرت والله أنسي. واسع رجعت اعمل في المجموعة بتاعتنا لأنو فعلاً ما في طريقة غير اننا ما نستسلم لأي هزيمة ولا لأي يأس اذا عايزين سودانا دا من غير جنجويد وكيزان مجرمين وخونة ثورة وأحزاب سببت لينا كل المشاكل الموجودة لغاية يوم الليلة دا. المجد والخلود للشهداء.

Aug 29, 2019
Rating
starstarstarstarstar
جهل سياسي عجيب موش بمشاكلنا بس، بل حتي بمشاكل العالم
by: Admin


في سياق التغريدات علي تويتر (Twitter)، غردت إحدي حسان النيل السوداني المناضلات حول التخلّف السياسي العام، فكان ردنا علي تغريداتها علي النحو التالي:

١- تعرفي معظم الناس عندها جهل عجيب جداً بمشاكلنا ما بيعرفوا مثلا زول عندو خبرات في دول معينة ممكن يكون ذوقو وثقافتو كيف وبس يتفاخرو عندو خبرات في وين ووين. ما بيعرفوا الذوق ثقافة وما بيعرفوا التأثر بثقافة البلاد دي معناه شنو؟

٢- تعرفي معظم الناس عندها جهل عجيب جداً بمشاكلنا، ما بيعرفوا مثلا زولنا دا مشي امريكا عشان دعم سياسي ودولار وتنازل بتأثير ع ال ICC, وكل دا معناه شنو؟

٣- تعرفي معظم الناس عندها جهل عجيب جداً موش بمشاكلنا بس، بل حتي بمشاكل العالم، ما بيعرفوا مثلا الأسباب الحقيقية لغزو العراق، وكأنهم لا قِرو لا شافو سينما، ودا معناه شنو؟

٤- تعرفي معظم الناس عندها جهل عجيب جداً موش بمشاكلنا بس، بل حتي بمشاكل العالم، ما بيعرفوا مثلا الأسباب الحقيقية لغزو العراق، وزولنا دا مشي امريكا عشان دعم سياسي ودولار وما بيعرف سياسة إقتصادية بجد, لانو في بدائل إسترا-قتصادية ودا معناه شنو؟


Are You Intellectual: الجهل السياسي للمسألة السودانية| Are You Intellectual Comments: الجهل السياسي للمسألة السودانية| Are You Intellectual 1: شيكاغو والهنود السودانيون| Are You Intellectual 1 Comments: شيكاغو والهنود السودانيون| Are You Intellectual 2: تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| Are You Intellectual 3: أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| Are You Intellectual 4: مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| Are You Intellectual 5: إذا الشعب في السودان أراد الحياة| Are You Intellectual 6: مفارقات البؤس في السودان والصومال| Are You Intellectual 7: سياسة حرق المراحل السياسية لاستمرار الأخوان المسلمين في السلطة في السودان| Are You Intellectual 8: عليّ وعلي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| Are You Intellectual 9: سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ| Are You Intellectual 10: للكذب ثلاثة ألوان| Are You Intellectual 11: كيف أحصل علي مدونة كمدونة القرن الافريقي| Are You Intellectual 12: علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| Are You Intellectual 13: سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| Are You Intellectual 14: لاجئون و معارضون سياسيون إرتريون في اثيوبيا يفتقدون المصداقية| Are You Intellectual 15: خارجية اثيوبيا تؤكد مساعدة لاجئين ارتريين ضد حكومتهم| Are You Intellectual 16: عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| Are You Intellectual 17: بيافرا السودانية ستحرق ما تبقي من السودان| Are You Intellectual 18: البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقيا| Are You Intellectual 19: هل تنجح تركيا في معالجة التدهور السياسي في الشرق الأوسط?| Are You Intellectual 20: البودا بودا موتورسايكل تاكسي جوبا الشعبي الجديد| Are You Intellectual 21: آخر المستجدات السياسية الليبية| Are You Intellectual 22: مسرحية العرائس السودانية المثيرة| Are You Intellectual: Tchad| Are You Intellectual 23: تاريخ الغياب الوطني التشادي| Are You Intellectual 24: أزمة تشاد مستمرة| Are You Intellectual 25: تراجيديا المحاكاة والشبه بين تشاد والسودان|

Aug 26, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 10
by: 🎯 خالد محمد عثمان

مجلس القتلة العسكري والجنجويد لا يقيمون وزناً لقدسية السيادة السودانية التي وردت في الإتفاق



هم إنتهكوا السيادة الوطنية وما يزالون ينتهكونها بالتبعية لأنظمة دول العمالة الثلاث: مصر، السعودية والإمارات العربية



هم إرتكبوا مجزرة القيادة العامة بالتواطؤ مع أنظمة هذه الدول وبمساعدتها وبتآمر قوي الحرية والتغيير



بعد التحليلات السياسية التي قدمناها لإفتتاحية الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان ، والتي جاءت في تسع حلقات نأتي الي النصوص المتفق عليها والتي تحمل بدورها كما هائلا من الخطرفات، وهي العبارات غير الواقعية، والتي لا يمكن لأي عقل سليم، ثوري حقيقي ان يستوعبها. ومن المدهش ان تلك النصوص الفارغة تأتي في فصول قصيرة للغاية، لتؤكد قصور هذه الذهنيات التي وافقت عليها في الرؤيا الشمولية للقضايا السودانية، ناهيك عن التجاوز المستمر لأهداف الثورة، بما تحمله العبارات الواردة في تلك النصوص.

يتلخّص الفصل الأول في أربع نقاط بعنوان المبادئ المرشدة وكأن هناك عناوين أخري في الفصل. وجاء في النقاط الأربع الإتفاق علي: "قدسية مبدأ السيادة الوطنية" ووحدة السودان بكلِّ تنوعاته، التعامل "بمبدأ الشراكة وحسن النيّة والكفّ عن الخطاب العدائي والإستفزازي"، الإلتزام "بمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان والقيم التقليدية"، و"تسوية جميع الخلافات التي قد تطرأ بالحوار والإحترام المتبادل.

إذا نظرنا الي الجانب الآخر من الإتفاق والذي وقّعت قوي الحرية والتغيير الإتفاق معه سيكون لدينا الكثير من الأسئلة التي تتعلّق بمصداقية وشفافية النص علي قدسية السيادة السودانية، كما تتعلّق بمن يجب ان يتم معه تنصيص مثل هذه العبارة. بالمعني المجرّد فقط هل مجلس القتلة العسكري والجنجويد هم الجهة التي يمكن لأي قوي ثورية توقيع إتفاق معها يحمل مثل هذه العبارة التي تنص علي قدسية السيادة السودانية؟

بالمعني التشريعي هل هم الجهة الشرعية التي يمكن عقد إتفاق بهذا النص الخاص بالسيادة معها؟

بالمعني الوطني، هل هم الجهة التي تعبِّر عن إحترامها لقدسية السيادة السودانية؟

يا مبتذلين، جميعكم، كيف تفهمون؟ وكيف تحكمون؟ وما هي هذه السطحية التي تتعاملون بها في أمور وطنية جادة وخطيرة مثل هذه؟

المجلس العسكري والجنجويد هم أول من إنتهك قدسية السيادة الوطنية وما يزالون ينتهكونها حتي بإنجاز هذا الإتفاق المدفوع الثمن من الدول الأجنبية الثلاث، التي لا تتدخل تدخلاً سافراً في شؤون السودان فحسب، بل تدير سياسته الراهنة مع المجلس العسكري وعصابة الجنجويد، مثلما كانت تديرها مع النظام الشمولي، الذي إنبثق منه المجلس العسكري وعصابة الجنجويد. إنتهكوها عندما باعوا لهم البشر للمشاركة في حرب الوكالة التي تخوضها دول العمالة الخليجية في اليمن، وإنتهكوها بالسماح والتعاون معهم في كلِّ أمر سوداني مهم، وفي أمور أخري، وفي الضغط علي قوي الحرية والتغيير لتوقيع الإتفاق، للحفاظ علي مصالحها في السودان، المستمرة منذ عهد النظام الشمولي. وإنتهكوها عندما خططوا لهم وساعدوهم في إرتكاب مجزرة القيادة، التي تسببت فيها قوي الحرية والتغيير ليس بضعفها فقط، بل بعدم حسمها للأمر بقوة المليونية عن طريق رفضها لمبدأ التفاوض، وبقبولها للمفاوضات في الأساس، وبضعفها إبان المفاوضات.

وحدة السودان بكلِّ تنوعاته؟

هل أنتم أغبياء بطبعكم؟ أم انكم تعتبرون الشعب السوداني غبياً ولا ذاكرة له؟

من الذي مزّق وحدة السودان في الأساس؟ ومن الذي ضرب كلّ مقومات التنوّع الذي تتحدثون عنه؟

أولم تفعلوا أنتم ذلك بدءاً منذ ان كنتم في نظام المؤتمر الوطني وقسمتم السودان الي شمال وحنوب سودان بما سُمي إتفاقية السلام الشامل، والتي لم تكن في الواقع إلا إتفاقية تجزئة شاملة؟

أولم تقم عصابتكم من الجنجويد بمجازر دارفور، وحتي ان المجازر التي إرتكبها هؤلاء القتلة الذين هم معكم الآن في مجلس السيادة إستمرت حتي أثناء الإنتفاضات السودانية، التي تمخضت عنها إتفاقية الخيانة والتي قادتكم الي مجلس السيادة؟

هل يُعقل هذا؟

هل يُعقل ان القتلة الذين إرتكبوا المجازر في كل أنحاء السودان، تحملهم قوي الحرية والتغيير عبر إتفاق خيانة الثورة الي السلطة؟

هل هناك أي مواطن سوداني حرّ، بغض النظر عن ثائر حقيقي، أم لا، يمكن ان يستوعب هذا الذي يحدث؟

الشراكة وحسن النيّة التي جاءت ضمن نصوص الإتفاق لا تكون مع قتلة، وبإعتبار ان قوي الحرية والتغيير تمنحها لكم فهي مثلكم سواء في الغدر بالثورة والتآمر، وتتحمل نفس المسؤولة الكاملة عن المجازر، لأن شركاء القتلة قتلة، إذا كانوا لا يعرفون هذا، فهذا يُسمي تواطؤ، وله نصه القانوني الذي يُحاكم عليه.

الإلتزام بمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، التي تلت ذاك النص أنتم أول من إنتهكها. إنتهكتموها ليس فقط في خلال الثلاثين عاماً من حكم رئيسكم عمر البشير، بل إنتهكتموها أيضاً أثناء كلّ الإنتفاضات السودانية، وحتي بعد اللحظات التي وقّع فيها الخونة في قوي الحرية والتغيير معكم إتفاق التآمر ضد الثورة، وما تزالون تنتكهونها حتي وأنتم في السلطة في مجلس السيادة.

وتضيفون لهذا الإلتزام القيم الإلتزام القيم التقليدية، وأنتم تدركون تماماً انكم أول من عرّض هذه القيم التقليدية للإنتهاك، بضرب المواطنين العُزل بالعصي كالأغنام، التي كان يرعاها قائد مليشيات الجنجويد المرتزقة، والذي هو معكم في مجلس السيادة، وأنتم أول من أغتصب الفتيات وحتي النسوة الكبار أثناء إعتصام القيادة، ومع هذا تشرفكم قوي الحرية والتغيير الخائنة بمناصب في مجلس سيادة وطن كالسودان. هل يعتبرون السودان هذا مأخورا لهؤلاء المغتصبين المجرمين السفاحين السفلة؟

هذا عار واضح علي السودان، وهو عار لا يمحوه غير الدم، يا من أغتصبتم بكارته، وعرضتموه لكل سافل في دول العمالة الثلاث لينتهك عِرضه, طوال الثلاثين عاماً، وما تزالون تفعلون ذلك، مع صعاليك هذه الدول.


سوف نواصل عزيزاتي وأعزائي،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
لكم حبي الأكيد، دائماً،،، والدكم خالد محمد عثمان

إشارات مهمة: لكم في الروابط الثريّة في هذه الحلقات مصادر ومراجع هامة لبحوثكم ودراساتكم السياسية التي تعملون عليها في دراساتكم السياسية في الكليات الجامعية. من المهم دائماً الإشارة الي المصدر بالإسم الكامل وعنوان موقع مشهد القرن الافريقي السياسي، وتعرفون ان البروفيسورات يتعاملون بحزم مع بحوث ورسائل أكاديمية لا تذكر المراجع بتوضيح كامل، إبحث عن (academic university thesis أو academic university dissertations) شريط البحث أعلي الصفحة، أو أسفلها


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 80. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 80.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 81. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 81.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 82. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 82.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 83. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 83.

Aug 26, 2019
Rating
starstarstarstarstar
Finally, What’s Happening Now in Sudan Shakes the Agreement Loose
by: Khalid Mohammed Osman

Yes, this is actually happening in the wonderland of Sudan. Everything that is happening now in Sudan shakes the agreement loose.

Everything that is happening in Sudan now shows that the agreement signed between the Transitional Military Council (TMC) and the Freedom and Change Group has only contributed to this current situation.

This means that the agreement with the entire Military Assassins' Council and the Janjaweed is not valid, and since the TMC, was an integral part of the totalitarian regime, it should not be in any authority.

This also means that it was the Freedom and Change Group that, under the agreement, allowed the TMC to exist through the negotiations, which were illegitimate and during which the TMC and Jnjaweed committed the massacre in the general command of the military. So, we hold this group responsible of the massacre too.

It was the Freedom and Change Group that, under the agreement, allowed the TMC to exist in the sovereignty council, which gives it a legitimacy, even though it was illegitimate. This position gets the killers in the TMC and the Janjaweed a chance to escape being accountable for the crimes against humanity.

This also means that the negotiations between the Freedom and Change Group and the TMC were not legitimate and that the negotiations had no basis with an illegitimate military council and that was what we warned of when we said they shouldn't sit for the negotiations with killers. We have already explained why in details in so many pages in the network to look at.

Conspiracy Theory| Janjaweed| Janjaweed Banditry| Muslim Brothers' Conspiracy Theory| Sovereignty in Sudan| Sudanese Abilities| Sudanese Absence| Sudanese Abuse| Sudanese Achievements| Sudanese Actions| Sudanese Activities| Sudanese Administration| Sudanese Advantages| Sudanese Adversity| Sudanese Advices| Sudanese Advocacy| Sudanese Affairs| Sudanese Affiliation| Sudanese Affliction| Sudanese Agreements| Sudanese Aggression| Sudanese Aid| Sudanese Aims| Sudanese Alerts| Sudanese Allegations| Sudanese Apprehension| Sudanese Aspects| Sudanese Bargain| Sudanese Conspiracies|

Sudanese Political Advantages| Sudanese Political Adversity| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction| Sudanese Political Agreements| Sudanese Political Aggression| Sudanese Political Aid| Sudanese Political Aims| Sudanese Political Alerts| Sudanese Political Allegations| Sudanese Political Bargain| Sudanese Political Conspiracies|

Aug 26, 2019
Rating
starstarstarstarstar
مغردات ومغردون رائعون في تويتر ضد إتفاق التآمر علي الثورة
by: Admin


هذه فقط بعض التغريدات من مغرّدات ومغرّدين رائعين في تويتر ضد الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان.

ريم بري @barry_reem

تعيين رئيس القضاء والنائب العام وكذلك المادة 53 المتعلقة بتنفيذ الإعدام لتصبح 4* فقرات بعد ان كانت 3 فقرات وجاء التعديل لإعفاء من لم يبلغ 18 سنة من عقوبة الإعدام وذلك لتحصين بعض أفراد الجنجويد.

برضوا تقولوا لينا ما تخوِّنوا؟
#توقيع_الاتفاق_السوداني
#تحديات_الفتره_الانتقاليه

ردنا علي التغريدة الأخيرة:

لم يفلح أحد إطلاقاً في "تنصيص" دستور حقيقي للسودان منذ إستقلاله، ولم يفلح هؤلاء. لذلك قلنا ان السودان ليس لديه دستور بالمعني العملي التشريعي رغم وجود العديد من دساتير الأنظمة العسكرية والأنظمة "الديسوقراطية". نحن وحدنا من يملك الدستور الحقيقي علمياً وليس صلفاً.


* بس الأول بيلبس بدل وبيتكلم انجليزي وربما لغات اخري .وبالاشارة الي ذاكرة السمك التي يتمتع بها كذلك جزء كبير من الشعب فخلينا نذكركم ان اسم حمدوك كان قد ورد في حكومة (معتز موسي) بعد ان حل عمر البشير حكومة بكري حسن صالح
#لم_تسقط_بعد #تحديات_الفترة_الانتقالية #حكومة_حمدوك

* رشح الصادق الرزيقي-مستشار حميدتي حمدوك لتقلد منصب وزير المالية في حكومة معتز موسي، أعلن موسي عن حمدوك كوزير للمالية وأقيم له حفل وداع في اديس ابابا وبدأ في الترتيبات للإنتقال للمنصب الجديد بالخرطوم لكنه اعتذر في اللحظات الاخيرة #حكومة_حمدوك #تحدبات_الفترة_الانتقالية #لم_تسقط_بعد

* النائب العام، لأن عبد الحافظ رجل ثوري وصاحب مبدأ أنتقد المجلس العسكري كثيرا في مقالاته. لكن دا كله كوم ولقاء حمدوك بذنون في اديس ابابا كوم تاني. عشان كدا قلنا ليكم المظاهر خداعة. حمدوك زيه وزي حميدتي.

مغرّدة أخري إقترحت:

* الموضوع ابسط من ذلك بكثير. طالبوا المجلس السيادي بان يصدر قرارا للجيش بالتدخل ووقف التقاتل بالقوه وسوق الجانين الى القضاء. فور صدور القرار يتم الاجتماع بوجهاء القبيلتين وبدء علاج اسباب الازمه. والقضاء يقوم بدوره. عندها تتوقف هكذا فتن.

وكان ردنا علي التغريدة:

مع وجود المأساة وضرورة حلها الطلب دا بيعطي العسكري قوة تشريع وقرار أكثر ونحنا تعبانين في الشغل نقول لا شرعية له، والظرف دا مقصود والنزاع مقصود لإعطاء شرعية له. افهموا يا شباب. خالد محمد عثمان. @talkative @hoahornafrica hoa-politicalscene.com/sudanese-political-conspiracies.html


ثمّ جاءت تغريدات حول الدستور والتعديلات المقترحة فكان ردنا التالي:


حول الدستور النسخة الأولي التي جاءت مع إتفاق خيانة الثورة ونقاط التعديل، والحديث عن الثغرات القانونية فيه،،، من كتب عن كل ذلك أولاً؟

الإجابة، نحن في مجموعتنا الثورية وذلك لأننا ومنذ ان بدأ هذا النضال كنّا نقول ان السودان لا دستور له و... ما تنسوا في الأساس انو الدستور دا ناقص وفيه ثغرات نحن أول من كتب عنها في مجموعتنا وذلك بمرجعية أول حديث عن ان السودان ليس لديه دستور منذ إستقلاله بالمعني النصي التشريعي الصحيح الذي يمنح الدستور الوجود القانوني الصحيح وقلنا ذلك رغم وجود دساتير الديسوقراطية والعسكريات، فغضب الكثيرون. ومهما حاولوا ترتقيه لن ينجحون لانهم يفتقرون الي المنهج الصحيح للتشريع. نحن نحتفظ بهذه الأمور لمجموعتنا الثورية وهو الفرق النوعي الذي نراه في الإحتلاف.حول هذا الأمر.


