Conditional Sudanese Political Aid!

The English version of the Sudanese Political Aid is at Sudanese Aid. This is the Arabic version, although you read the introduction in English. By now you know that all the series of the articles in this regard are episodes in a sequence of Sudanese political articles.

You know also that this specific Sudanese sequence of political articles includes political articles that divers by titles, as the only difference between them are in the terms added to "Sudanese" and "political".

That means there is only one term added to either the term "Sudanese", or the term "political".

So, from this point, the articles were in fact one long article I divided by different titles, by adding only one term to either "Sudanese", or "Sudanese political".

Before reading the Arabic version below, you might need to know more about the sequence in the introduction and to take notes of what I am saying below. I appreciate that, buddy.

For Sudanese only: you have never thought of what I have mentioned about offering the aid conditioned with political goals to have something big from Sudan, dear.

Not only that, but you also weren't aware of aid, or assistance to some Sudanese political parties in the framework of the independence to keep Sudan depending on some foreign powers and that the political parties have sold us cheap to foreign interests.

It never occurred to your collective mind. Therefore, it would always be preferable to follow credibility and transparency, when you use my statements or any information here by attributing them to whom you cited and their sources.

I've seen many people cite me and forget to mention the references and sources. This is a copyright violation.

The Reference of Sudanese Political Aid and Other Episodes!

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

توضيح العون السياسي السوداني (Sudanese Political Aid)، كمصطلح

المعونة السياسية السودانية ‫(Sudanese Political Aid)‬ مشروطة بتحويل المساعدات الانسانية إلى مكاسب سياسية

للسودانيين فقط: أنت لم تفكر أبدا في ما ذكرته في هذا الصدد من ربط المعونات بشروط سياسية، او ببداية المساعدات في إطار عملية الاستقلال من بريطانيا لربط السودان بمصالح أجنبية، عزيزي. لم يخطر ببالك الجماعي أبدا، ولذلك، سيكون من الأفضل دائما تبني المصداقية والشفافية عند استخدام هذه البيانات أو المعلومات بإسنادها إلى من استشهدت به ومصادرها. رأيت العديد ممن يستشهد بي وينسي المراجع والمصادر. هذا انتهاك لحقوق الطبع والنشر.


لا يقصد بالمعونة السودانية ان تكون انسانية، ما دامت مشروطة بتحقيق مكاسب سياسية. لذلك، يشار اليها في الاتفاقات السياسية. 

لهذا السبب فأنا أضيف لها مفردة "السياسية" لأميّزها عن المساعدات الإنسانية السودانية (Sudanese humanitarian aid)، لان المساعدات الإنسانية للسودان، هو مصطلح يُقصد منه توصيل المعونات للسودان، أو الإغاثة للسودان لإنقاذه ببعض المساعدات الإنسانية، وهي لا تصبح هكذا "إنسانية" طالما كانت لها أهداف سياسية مختلفة، وتنتفي عنها الأغراض الإنسانية. لقد رأينا هذا عبر عقود من عمليات تجيير وتحريف السيادة السودانية (Sudanese sovereignty) من جانب الأحزاب الطائفية السودانية ونُسخ الإخوان المسلمين، الجناح السوداني.

وحول مسألة المساعدات للسودان، أتحدث بالتحديد هنا عن المساعدات السياسية السودانية (Sudanese politica aid)، لكن ليس المساعدات الإنسانية (human aid). إذا أشرت إلى الإنسانية، فسيكون ذلك فقط لربطها بالأهداف السياسية... بمعنى الأهداف السياسية التي تؤثر على القوى السياسية السودانية بالتبعية، عندما تكون المساعدات مشروطة.

هكذا رأينا أن السيادة في السودان (sovereignty in Sudan) لم تكن أبدًا حقيقية، ليس فقط خلال حكم الأنظمة الديكتاتورية السودانية (Sudanese dictatorial regimes)، ولكن أيضًا في فترة حكم الأحزاب الطائفية من خلال ما يسمى الديمقراطية في السودان (deomcracy in Sudan). وخاصة بالنسبة للمساعدات التي وجدتها عناصر الأخوان المسلمين منذ نشأتهم في السودان في الاربعينات من القرن الماضي لإستخدام الدين في السياسة وبالتالي في شؤون الدولة. 

