The Muslim Brothers Conspiracy Theory Destroys Sudan!

This page about the Muslim Brothers Conspiracy Theory Destroys Sudan is much of Arabic. To read the English version select, press, or click on the Conspiracy Theory itself to get there. Arabic readers go here.

How to Define the Muslim Brothers Conspiracy Theory?

The linked English page above, and the following Arabic page about ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)) have the insights and they are really invaluable to read in the HOA Political Scene bilingual political and cultural site to get to know the roots of such topic.

ما هي طبيعة نظرية التآمر التي يخططها الأخوان المسلمون في السودان؟

نظرية التآمر التي يمتكلها الأخوان المسلمين ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory))، هي في الواقع نظرية صهيونية الأساس، تقول بحرق الشعب السوداني، لتصبح الأرض بلا شعب، حتي يمكن إستثمارها لصالح رأسمال الأخوان المسلمين في الداخل وفي الخارج، في تنظيماتهم المتآمرة علي السلطات السياسية في تلك البلدان، التي ما تزال تعاني من هذه الأزمات، التي خلّفتها نظرية التآمر هذه، او تلك التي لم تتأثر بها، ولكن تشترك في تخطيطها فيها، للهيمنة علي ثروات الشعوب المنكوبة. هذا الأستثمار بدأ واقعاً، حتي من قبل ان تكتمل مهام نظرية التآمر الخاصة بالأخوان المسلمين السودانيين.

اولم نرهم يبيعون السودان قطعة، قطعة ويبيعون مشاريعه القومية، التي هي أساس إقتصاده، ويبيعون ممتلكاته الأكاديمية، لانها مكامن الثورة الشعبية، ويشترون الآلاف ليصبحوا افرادا في جهازهم الأمني، ويجهزونه بالمعدات والوسائل التي تكلِّف البلايين، ويدعمون مليشياتهم الجهادية بمثل ذلك حتي تظل تحمي مخططات حرق الشعب السوداني وبيع الأرض؟

متى بدات نظرية التآمر للأخوان المسلمين السودان؟

نظرية المؤامرة للاخوان المسلمين في السودان ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)) لم تبدا فقط في 30 يونيو 1989م، حين قام تنظيم الأخوان المسلمين السوداني  (Muslim Brothers, Sudan) وعبر حزبهم الذي إختاروا له اسم الجبهة القومية الإسلامية (NIF)، في الفترة قبل الأخيرة من القرن الماضي بذلك الإنقلاب العسكري، ليأتي بالنظام العسكري الديني (Military Religious Regime)، بقيادة المجرم الدولي عمر البشير (Omar al Bashir)، المطلوب من محكمة العدل الدولية (ICC). بل بدأت نظرية التآمر هذه منذ ان تكؤنت تنظيمات الأخوان المسلمين في السودان خلال الأربعينات من القرن الماضي، الا انها لم تنفذ عملية التآمر تلك، بل إنتظرت نضج الظروف الموضوعية لها، وهي تؤمن بانها ستستطيع من خلال أساليب اسميتها باساليب "سياسة حرق المراحل السياسية لاستمرار الأخوان المسلمين في السلطة في السودان"، وذلك بإستخدام ما وصفته بسياسة الأذرع الأخطبوطية للأخوان المسلمين (Muslim Brothers' Octopus in Sudan)، من أجل تغييب الذهنية السودانية، حتي تتغاضي وتغفل نظرية التآمر هذه.

نعم نظرية التآمر الخاصة بالأخوان المسلمين لها أجنحة، ولها مراحل للنضج... حسنا، انا يجب ان أقاطع هنا وأسال، هل هناك ثمّة اي شخص عاقل هناك لا يزال يعتقد ان الإدارة الامريكية يمكن ان تفعل اي شيء علي الإطلاق للاضرار بالنظام الذي ظلّت تساعد ممثليه في السودان منذ الأربعينات؟ 

إذا كنت تعتقد ذلك، فهذا هو مجرد سطحية بيّنة. 