البعض الآخر إما غرّد متسائلاً، أو أشاد بقوي الحرية والتغيير، وحيث قال أحدهم انهم رجال وليسوا أشباه رجل، فكان ردنا عليه:

الرجال الثوريون الحقيقيون لا يستجيبون لشروط مجلس القتلة العسكري والجنجويد، ولا يفاوضون من موقف ضعف وحيث كانت المليونية في ذلك الوقت سلاحهم ونصحناهم بهذا حتي لا يرضخوا لمجلس القتلة. فلماذا لم يستخدموا هذه المليونية في ذلك الوقت لفرض شروطهم.

وآخر من قوي الحرية والتغيير قال ان قوي التغيير يمكن تعبي المليونية وتستخدمها ضد اي عمل من الجانب الآخر، فكان ردنا عليه:

ضعفاء وهكذا كنتم بقبولكم التفاوض. لماذا لم تستخدموا المليونية التي قلت لكم عليها عندما قلت ان الشرعية شرعية الثورة، لتقضوا علي القتلة. لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون،
@talkative @hoahornafrica

https://www.hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html

أحد المغردين نقل قول حمدوك بان الجبهة الثورية جزء أصيل من الثورة، فكان ردنا علي حمدوك هو:

الجزء الأصيل هم الشباب الذين قدموا ويقدمون أنفسهم وقوداً للسودان الجديد وليس لصعودك او صعود القتلة والمتآمرين الي سلطة غير شرعية ولن تكون.
@talkative @hoahornafrica
لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون،

وعند الحديث عن خبرات مزعومة في قوي الحرية والتغيير وتجمّع المهنيين، غرّدنا السطور التالية:

ههههها مجلس القتلة العسكري وأميّة الجنجويد ماصو دكاترة وبروفيسورات قحت والمهنيين في فنجان قهوة وشربوهم ومصمصو شفايفم وقالوا: آح ح ح... لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون،
@talkative @hoahornafrica

https://www.hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html

أحد المغرّدين تساءل عن خروج مؤيدي حزب المؤتمر الوطني وتظاهرهم قائلاً دا نسميهو شنو؟ فكان ردنا:

دا نسميهو انو الثورة ما حققت أي شئ وانو الناس لعبت بدماء الشهداء ومن تسببوا في كل دا معروفين يجب عزلهم. #لاـللسودانـالقديم #الثورةـلاـتستجيبـلشروطـقتلة لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون
@talkative @hoahornafrica

https://www.hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html

Aug 25, 2019
Rating
starstarstarstarstar
Khaled Mohamed Osman's Arabic Political Sayings on Pictures!
by: Admin

Khaled Mohamed Osman's political statements in Arabic reflect political insights not thought of before into dangerous Sudanese political issues. In theory and practice, no one has thought of these political insights prior to have been mentioned by the author. It is therefore required from wise readers to slow down when reading the excerpts from Khalid Mohammed Osman's political statements in Arabic.

After that, upload them and save them on the desktop. Select the name of the image and change it to the agreement of betrayal of the Sudanese Revolution No. 1, 2, 3, 4 etc... respectively. Then share it with your friends and social media followers. It's good to share the link to the site as well. Thank you so much.

هذه الصور وما تحمله من أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية تابعة للحلقة 9 من النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان، وهو الإتفاق الذي نصفه بإتفاق خيانة الثورة، وحيث يسعي المتآمرون من خلاله لتعطيل الثورة السودانية الحديثة الشاملة، وبالتالي إحباط مشروع السودن الجديد المدني العلماني.

تعكس تصريحات خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية رؤى سياسية لم يتم التفكير فيها من قبل في القضايا السياسية السودانية الخطيرة. ومن الناحية النظرية والعملية، لم يفكر أحد في هذه الرؤى السياسية قبل أن يذكرها المؤلف. لذلك يُطلب من القراء الحكماء أن يتمهّلوا عند قراءة الأمثلة من البيانات السياسية لخالد محمد عثمان باللغة العربية.

أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية واضحة بالنسبة لكل عقل يفكر بطريقة منهجية سليمة وهي تعبِّر عن معانٍ عميقة بعمق القضايا السياسية السودانية المعقّدة. لهذا يكون من الأفضل التمهّل عند قراءة هذه المقتطفات من أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية. عندما يتمّ إستيعابك الكامل لأقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية، قم بتحميلها وأحفظها علي سطح المكتب. بعد ذلك قم بالآني: ظلل اسم الصورة وغيِّر الاسم الي إتفاق خيانة الثورة السودانية رقم ١، ٢، ٣، ٤ الخ علي التوالي. ثمّ شارك ذلك مع أصدقائك ومتابعيك في شبكات السوشال ميديا. يكون مفيداً جداً ان تشارك رابط الموقع أيضاً. شكراً جزيلاً.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 75. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 75.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 76. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 76.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 77. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 77.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 78. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 78.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 79. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 79.

Aug 25, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 9
by: 🎯 خالد محمد عثمان

تبني المرسوم الدستوري الملحق بالإتفاق وشرط إصداره بتوقيع وخاتم المجلس العسكري الإنتقالي يعطي مجلس القتلة الإنتقالي والجنجويد حق التشريع



لا يمكن لأي إتفاق يزعم موقعوه انه يأتي إستجابة لنداء الثورة ان يعطي مجلس القتلة العسكري حق وتشريع توقيع أي مرسوم دستوري



مجلس القتلة العسكري والجنجويد يضحكون علي من يعتبرونهم مفاوضي الثورة بمشروع الدولة المدنية الوهمي



إنتهينا في تحليلنا ونقدنا للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 8 بكلمات قليلة حول قولهم "تبني المرسوم الدستوري الملحق بهذا الإتفاق حاكماً للفترة الإنتقالية على أن يصدر بتوقيع وخاتم المجلس العسكري الإنتقالي". لمزيد من الإضاءة لهذا النص، لابد من القول انه لا يوجد تشريع في كلّ الدنيا يقول بان يتولي العسكر أي أمر فيما يختص بمجلس السيادة. مهام العسكر معروفة دولياً بحماية الأوطان، يعني العمل العسكري فقط، وليس لهم مجال في أي عمل سياسي، وان هناك دساتير تمنع مشاركة العسكر في أي أعمال سياسية وتمنعهم حتي من إدارة أو القيام بأي أعمال إقتصادية. فهل السودان يوجد في هذا العالم أم في عالم آخر؟

لقد نبّهنا لهذا الأمر بإستمرار منذ ان أعلنوا عن بداية التفاوض بين قوي الحرية والتغيير ومجلس القتلة العسكري، وقلنا بوضوح ان هذا لا يجوز قانونياً وتشريعياً وسياسياً. بل كنّا أول من يحذِّر من هذا الأمر الخطير وقتها، ولم يستمع إلينا أحد، رغم توضيحنا له في العديد من المقالات السياسية باللغتين العربية والإنجليزية، مما يفضح حقيقة المفاوضات وحقيقة قوي الحرية والتغيير في انها تسعي الي السلطة فقط، ولا علاقة لها بأهداف الثورة. ولقد شرحنا هذه الأمور لهم في حساباتهم علي السوشال ميديا، بروابط مرفقة تكشف كلّ المسائل. وحتي هذه الفقرة في إتفاق خيانة الثورة فان تبني المرسوم الدستوري الملحق بالإتفاق وشرط إصداره بتوقيع وخاتم المجلس العسكري الإنتقالي يعطي مجلس القتلة الإنتقالي والجنجويد حق التشريع، وهو ما نبّهنا اليه والي خطورته أيضاً، حتي قبل كتابتنا لهذه الحلقات النقدية، وقبل الوصول الي الإتفاق وعند إعلان بدء المفاوضات مع القتلة، وكأننا كنّا نتنبأ بما سيلي ذلك التفاوض، وقلنا وقتها ان هذا الأمر التشريعي هو في غاية الخطورة، وانه يتيح للقتلة فرصة الإفلات من العدالة، وتقرير مصير السودان بالتقرير في كلّ القضايا، والسيطرة علي الأمور، خاصة من جهة الحصول علي الضوء الأخضر من القوي الإقليمية والدولية، وأوضحنا ما يعنيه ذلك حتي بالنسبة الي مذكراتنا الجنائية الدولية، التي رفعناها الي منظمات حقوق الإنسان الدولية، ومحكمة العدل الدولية للمطالبة بمحاكمتهم علي الجرائم التي إرتكبوها. وقد شرحنا ذلك سلفاً. بل قلنا أيضاً ان هذه المسألة وإنعكاساتها السلبية هي من الأمور التي يجهلها المفاوضون في قوي الحرية والتغيير وتجمّع المهنيين السودانيين، رغم الشهادات الأكاديمية العالية، التي يحملها بعضهم، بل وذهبنا أكثر من ذلك عندما قلنا ان هذا جزء أساسي من الأمية السياسية المتفشية حتي في أوساط من يحملون هذه الشهادات الأكاديمية العالية التي أشرنا اليها، ولخّصنا ذلك في وجود أزمة تعليم وأزمة ثقافة.

بمثل هذه الخطوة التشريعية التي يصير فيها مجلس القتلة العسكري والجنجويد في السلطة عبر مجلس السيادة، فان القتلة ومن يمثلونهم في تنظيم الأخوان المسلمين لا يفلتون من العدالة فحسب، بتذويب مجلس القتلة في مجلس السيادة، تذويب الجنجويد في القوات المسلحة، والسماح لحزبهم حزب المؤتمر الوطني بالعودة الي الحياة والإنتعاش، بل انهم يصبحون أقوياء مع القوي السياسية الرجعية المماثلة، التي تمثِّلها الأحزاب السودانية الطائفية اليمينية، لإعادة إنتاج السودان القديم. وما يظهر الآن من تكتلات لحزب المؤتمر الوطني، يأتي في سياق كلّ هذا التآمر الكامل ضد الثورة السودانية وأهدافها، وهو ما قلنا حتي بحّ صوتنا، انها مساعي التآمر التي يتمتع بها الأخوان المسلمون، في مجلس قتلة عسكري كانوا، أو في التنظيمات السياسية والإقتصادية الأخري التابعة لهم. ويمثِّل كلّ هذا بالنسبة لنا تراجعا كبيرا عن أهداف الثورة أتاحته قوي الحرية والتغيير لهم. ليس هذا فحسب، بل ان التآمر شمل إنعاش الأحزاب الطائفية السودانية لتنتعش، وتظهر زعاماتها لتؤيد هذه المسيرة المتوجهة نحو الإجهاض الكامل لأي ثورة سودانية حديثة، تسعي لعزل هذه الأحزاب السودانية، التي تسببت في كل المشاكل السياسية في السودان منذ إستقلاله في عام 1956م.

والآن فقط بعد نشرنا لهذه الحلقات الإنتقادية تظهر الأصوات التي تقول بوجود ثغرات قانونية وتشريعية واضحة في الإتفاق وما يرافقه من مسودات دستور وغيره، وهو أمر نبّهنا اليه بكامله وأوضحناه في عدد من المقالات ليرجعوا اليها. ومصيبتنا هنا هو ان الكثيرين لا يعطون المرجعية لكلّ هذه الأمور حقها المشروع في إيراد المصادر، خاصة واننا أول من أوضح تلك الثغرات، بذلك فان فاقد الأمانة المهنية والمصدرية يكون فاقداً للمصداقية والشفافية. فلماذا أتوا الآن وبعد ان "وقعت الفأس في الرأس" ليقولوا هذا، وأين كانوا حين قلنا ذلك من قبل؟ ومع هذا فان هذا الأمر الذي أوضحناه سابقاً هو الذي سيشل السودان سياسياً، ويعيد كلّ الأزمات السياسية، وربما أخطر منها، لأن البنيان بدون أساس سليم يهدّ البناء بأكمله. هذا يعني ان إتفاق خيانة الثورة والتآمر ضدها والوثائق التي تأتي في إطاره، لا تنجز شيئاً من مطالب الثورة، خاصة بعد تزييف مسألة الدولة المدنية، التي ضحك مجلس القتلة العسكري علي عقول قوي الحرية والتغيير بها، ولا تؤدي إلا الي تثبيت وجود القتلة وتنظيماتهم السياسية، ووجود تنظيمات القوي الرجعية، التي ظلّت وما تزال تعمل علي ضرب مشروع السودان الجديد، والذي تمّ ضربه سابقاً إبان فترة الحكم الشمولي بإبرام إتفاقية ما سُمي بالسلام الشامل غير الشرعية، مع نظام غير شرعي. وحتي هذا الأمر الذي يختص بإتفاقية السلام نبّهنا اليه وكنّا أول من يفعل ذلك بالقول ان أي إتفاقية مع نظام غير شرعي، هي غير شرعية في الأساس، وان وجود دولة جنوب السودان غير شرعي، وبعدها ظهرت مجموعة سودانيين بعد عدد من السنوات لتطالب بإعتبارها كذلك. ولما كان يهمنا من النواحي الصحفية المهنية تثبيت المصادر فاننا نورد هذه المعلومات، حتي يهتم المتابعون بالمصادر والمراجع الأولي في هذه الشؤون الجادة، ويعتمدون علي المصداقية والشفافية في التعامل معها.

لا يمكن لأي إتفاق يزعم موقعوه انه يأتي إستجابة لنداء الثورة ان يعطي مجلس القتلة العسكري حق وتشريع توقيع أي مرسوم دستوري، بغض النظر عن ان هذا المرسوم الدستوري هو مرسوم مضروب بالأساس، لا يمثّل طموحات وأهداف الثورة، ولم يوضع بطريقة سليمة، ولم يكتمل في نصوصه، وانه حتي ما فيه من نصوص فهي نصوص قاصرة، لا يمكن الإعتماد عليها. ومهما حاول هؤلاء القتلة من تعيين أعضاء من خارج المجلس العسكري لمجلس السيادة، فإن ذلك لا يُعدّ إلا محاولة يائسة لإقناع السودانيين، بان هناك عدالة في توزيع الحصص في مجلس السيادة، وان المجلس العسكري أمين في هذا التوجّه. هذه ليست أمانة، بل تحايل وإلتفاف حول الأمر. وهذا ليس من الأمور التي تعنيهم، أو تكون من إختصاصاتهم حتي يكونوا في مجلس سيادة. أهم من هذا ان هذه الخطوة تعطي مجلس القتلة العسكري قوة سياسية، هو بحاجة اليها لتنفيذ باقي مخططاته الذكية، التي غابت عن أذهان المفاوضين في قوي الحرية والتغيير. انه لمن السخرية ان يقوم مجلس القتلة العسكري بدور مجلس السيادة. ومجلس السيادة نفسه هو أمر لا تتطلّبه مرحلة إنتقالية، وقد شرحنا ذلك بقولنا ان هذه المرحلة من واجبها فقط ان تهتم بوضع الأسس له.

سوف نواصل عزيزاتي وأعزائي،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
لكم حبي الأكيد، دائماً،،، والدكم خالد محمد عثمان

إشارات مهمة: تابعوا الروابط في هذه الحلقات وسوف تحصلون علي المصادر والمراجع الهامة لبحوثكم ودراساتكم السياسية التي تعملون عليها في دراساتكم السياسية في الكليات الجامعية‫.‬ أرجو دائماً الإشارة الي المصدر بالإسم الكامل وعنوان موقع مشهد القرن الافريقي، وتعرفون بطبيعة الحال كيف يتعامل البروفيسورات مع بحوث ورسائل أكاديمية لا تذكر المراجع بتوضيح كامل، إبحث عن academic university thesis أو academic university dissertations شريط البحث أعلي الصفحة، أو أسفلها


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 72. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 72.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 73. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 73.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 74. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 74.

Aug 24, 2019
Rating
starstarstarstarstar
قوي الحرية والتغيير تستغل جهل الكثيرين
by: مهندس زراعي


قوي الحرية والتغيير تستغل جهل الكثيرين بمثل هذه الأمور السياسية التي تتحدث عنها. ينقصنا الوعي اللازم حتي لإنجاز مشروع السودان الجديد كما ينبغي. بالتراجع عن أهداف الثورة وهو فعلاً تراجع، تتمكن القوي الدينية والطائفية الرجعية من السيطرة فعلاً، وقد بدأوا منذ الآن، لان الإتفاق أتاح لهم الفرصة. هذه جريمة في حق الثورة وحق الوطن، وحق الشباب الذين ضحوا بدمائهم.

Aug 23, 2019
Rating
starstarstarstarstar
كيف تقرأ النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان؟
by: Admin


سوف أقوم بالإجابة علي هذا السؤال لأربطك بالحلقات، بين حين وآخر حين ترد تعليقات كثيرة، وتنزل صور أخري بين حلقات النقد، لأن سلسلة الحلقات المرقّمة تنقطع، وبالتالي فقد يضيع القارئ ولا يعرف أين يبدأ؟

لتتابع النقد في الحلقات أبدأ من النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 1، ثمّ تابع الحلقات بأرقامها. يمكنك بعد ذلك ان تقرأ التعليقات وشرح الصور بما تحمله من أقوال.

أتمني ان تطيب لك الإقامة علي الصفحة وتتابع القراءة وأكون شاكراً جداً إذا علّقت وكتبت رأيك، قبل ان تذهب لصفحات أخري. من المهم بطبيعة الحال ان تتابع بعد الإنتهاء من قراءة الحلقات بالترتيب الروابط التي بها لتُلِم بتفاصيل سياسية أخري مهمة.

Aug 23, 2019
Rating
starstarstarstarstar
هل تقول ان كل الإتفاق شروط أخوان مسلمين؟
by: عمر


طيب لماذا يظهر أعضاء مؤتمر وطني من الأخوان المسلمين ليقفوا ضد الوضع الراهن؟

* سألني أخ أسمه عمر هذا السؤال في قروب لنا في الواتساب عن طريق رسالة شخصية في الخاص. وحسب ما أعرفه عنه فهو ليس من الأخوان المسلمين. وهنا أنشر سؤاله وردي عليه للمنفعة العامة.


الرد

الذين يمرون علي المسائل السياسية بسطحية يعبِّرون عن عقلية إستاتية يعني غير ديناميكية، يعني متحجّرة لا تري الأمور بطريقة صحيحة. الأخوان المسلمون كتنظيم ديني سياسي كانت وما تزال لديهم نظرية مؤامرة (Conspiracy Theory) أكشفها في هذه الصفحة وإسميها نظرية مؤامرة الأخوان المسلمين (Muslim Brothers' Conspiracy Theory). هم "يتحربنون" في كل مرحلة، ويطوِّرون أساليبهم "تكتيكاتهم" لتنفيذ الإستراتيجيات، وتمديد أذرعتهم الأخطبوطية (Muslim Brothers' Octopus in Sudan) في كل جهة، يعني في السلطة وخارج السلطة وهكذا، وهم أذكي في هذا الأمر من أي تنظيم سياسي آخر.