إن استخدام الدين مهما كان نوعه في السياسة، هو إساءة واضحة لعلمانية الدولة، كمفهوم سياسي. لا دين مهما كان، لديه الحق للتدخل في سياسة أي دولة.

إن استخدام "المساعدات" لبناء هذا المصطلح يتوازى مع المصطلحات الأخرى التي تعمل في سياق مصطلحات محددة مضافة إلى مفردتي "السودانية" و "السياسة" لتكوين مصطلحات مختلفة تصف تدهور المشهد السياسي السوداني (Sudanese political scene) وكل حالات المعيشة، والتي تجعل الناس يعيشون بؤسًا وكوارثًا مستمرة ، منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1956.

لا أحد يستطيع أن يفهم من أي وقت مضى لماذا تكون أرض خصبة شاسعة مبتلة كأرض السودان بحاجة إلى مساعدات أجنبية! ألا يبدو ذلك كأن قادة السودان السياسيين، منذ الاستقلال حتى الآن هم لصوص؟ في الواقع، هذا يثبت ذلك.

تأتي المعونة دائمًا بجداول أعمال مصادق عليها بموجب الاتفاقيات السياسية، قبل منح المساعدة أو بعدها. لذلك، يرتبط مصطلح "المعونة" ارتباطًا جيدًا بـ "الصفقات" و "الاتفاقيات". هذا هو السبب في أن المساعدات السودانية، كحلقة في تسلسل المقالات السودانية هنا تشير إلى حلقات أخرى وتتصل بها.

إنها امتداد للعديد من الحلقات، من بينها: الحلقة 17: الاتفاقيات السودانية، مع نسختها العربية في الاتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese political agreements) أو المساومة السودانية، مع نسختها العربية في الصفقة السياسية السودانية (Sudanese political bargain). رقم هذه الحلقة لم يأت بعد حسب الترتيب الأبجدي والرقمي في مسلسل هذه المقالات.

كما ذكرت حتى الآن في سلسلة المقالات، وهي حلقات في السلسلة السودانية من المقالات السياسية التي بدأت بالحلقة 1 وحتى الحلقة 18، المساعدات السودانية وترجمتها العربية المساعدات السياسية السودانية (Sudanese Political Aid)، أجد ان الأسباب الداخلية للمشاكل السياسية في السودان والتدهور التام متماسك مع الطموحات الاقتصادية الدولية أو الطموحات الإقليمية، سواء كانت موجهة دينيا نحو الإسلام، أو نحو المسيحية.

لذلك فلا يمكنك فهم هذه المقالة هنا تمامًا دون قراءة الحلقات المذكورة.

أنت تواصل هنا من صفحة الصفقة السياسية السودانية. القسم الأخير الذي قرأته في تلك الصفحة المشار اليها هو بعنوان "الصفقة السودانية بين الأحزاب السياسية السودانية والمجموعات السياسية الأجنبية" ولم أكتب عنها هناك.

ها هو هنا علي هذه الصفحة بعنوان "المساعدات السياسية السودانية (Sudanese Political Aid) التي تربط بين الأحزاب السياسية السودانية والجماعات السياسية الأجنبية" وسأستمر في الحديث عن معاني المساعدات المتبادلة بين الإرهاب السياسي في السودان بمساعدة الشركاء الأجانب الآخرين.

المساعدات السياسية السودانية (Sudanese Political Aid) التي تربط بين الأحزاب السياسية السودانية والجماعات السياسية الأجنبية

قصدت بذلك، مباشرة الاتفاقات بين الإخوان المسلمين، الجناح السوداني والجماعات الإرهابية الأخرى في المنطقة لنشر الإرهاب.


لكن دعنا نأخذ ذلك من خلال الحديث عن الصفقات والاتفاقيات بين الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese political parties) في السلطة مع الأحزاب الأجنبية الأخرى أو الحكومات، منذ استقلال السودان، والتي يتم بإشتراطها تقديم المساعدات السياسية للسودان (Sudanese Political Aid).

لن أذكر تفاصيل أي اتفاق، وإنما معاني تلك الاتفاقيات وكيف تؤثر على المشهد السياسي في السودان (Sudan's political scene) والسيادة السودانية وصنع القرار السوداني، وتعرِّض السودان للتبعية الرهيبة والإعتماد الكلي على القوى الأجنبية.