ولمواصلة ما قلته في المقدمة، أقول ان نظرية المؤامرة للاخوان المسلمين في السودان لم تبدا في 30 حزيران / يونية 1989م، بالانقلاب العسكري الذي خططوا له في ذلك التاريخ، لجلب عمر البشير إلى السلطة، وبناء النظام الديني العسكري، الذي لا يزال يضطهد الإنسان السوداني عن طريق إنتهاكات حقوق الإنسان الأساسية، التي تظهر في قمع المطالبين بحقوقهم الأساسية، من سجن وقتل وتعذيب للشعب السوداني في المعتقلات لفترة 30 عاما. 

نظرية المؤامرة للاخوان المسلمين السودانيين ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory))، بدا التخطيط لها علي الفور عبر سياسة حرق المراحل السياسية، التي قلت عنها، بعد اليوم الذي قام فيه الأخوان المسلمون ببناء هذا الفرع في السودان، خلال السنة الاولي في الاربعينات من القرن الماضي، وفقا لتعليمات القادة السياسيين والروحيين لتنظيم الأخوان المسلمين المصري. 

ونحن نعلم ان العديد من فروع ما يسمي الاخوان المسلمين قد أنشئت في دول أخرى في الشرق الأوسط. وخلال تلك الفترة، بدات الأحزاب الشيوعية أيضا في العمل، مستوحاة إلهامها السياسي اما من الاتحاد السوفياتي السابق، أو من جمهورية الصين الشعبية الاشتراكية بقيادة (ماو تسي تونغ - Mao Tse Tung)، لقيادة النضال التحرري من أجل الاستقلال، لتحرير دولها من القوي الامبريالية الاوروبية. 

التأثير الأمريكي في نظرية التآمر للأخوان المسلمين في السودان

حتى الحرب العالمية الثانية لم تكن أميركا متورطة مباشره في شؤون العالم لكن الادارة الامريكية وجدت طريقة للتدخل بشكل غير مباشر من خلال دعم اجنحة الأخوان المسلمين في كلًّ دولة في الشرق الأوسط، لتعطيل نمو الأحزاب الشيوعية والقضاء عليها في مرحلة لاحقة، وذلك قبل بداية التآمر علي الإتحاد السوفياتي ومعسكر الدول الأوروبية الشرقية المتأثرة بخطواته التقدمية.  

ذلك الهدف لم يكن من السهل تحقيقه، اذا لم تكن الإدارة الامريكية قد قرأت الخارطة الديموغرافية لسكان الشرق الأوسط بطريقة صحيحة، وكان تحقيق ذلك الهدف بعد ذلك أسهل، لأن هذه الشعوب في المنطقة الشرق أوسطية، هي أقرب من غيرها للإرتباط بالأخوان المسلمين، متأثرين بما بدأت تضخه دول الخليج الفارسي ‪/‬ العربي (الحليفة لامريكا) لاحقاً من موارد إقتصادية. وقد فعلت امريكا ذلك لتجرِّد الأحزاب الشيوعية من قواعدها الشعبية. لم يكن مهماً وجود مسيحيين في هذه المنطقة، خاصة في المناطق التي تتكوّن من غالبيات مسلمة. فجزء كبير من المسيحيين، كانوا بحكم إستنارتهم أقرب الي الإنتماء الي الأحزاب الشيوعية في المنطقة. وفي الواقع لقد كان لبعضهم الفضل في تأسيس الأحزاب الشيوعية.