من الممكن جداً لتنظيم كهذا، يعمل بهذه الطريقة البراغماتية الإبليسية، ان يدّعي معارضة الوضع القائم، ليجعل بسطاء الناس يقولون والله فعلاً ناس المجلس العسكري والجنجويد (Janjaweed) هؤلاء جيدين، وبالتالي يجب ان نقف معهم ضد هؤلاء الذين في المؤتمر الوطني، في هذا الوضع الراهن، لنساعدهم علي إنجاز الأمور. هؤلاء البسطاء لا يعلمون ان إنجاز الأمور هذه تشتمل علي إنعاش وتقوية كلّ شبكات الأخوان المسلمين، والطائفية معها، لإعادة إنتاج السودان القديم. يعني هذا ان اسلوب الأخوان المسلمين هذا تشويش سياسي واضح. وبهذا فان الذين يدّعون معارضة الوضع الحالي من الأخوان المسلمين (Muslim Brothers, Sudan) يبدون كالذين يخافون من ان تجد مساعي من يطلبون التغيير سبيلها عن طريق تسويات تُخصم علي حسابهم، ويسعون الي تثبيت هذا الوضع الراهن في الواقع، و طرح المزيد من بدائلهم عن طريق الضغط علي المسيطرين علي الوضع الراهن من شراذم المجلس العسكري، حتي لا يتيحون الفرصة لتنفيذ العديد من المطالب التي تضرّ ببعض شخصياتهم، أو ببعض أهداف الحزب. وكما قلت ان الحزب الديني هذا لا يهتم بالشخصيات بقدر إهتمامه بنمو وتطوّر الحزب، فان هذه الشخصيات تسعي الي الحصول علي الكثير، من الذي يمكن ان يتغاضي عنه شراذم المجلس العسكري في مجلس السيادة غير الشرعي. لتفهم هذا انظر الي الكيفية التي أتي بها هذا الحزب الي السلطة عن طريق إنقلاب أعضاء الجبهة االقومية الإسلامية (National Islamic Front - NIF) في الجيش السوداني علي الحكومة، وإستلام عمر البشير (Omar al Bashir) للسلطة، ثم انظر الي كيفية إفتعال التعارض السياسي، الذي أدي الي تشكيل حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، وخروج الترابي لتشكيل حزب المؤتمر الشعبي (People's Conference Party, Sudan). كلّ ذلك تمّ في إطار نظرية المؤامرة والأجنحة الأخطبوطية للحزب التي ظللت أتحدّث عنها منذ التسعينات. يعني وجود جناح في النظام وجناح في المعارضة. وقلت وقتها في هذا الصدد انه حتي إذا تمّ إعدام الترابي فان ذلك ليس مهماً، فالمهم نمو وتطوّر الحزب.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 68. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 68.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 69. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 69.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 70. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 70.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 71. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 71.

Aug 22, 2019
Rating
starstarstarstarstar
Khaled Mohamed Osman's Arabic Political Sayings on Pictures!
by: Admin

Khalid Mohammed Osman's political statements in Arabic reflect deep insights into Sudanese political issues. It is therefore best to slow down when reading these excerpts from Khaled Mohamed Osman's political statements in Arabic.

When you understand Khaled Mohamed Osman's political sayings in Arabic, and absorb them, upload them and save them on the desktop. Select the name of the image and change it to the agreement of betrayal of the Sudanese Revolution No. 1, 2, 3, 4 etc... respectively. Then share it with your friends and social media followers. It's good to share the link to the site as well. Thank you so much.

هذه الصور وما تحمله من أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية تابعة للحلقة 8 من النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان.

أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية تعبِّر عن معانٍ عميقة بعمق القضايا السياسية السودانية. لهذا يكون من الأفضل التمهّل عند قراءة هذه المقتطفات من أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية. عند فهمك لأقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية، وإستيعابك لها، قم بتحميلها وأحفظها علي سطح المكتب. ظلل اسم الصورة وغيِّر الاسم الي إتفاق خيانة الثورة السودانية رقم ١، ٢، ٣، ٤ الخ علي التوالي. ثمّ شارك ذلك مع أصدقائك ومتابعيك في شبكات التواصل الإجتماعي. يكون جيّداً ان تشارك رابط الموقع أيضاً. شكراً جزيلاً.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 66. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 66.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 67. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 67.

Aug 22, 2019
Rating
starstarstarstarstar
تنوير سياسي مدهش
by: عبدالمنعم


التنوير السياسي دا بيديني فرصة نادرة أفهم خلالها كلّ نصوص الإتفاق. اصلاً ما شفت زيو في أي مكان قرأت فيهو عن الإتفاق. الناس تزمبر وتطنبر علي الاتفاق وهي ما عارفه حتي روحو ولا هدفو. نحنا الثورة بنشعلها مجددا ونحييها من تحت الرماد الدفنوها فيهو بالاتفاق دا. وقسماً بالله ما حنخليهم كلهم اصلو.

Aug 21, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 8
by: 🎯 خالد محمد عثمان

مجلس السيادة ليس من إختصاصات الفترة الإنتقالية بمعني وجوده فيها، بل من إختصاصاتها التشريع لوجوده في مؤسسات الدولة فيما بعد الفترة الإنتقالية


هذا المجلس إذا دعت الضرورة اليه أصلاً لابد ان يكون بشكل مختلف وبتنظيم مختلف، وبتركيبة مختلفة ويعبِّر عن أهداف الثورة، وطموحات مشروع السودان الجديد كدولة مدنية علمانية



وصلنا في النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان الحلقة 7 الي نص "التعاون المشترك" وحللناه بإعتباره مصطلحاً دبلماسياً، وحللناه حتي بالنسبة الي أبعاده السياسية في إتفاق الخيانة والعمالة وملحقاته، التي سنتعرّض اليها بتحليلٍ سياسي مماثل، لأن هذه الجهات السياسية المشاركة فيها تثبت كلّ يوم جهلاً سياسياً وقانونياً وتشريعياً فظيعاً، لا مثيل له في كلِّ العالم. كيف سيديرون بلداً ،معقّد القضايا كالسودان؟

يلي "التعاون المشترك" غير الممكن وغير الجائز قانونياً وسياسياً مع قتلة هم زمرة النظام الذي قامت الثورة من أجل الإطاحة به، يليه القول بالتوافق في العبارة "فقد توافقنا نحن المجلس العسكري الإنتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على توقيع هذا الإتفاق السياسي لتحديد هياكل الحكم وصلاحياتها في الفترة الإنتقالية والتي تؤسس لنظام برلماني للحكم، ونتعهد معاً على احترامه والالتزام بما جاء فيه. وقد توافقنا على تبني المرسوم الدستوري الملحق بهذا الإتفاق حاكماً للفترة الإنتقالية على أن يصدر بتوقيع وخاتم المجلس العسكري الإنتقالي".

ورود اسم المجلس العسكري هنا قبل اسم مجموعة الحرية والتغيير "قحت" يوحي بان مجلس القتلة العسكري والجنجويد هم أصحاب الإتفاق، وبالتالي مقدمي كلّ الإقتراحات، أو مجملها فيه. في الواقع ان ما يتكشّف من أمور يشير الي ان هذا الأمر ليس فقط هو مجرد "ما يوحي"، بل هو الواقع، لأن المجلس العسكري باشر تواً في تنفيذ مسائل سياسية وتشريعية ليست من إختصاصاته. ليس هذا فحسب هو واحدة من العِلل السياسية في هذا الإتفاق، بل ان مسألة مجلس السيادة برمتها، والتي كانت الإختلافات حولها سبباً في تعطيل التفاوض أكثر من مرّة، هي مسألة ليست من إختصاصات الحكم الإنتقالي، وحيث ان مسألة مجلس السيادة هي مسألة تشريعية، لا يتمّ إنجازها إلا خلال فترة الحكم الإنتقالي تمهيداً لتشريع وجود لمجلس سيادة، إذا كانت البلاد بحاجة أساسية اليه، في الأساس. لدينا توصيف كامل بكلِّ ما يختص بمجلس السيادة بمفاصله، لن نتيحه إلا لمجموعاتنا الثورية.

أهم من هذا ان مجلس السيادة، إذا دعت الضرورة اليه أساساً، يجب ان يكون مجلس سيادة يعبِّر عن أهداف الثورة، وطموحات مشروع السودان الجديد كدولة مدنية علمانية، حتي لا يعيد لنا ممارسات وإخفاقات مجالس السيادة السابقة في السودان القديم. وهذه مسألة نبّهنا اليها سابقاً في التسعينات في كلام الرصاصة المبصرة، بعنوان "حليمة السودانية، وعادتها القديمة"، في "فجر الثورة"، لسان حال قوات التحالف السودانية. انظر Invitation 1 HOAs Friends 131: كلام الرصاصة المبصرة - 8- حليمة و عادتها القديمة. ويجب ان يكون مجلس سيادة بشكل مختلف، وبتنظيم مختلف، وبتركيبة مختلفة. كلّ ما ورد من تجاوز وعدم معرفة بهذه الأمور والتخصيصات لمجلس السيادة، يكشف لنا تخبّط وجهل هؤلاء الذين وصلوا الي إتفاق الخيانة الوطنية وإتفاق العمالة هذا.

وحسب السطور التي وردت بعد عبارة "التعاون المشترك"، فان تحديد هياكل الحكم الإنتقالي ومنها البرلمان الجديد، تعطي مجلس القتلة العسكري والجنجويد فرصة كبيرة في إعادة الحياة والإنتعاش الي تنظيمهم في مجموعات الأخوان المسلمين (Muslim Brothers, Sudan)، بعد الهمود الذي لحقها إبان الإنتفاضة السودانية (Sudanese Intifada)، وإعادة الحياة الي الأحزاب السودانية الطائفية (Sudanese Sectarian Parties)، لإحباط مشروعات الثورة السودانية (Sudanese Uprising)، وقد رأينا كيف هبّ ما يوصف بزعيم ما يُسمي الحزب الإتحادي الديمقراطي، ليعلن عن وقوفهم في الحزب أمام كلّ محاولات إعاقة بعث السودان القديم الي الحياة مجدداً، وبالتالي عودة كل المشاكل السياسية القديمة في السودان، والصراعات السياسية المختلفة الي الحياة مجدداً، وضرب الإستقرار مجدداً، كما هبّت عناصر الأنصار الطائفية في حزب الأُمّة الي مباركة الإتفاق، والتواجد في ساحات تأييده، دفاعاً عن نفس القضايا الرجعية التي يقول بها رصفاؤهم في حزب الختمية.

التعهّد وإحترام الإتفاق يضع قوي الحرية والتغيير "قحت" في موقف حرج للغاية. لماذا؟ لأنهم قد منحوا القتلة بالإتفاق شرعية وجود، وشرعية تشريع، بمعني شرعية ممارسات سياسية وتشريعية، تمكِّنهم من الوجود وإستعادة القوة لتمرير كلّ مشروعاتهم عبر الأغلبية، التي يخططون لإستعادتها، والوقوف بقوة هذه المرّة بالأغلبية الميكانيكية، بحكم التشريع الممنوح لهم في وجه قوي السودان الجديد (New Sudan)، وفي وجه مطالب الثورة والأجيال الجديدة. وبالتالي فسيصبح التراجع صعباً علي قوي الحرية والتغيير، بعد التورّط الذي ورّطهم فيه مجلس القتلة العسكري والجنجويد. وهنا إستعيد عبارة المرتزقة المجرم حميدتي، التي قالها في وصفهم "لقيناهم ناس شعارات ساكت". ولاحظوا ان مرتزقة مجرم أُمي يصف بروفيسورات الحرية والتغيير وتجمّع المهنيين السودانيين بهذا الوصف. ألا يُوجع هذا، لدرجة انك تتمني ان تقذف بهؤلاء المجرمين جميعاً الي الجحيم؟

لابد ان تفهم ما نقوله هنا من مؤامرات هؤلاء القتلة في المجلس العسكري والجنجويد (Janjaweed) المشتركة مع شراذم قوي الحرية والتغيير ومن يجايلهم من تجمّع المهنيين، لابد ان تفهم كلّ ذلك من خلال تصرفاتهم أثناء التفاوض، ومجزرة القيادة، وأثناء الوصول الي موافقة المفاوضين الضعفاء علي شروطهم، وأثناء حتي ما يقومون به حالياً من إجراءات. ومع هذا فان آخر ما ورد في سطور الإتفاق بعد العبارات التي تحدثنا عنها في قولهم "تبني المرسوم الدستوري الملحق بهذا الإتفاق حاكماً للفترة الإنتقالية على أن يصدر بتوقيع وخاتم المجلس العسكري الإنتقالي" يعطينا الثِّقة الأكيدة في كل ما ذكرناه في هذه الحلقات من ان الإتفاق هو إتفاق تآمر وخيانة وطنية وخروج واضح عن أهداف الثورة، أباحته وأجازته لهم قوي مجموعات سياسية تتدعي الثورية وتبني التفاوض بإسم الثوار الشباب، وهي تجهل الكثير من أمور العمل السياسي الناضج.

سوف نواصل عزيزاتي وأعزائي،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
لكم حبي الأكيد، دائماً،،، والدكم خالد محمد عثمان

إشارات مهمة: تابعوا الروابط في هذه الحلقات وسوف تحصلون علي المصادر والمراجع الهامة لبحوثكم ودراساتكم السياسية التي تعملون عليها في دراساتكم السياسية في الكليات الجامعية‫.‬ أرجو دائماً الإشارة الي المصدر بالإسم الكامل وعنوان موقع مشهد القرن الافريقي، وتعرفون بطبيعة الحال كيف يتعامل البروفيسورات مع بحوث لا تذكر المراجع بتوضيح كامل‫.‬.‪


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 62. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 62.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 63. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 63.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 64. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 64.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 65. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 65.

Aug 21, 2019
Rating
starstarstarstarstar
حول مصطلح كيزانستان الفريد من عندياتي واللبيب بالإشارة يفهمُ
by: خالد محمد عثمان

قبل سنوات طويلة، وأنا أُحلل هذا التنظيم الديني السياسي للأخوان المسلمين في السودان، وبمتابعتي لنشوئهم بتأثير تنظيم الأخوان المسلمين المصري في الأربعينات، ولعلاقاتهم به، ثمّ تطوّر وتوسيع علاقاتهم مع التنظيمات الدينية المماثلة في الشرق الأوسط وإفريقيا ودول ذات تيارات مشابهة في آسيا، ثم مجوداتهم في تكوين تنظيم القاعدة وتوسيع العمل الإرهابي، أقول بعد تلك المتابعة والمقالات خطر هذا المصطلح علي ذهني وأنا أكتب بعض التحليلات السياسية.

وأجده واقعياً، بسبب ممارسات الأخوان المسلمين، وتركيزهم في سبيل الحفاظ علي مصالحهم، علي ربط السودان بتلك التنظيمات المماثلة، وحتي الأنظمة المماثلة، في كل البلاد التي تنتهي في أسمائها إما بحروف "ستان" أو "ان". هل هي مفارقة ساخرة تلك التي تنهي الاسم الذي نطلقه علي الأخوان المسلمين في السودان وهو "كيزان" بحرفي "ان"؟

اللبيب بالإشارة يفهم.

تنويه: عند الإشارة الي أي أمر يُعتبر من الملكيات الفكرية، الإبداعية، الثقافية والأدبية، لابد من إيراد المصدر بالإسم الكامل ورابط الموقع الذي تأتي فيه، كالتالي: الصحفي السوداني خالد محمد عثمان وموقعه السياسي https://www.hoa-politicalscene.com. شكراً.

هناك العديد من الصفحات بروابط علي الموقع حول هذه الأمور يمكن الوصول اليها عبر المقالات السودانية السياسية (Sudanese Political Articles) باللغة الإنجليزية، والمقالات السياسية السودانية باللغة العربية (Sudanese Arabic Political Articles) هنا أدناه:

Conspiracy Theory| Janjaweed| Janjaweed Banditry| Military Religious Regime| Muslim Brothers' Conspiracy Theory| Muslim Brothers, Sudan| Muslim Brothers' Octopus in Sudan| National Congress Party| NIF| NIF's Political Crimes| NIF's Political Crimes Comments| Omar al Bashir| People's Conference Party, Sudan| Sudanese Absence| Sudanese Abuse| Sudanese Affiliation| Sudanese Affliction| Sudanese Conspiracies| Sudanese Political Conspiracies| They Are Sinful Until Messiah Comes Again|

Chadian National Absenteeism| Chadian Political History| Tchad| Are You Intellectual 23: History of Chadian National Absenteeism تاريخ الغياب الوطني التشادي| Are You Intellectual 24: Chad's Crisis Continue أزمة تشاد مستمرة| Are You Intellectual 25: The Tragedy of Simulation and Similarity Between Chad and Sudan تراجيديا المحاكاة والشبه بين تشاد والسودان|

Aug 21, 2019
Rating
starstarstarstarstar
تغريدات حول الإتفاق السياسي المضروب لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان
by: Khalid Mohammed Osman

بناتنا وأولادنا الثوار الذين يعارضون الإتفاق السياسي المضروب لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان يغردون بإمتياز. بعض الذين يعمي بصيرتهم الإتفاق بعباراته التي لا تحتكم لواقع يعبِّرون عن جهل سياسي فظيع وتسطُّح سياسي لا مثيل له، ومن بينهم بعض المغردين العرب، الذين يدورون في فلك الأخوان المسلمين وتكشف تغريداتهم عن ذلك. علي شبابنا الثوار ان ينتبهوا لهذا الأمر ويردوا علي تغريداتهم بالكشف لأغراضها. هناك ثمن مدفوع للتغريدات المشبوهة منهم علي حساب واقع السودان الافريقي.. هنا القليل من التغريدات وردودي عليها:

التغريدة

مبروك ل #السودان بتشكيل المجلس السيادي.
مع الأمل والدعاء بترسيخ هذا المسار الديمقراطي، لتصبح السودان مع #تونس النموذج في قدرة شعوب المنطقة على الانتقال السلمي من الديكتاتورية نحو الدولة المدنية الديمقراطية

الرد

اقرأ الأمور من وجهة نظر الثوار المعارضين لإتفاق الخيانة الوطنية هذا. مجلس سيادة؟ هذا ليس من إختصاصات فترة إنتقالية. جهل سياسي تام في الساحة. لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون،
@talkative

@hoahornafrica
#قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلنا
https://www.hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html

الرسالة او المظاهر لا يكفيك عنوانها. وعلي الذين لا يعرفون الساحة السودانية بعمق الكفّ عن هذا "التسطّح". زنظر كيف أعاد الإتفاق الأخوان المسلمين والطائفين الي الحياة! @talkative #لاـللتآمرـضدـالثورة @hoahornafrica #قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلـالثورة
hoa-politicalscene.com/sudanese-political-conspiracies.html

من أعطي مجلس القتلة العسكري والجنجويد الصلاحية الدستورية، طالما ان المجلس غير شرعي والتجمّع المفاوض غير شرعي؟
#قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلنا #لاـلإتفاقـالتآمرـضدـالثورة لا ل #اراجوزاتـالسياسةـالسودانية لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون @hoahornafrica
hoa-politicalscene.com/conspiracy-theory.html

التغريدة

121 من قادة النظام السابق لديهم بلاغات انتهاكات لذلك لايردون القضاء العادل الثورة دي طلعت لإنتزاع الحقوق الشعب المنهوب من 89 وليس تلبيه ما يطلبه العسكر وقحت ان يتمسك بمرشحينها في تحقيق تطلعات الشعب، بدون قضاء عادل كأننا نحرث في البحر.
#استقلال_القضاء_السوداني

الرد

"قحت" هي من أنتجت هذا الواقع. ولا ينبغي ان نطلب منها أي شئ لانها شريك للقتلة. #قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلـالثورة #لاـلإتفاقـالتآمرـضدـالثورة لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون @talkative @hoahornafrica
hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html

التغريدة

#استقلال_القضاء_السوداني
شعار الثورة كان ولازال دائما حرية سلام وعدالة، ولاتتحقق العدالة من دون قضاء مستقل وعادل.