لدهشتك، ظهرت أولى علامات المعونة السودانية بين الأحزاب السياسية السودانية والقوى السياسية الأجنبية، في إطار استقلال السودان عن إنجلترا في عام 1956.، وحيث تمّ الإتفاق مع قوي الإستعمار البريطاني علي تسليم السودان للطائفتين (الختمية) و(الانصار) بإشتراط حزبين يمثلان الطائفتين. وقد كان ذلك مُعداً سلفاً لتوقيع معاهدات الإستقلال. هذا أولاً. ثم ظهرت بعد ذلك إتفاقات بمساعدات سياسية بين أحد الحزبين الطائفيين والسلطات المصرية.

عندما كنت طفلاً، رأيت علامة على مثل هذا الاتفاق على عبارة مكتوبة بتوقيع محمد نجيب تحت صورته المعلقة على الصالون في منزل الأسرة الأولي لي. ذلك يعني منزل والدي الذي تربيت فيه.

العبارة تقول، "حافظوا على هذه الاتفاقية بإتحادكم".

لذا، سألت والدي عن معنى هذه العبارة وشرحها لي. لم أفهمها في ذلك الوقت، لأنني كنت طفلا صغيرا في رياض الأطفال. من الواضح أنني فهمت بعد ذلك بقليل، عندما سمعت والدي وهو يقرأ لي بعضًا من المقالات من بعض الصحف والمجلات، مثلما اعتاد ان يفعل كثيراً.

عرفت آنذاك (في ذلك الوقت ، قبل المدرسة الابتدائية) انه كان هناك بعص الاتفاق بين الحزب الوطني الإتحادي في السودان (NUP) بقيادة إسماعيل الأزهري والسلطات المصرية، وحيث حدث وظهر هذا حتى في اسم الحزب. بينما كان حزب الأمة يعارض هذا الاتفاق.

وقد اتبع حزب الوطني الإتحادي هذا التوجّه المصري بتأثير من طائفة الختمية، التي ربطتها مصالح خاصة بها بمصر، ولأن الحزب كان موجها من طرف علي الميرغني، زعيم جماعة الختمية، بينما كان من الواضح أن حزب الأمة اكتسب نفوذ طائفة الأنصار، بقيادة عبد الرحمن المهدي، زعيم الطائفة.

على الرغم من أن الحزبين هما حزبان طائفيان، إلا انهما كانا الحزبين الكبيرين الوحيدين اللذين يتمتعان بأعداد كبيرة من الأتباع، ولقد تصاعدت الكراهية بينهما مما أدى إلى توتر المشهد السياسي السوداني (Sudanese political scene) لعقود من الزمان وحتى أدي الي نهاية أول حكومة وطنية، خلال فترة ما يسمى الديمقراطية الأولي في السودان (democracy in Sudan).

خطط حزب الأمة الطائفي لانقلاب عسكري ضد حكومة الحزب الوطني الإتحادي بقيادة عبد الله خليل، الذي كان من أتباع طائفة الأنصار. كانت بوادر الرشوة والاحتيال السياسي قد ظهرت لأول مرة في السودان في ذلك الوقت داخل البرلمان واستمرت لاحقًا على جميع المستويات السياسية ومستويات الإدارة لتؤدي الي تدمير السودان.

أي طرف تلقى مساعدة من بريطانيا وتلقى مساعدات من مصر أو الطوائف ساهم في تدهور السودان

أي حزب يستخدم الجيش للحصول على بعض المساعدات للمطالبة أو الحصول علي المزيد من المناصب في الحكومة يكون بذلك قد تآمر ضد السودان ولم يتبع المسار الصحيح للسياسة. نحن نتحدث عن آثار المساعدات السودانية على السياسة ، أليس كذلك؟

ماذا يمكنك أن تقول عن حزبين طائفيين سودانيين، وهما من النخب الدينية التي سيطرت فعلياً على المشهد السياسي في السودان (Sudanese political scene) حتى العقد الأخير من القرن العشرين لتؤدي بالسودان الي العيش في هذه الظروف السيئة التي نراها هذه الأيام؟