لذا، فقد كان ذلك مؤشرا في ان تساعد الادارة الامريكية اغلبية الأخوان المسلمين، وخاصه في السودان، أكبر ارض في افريقيا، خاصة وانها تحتوي علي معظم الكنوز الطبيعية في العالم. وعندما بدأ الإنقلاب العسكري الأول، بمساعدة حزب الأمة الطائفي، ومؤامرة عبدالله خليل، وبدأ تقدمه، نقدمت امريكا لدعم ذلك النظام العسكري الذي قاده الفريق ابراهيم عبود (Ibrahim Abbud)، بغير حدود، حتي لا يلجآ الي المعسكر الأوروبي الإشتراكي، وفي ذلك كان عبود يقول عبارته الشهيرة "أتيتكم بصداقة كلّ الشعوب"، التي كانت الشعار الأول في جريدة "الثورة"، والتي كان يقصد منها بالتحديد امريكا.

ولكنها لم تغفل في ذات الوقنت مساعدتها للأخوان المسلمين لانهم العدو المباشر للأحزاب الشيوعية، وذلك العدو، او العداء للشيوعية هو عداء مشترك. ولابد ان الأخوان المسلمين في السودان، الذين استفادوا من الدعم الأمريكي، قد تعلموا أيضاً الكثير مؤخرا من نظرية المؤامرة الدولية ومن "أحجار علي رقعة الشطرنج"، خاصة نظرياته التي وضعها "وليم قاي كار" في شأن المؤامرة الدولية من قبل، لتشكيل نظرية المؤامرة الكاملة وتنفيذها في السودان.    

ولتحقيق لعبتهم السياسية، استخدموا السياسة التي أطلقت عليها "سياسة الأخوان المسلمين لحرق المراحل السياسية للاستمرار في السلطة في السودان". وقد نجحوا في ان يفعلوا ذلك باستخدام أيضا ما وصفته "سياسة لأذرع الأخطبوطية للاخوان المسلمين في السودان".

ووفقا لما دعوت اليه، أو وصفته قبل أكثر من ثلاثين عاما، فانهم استخدموا هذه الأساليب من نظرية التآمر للأخوان المسلمين ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)) لغسل عقول السودانيين، ولتغييب الذهنية السودانية، وللابقاء بالتالي علي العقلية السودانية ضعيفة جدا، وحتى تعميها عن رؤية المؤامرة التي كانوا يصممونها للسودان.

وقد وجدوا في الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties) التقليدية المماثلة، مثل الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese Sectarian Parties) غايتهم، لتنفيذ سياسة تغييب العقلية السودانية. وقد فعلوا ذلك بحكم كون هذه الأحزاب السياسية السودانية، هي في الواقع، أحزابا اسلامية وأحزابا يمينية مثلهم، ولها نفس مصالح الأخوان المسلمين، في تجهيل الشعب السوداني، من أجل القيادة والثراء الفاحش. تلك أيضا كانت أهدافا امريكية.

لذلك فقد ظللت ولفترة طويلة من عملي كصحفي، وخبير في شؤون القرن الافريقي السياسية، أقول ان الأخوان المسلمين السودانيين قد إستطاعوا عبر الحقب السياسية المختلفة، إستخدام الأحزاب الطائفية السودانية وإستغلالها، خدمة لمصالحهم، وحرقوها بذلك في سياسة حرق المراحل السياسية بالسودان.

* إذا لم يكن لديك عيون، لا يمكنك رؤية هذا، أو فهمه. احصل علي غريزتك للتفكير في كل ما حدث في السودان، وخذ الكلمة، وخذ كتابك بقوة، من شخص كان هناك، وما زال يراقب التطور السياسي، ليس فقط في السودان، ولكن في القرن الافريقي بأكمله وشرق افريقيا. "كن مفكرا استراتيجيا".