الرد

أيوه صاح. لن يتحقق أي هدف للثورة طالما ان "قحت" شاركت القتلة والكيزان يحشدون وينظمون. @talkative @hoahornafrica #قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلـالثورة #لاـلإتفاقـالتآمرـضدـالثورة لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون
hoa-politicalscene.com/sudanese-conspiracies.html

التغريدة

بني كوز مسيطرين ع المشهد تماماً كما توقعنا.
Replying to @krimo740 and @barry_reem

الرد

👍🏽حالفين بإبليسهم الأكبر ان يجعلوا من السودان "كيرانستان" وقحت تساعدهم بالإتفاق ع الحشد وهو ما نبّهت اليه قبل المفاوضات. #قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلـالثورة لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون #لاـلإتفاقـالتآمرـضدـالثورة @talkative @hoahornafrica
hoa-politicalscene.com/sudanese-peoples-tigers-front.html


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 61. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 61.

Aug 20, 2019
Rating
starstarstarstarstar
فهم كامل لكل المسائل والناس لازم تبدأ من هنا
by: عمر


انا شايف دا فهم كامل لكل المسائل السياسية وما خليت حاجة في نقد الإتفاق دا. كتر خيرك. لكن يا جماعة عليكم الله الفهم وينو عند الناس العملوا الإتفاق دا؟ صحي نحنا في جانب كبير مننا ينقصنا الفهم الكامل. لكن يمكن المصيبة الكبيرة اننا بنقرأ في حاجات خارم بارم عن انو كيف الإتفاق ممكن يصلِّح السودان وما شايفين انو كيف بيهدوا. ناس الإتفاق ديل بيستغلوا الجهل العندنا دا والله، ونحنا حقو تاني ما نقرأ إلا الكلام البيفيدنا ويفيد سودانا. ناس المصالح ديل لازم نتتصر عليهم بوعي وفهم للكتابات الجادة، الشايله همّ الوطن الغالي دا.

Aug 20, 2019
Rating
starstarstarstarstar
Khalid Mohammed Osman's Arabic Political Sayings on Pictures!
by: Khalid Mohammed Osman

Consider every unnumbered episode in the sequence of the critique of the "Political agreement between the illegitimate Transitional Military Council and the Power of Freedom and Change to establish governance structures and institutions in Sudan" just a break between the episodes.

However, you will read on Khalid Mohammed Osman's Arabic political sayings short excerpts from the episodes.



إعتبر كل حلقة غير مرقمة في المسلسل الخاص بنقد "الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري الانتقالي غير الشرعي وقوي الحرية والتغيير لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان" تحمل عنوان "أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية"، إعتبرها مجرد إستراحة بين الحلقات العديدة، تطالع عليها أمثلة نقدية تمّ تلخيصها في المقولات السياسية العربية لخالد محمد عثمان.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 53. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 53.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 54. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 54.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 55. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 55.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 56. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 56.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 57. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 57.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 58. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 58.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 59. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 59.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 60. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 60.

Aug 20, 2019
Rating
starstarstarstarstar
تغريدات حول الإتفاق وردود
by: Admin


مها محمد إرسلت تغريدة تقول: في مقابلة على الحدث أكد المهندس الدقير أن مشكلة قوى التغيير لا تملك مرجعية موحدة لإتخاذ القرار لذلك تعود المكونات الى مرجعياتها الحزبية لأخذ الموافقة عليها والآن أكد أمجد فريد نفس الكلام على الحدث وأن قوى التغيير تحتاج إلى إعادة هيلكة ! ماذا تنتظرون وقد فوضكم الشعب لهذه المسؤولية

الرد:

ليس كل الشعب هو الذي فوّض. دا خلافنا من ايام التنسيقية في الاساس يعني شراذم حزبية وقلنا لشبابنا إحذروا عودة السودان القديم.
#قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلنا #لاـلإتفاقـالتآمرـضدـالثورة
@talkative
@hoahornafrica لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون، لانو ما في فترة إنتقالية تتم علي حساب دم الشهداء.
hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html

مغرِّد آخر أرسل تغريدة عن شخصية أُختيرت في التشكيل الوزاري قائلاً ان لها خبرات في دول مثل تركيا، قطر وايران.

الرد:

عليكم الله يا باقين، أفهموا، حتي كمان التعيينات. ناس تقول ليك دا عندو خبرات في دول محددة، يعني وضعو السياسي والذهني ما بيفكروا فيه. جايبين لينا هبوب الدول السيئة.

البي بي سي العربية غردت حول قيادي من الحزب الناصري في السودان.

الرد

الحزب الناصري؟

دا السودان والا مصر. يا "شعب فوق"!

لاـللأحزابـالعروبيةـالشعوبية#

Aug 19, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 7
by: 🎯 خالد محمد عثمان

التعاون المشترك كمصطلح سياسي يكون بين أطراف متوافقة سياسياً، تجاوزاً لهذا العُرف قد يكون بين أطراف مختلفة سياسياً تسعي لحل مشاكلها للوصول الي تعاون مشترك


اما في حالة وجود زمرة نظام من القتلة قامت الثورة ضدهم في الأساس، فلا يمكن القول بتعاون مشترك



إنتهينا في الحلقة السادسة من النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان بالقول: اننا عندما نقرأ عبارة مستفزّة في بيان الإتفاق مثل "استجابةً لنداء ثورة ديسمبر المجيدة"، نصل الي فهم كلّ الثُقل الذي تضعه شراذم الحرية والتغيير مع قتلة في المجلس العسكري والجنجويد في هذه الكلمات الخمس لتخدير الشباب، وتزييف الأمور، حتي يفهموا ان الإتفاق هو إستجابة لأهداف الثورة، رغم كونه خروجاً واضحاً عن هذه الأهداف. فالإستجابة لمطالب الثورة بمثل هذه العبارات، لا تكون بالإستجابة الي شروط القتلة وضغوطهم لعقد الإتفاق، ولا تكون بتمكين القتلة من الوجود في سلطة، ومنحهم شرعية ظلوا يبحثون عنها، ويعطِّلون المفاوضات من أجلها حتي حصلوا عليها بفعل ضعف شراذم قوي الحرية والتغيير أمامهم.

إن الإستجابة الحقيقية لنداء الثورة وبالتالي مطالبها لا يكون بالإتفاق، وفي الواقع لم يتحقق أي شئ من تلك المطالب، بدءاً بمشاركة القتلة في السلطة، وهو ما سيعطِّل أي قرار لإنجاز أهداف الثورة. هل يا تري تقرأ شراذم الحرية والتغيير هذه الأمور السياسية الحساسة، بفهم ومسؤولية حقيقية تجاه الثورة، وتجاه الدماء التي قدمها الشباب لإنجاز مشروعهم الوطني، الذي يشتمل علي عدم إشراك زمرة النظام الشمولي القتلة في أي سلطة، وعلي محاكمتهم ومحاكمة نظامهم، وعلي إقامة الدولة المدنية العلمانية؟

قلنا مراراً انهم بهذا الإتفاق يتجاوزون هذه الأهداف من أجل مصالح سياسية حزبية ضيقة الأفق، وبالتالي فان أهداف الثورة لا تمثِّل أي قيمة بالنسبة لهم، وهم لم "يتحربنوا" ويغيروا جلدوهم إلا ليصلوا الي تضليل قطاعات واسعة من الشباب، لفرملة الثورة والوصول الي السلطة، لا غير. وبهذا فإن هذه الخيانة للثورة، هي خيانة وطنية من الدرجة الأولي يجب وضعها في الإعتبار لمحاسبتهم عليها عند إنجاز الثورة الشاملة، التي تسقطهم كسدنة للقوي الرجعية، التي تسعي لتكريس ممارسات السودان القديم السياسية، التي ظللنا نناضل من أجل هزيمتها، طوال النصف قرن من الزمان، ويجب عزلها عن العمل السياسي بالتشريعات المناسبة، حرصاً علي سلامة الوطن ووحدته.

وفي إطار ذلك فإن الإستجابة الحقيقية لنداء الثورة لا تصل الي قولهم "وتحقيقاً لأهداف إعلان الحرية والتغيير المتوافق عليها بين الأطراف لتصفية نظام الثلاثين من يونيو 1989"، وحيث تحمل هذه الفقرة بالذات تأكيداً علي ان تصفية نظام يونيو 1989 لا تكون بالإتفاق مع قتلة هم زمرة ذلك النظام. أولا ترون التناقض الواضح في هذه العبارة فقط من مجرد النظر الي مشاركة زمرة من نظام يونيو 1989 في السلطة؟

انهم يناقضون أنفسهم حتي بمثل هذه العبارات المتضاربة مع بعضها البعض بالنظر الي مشاركة زمرة النظام في السلطة، ومدي ما يتيحه ذلك لهم من فرص ليس فقط في الإفلات من العدالة، بل في ضرب كل أهداف الثورة الأخري. ثم كيف يتوافق الأطراف علي أمور مثل هذه لا يوافق عليها الثوار؟ لماذا لم يستشيروا الثوار بشأن هذا الإتفاق؟ وكيف يذكرون تصفية النظام والنظام نفسه موجود في السلطة الآن، وهم يتيحون له فرصة الوجود والمشاركة؟ هل نحن القدماء في الثورة السودانية أغبياء، كما تعتقد شراذم الحرية والتغيير، وكما يعتقد شركاؤهم من القتلة في المجلس العسكري والجنجويد؟ وحقيقة بالنظر الي هذه العبارات المتضاربة فيما تحمله من معانٍ، ومن مداورة وتمويه، يقفز سؤال آخر الي الذهن هو هل تعتقد هذه الشراذم المتآمرة علي الثورة ان الشباب الثوري السوداني بهذه البساطة، وهل تعتقد انهم أغبياء الي هذا الحدّ؟

وفي سياق هذا الفهم لا غرابة ان تأتي عبارات أخري لتعميق المداورة والتمويه مثل "وإنفاذ تدابير العدالة الانتقالية ومكافحة الفساد واستعادة الأموال العامة المنهوبة، وإنقاذ الاقتصاد الوطني وتحقيق العدالة الاجتماعية ودولة الرفاه والرعاية الاجتماعية وإصلاح أجهزة الدولة والخدمة العامة". وكلها من المسائل التي يفهمها الجميع بانها مستعصية، ولن يكون لها مجال حقيقي من الإنجاز بوجود قتلة من زمرة النظام الشمولي، الذين لم يراعوا العدالة، وكانوا مصادر الفساد، ونهبوا المال العام، ودمروا الإقتصاد السوداني الوطني، وحولوه الي إقتصاد بيوتات للحزب الحاكم من أجل مصالحهم، وخرّبوا أجهزة الدولة بفسادهم. فهل ستأتي هذه الشراذم في الحرية والتغيير بالمعجزات لتجعل الذين تسببوا في كل هذه المصائب يسعون الي حلها؟ وكم يستغرق ذلك من الوقت، إذا تجاوزنا كلّ منطق سليم وقلنا انه ممكن؟ وهل تكفي الفترة الإنتقالية لمعالجة كلّ التدهور المستمر لثلاثين عاماً؟

كيف يمكن لمن دمّر الاقتصاد الوطني ان يعمل علي ترميمه، وكيف؟ كيف يمكن لمن نهب المال العام ان يعيد الثروة التي كوّنها لنفسه وصدّرها الي الخارج؟ كيف يمكن لمن دمّر الرفاه والرعاية الإجتماعية ان يسهم في حلحلة المشاكل التي تسبب فيها؟ كيف يمكن لمن انجز تخريب أجهزة الدولة والخدمة العامة بالفساد والمحسوبية ان يعمل علي إصلاحها؟ هل هذه أحلام في صيغ فقرات لا معني لها علي أرض الواقع؟

بمتابعة هذه الفقرات التي تتناقض مع الواقع السياسي، ومع ما يمثّله المجلس العسكري والجنجويد، بالنسبة لهذا الواقع السياسي، وبالنسبة لحقيقة تكوينهم وأسسه ومصادرهم التنظيمية، تأتي باقي الفقرات التي تقول إحداها: "ووعياً بضرورة التعاون المشترك للعبور بالوطن إلى مرحلة التغيير والبناء".

أول فلسفة تعبِّر عن مصطلح التعاون المشترك، تقول انه لا يتم إلا بين أطراف سياسية متوافقة. التعاون المشترك المتعارف عليه يكون دائماً بين أطراف سياسية متوافقة. تجاوزاً لهذا العُرف والذي هو مصطلح دبلوماسي في الأساس، وفي الحالات التي تكون فيها خلافات سياسية، ونقول خلافات سياسية بين أطراف سياسية، يمكن القول بإتفاق مشترك لحلحلة القضايا الخلافية، ومن ثمّ الوصول الي التعاون المشترك. هل تلاحظون الفرق الوظيفي بين "إتفاق" و"تعاون" هنا؟ أما في حالة المجلس العسكري والجنجويد، فإن المسألة بطبيعة الحال ليست هي في وجود "أطراف سياسية متوافقة" لتنجز تعاوناً مشتركاً، وليست هي في وجود خلافات سياسية بين أطراف سياسية للسعي لحلّها ومن ثمّ إنجاز التعاون المشترك بينها.

هل تفهمون ما نقول هنا؟

ان المسألة هنا مع المجلس العسكري والجنجويد ليست مسألة خلافات سياسية عادية، بقدر ما هي مسألة تعامل مع زمرة نظام شمولي من المجرمين القتلة الذين قامت الثورة ضدهم، حتي تأتي أي جهة من الثورة وتقول بالعمل المشترك معهم. إذاً لماذا ثرت عليهم في الأساس؟ ولماذا لم تسع لذلك التعاون المشترك بدون ثورة، طالما كنت تؤمن بوجود خلافات سياسية عادية معهم؟

ان هذه العبارة تجاوز واضح لما عُرف عن مفهوم الثورة إصطلاحاً.

تلي عبارة التعاون والبناء الغريبة عبارة "وتأكيداً لعزمنا للتحول السلمي للسلطة المدنية ووضع أولى لبنات النظام المدني المعافى لحكم السودان في الفترة الإنتقالية". هنا توجد العديد من نقاط النظام الأساسية، والمسائل السياسية والقانونية والتشريعية. بالإضافة الي انه توجد ثغرة تشريعية وقانونية واضحة فيما يختص بهذا النص. أضافة الي هذا فان العبارة توحي بجهل تام لمحتوياتها من الناحية التنظيمية العملية، ومن النواحي القانونية التشريعية، كما تعاني من قصور في فهم المطلوب بالتحديد في الفترة الإنتقالية، إذ ان الفترة الإنتقالية لا تتطلب بالضرورة وجود مجلس سيادة، فمجلس السيادة تشريع يلي الفترة الإنتقالية. فهل يفهم هؤلاء الساسة المدّعين حقاً أي شئ في هذه الإختصاصات علي الإطلاق؟


سوف نواصل عزيزاتي وأعزائي،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
لكم حبي الأكيد، دائماً،،، والدكم خالد محمد عثمان

إشارات مهمة: بمتابعة الروابط في هذه الحلقات تحصلون علي المصادر والمراجع الهامة لبحوثكم السياسية التي تعملون عليها في دراساتكم السياسية في الكليات الجامعية‫.‬ أرجو دائماً الإشارة الي المصدر بالإسم الكامل وعنوان موقع مشهد القرن الافريقي، وتعرفون بطبيعة الحال كيف يتعامل البروفيسورات مع بحوث لا تذكر المصادر بتوضيح كامل‫.‬.‪



hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 50. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 50.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 51. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 51.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 52. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 52.

Aug 18, 2019
Rating
starstarstarstarstar
الوعي السياسي مهم جداً
by: Khalid


يدهشني عدم الوعي السياسي الشامل لمجمل القضايا السياسية السودانية. مثلاً فهم الكثيرين لمسألة أساس المشاكل السياسية في السودان. فقط إذا رجعنا الي هذه المسألة منذ إستقلال السودان فسنري بوضوح المشاكل السياسية، التي إنبثقت إثر الإستقلال. إذا قلنا بدأت بمشكلة الجنوب، فإن ذلك يلقي الضوء علي مسألة القوميات، وهي مسألة أساسية، لم تهتم بها الأحزاب السياسية، لأن همّها كان هو فقط السلطة والثروة، ثم مسائل الوجاهة السياسية والزعامة، التي أثبتت في مجملها إنها ليست قضايا تهمّ السودان، بقدرما تهمّ القيادات السياسية، الطائفية بطبعها. ومن ثمّ فقد نتجت عن ذلك المسائل القومية، التي إنبثقت منها فكرة التوزيع العادل للسلطة والثروة. وعلي هذا الأساس فانه حتي الثورات السودانية المتعاقبة، لم تفطن الي هذه المسألة، إلا في الفترة الأخيرة. نعم، بالمزيد من الوعي، المصاحب للتطوّر. ولكن حتي هنا، يغيب عن الكثير من الأذهان ان معادلة السودان القديم، هي التي ظلت تعمل من خلال الأحزاب الرجعية الدينية الطائفية، وان هناك تحالفاً شيطانياً إستراتيجياً بين هذه الأحزاب، لهذا ظهرت الآن لتؤيد إتفاق الخيانة لانه يعيد لها السودان القديم، ويقضي علي كل أحلام شباب الثورة السودانية، وأهداف وطموحات الثورة، التي قدمت الكثيرين جداً من الشهداء والمفقودين، والمغتصبين، والذين تمّ تعذيبهم في السجون، والذين تمّ تشريدهم من بلادهم. وقوي الحرية والتغيير بإتفاقها هذا وبقبولها شروط القتلة في المجلس العسكري والجنجويد، يعني انها قبلت شروط الأخوان المسلمين وحلفائهم من الأحزاب الطائفية. المسألة واضحة جداً، إلا ان طموحات السلطة لدي هذه القوي الضبابية أكبر من أي موضوع وطني مهم.