ماذا يمكنك أن تقول عندما تعلم أن الانقلاب الأول في السودان قد وصل إلى السلطة بمساعدة حزب الأمة وذلك بفعل تصرفات الحزب الطائفي الآخر (الوطني الإتحادي) الختمي الإتجاه بإتفاقه علي الوحدة مع مصر وان الإنقلاب الاخير وصل إلى السلطة بمساعدة نفس الحزب (حزب الأمة) الإنصاري، عندما توصل زعيم طائفة الختمية إلى اتفاق سلام مع جون قرنق زعيم الجبهة الشعبية لتحرير السودان (SPLM) لإنهاء الحرب الأهلية في السودان؟

هل هي صدفة؟

كيف يمكن لأي تنافس سياسي، أو سلوكيات حسد بين قادة الطائفتين أن يدمر السودان بهذه الطريقة؟

المعاونة السياسية السودانية (Sudanese Political Aid) بين الإخوان المسلمين السودانيين والجماعات الإرهابية

كانت المساعدات السودانية الأولى من نوعها خلال تشكيل حزب الإخوان المسلمين في السودان (Muslim Brothers) بتأثير جماعة الإخوان المسلمين المصرية.


حسنًا، قبل متابعة هذا القسم من المقالة الطويلة، اسمحوا لي أن أقول هذا:

تشكيل الأحزاب السياسية على أسس دينية أو طائفية ينتهك شروط الدولة العلمانية. هذا شيء واحد لاحظت.

والثاني هو تشكيل الأحزاب المحلية ذات الأجندات الأجنبية والاتصال بالقوى الأجنبية ... الحزب الوطني الإتحادي، كمثال آخر والبعث، كمثال ثالث، والحزب الناصري، كمثال رابع وقس على ذلك، وهذا يعني أن الأطراف المحلية في هذه الأحزاب ذات المصالح الأجنبية هي وكلاء للقوى الأجنبية.

يجب أن يحظر الدستور الوطني تشكيل الأحزاب السياسية على هذه الأسس التي ذكرتها منذ زمن طويل.

على الرغم من أن الإخوان المسلمين في السودان (Muslim Brothers)، أو ما أسميه حزب الإخوان المسلمين، جناح السودان تمّ إنشاؤه بمصالح أجنبية، ألا انهم وجدوا لهم موقعاً بين أوساط الشعب السوداني الطيِّب بطبعه والعفوي للحد البعيد. وقد وجدوا كما سبق وان ذكرت دعما كبيرا من حسن البنا وسيد قطب. الأول كان الزعيم الروحي لحزب الأخوان المسلمين المصري والثاني كان الزعيم السياسي.

لم يتحولوا إلى تنظيم القاعدة ... لكنهم طوروا اهتمامات مع مجموعات أخرى مماثلة لإنشاءها خلال مؤتمرات الحج في جدة، وفق مصالح مشتركة في محاربة الشيوعية في أفغانستان ونشر التعاليم الإسلامية بالقوة.

في تقدمهم على طول الطريق قاموا بتطوير كل اهتماماتهم فيما أسميه نظرية المؤامرة (conspiracy theory) ويستخدمون نظرية مؤامرة الإخوان المسلمين (Muslim Brothers conspiracy theory) الخاصة بهم لتحقيق أهدافهم، بمساعدة الجماعات الأجنبية التي تنتمي إلى نفس العقيدة الإسلامية وهي بعيدة عن الإسلام، وسلوكيات منتسبيها تثبت ذلك.

من خلال المساعدات السياسية السودانية (Sudanese political aid) التي حصلوا عليها من مجموعات أخرى، اخترعوا طريقتين للسياسة تعتمدان على اتباع الإجراءات الاستراتيجية والتكتيكية. من خلال استراتيجياتهم وتكتيكاتهم المدمرة للأصول السودانية الثابتة في الوحدة القومية، لأن جماع هذه القوميات السودانية بأثنياتها الضاربة القدم في جذور حضارة وادي النيل السوداني، تتعارض مع توجههم الإسلامي المزعوم، وبذلك فقد غرسوا سياسة تغييب الذهنية السودانية، أو ما أسميه التغييب الذهني للعقلية السياسية السودانية بمساعدة الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese sectarian parties)، التي تشببهم في التماثل الديني، منذ الاستقلال.

ومع ذلك، أثناء القيام بذلك مع الأحزاب الطائفية الدينية السودانية (Sudanese sectarian parties) المماثلة الأخرى، خططوا مؤامرة خفية خبيثة حول استراتيجيات وتكتيكات لحرق المراحل السياسية في السودان وحرق الأحزاب الطائفية معها في نفس الوقت.