نتائج نظرية التآمر للأخوان المسلمين علي السودان

ليس اسوأ من هذه النتائج تعزيز غربة الأحزاب الطائفية وتكسير أجنحتها، وتمكين نظام عمر البشير، بل التمهيد لفصل الجنوب السوداني (South Sudan)، الذي ظلّ دائما يمثِّل هاجسا لهذه الأحزاب اليمينية جميعها، ولحزب الأخوان المسلمين في مشروعهم للتمكين، وفي مشروعهم لتطبيق الشريعة الأسلامية. وقد فعل نظامهم ذلك من خلال ما سُمي باتفاقية السلام الشامل (Comprehensive Peace Agreement)، وهي لم تكن غير إتفاقية تجزئة شاملة، شوّشت وحيّرت أذهان الشعب السوداني (Comprehensive Peace Agreement Perplexed Sudanese)، ومهدت للإستفتاء في جنوب السودان (Referendum in Southern Sudan)، مع نظام غير شرعي في الأساس، ثم بدأ النظام بعد ذلك بقية مشروعه في ضرب دارفور (Darfur) وجبال النوبة، مستخدماً مليشياته الجهادية، التي إرتكبت المجازر، وسببت أزمة وكارثة دارفور (Darfur Crisis)، ولجأ لتفكيك السودان، وبيع أراضيه الخصبة، ومشاريعه الإستثمارية الاولي، ومواقع إستراتيجية أخري.

لقد ظلّ الشعب السوداني ومنذ ان جاء تنظيم ما تُسمي بالجبهة القومية الإسلامية، وهي إحدي الأجنحة السياسية، التي إبتكرها الأخوان المسلمون في السودان، ظلّ هذا الشعب ينظم المظاهرات ضد الظلم الشامل للنظام الديكتاتوري الديني.

ولكن كان هذا النظام الذي أسسته ومكّنته الجبهة القومية الإسلامية، ورأسه منذ يومه الأول عمر البشير، وهو من اسوأ الأنظمة الديكتاتورية السودانية (Sudanese Dictatorial Regimes)، يمارس شتي أنواع العنف ويتخذ كلّ الإجراءات التعسفية لكبح جماح الشعب، طيلة الثلاثين عاماً، مستخدماً جيشاً كاملاً من جهازه الأمني ومليشياته الجهادية، ذلك في الوقت الذي ظلّ فيه المتظاهرون السودانيون ينظمون مظاهرات سلمية، مطالبين بحقوقهم الإساسية، التي ينتهكها النظام الشمولي كلّ يوم.

مخطط دوران الشعب السوداني في حلقة مفرغة

كلّ ما حدث ويحدث هو لعبة متاهة ينظمها هذا التنظيم الشيطاني بإستمرار ليستمر في الوجود، وليتحكّم في مصير الشعب السوداني، من خلال نطرية التآمر للأخوان المسلمين ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory))، وهو يدرك تماما اننا سنظل نلقع علقم الفشل مرّة إثر اخري، في كلّ محاولاتنا لزحزحته. وذلك مخطط مخطط دوران الشعب السوداني في حلقة مفرغة.

خلال هذه الثلاثين سنة، لم يتغير شئ. ولم تنجز المظاهرت السلمية أي شئ، ومع ذلك فقد ظلّ المتظاهرون الذين يطالبون بحقوقهم الشرعية يتعرضون للضرب والإعتقال، والتعذيب، والقتل بالرصاص.، وكلّ هذه الأساليب القمعية الوحشية التي يمارسها جهاز أمن النظام الهدف منها هو ردع المحتجين علي ظلم النظام الشمولي. 

ولم تفد حتي نشاطاتنا الإجتماعية في وسائل التواصل الإجتماعي، وفي مجالات حقوق الإنسان، وحيث قمنا في كلّ مناسبة يتظاهر فيها الشعب، ويتعرّض للقمع، بتقديم المذكرات الجنائية لمنظمة العفو الدولية، وباقي منظمات حقوق الإنسان، ولقد أوصلنا هذه المذكرات الجنائية حتي لمحكمة العدل الدولية، لتقف علي حقيقة الأوضاع السياسية في السودان، خاصة وانها كانت قد أصدرت أمر القبض علي الرئيس السوداني عمر البشير (indictment)، منذ عدّة أعوام، ولم تستطع ان تفعل شيئاً.

