"سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني

by الصحفي السوداني خالد محمد عثمان

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese interior intifada, January 2019.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese interior intifada, January 2019.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese interior intifada, January 2019.
hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese exterior revolution, January 2019.
hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese diaspora protests, January 2019.
hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese interior uprising, January 2019.



"سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني

"لا ديمقراطية، لمن لا ديمقراطية له"
"لا عفا الله عما سلف"

لا "تتخموا" يا جماهيرنا السودانية بعبارات مثل "سودان يسع الجميع"، التي تُطلق من أجل القول بالديمقراطية، ولنا قولان هنا بصدد "سودان يسع الجميع"، وقولان بصدد "ديموقراطية" حتي، لأن الديمقراطية نفسها أصبحت في سوداننا الحبيب عبارات خاوية منذ إستقلال السودان عن يريطانيا عام 1956م، والفضل يعود كما أعلم لقادة الأحزاب السودانية عموماً (Sudanese Political Parties)، خاصة التي وصفتها قبل نيفاً وثلاثين سنة بالأحزاب الرمادية، وهي الأحزاب اليمينية الرأسمالية الإقطاعية (Sudanese Sectarian Parties)، التي ما ازال أكتب عنها، لأصفها بهذه الصفة الرمادية، التي أُتيح لبعض النشطاء الإطلاع عليها، بكلِّ تأكيد، "لأن مفردات مثل هذه، لا تتأتي لكلِّ عقلية، هكذا في وقت واحد"، لإستخدامها في كتاباتهم الآن، تعميماً للصفة الرمادية لهذه الأحزاب، فشكراً للرفاق الذين يساخدمون عباراتي.

للمزيد حول هذه الأحزاب، انظر Are You Intellectual 57: أي احزاب معارضة سودانية؟، Are You Intellectual 57: أي احزاب معارضة سودانية؟ Comments، Invitation to Comment 63: يا شباب أي أحزاب سودانية تدعونها لتشارك في حوار وطني؟، Invitation 1 HOAs Friends 137: ما حدث ويحدث في السودان هو اللامعقول التشويشي، الذي دبره الكيزان في السودان.







"سودان يسع الجميع"... حسناً، مثل من

؟

أولا تُعدّ هذه العبارة، واحدة من عبارات "عفا الله عما سلف" والتي كتبت معلقاً حولها مقالاً بعنوان: (Are You Intellectual 55: لا مخارج لنظام القمع الكيزاني ولا عفا الله عما سلف

"سودان يسع الجميع"... حسناً، أولا يُعدُّ هذا عودة للسودان القديم، وعودة "حليمة لتمارس عادتها القديمة"، التي أصبحت اسوأ من ممارسة البنات للعادة السرية؟ وقد كتبت عن ذلك أيضاً علي صفحتي Invitation 1 HOAs Friends 131: كلام الرصاصة المبصرة - 8 - حليمة و عادتها القديمة وInvitation 1 HOAs Friends 67: من ارشيف "فجر الثورة" لسان حال التحالف السوداني الوطني - كلام الثورة العاقلة. وفي الواقع مقالات "حليمة السودانية" كانت ضمن زوايا صحفية مثل "كلام الرصاصة المبصرة"، و"حديث الثورة العاقلة"، والتي كنت اكتبها بإصدارة "فجر الثورة"، أيام الثورة المسلحة ضد النظام الشمولي الديني العسكري (Military Religious Regime) لما يُسمي بحزب المؤتمر الوطني(National Congress Party)، الذي يقوده طريد العدالة الدولية لمحكمة العدل الدولية (ICC)، والذي أتي به الي السلطة، عبر إنقلاب عسكري في عام 1989م، ما يُسمي بحزب الجبهة القومية الإسلامية (NIF)، والذي ظلّ يمارس مؤامراته في السودان، بعد إستلهامه الوعي من حزب الأخوان المسلمين المصريين، منذ تكوينه، في الأربعينات من القرن الماضي (العشرين)، ليستمر في مؤامراته وجرائمه، التي بدأها بشن الحرب علي
الإقتصاد السوداني الوطني لتكسيره، عبر الأسواق الموازية، وتجارة سماسرة العملة، والبنوك الأسلامية، وبدأها بطبيعة الحال قبل ذلك بتغييب العقلية السودانية، ثم إستمر في تفريغ السودان من كوادره الوطنية المخلصة، التي تناهض سياساتهم الشيطانية في السودان، حتي يصبح المجال متاحاً لهم لوحدهم للسيطرة علي السودان، مثلما نري.