سياسة حرق المراحل السياسية كانت هدفاً لاستمرار الأخوان المسلمين للعب في الساحة السياسية السودانية بأساليب أخري إضافية. لقد استخدموا تكتيكات موازية أصفها أخطبوط الأخوان المسلمين في السودان (Muslim Brothers octopus in Sudan)، خلال الثلاثين سنة السابقة بعد الاستقلال لتغيير اسم حزبهم من جماعة الإخوان المسلمين إلى جبهة الميثاق الإسلامي خلال عهد الديكتاتور جعفر النميري (Jafar al‪-‬Numeri) ثم غيروه مرة أخرى للجبهة القومية  الإسلامية (National Islamic Front ‪-‬ NIF) خلال ما يسمى بالديمقراطية الثالثة في السودان.

لقد عملوا باستمرار لإسقاط حكومة صهر زعيمهم حسن الترابي واستخدموا عناصرهم في الجيش السوداني تحت قيادة عمر البشير (Omar al-Bashir) لتحقيق الانقلاب العسكري في عام 1989.

إنهم لم يحققوا الانقلاب فقط لإخراج رئيس الوزراء من السلطة، ولكن أيضًا للإطاحة في نفس الوقت بإتفاق السلام الذي توصل إليه زعيم الحزب الديمقراطي الوحدوي والحركة الشعبية لتحرير السودان، الذي كان يعني في ذلك الوقت محاولة عكسية للتراجع عن قوانين الشريعة الإسلامية، والتي لا يمكن أبداً تطبيقها بأي حال من الأحوال في بلد متعدد الأثنيات والثقافات والمعتقدات كالسودان.

أثناء حكم الانقلاب العسكري، وتحت قيادة ما يسمى جزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، عملوا على مستوى النظام الديني العسكري (military religious regime) لدعوة العديد من الجماعات الإسلامية والقوى الإسلامية المماثلة للعمل في السودان، وحيث قام زعيم تنظيم القاعدة ببناء مطار بورسودان وبنوا أيضًا العديد من المشروعات الاقتصادية الأخرى التي تديرها البنوك الإسلامية.

إستخدموا جميع المساعدات السياسية السودانية (SUDANESE POLITICAL AID) لمصالحهم الخاصة في ضرب الاقتصاد السوداني الوطني واستبداله باقتصادهم الخاص من خلال استخدام البنوك الإسلامية، التي سيطروا من خلالها على سوق العملات لتدمير قيمة الجنيه السوداني، الذي كان يعادل أكثر من ثلاثة دولارات، من قبل تخطيطهم، لضرب المشاريع القومية التي تشكّل ثروة السودان القومية، وتحويل عجلة الإنتاج الزراعي والحيواني الي بيوتات تجارية إستهلاكية أجنبية، بالتعاون مغ جماعات إستغلالية من منتهزي الفرص في الدول العربية وتركيا وغيرها، ثم بيع مشاريع السودان الأولي لتلك الجهات.

واستمروا في نهج الأذرع الأخطبوطية للإيهام بإختلافات مع النظام الذي أتوا به فأسسوا ما يسمي حزب المؤتمر الشعبي (People's Conference Party) ليزعموا انهم في المعارضة، وقد كانت تلك محاولة أخري لإختراق المعارضة السودانية، بعملاء من داخل النظام الدكتاتوري وقد نجحوا في ذلك. انهم يستخدمون أسلوب المؤامرة مرّة أخري هنا ثم استمروا في تنظيم أذرع أخري للأخوان المسلمين باسماء مختلفة.

ان سياسة حرق المراحل السياسية التي اتبعوها لتمكِّن هذا الحزب الإسلامبوتيكي من الاستمرار في السيطرة علي شؤون السودان هي سياسة متقدمة من مناهج هذا الحزب المتآمر علي وحدة الشعوب السودانية وعلي ثقافاتها وتقاليدها الثّرة وعلي وجودها.

Don't Just Be Amazed by Sudanese Political Aid!

Write comments on Sudanese Political Aid on the comment form below and share the page with your comment with your friends.

See how commentators like you make the network with comments on Sudan on the Sudanese Online platform amazing. Your comments will absolutely add values to the Sudan Online section on this network.

In addition, you can watch Sudanese Political Aid on documentary film at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks





Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!