لقد رأينا جزءاً من نظرية التآمر من خلال لعبة الإنقسام بين صفوف الأخوان المسلمين في اواخر التسعينات، وهي لعبة سياسية أساسية يمارسها حزب الأخوان المسلمين لذر الرماد في العيون. وحتي يدور الشعب في حلقة حلزونية مفرغة، وهو يمارسها وفق نظريتهم في حرق المراحل السياسية في السودان، ووفق تخطيطهم الخاص بإستنبات أذرع الأخطبوط في الأجنحة السياسية، التي يبتكرونها في كلِّ مرحلة. ورأينا بذلك كيف صاروا حزب مؤتمر وطني وحزب مؤتمر شعبي.

ولكن كلّ هذه المؤامرة علي الشعب السوداني من خلال نظرية التآمر للأخوان المسلمين ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)) لا يمكن ان تمر علي العقل الحصيف.

hoa-politicalscene.com/muslim-brothers-conspiracy-theory.html: Muslim Brothers' Conspiracy Theory in Sudan! نظرية التآمر للأخوان المسلمين في السودان؟ Sudanese people uprising in January 2019.hoa-politicalscene.com/muslim-brothers-conspiracy-theory.html: Muslim Brothers' Conspiracy Theory in Sudan! متى بدأت نظرية التآمر للأخوان المسلمين في السودان؟ Sudanese people uprising in January 2019.

كيف نتخلّص من نظرية التآمر للأخوان المسلمين في السودان؟

لقد فشلنا. وما زلنا نفشل منذ 1989م في إنهاء النظام الشمولي. رغم ذلك الفشل فما زلنا نستمر في القول بالمظاهرات سلميا.

المظاهرات السلمية لم تمكننا من إحباط وإبطال مفعول نظرية التآمر للأخوان المسلمين في السودان ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)).

هل نحن أغبياء ام ماذا؟ 

كيف لم يحرِّكنا القمع المستمر لمدة 30 عاما فنصبح ساخطين بعمق ونتحوّل الي نمور سودانية، وحتى نتمكن من التغلب علي هؤلاء المجرمين ونهزمهم حتى الموت؟ 

نحن لا نريد فقط التغلب عليهم، بل نريد أيضاً جذب العديد من اسماك القرش إلى البحر الأحمر، حتي تتناولهم في وجبة العشاء. 

نضع في اعتبارنا، لان كل الجهود الشاقة التي بذلناها في المظاهرات قد فشلت خلال سنوات طويلة، ينبغي لنا ان ناخذ استراحة للتفكير مرتين في القيام بشيء آخر.

ماذا نفعل؟

  • اتخاذ كل من الجهود الشاقة نفسها التي اتخذناها ولكن بطريقة أخرى، أو ربما بطرق متعددة. وهذا يعني رفع مستوي المظاهرات وجميع الجهود المبذولة لتحقيق المظاهرات.
  • لدينا جميع الادوات التي استخدمناها لتحقيق المظاهرات المستمرة في السودان. لذلك، يجب تناول جميع الادوات والارتقاء بها إلى مستوي اعلي من الثورة.  
  • أبدا بالفرز بعناية للقوي العاملة التي اعتمدنا عليها في التظاهر ضد النظام الشمولي. 
  • نظِّم نتيجة فرز القوي العاملة في القوائم.
  • نظِّم القوائم أبجديا.
  • ابدأ الاتصال بالقائمة من مستوي قمة الهرم إلى قاعدة الهرم. 
  • نحن نفعل ذلك للبحث عن هؤلاء الناس النشطين في قوائم القوي العاملة، الذين يمكن ان يفكروا معنا حول كيفية رفع مستوي الثورة من التظاهر فقط إلى مستوي اعلي من الثورة. 
  • استمر في النقاش معهم حول كيفية القيام بذلك، حتى ناتي إلى النقطة التي تجعل من كل فرد سوداني نمرا سودانيا.