ان "سودان يسع الجميع" سيكون هو سودان الأزمة السياسية مجدداً، ولن يكون هو السودان العلماني، الحديث والدولة الموحّدة، التي تشمل كلّ الأراضي الممتدة نحو مليون ميل مربع وواحد.

لذلك، فلابد للقوي الثورية الحديثة، التي تستلهم أفكارها من أفكار فلاسفة أسميهم بفلاسفة الثورة السودانية الحديثة، لابد لهم من تجاوز عبارات ساذجة، تشمل حتي عبارات الديمقراطية الجوفاء، التي تُكرِّس نفس عمليات الدوران في حلقات مفرغة سطحية، أسهمت وما تزال في تبديد السودان، ونهب ثرواته الطبيعية، وإنهاك قواه الوطنية المخلصة، التي تطالب الآن بحقوقها الأساسية، بل وظلّت تطالب بهذه الحقوق، منذ ان جاء الأخوان المسلمون السودانيون (Muslim Brothers, Sudan) بهذا النظام الإنقلابي الشمولي، رغم انهم كانوا القوي السياسية الثالثة في برلمان الديمقراطية، التي وصفتها أيضاً في كتاباتي "الديمقراطية الكسيحة"، مثل الديمقراطية الكسيحة الأخيرة لحكومة السندكالي، رئيس حزب الأمة الطائفي، الذي كنّا وما زلنا نقول عليه "حزب الأمة، الجاب الغُمّة".

ولقد ترآي لي ان هذه الديمقراطية المفرغة، ما هي إلا ديمقراطية النُخب الطائفية، التي أجاد الأخوان المسلمون في السودان إستخدامها لتغييب العقلية السودانية (Invitation 1 HOAs Friends 136: تغييب الذهنية السودانية)، عبر سياستهم، التي وصفتها (سياسة حرق المراحل السياسية لاستمرار الأخوان المسلمين في السلطة في السودان)، وهي أي هذه السياسة جزء مما وصفته بالأذرع الأخطبوطية لتنظيم الأخوان المسلمين في السودان (Muslim Brothers' Octopus in Sudan)، للهيمنة علي السودان، ماضياً ومستقبلاً. وهذا التوصيف لهذا الحزب هو أيضاً من التوصيفات التي تناولها بعض الرفاق المناضلين في كتاباتهم، فشكراً لهم.

ذلك فان القول بهكذا ديمقراطية في السودان (Democracy in Sudan) هو قول ساذج. لانه وبكلِّ حال من الأحوال لا يمكن أبداً للديمقراطية ان تصبح "تراجيكومدي" في السودان، بمثلما فعلت الأحزاب السودانية الرمادية. ولا يمكن ان تصبح فقط ديمقراطية نُخب سودانية، وليست ديمقراطية الشعب السوداني، في جماعه الوطني (Democracy is Not for the Mass in Sudan| Democracy is Not for the Mass in Sudan Comments). لذلك فان ما نحتاجه من ديمقراطية، لابد ايضاً ان يتحوّل بهذا المفهوم من ديمقراطية مفرغة ساذجة الي ديمقراطية ثورية، تنتهج الحُكم علي من تسبب في كوارث السودان منذ إستقلاله، ليدفعوا الثمن علي كلّ ما فعلوه بالسودان غالياً، لأنه وببساطة "لا ديمقراطية، لمن لا ديمقراطية له".

انظر Democracy and Justice in Sudan| Democracy and Justice in Sudan Comments


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese interior intifada, January 2019. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese interior intifada, January 2019. "سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese exterior revolution, January 2019. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese exterior revolution, January 2019. "سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني.

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese diaspora protests, January 2019. hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment102.html: Invitation to Comment 102: Sudanese diaspora protests, January 2019. "سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني.

Click here to read or post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!