لابد من تغيير جذري حاسم لميكانزمات الثورة السودانية

by Admin

"لابد من تغيير جذري حاسم لميكانزمات الثورة السودانية ضد النظام الشمولي السوداني إذا أردنا سودانا علمانيا، حديثا وموحّدا" خالد محمد عثمان


الفعاليات السودانية الجارية للقضاء علي النظام الشمولي في السودان ليست كافية للإنتصار علي النظام السوداني الديني العسكري (Military Religious Regime). لقد بدأت هذه الفعاليات السياسية ضد نظام ما يُسمي حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party) منذ السنة الأولي بعد إستيلاء أعضاء حزب الجبهة القومية الإسلامية (NIF) في الجيش السوداني علي السلطة في عام 1989. وجرت مظاهرات سودانية شعبية ما تزال مستمرة حتي هذه اللحظة ضد النظام السوداني الديكتاتوري، (Sudanese Dictatorial Regimes) كما حدثت حركات عسكرية للقضاء عليه. ولكن لم تنجح كلّ هذه المحاولات حتي الآن. ورغم ان الإنتفاضة السودانية (Sudanese Intifada) ما تزال مستمرة، الا انها لم تتمكّن من إحراز أي إنتصار علي النظام الشمولي السوداني. هذا الفشل المستمر للثورة السودانية (Sudanese Rising) يستدعي إعادة النظر في النشاطات السودانية السياسية (Sudanese Activities) ضد هذا النظام، لإكتشاف الأسباب التي تؤدي الي فشل الإحتجاجات السودانية (Sudanese Protests) ضد سياسات النظام الديكتاتوري الديني. بمتابعة دقيقة لحركة الثورة السودانية (Sudanese Revolution) منذ إندلاعها ضد هذا النظام، نري ان فصائل وقطاعات الشعب السوداني التي تشارك في الإنتفاضات السودانية ليست مستقرة علي منهج واحد موحّد وليست مستقرة علي قرارات موحّدة مشتركة. ليس هذا فحسب بل ان القطاعات الشعبية المشاركة في الإنتفاضة السودانية ضد الديكتاتور عمر البشير (Omar al Bashir) ونظامه الشوفيني لها أهداف مختلفة تتعلّق بمكاسب كلّ قطاع مشارك في الثورة. بمعني ان هذه القطاعات لها مصالح خاصة بها. معني هذا انه لا يمكن للإنتفاضة السودانية (Sudanese Intifada) ان تنجح، طالما كانت قطاعاتها الثورية مختلفة المصالح والتوجهات السياسية.

يوجد بطبيعة الحال قطاع ثوري يري المسألة بوضوح. ويري أسباب فشل الثورة السودانية المستمر. ويري انه لابد للثورة السودانية (Sudanese Uprising) من ان تتخذ أسلوباً آخر في مواجهة هذا النظام الدموي. ولعلّ هذا القطاع الثوري أقلّ تأثيراً علي مجموعة القطاعات الثورية الأخري. لذلك فان هذا القطاع الثوري لا يستطيع الحصول علي إجماع ثوري لصالح ما يراه مناسباً للثورة السودانية. وتبدو هنالك مشكلة في هذا الصدد، وهي ان الكثيرين جداً من المشاركين في الفعاليات السودانية السياسية ضد النظام السوداني هم أعضاء في الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties). أعضاء الأحزاب الطائفية السودانية بطبيعة الحال لا يريدون اي تغيير في طبيعة الفعاليات التي يقومون بها ضد النظام، فهم يستمرون في القول بما تقول به الأحزاب السياسية الأخري وهو ان الثورة السودانية لابد ان تكون ثورة سلمية ضد النظام. وهذه الأحزاب السودانية السياسية وفقاً لما تقول به من ضرورة ان تكون الثورة سلمية، لا تريد بطبيعة الحال استخدام العنف السياسي في النضال السوداني. ليس لانها لا تريد العنف، بل لانها تخشي من تزايد قوة الشباب الذين لا ينتمون لهذه الأحزاب وتخشي ان تفقد سطوتها ونفوذها ومصالحها السياسية إذا نجح الشباب بافكارهم الثورية. يعني هذا انها تخشي من ان تفقد مصالحها في السلطة السياسية. هذه الأحزاب السياسية تعرف جيداً انها قد تولّت حكم السودان منذ إستقلاله
من بريطانيا في عام 1956، وانها قد تسببت في تدهور السوداني منذ ذلك التاريخ. وبالتالي فهي تعرف ان الشعب وبفعل مثقفيه الثوريين قد أصبح يدرك هذه الحقيقة.