حسنا، هناك العديد من الخطط لإنجاز هذه المنظمة الثورية، وينبغي لي ان أتوقف عند هذا المستوي، حتي لا يتمكّن أحد من القوي السياسية، الذين هم فارغين من الأفكار الخلّاقة هناك من سرقة بنات أفكارنا.

إذا كنت ترغب في بقية التجذير القاعدي الشعبي في مخطط المنظمة الثورية، اتصل بالنمور السودانية لتحصل علي خطة الطريق الثورية، بحيث تكون نمرا سودانيا.

المجموعة ثورية فقط لإنجاز التحوّل الإيجابي ومعالجة قضايا السودان ولا طموحات ذاتية لها في الزعامة. لان الزعامة الفردية هي كلام فارغ وقد أودت بالسودان الي مستوي الكارثة.

هذه هي الطريقة الوحيدة لقهر نظرية المؤامرة للاخوان المسلمين في السودان ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)).

في ختام نظرية التآمر للأخوان المسلمين ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)) أقول: إذا كان الجسم السليم في العقل السليم، وهي معكوسة المثل الشائع، وصحيحة للغاية، وأبلغ من المثل الشائع نفسه، فإن جسم الثورة السليم في عقلها السليم... هكذا تحدثت، أنا الصحفي السوداني خالد محمد عثمان منذ نيفاً وثلاثين عاماً حول أبجديات العمل الثوري الصحيحة، مستمداً ذلك من تجربة فشل إنتفاضة إبريل ١٩٨٥م.

لذلك فمن الصحيح للغاية ان يكون إنجاز ذلك الجسم السليم اولاً عن طريق العقل السليم، وقبل اي عمل آخر علي الأرض، مثل المظاهرات الشعبية.

ذلك لانه عن طريق العقل السليم فقط يمكن لجسم الثورة ان يكون سليماً.

ولأن يكون جسم الثورة سليماً لابد من إنتهاج خارطة الطريق الثورية بالمشاركة مع مجموعة النمور السودانية.

Annumor AlSudanyah.

للتخلّص نهائيا من نظرية التآمر للأخوان المسلمين ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)).

إستخدم إستمارة التعليقات أدناه لتعلِّق علي نظرية التآمر للأخوان المسلمين في السودان (The Muslim Brothers Conspiracy Theory)، كن حريصا علي ان تملأ كل مكان في الإستمارة وشكراً.

انظر نظرية التآمر للأخوان المسلمين في السودان ((The Muslim Brothers Conspiracy Theory)) علي (TVCinemaApp.com) في الموقع السينمائي ().

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comments on (The Muslim Brothers Conspiracy Theory) in Sudan appears below this paragraph, under the Comment C2 Entries form.

If you haven't commented yet, on (The Muslim Brothers Conspiracy Theory) in Sudan, please do that now and share your comments. Thanks.