Aug 17, 2019
Rating
starstarstarstarstar
مجهود تشكر عليه
by: عثمان


✊🏻 قدر ما فتشت عن كلام نقدي قوي للاتفاق دا ما لقيت غير في الصفحة دي. ياخي شكراً علي المجهود دا وعلي كل شرح لعبارات الاتفاق. أنا شايف كل التوضيحات منطقية جداً واعتقد انو اي زول ما قادر يستوعب الكلام دا حقو يحاول يفكر فيهو مرة تانية. الكلمات بسيطة يمكن اي زول يفهمها عشان يحدد موقفو من الاتفاق ويقيف ضدو



Invitation to Comment 104: سوء الإستخدام السوداني للسياسة Sudanese abuse of politics| Invitation to Comment 105: لابد من تغيير جذري حاسم لميكانزمات الثورة السودانية Mechanisms of Sudanese revolution must be radically changed| Invitation to Comment 106: فشل الفعاليات السياسية الشعبية لإسقاط النظام السوداني| Invitation to Comment 107: لماذا فشلت النشاطات السودانية في إسقاط النظام السوداني الشمولي?| Invitation to Comment 108: فشل النخب السودانية السياسية الحاكمة سابقاً| Invitation to Comment 109: تناقضات ممثلي الثوار السودانيين تفيد المجلس العسكري الإنتقالي| Invitation to Comment 110: حميدتي رئيساً للسودان ببيعة سعودية رأسمالها مرتزقة حرب اليمن ومصالح أخري| Invitation to Comment 111: إتفاق الخيانة الوطنية بين مفاوضي الثورة والقتلة| Invitation to Comment 111 Comments: إتفاق الخيانة الوطنية بين مفاوضي الثورة والقتلة| Invitation to Comment 112: ما يُسمي لجان المقاومة الوهم الذين لا يعرفون حتي معاني عباراتهم| Invitation to Comment 112 Comments: ما يُسمي لجان المقاومة الوهم الذين لا يعرفون حتي معاني عباراتهم| Invitation to Comment 113: المشاكل السياسية الكينية| Invitation to Comment 114: الثورة السودانية ثورة شباب وهم وحدهم الذين يضحون وينتصرون ويقررون| Invitation to Comment 114 Comments: مفاوضو ثورة أدعياء، جهلاء ناكوا أم حِلتها| Invitation to Comment 115: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم| Invitation to Comment 115 Comments: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم| Invitation to Comment 116: ثُلّةُ المتهافتين علي السلطة ليسوا ثواراً وهم يبتلعون الثورة| Invitation to Comment 116 Comments: ثُلّةُ المتهافتين علي السلطة ليسوا ثواراً وهم يبتلعون الثورة| Invitation to Comment 117: ما يُسمي قوي الحرية والتغيير باعت الثورة ودم الشهداء معاً للعسكر القتلة بجنجويدهم من أجل السلطة| Invitation to Comment 117 Comments: ما يُسمي قوي الحرية والتغيير باعت الثورة ودم الشهداء معاً للعسكر القتلة بجنجويدهم من أجل السلطة|

Aug 17, 2019
Rating
starstarstarstarstar
Khalid Mohammed Osman's Arabic Political Quotes on Photos!
by: Khalid Mohammed Osman

If you wrote the title on search, you will find all of the political quotes and/or political sayings in Arabic and in English I wrote and designed on pictures. You can save these pictures with political sayings in any language and share them. Yo can even choose the best ones to print out and frame to hang on your walls, at home, office, or any work place.

You pay something to the public, you get returns on what you did. BE CONCERNED AND MY LOVE BE ALWAYS WITH YOU.



النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 6 بالصور



هذه الأقوال السياسية، التي يجري بعضها جريان الأمثال باللغة العربية تابعة الي النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 6، ولم تنزل هناك لضيق المساحة. يمكنك تحميل هذه الصور لجهازك وطباعة ما يعجبك منه لتثبيته علي الجدار في منزلك، أو مكان عملك، خاصة في الأماكن العامة، ليستفيد أكثر عدد من الجمهور منه. شكراً من الأعماق، مع كلّ الحب من قلبٍ يحترم كلّ ثائر مبدع حقيقي.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 41. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 41.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 42. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 42.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 43. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 43.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 44. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 44.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 45. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 45.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 46. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 46.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 47. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 47.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 48. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 48.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 49. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 49.

Aug 16, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 6
by: 🎯 خالد محمد عثمان

مطالبنا في الثورة الشاملة ليست فقط محاكمة القتلة زمرة المجلس العسكري والجنجويد ونظامهم، إنما محاكمة أحزابهم الدينية الطائفية، ومنذ إستقلال السودان، في إطار ذلك.


محاكمتهم وعزلهم، وليس مشاركتهم في أي سلطة

الفاشلون والقتلة لا يمكن ان يحددوا مصير السودان



أنهينا الحلقة الخامسة من نقد الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان بالقول التالي حول عبارات "إعلاء قيم العدالة الاجتماعية والعدل والمساواة"، "وحفظ كرامة الإنسان"، "ومساواة الرجال والنساء في الحقوق والواجبات"، قلنا انها كلها عبارات إنشائية، لن يكون لها معني في ظل الظروف الناشئة من هذا الإتفاق، بالمعني التحليلي المجرّد في كلّ ما ذكرناه من تفنيد للمعاني الحقيقية، التي تحملها هذه العبارات، والتي تظهر في هذا الإتفاق "مجرد كلام"، يناقضه واقع الحال السياسي في السودان.

إعلاء قيم العدالة الاجتماعية والعدل والمساواة لا تكون مع مجرمين قتلة تعقدون معهم هذا الإتفاق في المجلس العسكري والجنجويد. هم إنتهكوا هذه العدالة الإجتماعية منذ ان كانوا في النظام الشمولي، ولم يراعوا المساواة إطلاقاً، بل عمدوا الي تشريد الوطنيين الإنقياء، وأصطفوا من يماثلهم في تنظيمات الأخوان المسلمين، الذين ركّزوا السلطة والثروة في إيديهم، فغني منهم من كان يحلم بالجنيه وإفتقر عامة الشعب.

هم لم يحفظوا كرامة الإنسان السوداني، ليس منذ اليوم الذي أتوا فيه بمجلسهم العسكري والجنجويد للإستيلاء علي الثورة قبل نجاحها، بل منذ ان كانوا الآمر الناهي في عهد المجرم الدولي عمر البشير، وفي نظامه الشمولي، الذي كان يسيطر علي السودان طوال الثلاثين عاماً من الإضطهاد.

وهم مع من يماثلهم من الأحزاب الدينية الطائفية لم يراعوا أبداً مساواة النساء والرجال في الحقوق والواجبات، بل عاملوا النساء كحريم، يأتمرون بأمر الرجل ويطيعونه في كل شئ، ولم تكن المرأة تملك حرية القرار، حتي في أبسط الأمور، منذ الإستقلال، حتي نشأت هذه الأجيال الجديدة الجريئة، التي ثقفتها الإنترنت في عصرها الذهبي هذا، وثقّفها التحضر الذي ولدوا أو تربوا فيه في دول المهجر.

علي هذا النحو، فكيف نتوقع من مجرمين قتلة إسلامبوتيكيين مثل هؤلاء ان يراعوا ذلك؟ أولم يقتل المجلس العسكري والجنجويد النساء مع الرجال في مجزرة القيادة؟ وقبل ذلك، أولم يسجنهم ويعذبهم ويقتلهم ويشردهم نظامهم الإسلامبوتيكي؟

ان مثل هذه العبارات الإنشائية الفضفاضة لا يمكن ان تدخل الي عقول هؤلاء الشباب في الثورة السودانية، ولن تستحمرهم قوي الحرية والتغيير بمثلها في إتفاقهم الرخيص الدنئ هذا.

"وكأن شراذم قوي الحرية والتغيير يحاولون إقناع أنفسهم بمثل هذه العبارات الإنشائية، التي يناقضها واقع الحال السياسي والإجتماعي والإقتصادي الموجود بالبلاد، ونوايا القتلة، الذين ثبت لهم إمكانية اللعب بهذه الشراذم، بحكم ما عرفوه عنهم إبان المفاوضات، ويضيفون في بيانهم، وهو بيان القتلة الذين إمتثل الشراذم الي امرهم، و الذي لا يحكمه أي منطق عقلي عبارات إنشائية مماثلة مثل: "التزاماً بضرورة التوجه بالحكم في المرحلة المقبلة نحو تعزيز النمو الاقتصادي بما يحقق الرفاهية والرعاية للجميع"، و"توطيد التوافق الاجتماعي" و"تعميق التسامح الديني" و"المصالحة الوطنية"، و"استعادة وبناء الثقة بين أهل السودان جميعاً"، ومن ثمّ تأتي هذه العبارة السمجة، المستفزّة لأي دم سودني حر: "استجابةً لنداء ثورة ديسمبر المجيدة".

هل تحلم شراذم قوي الحرية والتغيير بهذا الإلتزام بضرورة التوجّه بالحكم نحو تعزيز النمو الإقتصادي بما يحقق الرفاهية والرعاية للجميع"؟

قبل ان ندخل في تفاصيل هذه العبارة الحالمة، من يشارك في هذا الحكم؟ وهل وجود المجلس العسكري والجنجويد القتلة في أي تشكيل سياسي سيساعد علي ذلك؟

قلنا سلفاً في واحدة من الحلقات ان هذه الزمرة من القتلة لا تفكر إلا بمصالحها ومصالح من تمثِّلهم من أخوان مسلمين وطائفية حزبية، وهي "تستعبط" شراذم قوي الحرية والتغييربمثل هذه العبارات الإنشائية، لتحقيق شرعيتها، وبمجرد وصولها، وبمجرد البدء في التشريع ستجد نفسها قد إمتلكت الشرعية، التي بحثت عنها من خلال الوساطة العميلة، التي لا يهمها إستعادة السودان لوحدته، بل تسعي لتعميق أزمته بمثل هذا الإتفاق، ووجدت تلك الشرعية من خلال المفاوضات، ووثّقتها بهذا الإتفاق. ذلك سيسقط كلّ مطالب الثورة في العدالة للشهداء وغيرها من المطالب. ليس ذلك فحسب، بل ستتمكّن القوي الرجعية للقتلة وغيرهم بهذا الوضع من تنفيذ خططها الخاصة ببناء جبهة قوي من هذه القوي السياسية المتخلِّفة، لتجعل الكثير من عبارات هذا الإتفاق الغبي مجرد حبر علي ورق.

النمو الإقتصادي؟ حقاً؟

هم سيطروا عليه سلفاً طوال الثلاثين عاماً ووجهوه لمصالحهم ووضعوه في جيبوبهم، وصدروا ما صدروا منه وأودعوه في بنوك أجنبية. هل يمكن لأي قوة في الأرض، غير قوة الثورة الشاملة ان تعيد أموال السودان المنهوبة، خاصة وأنهم الآن قد تمكّنوا فعلياً من الشرعية في السلطة؟ وهل هم سيسمحون بإستعادة ثروات السودان التي سرقوها؟

ألا تعتقد شراذم قوي الحرية والتغيير ان هذه المسائل كان من الممكن جداً ان تنجزها الثورة الشاملة، التي تمت فرملتها من جانبهم ومن جانب القتلة بهذا الإتفاق؟

الرعاية للجميع؟

كيف يمكن ان يقوم من لم يراع ذلك ثلاثين عاماً بتنفيذ هذا البند مع شراذم قوي الحرية والتغيير في هذا الإتفاق؟

ومن هم هؤلاء الجميع في كلمة "الجميع"؟

هل يستطيعون تعويض أهل دارفور عن الأرواح التي أزهقوها، والأنفس التي شردوها في أصقاع المنافي، وداخل المخيمات في المنطقة؟

هل يستطيعون إعادة من قتلوه وسحلوه الي الحياة، أو تعويض أهلهم عن أي نفس أزهقوا روحها؟

كيف يمكن لهذه الرعاية للجميع ان تحدث مع مثل هؤلاء المجرمين القتلة؟

ولماذا شملتهم شراذم قوي الحرية والتغيير في مفردة "الجميع" ليتيحوا لهم المزيد من فرص الإفلات من العدالة التي يتحدثون عنها في هذا الإتفاق؟ أو ان ذلك العمق في مثل هذه العبارات لم يطرأ علي عقولهم؟

ومن هنا فان "توطيد التوافق الاجتماعي"، الذي ينبت من "الرعاية للجميع" لا يمكن ان يحدث مالم يتمّ معالجة المجازر كلها بما فيها مجزرة القيادة والتي تقف حجر عثرة في أي توافق إجتماعي. أما إذا كان القصد بالتوافق الإجتماعي الإشارة الي الأحزاب وإختلافاتها، والجماعات السياسية الأخري، والجماعات المسلّحة، فان هذا أيضاً يُعتبر سياقاً لا يمكن تبسيطه بهذه السهولة، فهذه الأحزاب وهذه الإتجاهات لها من الإختلافات ما لا يمكن تسويته بسهولة. هذا من ناحية. ومن ناحية ثانية فان هذه العبارة عند تفتيتها للتحليل تخدم أكثر من تخدم زمرة المجلس العسكري والجنجويد ومن يمثلونهم من أخوان مسلمين وتقارب حزبي طائفي، أو كما قلت التيارات اليمينية، التي سوف تكتسح كلّ الساحة، وتكون وبالاً علي مكتسبات الثورة السودانية، وأهدافها الرامية الي محاسبة هؤلاء المجرمين، علي كل الجرائم التي إرتكبوها في حق السودان والمواطن السوداني.

اننا وببساطة ننظر الي مثل هذه العبارات المخدِّرة للثوار الحقيقيين كطُعم علي سنّارة صيد أسماك، القصد منها إجتذاب الكثيرين من الشباب، وإمتصاص جذوة الثورة من شباب يؤمنون بانه "لا عفا الله عما سلف"، خاصة وان منهم من يطالب بمحاكمة كلّ من تسبب في أزمات السودان الشاملة منذ إستقلاله، وهو ما وصفناه "محاكمة التاريخ الزائف / الجغرافيا المضللة" في كتاب "تراجيديا القرن الافريقي السياسية"" وربينا عليه هذه الأجيال لتفهمه بعمق، حتي لا تتم أي تجاوزات لمطالب الثورة الشاملة.

من الممكن جداً ان تطلب "تعميق التسامح الديني" من أي جهة سياسية مخالفة في الرأي، وليس مخالفة بسبب عقيدة صلدة راسخة في عقولها بانها هي صاحبة السلطة وصاحبة القرار والقوي الوحيدة التي تملك مصير السودان، وبهذا فليس من الممكن طلب تنفيذ كل ما تشمله هذه العبارات من أخوان مسلمين ظلّوا يتحكّمون في مصير السودان منذ أيام النميري في فترة الثمانينات، ثم في الثلاثين سنة الأخيرة، فهذا أمر بعيد عن أي إحتمال. مثل هذه العبارات وما تحمله من معانٍ هم أول من فرّغها من محتواها بفصل الجنوب، ولاحظوا هنا فصلوا الجنوب بمجرد عدم إعترافهم بهذا الأمر الذي ورد في هذه العبارة، التي نحن بصددها في هذا السياق، وظلّوا ينتهكون حقوق السودانيين بسبب عدم حرصهم علي هذا التسامح، وفرضوا شروطهم الإسلامبوتيكية لإغلاق الكنائس، وقبل ذلك ركّزوا التعليم الديني حتي في الجامعات مستفيدين من تدمير النميري للتعليم، بإدماج المعاهد الدينية في الأكاديميات التعليمية الأخري المعروفة، وقاموا بتعريب الجامعات من أجل هذا الغرض.

فهل تحلم شراذم قوي الحرية والتغيير بان يكون للقتلة أي دور في تعميق التسامح الديني بعد كل الجرائم التي إرتكبوها في هذا المجال؟

أكاد أضحك هنا، لأن ذلك يشبه حكاية انهم في شراذم قوي الحرية والتغيير يقولون لللقتلة بمنظومتهم من الأخوان المسلمين إخلعوا جلودكم!
... أو أيضاً، ربما، القوا رداء الإسلام هذا الذي ترتدونه ونحن نعلم انه زائف بعيداً!

من دمّر "المصالحة الوطنية" بسبب ايدولوجياته الإسلامبوتيكية التخريبية ومشروعه الحضاري الهدّام لا يمكن ان يرممها. ومن دمّر الثِّقة السودانية بطريقة شاملة لا يمكن ان يعمل علي "استعادة وبناء الثقة بين أهل السودان جميعاً".

ثمّ، ألا تلاحظ شراذم قوي الحرية والتغيير انهم بنص هذه العبارة لا يفهمون كيف مثلاً يمكن ان يستعيد المجلس العسكري والجنجويد القتلة ثقة أهل الشهداء الذين قتلوهم، أو الفتيات اللاتي أغتصبوهن، او آلاف المعتقلين الذين عذبوهم في المعتقلات، أو السودانيين الذين أختطفوهم ولا يُعرف لهم أيّ مكان؟

ثمّ كيف تسمح شراذم قوي الحرية والتغيير لأنفسهم حتي مجرد إعطاء القتلة فرصة مثل هذه، للإفلات من العدالة، مع عُظم الجرائم التي قاموا بها، من خلال إعطائهم شرعية وجود وشرعية سلطة، وبالتالي شرعية قرار؟

كيف بعد ذلك ستتم محاكمتهم علي هذه الجرائم؟ وكيف بعد ذلك يمكن محاكمة نظامهم علي الجرائم التي إرتكبها؟

وحتي نأتي الي عبارة مستفزّة مثل "استجابةً لنداء ثورة ديسمبر المجيدة". هل تكون الإستجابة لمطالب الثورة بمثل هذه العبارات، التي تتجاوز تلك المطالب، وتمكِّن القتلة من الوجود في سلطة، وتمنحهم الشرعية التي ظلوا يبحثون عنها، ويعطِّلون المفاوضات من أجلها حتي حصلوا عليها بفعل ضعف شراذم قوي الحرية والتغيير أمامهم؟

وهل يمكن للضعيف إنجاز أي شئ علي الإطلاق؟

سوف نواصل عزيزاتي وأعزائي،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
والدكم خالد محمد عثمان

إشارات مهمة: بمتابعة الروابط في هذه الحلقات تدركون إدراكاً كاملاً مجريات السياسة السودانية. ليس هذا فحسب، بل تجدون المصادر لبحوثكم السياسية التي تساعدكم في دراساتكم السياسية في الكليات الجامعية.

Aug 16, 2019
Rating
starstarstarstarstar
أقوال خالد محمد عثمان السياسية باللغة العربية ونصائح أخري
by: خالد محمد عثمان

هل تعرف انه بإمكانك الإستفادة من هذه الصور؟


سأقول لك كيف. ولكن قبل ذلك لابد من القول ان قراءة هذه الحلقات يكون مفيداً بمتابعتها حلقة حلقة وهي مرقمة لهذا الغرض، ثم بعد ذلك قراءة تعليقات القراء.

بالنسبة للصور، يمكن الإستفادة منها كالتالي:

ألمس، أو اضغط يمين الماوس علي الصورة لتحفظها في جهازك. عندما تجدها ظلل وصف او الاسم تحت الصورة الذي ينتهي ب jpg وقم بتعديل ذلك الي: إتفاق-خيانة-الثورة-السودانية-١ ونفس التسمية مع إضافة الرقم ٢ علي الصورة الثانية وهكذا حتي آخر صورة. ثم قم برفع هذه الصور علي تويتر وإستخدم الهاشتاقات التالية مع كل صورة وبحيث لا تتجاوز ما تحدده تويتر من جُمل او كلمات هناك:

لا #تحدياتـالفترةـالانتقاليه لا يحزنون، لانو ما في فترة إنتقالية تتم علي حساب دم الشهداء. #قويـالحريةـوالتغييرـلاــتمثلنا. #قويـالحريةـوالتغييرـعميلة. #لاـللتآمرـضدـالثورة. #لاـلمنحـالقتلةـشرعية. #لاـللإتفاقـمعـالقتلة. #لاـلإتفاقـالتآمرـضدـالثورة. #لاـلإهدارـدمـالشهداء.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 34. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 34.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 35. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 35.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 36. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 36.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 37. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 37.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 38. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 38.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 39. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 39.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 40. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 40.