الا ان هذه الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese Sectarian Parties) ما تزال تتمسّك بالقول بانها الممثل الوحيد للشعب السوداني، وانه لا يوجد بديل اخر لها لاستلام السلطة السياسية في السودان، وان الشباب الثوري السوداني في حركة الشباب من أجل التغيير (Invitation to Comment 103: شباب السودان من أجل التغيير "شرارة" SPARK) تنقصهم الخبرات السياسية المطلوبة لإدارة وطن متعدد الثقافات والتقاليد. هذه الأحزاب لا تدير بالاً لقوي الشباب السوداني ولا تريد لهذه القوي الشبابية السودانية الإنتصار، لأن ذلك يعني القضاء علي التأثير الإجتماعي لهذه الأحزاب والقضاء علي نفوذها السياسي. ويعني ذلك أيضا انها لن تصل الي السلطة السياسية، إذا إنتصرت قوي الشباب السوداني. لذلك فان إصرارهم علي سلمية المظاهرات السودانية ضد نظام عمر البشير، هو في الواقع يخدم النظام الديكتاتوري. وفي الوقت الذي تشارك فيه هذه الأحزاب السياسية السودانية في المظاهرات وتسعي لقيادتها فهي في ذات الوقت تناور مع النظام بحجة إيجاد الحلول المناسبة للأزمة السياسية السودانية، حتي تفرض نفسها علي السلطة مجدداً.

لكلِّ هذا الذي تقدّم من إلقاء الأضواء علي حركة المقاومة الشعبية السودانية، أنا الصحفي السوداني خالد محمد عثمان (IKhalid Mohammed Osman) ما أزال أقول انه لابد من تغيير ميكانزمات الإنتفاضة السودانية، بمعني انه لابد من تغيير آليات، او أساليب الثورة السودانية. لا يمكن لاي ثورة ان تكون ثورة حقيقية إذا كانت سلمية. لقد ظللت أنادي بتغيير الأساليب السودانية في الثورة وفي الفهم الصحيح للأزمة السياسية السودانية منذ أيام جعقر النميري (Jafar Al Numeri)، خاصة بعد فشل حركة يوليو العسكرية التصحيحية، التي قام بها أعضاء في الحزب الشيوعي السوداني لتغيير نظام الديكتاتور جعفر النميري. هم كانوا زملاء النميري في إنقلاب مايو الذي قام به. من المهم جداً تغيير أساليب الثورة السودانية إذا أردنا فعلاً القضاء علي النظام الشمولي وضمان عدم وصول الأحزاب السودانية الطائفية الي السلطة مرّة أخري. هذه الأحزاب الطائفية كانت في السلطة منذ إستقلال السودان ولم تقدِّم أي حلول للمشاكل السياسية الأساسية في السودان، بل وقد أسهمت إسهاماً مباشراً في تلك المشاكل، كما أسهمت في التدهور المستمر في السودان وأسهمت في ان تنجح الإنقلابات العسكرية. بمراجعة دقيقة لتاريخ هذه الأحزاب السياسية السودانية سنري كلّ ذلك. عندما نقول تغيير أساليب الثورة فان ذلك يعني إدخال أساليب ثورية حديثة عليها. إدخال مثل هذه الأساليب لابد ان يتمّ بدقة في مجموعة ثورية حقيقية، تعمل علي المدي القصير والمدي الطويل بصبر لتوسيع القاعدة الشعبية الخاصة بها وبعد ذلك لابد ان تُعِدّ بشكل كامل كلّ متطلبات الثورة الحقيقية، كم أوضحت في مجموعة النّمُور السودانية (Annumor AlSudanyah).

لماذا لا تكون نمراً سودانياً يا شاب؟



hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: إجراءات سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 1. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية. hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: إجراءات سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 1. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: اعمال سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 2. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية. hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: اعمال سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 2. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: إتخاذ إجراءات سودانية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 3. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية. hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: إتخاذ إجراءات سودانية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 3. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: فعاليات سياسية سودانية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in Arabic language. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان. hoa-politicalscene.com/sudanese-actions.html: Sudanese Actions: فعاليات سياسية سودانية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in Arabic language. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان.

* You are at Invitation to Comment 105: لابد من تغيير جذري حاسم لميكانزمات الثورة السودانية.

Click here to read or post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!