✌🏽 Sudanese revolution map at:

Are You Intellectual 93: حركة الصمود السياسي السودانية ١| Are You Intellectual 94: حركة الصمود السياسي السودانية ٢| Are You Intellectual 98: حتمية الشروق| Are You Intellectual 99: بيانات الاعتصام المدني السوداني ١| Are You Intellectual 99: بيانات الاعتصام المدني السوداني ١ Comments| Are You Intellectual 101: 1 نقاط تصلح لدستور انتقالي في السودان| Are You Intellectual 102: 2 نقاط تصلح لدستور انتقالي في السودان| Are You Intellectual 103: 1 وثيقة البديل الديمقراطي في السودان| Are You Intellectual 104: 2 وثيقة البديل الديمقراطي في السودان| Are You Intellectual 105: 3 وثيقة البديل الديمقراطي في السودان| Are You Intellectual 106: 4 وثيقة البديل الديمقراطي في السودان|

Aug 16, 2019
Rating
starstarstarstarstar
Khalid Mohammed Osman's Arabic Political Quotes on Pictures!
by: Khalid Mohammed Osman


هذه الصور بما تحمله من سطور الحلقة الخامسة، لم تلحق بالحلقة لمحدودية الكلمات التي لا يجب ان تتجاوز في مجموعها 10,000 characters. التوصيف الفني التقني لمثل هذه الصور هو "أقوال خالد محمد عثمان، أو إقتباسات من خالد محمد عثمان باللغة العربية. لإجراءات خاصة بتقنيات البحث ورموزه بالنسبة لمحركات البحث، تتم ترجمتها أيضاً الي Khalid Mohammed Osman's Arabic political quotes.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 30. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 30.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 31. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 31.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 32. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 32.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 33. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 33.

Aug 16, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 5
by: 🎯 خالد محمد عثمان

كلّ ما ورد في هذا الإتفاق الخياني المتآمر علي الثورة السودانية التقدمية هو "مجرد كلام"، يناقضه واقع الحال السياسي في السودان



إنتهينا بما ورد عن بناء الديمقراطية في نص إتفاق الخيانة الوطنية مع القتلة في الحلقة الرابعة، وقد وردت ضمن تعبيرات إنشائية أخري، لنا فيها قول بيِّن أدناه.

بعض العبارات تتناقض تناقضاً واضحاً مع الواقع. وأعني بالواقع واقع الذين تمّ توقيع الإتفاق بينهم من الناحية السياسية والناحية القانونية التشريعية، وواقع كلّ من يمثِّلهم، وعلاقته بحكم وضعه، مع باقي العبارات في هذه الفقرة من الإتفاق، وأعني بالأخص واقع المجلس العسكري والجنجويد.

"بناء الدولة الوطنية ذات السيادة"، هذا تناقض واضح مع ما يمثِّله المجلس العسكري والجنجويد كخونة من حيث إرتباطاتهم العميقة وتآمرهم مع دول الثالوث "السعودية، الأمارات ومصر"، برهن مصير السودان لها، وفق صكوك مدفوعة الثمن المادي، ومدفوعة الثمن بالتصعيد لقيادة البلاد، ومدفوعة بثمن إهدار دم الشهداء. وهو ما يُعتبر تعدِّياً واضحاً علي السيادة السودانية، إذ كيف ستكون السيادة السودانية الوطنية حينذاك بمثل هذا التآمر، بمعني وجود الخونة المتآمرين فيها، والدول المتآمرة، التي تتعدي وتنتهك سيادة السودان؟

إنس ما يلي ذلك من عبارة "وفق مشروع نهضوي متكامل"، مع اننا سنتناولها أيضاً، خاصة بحكم إرتباطها بعبارات أخري في الإتفاق، ومن حيث تناقضها مع واقع الحال الذي يمثِّله المجلس العسكري والجنجويد. هذه الشرذمة من متآمرين تبرم معهم قوي الحرية والتغيير مثل هذا الإتفاق، وهي تعرف طبيعتهم وأصولهم، هي جزء أصيل من مشروع التدمير لمقومات الوطن وللشخصية السودانية، الذي نفّذه النظام الديني العسكري، الذي كانت جزءاً أصيلاً منه، وما تزال تسعي للحفاظ علي برامجه. السؤال هنا هو هل ستنفذ هذه الشرذمة المتآمرة فعلاً ذلك المشروع النهضوي الطموح، الذي سوف يقضي علي برامجهم التي نفذوها في ثلاثين عاماً، ويقضي بالتالي علي وجودهم؟

ثمّ اُنظر الي عبارة "وإرساء مبادئ التعددية السياسية" بعمق وأنت تفكر في واقع السودان السياسي والتنظيمات السياسية القديمة، والجديدة التي إنفجرت ومن بينها ما لا تحمل صفة الوطنية الأصيلة، بحكم تبعيتها لأنظمة أجنبية، دمرت بلدانها الأصلية، ولم تنجح حتي في الإتحاد بينها، مع ما تحمله من شعارات الوحدة الفضفاضة، والتي كانت وبالاً علي كلّ ما تمثِّله "العروبة" من معني. إنس شعارات "الإشتراكية" و"أمة عربية واحدة، ذات رسالة خالدة". كم لدينا في السودان من أحزاب سودانية سياسية وتنطيمات سياسية أخري وتنظيمات مسلّحة، وتجمعات قانونية وإجتماعية وفئوية؟

لابد انك قد وصلت الي ان مسألة التعددية الفضفاضة هذه لا تصلح بدون تقنين، وهي أول بادرة تؤدي الي تعميق الأزمة والمشاكل السياسية في السودان، بإنفجار القضايا الخلافية العديدة، وبالتالي الفوضي. ولابد انك قد شعرت بانه وبمثل هذه العبارة ومثيلاتها فان هناك نواقص أصفها تقنينية لضبط هذه المبادئ المعلنة في هذا الصدد. وهي، أي هذه العبارة مع ما سبقها ستكون الخازوق للعبارة التالية التي تقول "وتأسيساً لدولة القانون التي تعترف بالتنوع وترتكز على المواطنة أساساً للحقوق والواجبات". هل تمزحون؟ وأُخاطب السياسيين القانونيين في قوي الحرية والتغيير هنا.

وفي ظل هكذا ظرف، هل سيكون هناك "إعلاء قيم العدالة الاجتماعية والعدل والمساواة" و"حفظ كرامة الإنسان" و"مساواة الرجال والنساء في الحقوق والواجبات"؟

من وجهة نظر أولي، التعددية التي وصفناها فضفاضة، هي لصالح المجلس العسكري والجنجويد من جانبين. الأول هو انها تمكِّن كلّ تنظيمات الأخوان المسلمين، جناح السودان من التواجد، أي الإستمرار في البقاء، وممارسة العمل السياسي التدميري، رغم التدمير الذي أنجزوه في السودان، ورغم الجرائم التي إرتكبوها في حق الشعب السوداني. إذن أين العدالة السودانية؟

الجانب الثاني هو انها تتيح للمجلس العسكري والجنجويد، مع ما لديهم من قوي أخوان مسلمين المزيد من التآمر بإستخدام عناصرهم، والقوي السياسية المشبوهة، والرجعيين، لبلبلة الأوضاع، وتعميق عدم الإستقرار، وهو وضع يستفيدون منه سياسياً للسيطرة علي الأمور، بالإحتكام الي الأغلبية التي لديهم للسيطرة علي مستقبل السودان، وكشف النقاب عن ان من يمثِّل الثورة ليس أهلاً لا من الناحية العددية، لا من الناحية التنظيمية، ولا من الناحية الفكرية السياسية لأي تحديات سياسية مع قواهم الكاسحة، الممثّلة في الإتجاهات "اليمينية" الرجعية.

علي هذا فان التعددية التي وصفناها فضفاضة، هي مدعاة للتأمل الفكري المنهجي، وتحليل قواسم ومفاصل القوي السياسية، التي إنفجرت في الآونة الأخيرة، بتنظيماتها المسلحة، مع تحليل القوي السياسية التقليدية. وهي، أي التعددية عبارة فضفاضة لانها تفتقر الي التقنين. وحتي يتم ذلك التقنين، وهو بطبيعة الحال أمر لم يفكر فيه أحد، فسوف يستهلك ذلك وقتاً طويلاً، تقفز فيه الكثير من الخلافات السياسية والقضايا التعقيدية الي السطح، مما يجعل فترة ما يوصف بالديمقراطية، "ديسوقراطية" أي ديمقراطية فاقدة لأي محتوي من المعني الأصيل لمصطلح ديموقراطية.

القوي السياسية التقليدية بمكوناتها من الأحزاب السودانية الطائفية فشلت في إدارة السودان منذ إستقلاله، وتسببت في كل المشاكل السياسية، التي تجعل من المشهد السياسي السوداني مشهداً قبيحاً، وتجعل من الديمقراطية في السودان نسخة مشّوهة للديمقراطية، وتجعل من السيادة السودانية سيادة لا تقوم إلا لصالح الأحزاب الطائفية في الواقع، وتسببت بذلك في الإنقلابات العسكرية، وحيث سادت الأنظمة الديكتاتورية لفترات تجاوزت في مجموعها النصف قرن.

وبدلاً من محاكمتها تاريخياً بالتسبب في كلّ ذلك الذي أصاب السودان من خلل سياسي، إقتصادي، ثقافي، صحي، إجتماعي، وأخلاقي، منذ الإستقلال، يتم بهذه الفقرة تجاوز سوءاتها وإفساح المجال لها كقوي "يمينية" رجعية، ومتكلِّسة، للعودة لممارسة الحياة السياسية، وكأنها لم تفعل شيئاً منكراً، وكأنها لم ترتكب الجرائم في حق السودان بالأزمات والمآسي التي أنجزتها في السودان. ليس ذلك فحسب، بل يُتاح لها العمل مجدداً مع القوي اليمينية الأخري، التي تمثًِّلها تنظيمات الأخوان المسلمين المتطرفة الإرهابية، للإستيلاء علي السودان مجدداً.

وبذلك فان "بناء الدولة الوطنية ذات السيادة وفق مشروع نهضوي متكامل" لن يتمّ علي أساس التخلّف اليميني، والمرض السياسي الشيزوفريني لقيادة هذي القوي المتخلِّفة، التي تظن ان السيادة هبة إلهية يمنحها الله لكلّ من يملك الكاريزما الدينية الطائفية في تلك الأحزاب.

وهنا يكمن ما يمكن وصفه بالتأكيد بالإتفاق الخبيث، بين شراذم قوي الحرية والتغيير مع الأحزاب اليمينية الرجعية المتخلِّفة فكراً سياسياً، ومعاصرةً لقضايا التمدّن العصرية، ومتطلبات السياسة المدنية العلمانية، التي تجاهلتها كلّ عبارات الإتفاق الدنئ، لصالح تلك الأحزاب الدينية الطائفية. هل لاحظتم ان هذا المصطلح السياسي الملّخص في الدولة المدنية العلمانية قد تمّ إهماله تماماً، وهو إحدي شعارات الثورة السودانية؟ هل لاحظتم ان هذا حدث سابقاً، بعد إنتفاضة 1985م، حين تجاهلت هذه الشراذم الحزبية اليمينية إسقاط قوانين الشريعة بتقنين واضح لمواصفات دولة السودان؟ ألا تعتقدون بأن نفس هذه المسألة تعيد نفسها في هذا الإتفاق الدنئ؟

وفي إتجاه ما تحمله ذات العبارة أيضاً، كيف يمكن "بناء الدولة الوطنية ذات السيادة وفق مشروع نهضوي متكامل" مع وجود مجلس عسكري وجنجويد بتنظيماتهم من مجموعات الأخوان المسلمين، وعلاقتهم الأجنبية مع دول الثالوث الشريرة، التي إشترت ضميرهم الوطني، والتي صدروا لها المرتزقة؟

بل كيف يمكن ان يتم ما يلي في عبارة "تأسيساً لدولة القانون التي تعترف بالتنوع وترتكز على المواطنة أساساً للحقوق والواجبات"، بعد كلّ ما شرحناه حول العبارات السالفة في هذا الإتفاق، والتي تؤدي الي عدم الإستقرار السياسي، وتؤدي الي المزيد من التبعية لمحور دول الثالوث الشريرة المذكورة؟

وبهذا فان عبارات "إعلاء قيم العدالة الاجتماعية والعدل والمساواة"، "وحفظ كرامة الإنسان"، "ومساواة الرجال والنساء في الحقوق والواجبات"، كلها عبارات إنشائية، لن يكون لها معني في ظل الظروف الناشئة من هذا الإتفاق، بالمعني التحليلي المجرّد في كلّ ما ذكرناه من تفنيد للمعاني الحقيقية، التي تحملها هذه العبارات، والتي تظهر في هذا الإتفاق "مجرد كلام"، يناقضه واقع الحال السياسي في السودان.

سوف نواصل عزيزاتي وأعزائي،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
والدكم خالد محمد عثمان

تنبيه: بمتابعة الروابط في هذه الحلقات تحصلون علي عالم متكامل من السياسة.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 28. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 28.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 29. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 29.

Aug 16, 2019
Rating
starstarstarstarstar
لابد من الإحتفاظ بجذوةِ الثورةِ مشتعلةً
by: محمود


أنا مثلك لا أُويّد تجمّع قوي الحرية والتغيير، ولا حتي تجمّع المهنيين السودانيين، رغم إنتمائي لمهنة رفيعة بدرجة ممتازة.

ان ما قرأته في الحلقات الأربع واقعي جداً، وهو إجتهاد موفق، وإنجاز عظيم. وأهم ما في كلّ ذلك هو هذه المسائل القانونية التشريعية، التي تبيحها هذه القوي السياسية للتنظيمات الرجعية من أحزاب أخوان مسلمين وأحزاب طائفية، للعمل معهم علي إعادة الصورة السياسية القبيحة للسودان القديم.

وعلي هذا الأساس ليس أمامنا سوي المزيد من الكشف لهذا التآمر، الذي تُنسِّق خطواته دول تتدخل تدخلاً سافراً في شؤون السودان، لدرجة انها تحظس بمجموعات من اللصوص الإسلاميين وقُطاع الطرق من المرتزقة الجنجويد لتدير شؤونهم في السودان. ومع هذا يتبجح السياسيون الزائفون في قوي الحرية والتغيير انهم بصدد إنجاز السودان الذي تريده الثورة، وهم يعلمون تماماً انهم قد تجاوزوا ليس فقط شعارات الثورة، بل أهدافها في إسقاط أذناب النظام الشمولي وعصابته من الجنجويد.

وفعلاً أصبحت هذه القوي الإنهزامية متآمرة مع الدول الثلاث في إحباط مشروع الثورة السودانية الحديثة.

لابد لكل سوداني أمين وحريص علي مستقبل السودان من فهم هذه الأمور السياسية المعقّدة فهماً صحيحاً للإسهام الفعّال في الثورة، والإحتفاظ بجذوتها مشتعلة حتي النصر علي هؤلاء الخونة. ولابد لكل حريص علي الثورة من نشر هذه الصورة، التي تحمل إنتقاداً ممتازاً لمساعي المتآمرين.





✌🏽 Sudanese revolution map at:

Are You Intellectual 53: اعتصام مدني سوداني حتي النصر| Are You Intellectual 55: لا مخارج لنظام القمع الكيزاني ولا عفا الله عما سلف| Are You Intellectual 59: أخبار الحركة الجماهيرية| Are You Intellectual 60: احتجاجات على الزيادات الجديدة في أسعار السلع الإستراتيجية| Are You Intellectual 61: تواصل الحركة الجماهيرية| Are You Intellectual 62: 2 تواصل الحركة الجماهيرية| Are You Intellectual 63: الحركة الجماهيرية تواصل ٣| Are You Intellectual 64: العصيان المدني للشعب السوداني| Are You Intellectual 66:عن السلطة احزاب سياسية سودانية معارضة تطالب الرئيس السوداني بالتنحي| Are You Intellectual 67: بيان قيادة ائتلاف شباب السودان| Are You Intellectual 68: بيان اللجنة القومية للعصيان المدني والتغيير (خلاص)| Are You Intellectual 70: متابعة الحركة الجماهيرية السودانية| Are You Intellectual 71: مذكرة اعلان العصيان المدني في الخارج| Are You Intellectual: Canada, the EU and the Troika Warn Sudan Government| Are You Intellectual 72: أخبار الحركة الجماهيرية السودانية| Are You Intellectual 74: البيان السياسي لمجموعة (سودانيون - ابو دماك) للعصيان في الداخل ودعم العصيان من الخارج| Are You Intellectual 75: أخبار حركة الجماهير السودانية| Are You Intellectual 76: في اطار حركة الجماهير السودانية| Are You Intellectual 78: مزيدا من القوي السياسية االسودانية تعلن العصيان المدني 19 ديسمبر| Are You Intellectual 79: بيان المحامين الديمقراطيين بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان| Are You Intellectual 80: لانجاح شعارات انتفاضة ٢٠١٦| Are You Intellectual 81: بيان الحركة الشعبية حول عصيان 19 ديسمبر| Are You Intellectual 82: الأحزاب السودانية تنضم رسميا للجولة الثانية من العصيان المدني| Are You Intellectual 83: التحالف الوطني السوداني يعلن الانحياز التام لحراك جماهير شعبنا | Are You Intellectual 84: العصيان المدني الشامل بالسودان| Are You Intellectual 86: بيان الكيان النوبي للاعتصام المدني السوداني| Are You Intellectual 87: 1 الحراك الشعبي في اطار العصيان المدني السوداني| Are You Intellectual 88: 2 الحراك الشعبي في اطار العصيان المدني السوداني| Are You Intellectual 89: تفاعلات حركة الجماهير السودانية| Are You Intellectual 90: تفاعلات حركة الجماهير السودانية ٢| Are You Intellectual 91: تفاعلات حركة الجماهير السودانية ٣| Are You Intellectual 92: تفاعلات حركة الجماهير السودانية ٤|

Aug 15, 2019
Rating
starstarstarstarstar
صحيح شراذم انتهازية وخائنة
by: عبد القادر


الذين سيوافقون ويمضون مع الاتفاق دا هم بس المنتفعين من الاتفاق. والاتفاق ما هو الا بس محاولة متل محاولات الشراذم القلت عليها دي للوصول لاتفاق ومشاركة السلطة مع الكيزان باي شكل كان وبأي ثمن، كان دا دم الشهداء كان غيره. نحنا خلاص ما عندنا تاني عشم في ناس زي ديل ما بيخجلوا من مواقفهم السياسية وخسارة النضال الوطني البيقولوا عليه.




✌🏽 You are at Invitation to Comment 115 Comments: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.

✌🏽 Read the comment at Invitation to Comment 115: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.

✌🏽 Read the new entry page in Arabic at Sudanese Political Conspiracies.

✌🏽 Read the new entry page in English at Sudanese Conspiracies.

✌🏽 Subscribe to newsfeeds from HOA Political Scene Blog.

✌🏽 Subscribe to HOA Political Scene Newsletter.

✌🏽 Inspire, understand behind the scene schemes against you & be part of Annumor AlSudanyah and Sudanese Peoples Tigers Front.

✌🏽 Sudanese maps at:

Comments on Sudan| South Sudan| Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online| Sudanese Political Articles| Sudanese Regime's Political Crimes| Sudanese Regional Politics| Sudan Online| Write about Sudan|

Aug 14, 2019
Rating
starstarstarstarstar
النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 4
by: خالد محمد عثمان


رغم اننا وصلنا الحلقة الثالثة من النقد السياسي الموضوعي لإتفاق خيانة الثورة، الذي سُمي الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان بين القتلة وشرازم قوي الحرية والتغيير الحزبية الفاشلة، ألا اننا لم نتجاوز الخمسة آو الستة سطور فيه




وكما رأيتم عزيزاتي، أعزائي، فقد تناولنا النقد حتي من عنوان إتفاق العمالة والخيانة الوطنية الرخيص، ورغم ثلاث حلقات من النقد فنحن لم نكمله. اعتقد شخصياً ان هذه السلسلة تصلح لأن تُدرّس لطلاب العلوم السياسية، وطلاب إدارة الأزمات في الجامعات، مع أكثر من 300 حلقة من سلسلة المقالات السياسية السودانية (Sudanese Political Articles) باللغة الإنجليزية والمقالات السياسية السودانية العربية (Sudanese Arabic Political Articles). كلّ حلقة من هذه الحلقات تشتمل علي العديد من المقالات. وفي مجملها فهي نتاج إستلهام سياسي (Political Inspiration)، نابع من القسم السياسي (Political Section) من عقلي، ورؤي سياسية (Political Views) في المشهد السياسي (Political Scene)، للخروج مما يشبه الأسطورة السياسية (Politics of Myth)، وللخروج من حلقة الخرافات السياسية (Superstitions).


هنا نواصل في الحلقة الرابعة:

بعد التشويش الذي أتت به قوي الحرية والتغيير المنبعجة، الخربة إستجابة لشروط القتلة أعضاء المجلس العسكري من بقايا النظام العسكري الديني (Military Religious Regime) الإرهابي، الذي سيطر عليه ما يُسمي حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، برئاسة المجرم الدولي عمر البشير (Omar al Bashir)، المطلوب القبض عليه من طرف محكمة العدل الدولية (International Criminal Court - ICC)، بحكم تقرير إدانة عمر البشير (Omar al Basher's Indictment) ومذكرة الإعتقال (Arrest Sudanese Dictator)، الصادرين في حقه، والقتلة، وبعد التشويش الذي أتت به قوي الحرية والتغيير المنبعجة، الخربة، إستجابة لشروط القتلة الجنجويد (Janjaweed) حول ما قالت عنه سطور بيانهم الرخيص الدنئ "ووفاءً لأرواح الشهداء الأبرار" و "أقراراً بحقوق كافة المتضررين من سياسات نظام يونيو" يأتي الكثير من مثل هذه العبارات المداورة، التي تهدف الي بلبلة الرأي بان هناك فعلاً إجراءات ستتم في هذا الصدد، وتهدف الي تذويب روح المقاومة الشعبية، وكسر "عظام" الإنتفاضة السودانية

الثوار الشباب حقيقة، الذين لم يتلق الكثيرون منهم تعليماً عالياً، والذين لا يوجد بينهم من علي رأسه "ريشة"، يدركون أبعاد هذه العبارات، التي لا تنطلي إلا علي السُذج من أدعياء المعرفة السياسية بأمور المشاكل السياسية في السودان (Political Problems in Sudan)، من حملة شهادات الدكتواره. هم يعرفون انه قد تمّ بالإتفاق إسقاط "شرعية الثورة" من الثوار الحقيقيين، وهو "إصطلاحاً" من أفكاري، ومنح الشرعية للقتلة في المجلس العسكري والجنجويد، وانه من خلال إسقاط "شرعية الثورة" من الثوار الحقيقيين، وإعطائها الي مجلس الأخوان المسلمين العسكري وعصابة الجنجويد (Janjaweed Banditry) فان ذلك يمكِّنهم من التشريع لحماية أنفسهم من أي تبعات، أو مسؤولية عن مجزرة القيادة، وعن باقي جرائم النظام الدكتاتوري، التي شاركوا فيها، وعن جرائم الجنجويد في مجزرة دارفور (Darfur)،

ليس ذلك فحسب، بل ان هذا التآمر وبهذه الصورة يُسقط كلّ المساعي، التي قمنا بها من كتابة المذكرات الجنائية الدولية، وترجمتها، وتوزيعها لعناصر الثورة السودانية ولمنظمات حقوق الإنسان الدولية، أثناء الإحتجاجات السودانية (Sudanese Protests) السابقة، منذ بدئها في أعقاب إستيلاء الأخوان المسلمين علي السلطة عام 1989م. وبمشاركة القتلة في المجلس العسكري وتذويب الجنجويد في القوات المسلحة، فانه سيكون البراءة التامة لهم وطنياً ودولياً، مثل ما نبّهت اليه سابقاً، وكتبت عنه موضحاً، في مقالات تجدونها عزيزاتي واعزائي من خلال بحث بسيط وقضاء بعض الوقت في هذا الموقع، فلا تستعجلوا في الإنصراف، لأن مشهد القرن الافريقي السياسي (HOA Political Scene)، هو أول من نبّه لهذه المسائل الخطيرة، التي تُدار لتأزيم المشهد السياسي السوداني (Sudanese Political Scene)، وتعقيد مشاكل السودان السياسية(Political Problems in Sudan)، مما يجعل من الصعوبة بمكان عليكم أنتم الشباب التركيز لمعالجتها. مدوّنة مشهد القرن الافريقي السياسي (HOA Political Scene Blog) هو مرشدكم السياسي في هذا الصدد، وهو الوثيقة الثورية الوحيدة، التي تنبض من القلب بكلِّ همومكم الوطنية في الثورة السودانية (Sudanese Revolution)، لأنها كُتبت من دماء والد سوداني ظلّ يتمترس حول أفكاره الوطنية لنصف قرن من الزمان.

بعد تلك العبارات التمويهية الرخيصة من خونة الثورة السودانية (Sudanese Revolution) ومجرمي المجلس العسكري والجنجويد، تأتي عبارت إنشائية فضفاضة مماثلة، لن تتوفر أمامها أي إمكانية تنفيذ فعلي وواقعي، بخلاف ما هو يخدم مصالح القتلة، مثل "واستجابةً لتطلعات الشعب السوداني في الحرية والسلام والعدالة وتحقيق الديمقراطية وبناء الدولة الوطنية ذات السيادة وفق مشروع نهضوي متكامل وإرساء مبادئ التعددية السياسية، وتأسيساً لدولة القانون التي تعترف بالتنوع وترتكز على المواطنة أساساً للحقوق والواجبات وإعلاء قيم العدالة الاجتماعية والعدل والمساواة وحفظ كرامة الإنسان ومساواة الرجال والنساء في الحقوق والواجبات".

بالنسبة لما ورد حول "تحقيق الديمقراطية" وهي مترادفة لما ورد حول "إرساء مبادئ التعددية السياسية" فانهم قد يعملون علي هذا، خاصة وأنهم يدركون تماماً انهم وقد إستطاعوا تدمير الكثير من التنظيمات السياسية، المماثلة لهم بعد ان إستخدموها في تغييب الذهنية السودانية (Absence of Sudanese mentality)، بدعوي العقيدة الدينية المشتركة بينهم، وتمكّنوا من بناء تنظيماتهم وتقوية الأخوان المسلمين (Muslim Brothers, Suda)، يستطيعون من خلال هذين النصين التواجد للعمل في ذلك المُناخ، ليس ذلك فحسب، بل انهم يمنحون الأحزاب السودانية السياسية (Sudanese Political Parties) المماثلة لهم فرصة العمل أيضاً، وكأنهم يعتذرون لهم عما فعلوه معهم سابقاً، عملاً بسياسة "عفا الله عما سلف"، ويعطونهم الفرصة للإنتعاش من خلال العمل المشترك معهم لإسقاط مشروع السودان المدني الحديث، أيضاً بإستغلال عامل الدين المشترك، وبإدراك انهم جميعاً معاً يشكلون أغلبية، مع مجموعات سياسية مماثلة، ومجموعات سياسية إنتهازية كلّ همها هو المشاركة في السلطة، وبالتالي سيسعون لبناء جبهة قوية تقف سدّاً أمام القوي الشبابية الثورية.

ليس ذلك قراءة لمساعي إحباط الثورة السودانية (Sudanese Rising)، أو قراءة للمستقبل فحسب، بل رؤيا واقعية لأهداف القتلة في هذا التنظيم الأخطبوطي الإسلامبوتيكي (Muslim Brothers' Octopus in Sudan)، الذي درج علي إستخدام نظرية التآمر، أو المؤامرة (Conspiracy Theory)، وحيث أنشأوا منها نظرية تآمر الأخوان المسلمين (Muslim Brothers' Conspiracy Theory)، أثناء تطورهم السياسي منذ الأربعينات وحتي الآن، بالعمل مع الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese Sectarian Parties).

من لا يملك عينين تجيدان القراءة بين السطور، وعقلاً يحلل ما ينتقل اليه عبر حاسة البصر، لا يمكن ان يري هذا بسهولة ووضوح.


سنواصل عزيزاتي وأعزائي،،،،
والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).
والدكم خالد محمد عثمان

تنبيه: بمتابعة الروابط في هذه الحلقة تحصلون علي عالم متكامل من السياسة.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 22. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 22.

Aug 11, 2019
Rating
starstarstarstarstar
اتفاق ما يدخل الرأس
by: عثمان احمد

والله غريبة يطلعوا باتفاق زي دا ما يدخل رأس أي زول طبعا بس ديل المنتفعين من وجود النظام واذنابه والمنافقين من الأحزاب الكانت يتحاور النظام الدكتاتوري الغاشم الفات من احل السلطة وطبعا تنظيمات الاخوان المسلمين المتعددة وقياداتها من المجرمين. ديل لازم نواصل نضالنا عشان نعاقبهم علي الجرائم الارتكبوها في حق الشعب، موش بس من سنة ١٩٨٩، لكن من ايّام النميري الدكتاتور

Aug 11, 2019
Rating
starstarstarstarstar
يستخدمون حتي عباراتي التي لم يقل بها أحد قبلي في إتفاق الخيانة الوطنية 3
by: خالد محمد عثمان


من هذه العبارات المستخدمة في الإتفاق الرخيص "شرعية الثورة"‪,‬ وهي من العبارات التي ظللت إستخدمها في مقالاتي، وفي تغريداتي لهم في حساباتهم وأنا أحذرهم من أي وساطة عميلة، ومن قبول أي مساع للتفاوض، وحيث لم يأت أحد بمثل هذا التوصيف الشرعي للثورة قبلي، أنا الصحفي السوداني خالد محمد عثمان. ذلك يسؤني جداً، طبعاً، خاصة وانه ما من أحد جاء بهذا المصطلح قبلي، وتشهد بذلك المصادر، وليس هذا من "الإحتفاءِ بالأنا" في شئ، بقدر ما هو تثبيت حقائق تهمني كصحفي مهتم بالمصادر، وحقوق الملكيات الفكرية والأدبية. وفي الواقع فان الكثيرين يستخدمون عدداً من عباراتي، التي تُعتبر من حقوق الملكيات الفكرية والأدبية، التي لا يجوز لأحد قانونياً إنتهاكها. والإنتهاك يأتي من عدم إيراد المصدر. ولا يكترث لهذه الحقوق أحد في هذا الزمان الغريب، بل لا يدركون ان في إستخدام تلك المفردات (في مجالات أخري غير هذا البيان) يعدُِّ إنتهاكاً وتعدياً وظلماً، إذن فلماذا يثور هذا البعض ضد ظلم النظام الشمولي ومجلس عساكره والجنجويد الآن. فالظلم هر ظلم في أي مجال كان.

نعود بعد هذا التنويه أعلاه الي‪...‬

مواصلة النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 3



بعد التعبير عن إستلهام النضالات الوطنية، التي جمعوا قتلة المجلس العسكري وعصابة الجنجويد في إطارها، يأتي "وإيماناً بثورة ديسمبر لاقتلاع النظام البائد"، ثم "ووفاءً لأرواح الشهداء"، ثم "وإقراراً بحقوق كافة المتضررين من سياسات نظام 1989".

بالله عليكم دعوني أقف هنا لأتناول هذه الشطرات الناشذة الغريبة، التي تُعبِّر عن محاولة لتخدير شباب الثورة بمثل هذه العبارات، وتعبِّر عن مساعي التمويه، التي تظهر في الغالب في كل شطرات الإتفاق الخياني، الرخيص، الدنئ.

كيف يمكن ان تكونوا مؤمنين بثورة وأنتم توقعون إتفاقاً مع الذين قامت الثورة أساساً لإسقاطهم وهم عسكر النظام الشمولي، خاصة وأنتم تعرفون ان الجيش لم يعد وطنياً منذ 1989، بعد تجريده من العناصر الوطنية، وإحلال عناصر الأخوان المسلمين مكانهم عاماً بعد عام، وفتح المجالات للكثيرين منهم الي الكلية الحربية، بغرض الإستيلاء التام علي الجيش؟

ليس ذلك فحسب، بل كيف يمكن ان تكونوا مؤمنين بثورة وأنتم توقعون إتفاقاً مع العسكر والجنجويد، الذين إعتقلوا العديد من الثوار الشباب وعذبوهم، وضربوا المحتجين الثوار بوحشية لا مثيل لها، ثم قتلوهم بتلك الأوصاف التي جاءت سابقاً في ملايين المنشورات في مجزرة القيادة، وإغتصبوا الفتيات؟

وهنا أيضاً سؤال في عبارة "لاقتلاع النظام البائد"، هل هذا جهل سياسي، أم ماذا؟ ماذا يكون المجلس العسكري وجنجويده الذين وقعتم معه هذا الإتفاق الخياني؟ أوليسوا هم من أذناب من تقولون عنه نظام بائد وهم موجودين في شكل غير شرعي، توقعون معه هذا الإتفاق غير الشرعي؟

ثم هذه البقية من عبارات التمويه التي تقول بالوفاء للشهداء، والإقرار بحقوق كافة المتضررين. كيف يكون الإتفاق وفاءً للشهداء وأنتم توقعونه مع من سفك دم الشهداء؟ كيف يمكن ان يكون الإتفاق قائماً للإقرار بحقوق مواطنين متضررين وأنتم تعلمون من أضرّ بهم وهم الذين توقعون معهم هذا الإتفاق. هل تغيب عنكم معاني هذه المفردات وما يحمله كل منها من إيحاء في اللغة العربية، التي كتبتم بها هذا الإتفاق؟

بئساً لكم يا سفلة، سوقة، رجرجة، دهماء، حثالة مجتمع، إرتزاقيين خونة ترتزقون من دماء الشعوب.

سنأتي علي بقية الإتفاق الخياني كلمةً كلمةً وسطراً سطراً في الحلقات التالية، لنقضي عليه وعلي هؤلاء الذين سقطوا منذ الآن من التاريخ الناصع لنضالات الشعوب الحرّة.

والنصر للجماهير،،، لكم بناتي وأولادي في الثورة السودانية
والدكم خالد محمد عثمان


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 11. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 11.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 12. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 12.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 13. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 13.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 14. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 14.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 15. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 15.

Aug 11, 2019
Rating
starstarstarstarstar
إنتقاد إتفاق خيانة الثورة في صور
by: خالد محمد عثمان


صور سقطت من تحليل الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 1


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 16. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 16.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 17. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 17.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 18. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 18.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 19. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 19.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 20. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 20.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 21. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 21.

Aug 10, 2019
Rating
starstarstarstarstar
ما خُفي أعظم
by: عادل حسون


الإتفاق بين قوي الحرية والتغيير يكشف نواياها كما أشرت. وهو لا يعبِّر فقط عن ضيق الأفق السياسي لمجموعة الحرية والتغيير فحسب، بل يشير الي قوي أجنبية أسهمت في بلورة هذا التصوُر من أجل الإلتفاف علي الثورة السودانية، خاصة عندما نري الحضور الواضح للعرابين الثلاثة وهم مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة، التي تصفها بإمارات السوء، وهي فعلاً كذلك مع هاتين الدولتين العمليتين... ونحن نعني أنظمة دول الثالوث الشريرة، كما تصفها. هذه الدول الثلاث لا تريد خيراً للسودان، وهي قد أسهمت في تدهوره بتعاونها مع النظام الدكتاتوري، الذي خرج منه المجلس العسكري والجنجويد، وهي القوي الظاهرة الآن علي السطح،إضافة الي ما نعرفه عن المليشيات الأخري وكتائب الظل التابعة لهذا التنظيم الديني، الذي تصفه بالأخطبوط الإسلامبوتيكي. اعتقد ان تركيزهم في المرحلة القادمة، وحيث أتاحت لهم قوي الحرية والتغيير فرصة كبيرة لإلتقاط الأنفاس والإنتعاش من جديد، سوف يتماشون مع خطوات الإتفاق، ويستمرون في تقوية البنيات الأساسية لهم، ليفرضوا وجوداً قوياً كاسحاً لن تجد خلاله القوي السياسية في الطرف الأخر من الإتفاق أي فرصة لتمرير أي بنود متفق عليها في هذه المرحلة عليها لاحقاً. وبهذا فان قوي الحرية والتغيير تعمل لإعادة نفس النظام المنهار ولكن بطريقة اخري وفي صورة اخري.

Aug 10, 2019
Rating
starstarstarstarstar
شكراً لكم
by: خالد محمد عثمان

بعض الشباب "بنات وأولاد" يجدون التعليق عن طريق إستمارة التعليق صعباً، وقد عبّروا لي عن ذلك، عن طريق الإيميل والواتساب. وقلت لهم وأنا أشرح عمل الإستمارة ان إستخدامها سهل جداً، خاصة وانها مزوّدة بعلامات إستفهام للنقر عليها ومعرفة المطلوب، او ماذا تفعل؟ وكيف تستخدم إستمارة التعليق، فموضع العنوان واضح أعلاها، يليه الجزء الكبير منها، والذي تستخدمه لكتابة التعليق، أو أي مقالة تريد نشرها، ثم تأتي بعد ذلك مسألة الصور، لتحميل صورة، أو أربع صور. يكون ذلك بان تختار الصورة الأولي من جهازك بالتظليل عليها ثم الضغط لتجدها قد نزلت في المكان المخصص لها. ثم تكتب وصفاً للصورة، أو محتوياتها. ويوجد تحت ذلك رابط لتضغط عليه إذا كنت تريد تحميل أي صورة أخري، وتتابع نفس العملية. ثم يلي ذلك صناديق او مدورات صغيرة، هي لحمايتك، عندما تعمل علامة بالنقر او اللمس علي الاولي ستفتح لك أخري للنقر داخلها. وعندما تسلِّم الإستمارة، ستجد سؤال إذا كنت ترغب في إستلام تنبيهات بمن يعلِّق عليك، ومن المهم هنا ان تكتب إيميلك، ثم تواصل.

عنوان بريدك الإلكتروني محمي أثناء هذه العملية، وسيظل محميا، وأنا لن إستخدمه، إلا إذا دعت الضرورة، بينما سيستخدمه النظام المحمي للموقع ليرسل لك كلما علّق أحد القراء علي موضوعك.

لهذا السبب الذي ذكرته أولاً أعلاه تصلني تعليقات في الإيميل وفي واتساب فأقوم بنقلها الي الإستمارة بالصفحة المعنية بنفسي، وكأنني أنا الذي إعلِّق، الا انني أضيف إسم الشخص إليها، ثم أقوم بعمل تحريري لها ويشمل بعض التقنيات مثل إضافة كودات html وإضافة روابط لصفحات محددة في أمكنة مخصصة، قد تكون أحياناً داخل التعليق.

هذا للتنويه فقط.

وأقول مجدداً ان إستخدام إستمارة التعليق سهل جداً وستتعود عليه بالممارسة، فلا تحجم عن إستخدامها، وشكراً.

Aug 10, 2019
Rating
starstarstarstarstar
إتفاق خونة ومهزومين
by: مواطن سوداني مقهور

التحليل منطقي جداً ورائع أعجبني. أهنيك علي صفاء الذهن وهذه اللغة الراقية الفاحصة وأتمني ان تتابعه حتي السطور الأخيرة في اتفاق الجبن والخيانة، والذي لا يعبِّر الا عن عجز مذهل لهذه القوي، وروح إنهزامية لا استغرب منها، خاصة ونحن نعرف القوي السياسية الإنتهازية في أوساطهم، والتي نجحت في ان تركب الموجة الثورية، لتحقيق مصالحها الحزبية الضيقة. وكما قلت في تغريداتك، التي اتابعها لقد سقطوا من التاريخ بهذا الاتفاق، وسيدينهم التاريخ علي هذه الفضيحة السياسية، التي تتلخص في قبولهم التفاوض مع قتلة معروفين، ومنحهم الشرعية التي يسعون اليها للإفلات من القصاص. هل دم الشهداء رخيص الي هذا الحدّ ليتفقوا مع الذين قتلوا الشهداء، وظلوا منذ حكمهم البائد يقتلون ويغتصبون ويعذبون المواطنين الشرفاء في المعتقلات، ويشردون الكثيرين من ابناء الشعب حتي يخلو لهم السودان من معارض؟

Aug 10, 2019
Rating
starstarstarstarstar
لا أوافق علي اَي اتفاق مع العسكر والجنجويد
by: محاسن

هذه من أفضل الصفحات التي قرأتها حتي الآن حول اتفاق قوي الحرية والتغيير مع المجلس العسكري، واعتقد انك محق في كل ما قلته، وأتمني ان اقرأ باقي النقد. معظمنا اصابه الحزن وبعضنا غاضب جدا من هذا الاتفاق، وفِي الواقع انا شخصيا اجد ان من يؤيده اما ان يكون من مجموعة أولئك الذين يريدون فقط الوصول الي اَي شئ مع العسكر مهما كان ذلك في ضرر الثورة، واما ان تكون له مصالح، وأما ان يكون جاهلاً لابعاد هذا الاتفاق رغم سطوره التي تفضحه، وهؤلاء بطبيعة الحال لا يفكرون في مثل هذه الأمور التي ذكرتها هنا.

Aug 09, 2019
Rating
starstarstarstarstar
مأمأة خرفان سودانية أمام ذابحها
by: Khalid

إتفاق قوي الحرية والتغيير ومجلس القتلة السوداني هو مأمأة خراف سودانية أمام ذابحها، ولكم فيه الكثير من العِبر، يا أولي الألباب.

Aug 08, 2019
Rating
starstarstarstarstar
مواصلة النقد الموضوعي للإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 2
by: خالد محمد عثمان


في التعليق السياسي السابق علي "محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم" وتحت عنوان "تحليل الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان" إنتقدنا الإتفاق الإنهزامي الإنتهازي لما يُسمي قوي الحرية والتغيير وبدأنا بالعنوان فقط في ذلك التعليق، وحيث إستغرق التعليق علي عنوان الإتفاق فقط، وقتاً قصيراً، وإستهلك صفحة كاملة. وهنا نواصل إنتقاد باقي الإتفاق كما قلنا كلمةً كلمةً وسطراً سطراً، حتي ننهي صلاحيته المنتهية سلفاً وننهي معها ما يُسمي قوي الحرية والتغيير.

هذه القوي الممثّلة في ما يُسمي قوي الحرية والتغيير نتهمها بالخيانة الوطنية للثورة وبأنها قوي رجعية تعمل لإمتصاص الإنتفاضة السودانية (Sudanese Intifada)، ونطالب بإبعادها عن الساحة السياسية، لا بسبب الخيانة فقط، بل لأنها تعمل علي تفاقم وتعقيد المشاكل السياسية في السودان (Political Problems in Sudan)، وحتماً ستعمل كما عمِلت الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties)، التي تعمل من ورائها، أي كما عملت هذه الأحزاب من قبل لجعل الديمقراطية في السودان (Democracy in Sudan) ديمقراطية كسيحة، بواسطة الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese Sectarian Parties)، ولكن سنعمل علي تقنين ذلك المنع مع القوي الثورية الأصيلة في حركة الإحتجاجات السودانية (Sudanese Protests) السياسية، لإدانتها سياسياً، وإبعادها قانونياً عن مجال العمل السياسي.مع تجمعات سياسية أخري مماثلة، وأحزاب أسهمت في تدهور السودان منذ إستقلاله عام 1956م.

من الأفضل لهم ان يذهبوا ويبعوا بصل في سوق البصل فذلك أفضل لهم من السياسة، لانها مجال لا يصلح لهم، بحكم الشفافية والمصداقية اللتين إفتقروا إليهما، وإنتهكاهما.

يبدأ البيان، أو بالأحري إفتتاحية البيان بجملة طويلة ممدودة من "سوبا" الي "سيبيريا" ومعطوفة في أجزائها بحرف الواو من السطر الأول وحتي نهاية الجملة بعد سطور كثيرة جداً علي النحو التالي:

"إستلهاماً لنضالات الشعب السوداني الممتدة عبر سنوات النظام الديكتاتوري البائد منذ استيلائه على السلطة وتقويضه للنظام الدستوري في الثلاثين من يونيو 1989، وإيماناً بثورة ديسمبر 2018 المجيدة التي انتظمت أرجاء بلادنا لاقتلاع النظام البائد، ووفاءً لأرواح الشهداء الأبرار" الخ...

سنتعرّض بالنقد لكلّ فاصلة بعد حروف العطف.

النظام الدكتاتوري البائد؟

ومن هم الذين يمثِّلون المجلس العسكري و عصابة الجنجويد (Janjaweed Banditry)، الذين أبرمتم معهم هذا الإتفاق الرخيص؟
هل هذا غباء سياسي من جانبكم يا قوي الخريه والتعيير، أم هو محاولة يائسة أخري من محاولات تغييب الذهنيات السياسية السودانية وطمس الحقائق؟
أو لم أقل لكم ان في كل كلمة وفي كل سطر من هذا الإتفاق سقوطاً وطنياً فظيعاً لهذه الشّلة من الرخصاء اللا وطنيين؟
ليس ذلك فحسب بل في كل هذه السطور جهل فظيع حتي لمفردات هذه اللغة العربية التي يكتبون ويتحدثون بها.

من هذا السطر أعلاه تري ان ما سيأتي سيكون "إستلهاماً لنضالات الشعب السوداني"، كما يزعمون. حسناً، ما علاقة مجلس القتلة العسكري والجنجويد (Janjaweed) بهذه النضالات، وقد كانت هذه النضالات التي بدأتم بها هذا الإتفاق "يا من لا خلق الله لهم عقولاً" ضد هذه الطغمة من أذناب النظام العسكري الديني، وهم في شكلين الآن، وهذين في شكليهما معاً كما تعلمون بنية من بنيات تنظيم الأخوان المسلمين، جناح السودان (Muslim Brothers, Sudan)؟

وبناءً علي هذا الإستهلال واصلتم في آخر الجملة الطويلة المعطوفة بواو "توافقنا نحن المجلس العسكري الإنتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على توقيع هذا الإتفاق السياسي لتحديد هياكل الحكم وصلاحياتها في الفترة الإنتقالية".

هنا العديد من الأسئلة الإنتقادية والتعليق الإنتقادي.

أولا ترون انه بمجرد ربط البداية بتسمية المتفقين، ان في ذلك تناقضاً غريباً بين شطري الجملة الطويلة، أو الصدر والعجز فيها؟
أولا ترون انه لا يمكن أبداً الجمع بين "الذين ناضلنا من أجل إسقاطهم" والطرف الثاني بوجودهم في إتفاق، أيّاً كان؟
أولا ترون أنكم تجمعون القتلة مع نضالات الشعب السوداني، وتعطونهم موقعاً في هذه النضالات، وقد كانوا أسباب ضربها منذ قيام نظامهم الشمولي؟
أولا تعتقدون ان هذا الحق غير الشرعي الذي تعطونه لهم، وكأنهم كانوا شركاء في تلك النضالات يتناقض "قانونياً، ولفظياً وأخلاقياً" مع مطالب الثورة السودانية (Sudanese Revolution)، والعدالة للشهداء والوطن بالمحاكمات الوطنية والدولية علي الجرائم والفساد، وكلّ ما أرتكبوه في حق هذا الوطن الجريح، والمنكوب بوجود أمثالكم؟

حسناً، سأعلمكم الكثير هنا بهذا المنطق، الذي لم يتح لكم إطلاقاً في حياتكم، رغم الخبرات التي تقولون عنها، وانتم بلا شك تجهلون مفاصل هذه اللغة المنطقية، التي أكتب بها، وإلا لما كنتم تجرأتم علي جرح كرامة الشعب السوداني، بهذا الإتفاق الخياني الرخيص!

أعزائي القراء الأفاضل في الثورة السودانية (Sudanese Rising)، الذين أكن لهم كلّ الحب، أصبت بألم شديد وأنا أكتب هذا المقال للرد علي إتفاق الإفك، وأتابع مع مجموعاتنا الثورية. ولن أستطيع إكماله، فأمهلوني، أتناول دواءً وأستعيد عافيتي، وسأرجع لكم للمواصلة...

النصر للجماهير،،، لكم، بناتي وأولادي في الثورة السودانية (Sudanese Uprising)
والدكم خالد محمد عثمان (Khalid Mohammed Osman)


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 5. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 5.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 6. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 6.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 7. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 7.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 8. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 8.

✌🏽 You are at Invitation to Comment 115 Comments: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.

✌🏽 Read the comment at Invitation to Comment 115: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.

Aug 06, 2019
Rating
starstarstarstarstar
تحليل الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان 1
by: Administration

لا يوجد طرف شرعي في الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في السودان الموقّع بين المجلس العسكري بجنجويده وما يُسمي قوي الحرية والتغيير



يبدأ إتفاق المنهزمين التراجعي الدنئ الرخيص، الذي يسترخص دماء الشهداء، والذي يكشف تواياهم بهذا العنوان: الإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في الفترة الإنتقالية بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير

سنبدأ الإنتقاد من العنوان ونتابع ذلك كلمةً كلمةً وسطراً سطراً.

إتفاق بهذا العنوان لا يصح بدءاً، ولن يكون شرعياً حتي إذا تمت إجازته من أي هيئة كانت. لماذا؟

قبل ان نُجيب لماذا، لابد ان نوضح قولنا ولن يكون شرعياً حتي إذا تمت إجازته من أي هيئة كانت. لا توجد هيئة شرعية لتجيز هذا الإتفاق في البدء. هذا ما سيتقرر إنشاؤه لاحقاً أي بعد توقيع الإتفاق. ولكن هل ذلك يجعل الإتفاق شرعياً. قطعاً، لا. ولكن قد تلاحظ ان الهيئات ستأتي بعد دخول الإتفاق "غير الشرعي" حيز التنفيذ. هل تلك تناقضات، أم أمر مضحك من العجائب؟

هذا فيما يختص بفسلفة العنوان. ولكن في الواقع انه وبعيداً عن هذه الفلسفة، فهو ليس بعيداً عن الأمور الغريبة "النيّة" بمعني غير الناضجة، التي نراها في عالمنا، ليس في السودان فحسب، بل في كلِّ هذه الدول المنكوبة بحكامها وقواها السياسية الأميّة سياسياً في المنطقة الافريقية، ومن المحيط الذي يقولون عنه الي الخليج، أو العكس.

سألنا في البدء، إتفاق بهذا العنوان لا يصح بدءاً، ولن يكون شرعياً حتي إذا تمت إجازته من أي هيئة كانت. لماذا؟

أولاً - بين من ومن يتم الإتفاق؟ وأي شرعية يملكها طرفا الإتفاق؟
ثانياً - أي هيئة تلك التي ستجيز الإتفاق؟ وهل هذه الهيئة شرعية؟

هذا فقط من عنوان الإتفاق، وحيث تتضح لنا مسائل تقنينية لا توجد لها شرعيات تدعمها، بغض النظر عن من هو الطرف الأول في الإتفاق ومن هو الطرف الثاني؟ وما شكل هذان الطرفان؟

ولكن حتي لا يفوتنا حتي هذا التخصيص البسيط، سنقول أيّاً كان طرفاً أولاً أو ثانياً، فهو لا يحدد الثوابت الأساسية، التي يمكن ان يبدأ منها أي إتفاق سياسي في أمر السودان. لماذا؟ لأن الطرفين واقعياً لا يمثلان إلا أنفسهما في أي جسم كانا.

من الممكن القول بان طرف قوي الحرية والتغيير يملك شرعية، وهنا سيكون هذا القول مطلق جزافاً، إذ سوف نسأل من أين يستقي تلك الشرعية؟ وأي شرعية هي؟ بمعني هل هي شرعية كاملة؟ وهنا سيردون علينا بان قوي الحرية والتغيير تملك شرعية من الثورة، التي دعتهم لأن يتحدثون بإسمها.

وهنا لابد من الرجوع الي ما أطلقه طرف المجلس العسكري والجنجويد أثناء تصاعد الإنتفاضة السودانية من ان قوي الحرية والتغيير ليست هي من يقود الثورة، ويعني هذا انها لا تمثِّل الثورة، وتعزيز ذلك بقول حميدتي: "لقيناهم ناس شعارات ساكت"، قبل ان ترتكب قواته في عصابة الجنجويد وكتائب الظل الكيزانية وقوات الجيش والأمن التابعة للمجلس العسكري، والتي هي أساس النظام العسكري الديني مجزرة القيادة.

من هنا تسقط شرعية الإتفاق، إذ ان المجلس العسكري أبرمه بمن لا يثق في انه يقود الثورة وقد قال فيه ما قال، بمعني ان قوي الحرية والتغيير لا تملك الشرعية، في إعتقاذ المجلس العسكري. ولإيمان المجلس العسكري بهذا فهو يعقد معها الإتفاق لهدفين. الأول إمتصاص الثورة في الجانب الذي يدعم قوي الحرية والتغيير، وإثبات ان قوي الحرية والتغيير لا يمكن ان تحرز شيئاً حتي إذا تضمنته السطور اللاحقة في الإتفاق، بحكم عدم شرعيتها المطلقة. والثاني ان المجلس العسكري يستفيد من هذا الظرف اللا شرعي لقوي الحرية والتغيير بإبرام الإتفاق ليكتسب هو شرعية يفتقر إليها، وبالتالي يقوم بخطوات أخيرة لضرب قوي الحرية والتغيير، من خلال النفوذ الذي سيحصل عليه في التركيبة السياسية القادمة، ومن خلال تمكين قوي الأخوان المسلمين وقوي أحزاب الكشّة التي تطلب السلطة وأحزاب الطائفية، لتعيد تركيبة السودان القديم.

وبهذا فان المجلس العسكري يملك تفكيراً ديناميكياً متطوراً عن تفكير هذه القوي المسماة قوي الحرية والتغيير. وطبعاً "خبيثاً".

نتيجة للوقائع التي تفرزها لنا الظروف السياسية المصاحبة لكل الخطوات التي إنتجت هذا الإتفاق، يتضح تماماً انه لا قوي الحرية والتغيير ولا المجلس العسكري بجنجويده يمتلكون شرعية. المجلس العسكري لا يمتلك هذه الشرعية وبالتالي لا يحق له قانونياً ان يتصرف أي تصرف، ناهيك عن ان يبرم إتفاق مع أي جهة كانت. وهذا ما حذرنا منه بتوضيحات كاملة حين اعلنوا عن المفاوضات. وقوي الحرية والتغيير لا تمتلك واقعياً شرعية، رغم ان بعض قطاعات الثورة السودانية أعطتها فرصة التحدث بإسهما. وكثير من محركي الثورة السودانية إما أنهم لا يعترفون بها، أو غيروا مواقفهم منها في إطار إعلان المفاوضات وبدئها وتعثرها ومناوراتها وما أنتجته من مجزرة في القيادة العامة. لذلك قلنا انها لا تملك شرعية مطلقة.

كلّ هذا من عنوان إتفاق المنهزمين الدنئ الرخيص الذي لا يعبِّر عن الثورة السودانية، ولا يعبِّر حتي عن روح الشعب السوداني. سنأتي علي بقية النقاط كلمةً كلمةً وسطراً سطراً في المتابعات.

النصر للجماهير،،، خالد محمد عثمان


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 1. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 1.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 2. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 2.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 3. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 3.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 4. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment115-comments.html: Invitation to Comment 115 Comments: Political agreement between illegitimate Transitional Military Council & Power of Freedom & Change to establish governance structures and institutions in Sudan 4.

✌🏽 You are at Invitation to Comment 115 Comments: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.

✌🏽 Read the comment at Invitation to Comment 115: محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.

✌🏽 Read the new entry page in Arabic at Sudanese Political Conspiracies.

✌🏽 Read the new entry page in English at Sudanese Conspiracies.

✌🏽 Subscribe to newsfeeds from HOA Political Scene Blog.

✌🏽 Subscribe to HOA Political Scene Newsletter.

✌🏽 Inspire, understand behind the scene schemes against you & be part of Annumor AlSudanyah.

✌🏽 Sudanese maps at:

Comments on Sudan| South Sudan| Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online|

Aug 05, 2019
Rating
starstarstarstarstar
سنقضي علي إتفاق المنهزمين الإنتهازيين هذا كلمة كلمة وسطرا سطرا وفعلا علي الأرض
by: Khalid

.سنقضي علي إتفاق المنهزمين الإنتهازيين هذا كلمة كلمة وسطرا سطرا وفعلا علي الأرض

سيأتي التعليق بمتابعته كلمة كلمة وسطرا سطرا لنكشف من خلاله الجهل السياسي والقانوني لهؤلاء الذين يتصرفون بإسم الثورة.

خليك معنا

العمل كثيرا جدا ولكن سنعود هنا قريباً جداً للرد علي هذه المصائيب المستمرة التي يتعرّض لها شعبنا السوداني، الذي ظلّ يُعاني منذ إستقلاله من بريطانيا عام ١٩٥٦م.

Click here to add your own comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

Return to محاولة إغتيال الثورة السودانية بالإتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

I'll be thankful, if you get one of my books.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.


Work From Home With SBI!