Invitation to Comment 27: أكثر من 130 منظمة معارضة سودانية في الداخل والمهجر تنادي بذهاب النظام الديكتاتوري| Invitation to Comment 28: أبو دماك تشعل نيران الغضب الوطني السوداني في يوم الغضب ٣٠ يونيو| Invitation to Comment 29: اضاءة مهمة لأي عمل سوداني معارض، او اعلامي خاص باحزاب شعوبية مثل البعث والناصري| Invitation to Comment 31 - استراتيجيات في اطار فعاليات سبتمبر للقضاء علي الارهابيين في النظام السوداني| Invitation to Comment 40: اتحاد ابو دماك الثقافي السوداني يبدأ فعاليات القصاص للشهداء السودانيين في سبتمبر، عيد الشهيد السوداني| Invitation to Comment 56: احذروا الجداد الالكتروني السوداني| Invitation to Comment 58: خطوات دنيئة يقوم بها أمن النظام الشمولي السوداني لامتصاص غضب جماهير انتفاضة يناير السودانية| Invitation to Comment 59: اتحاد ابادماك الثقافي السوداني يشيد بجماهير الشعب السوداني التي خرجت الآن الثلاثاء 16 يناير 2018م ضد النظام الشمولي| Invitation to Comment 61: The Good Positive outcome of the Sudanese Revolution - المعطيات الايجابية الجيّدة لثورة يناير السودانية| Invitation to Comment 63: يا شباب أي أحزاب سودانية تدعونها لتشارك في حوار وطني؟| Invitation to Comment 63: يا شباب أي أحزاب سودانية تدعونها لتشارك في حوار وطني؟ Comments| Invitation to Comment 64: التحالف الوطني السوداني يبحث تطورات الساحة السودانية اثر الحراك الشعبي الأخير| Invitation to Comment 68: معارضة الكوكاكولا في القرن الافريقي The Coca-Cola opposition in the Horn of Africa| hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment69.html - Invitation to Comment 69 - السودان أرض بلا شعب لشعب ضاقت به أرضه.">| Invitation to Comment: Invitation to Comment 70: الحزب الشيوعي السوداني ماله?| Invitation to Comment 71: دا شنو دا في السودان?| Invitation to Comment 73: Political statements on December 2018 demonstrations in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار مظاهرات ديسمبر 2018م| Invitation to Comment 73: Political statements on December 2018 demonstrations in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار مظاهرات ديسمبر 2018م Comments| Invitation to Comment 74: إنتفاضة 19 ديسمبر 2018م تدقّ أبواب القصر الجمهوري السوداني| Invitation to Comment 74: Comments: إنتفاضة 19 ديسمبر 2018م تدقّ أبواب القصر الجمهوري السوداني| Invitation to Comment 75: رصد الحراك الثوري السوداني في جمعة الشهدا۽ في ١٢ ديسمبر ٢٠١٨م| Invitation to Comment 76: من زول سوداني نقي قلبه علي ثورة ديسمبر ٢٠١٨م باللغة السودانية| Invitation to Comment 77: وثيقة تعاهد المناضلين السودان لتحرير السودان في اطار مظاهرات ديسمبر ٢٠١٨م| Invitation to Comment 78: إعلان تأسيسي لمنسقية الإنتفاضة السودانية في اطار ثورة ديسمبر ٢٠١٨م| Invitation to Comment 79: وهل تعرف المعارضة السودانية ما تريد؟| Invitation to Comment 80: تجمع المهنيين السودانيين في موكب ثورة ديسمبر ٢٠١٨م| Invitation to Comment 81: عارف بيحصل شنو، إذا ما نجحت مظاهرات ديسمبر ٢٠١٨م في السودان؟| Invitation to Comment 81 Comments: عارف بيحصل شنو، إذا ما نجحت مظاهرات ديسمبر ٢٠١٨م في السودان| Invitation to Comment 82: جماهير استاد الهلال تندمج في مظاهرات ديسمبر ٢٠١٨م| Invitation to Comment 83: حزب العمال التونسي يؤيد ثورة السودان في ديسمبر ٢٠١٨م Political statements of Tunisian Workers Party on December 2018 intifada in Sudan| Invitation to Comment 84: حول الفيديو الذي يدعو الجيش السوداني للتدخل والاستيلاء علي السلطة أثناء ثورة ديسمبر ٢٠١٨م December 2018 intifada in Sudan| Invitation to Comment 84 Comments: حول الفيديو الذي يدعو الجيش السوداني للتدخل والاستيلاء علي السلطة أثناء ثورة ديسمبر ٢٠١٨م December 2018 intifada in Sudan| Invitation to Comment 85: Who are we? نحن منو؟ December 2018 Sudanese people intifada in El-Gadarif, Sudan| Invitation to Comment 86: Invitation to Comment 86: الشعر في الثورة السودانية في ديسمبر 2018م Poetry on the Sudanese Revolution, December 2018| Invitation to Comment 87: تعليقات: يوميات الثورة السودانية في ديسمبر ٢٠١٨م. Diary of the Sudanese intifada in December 2018| Invitation to Comment 87 Comments: تعليقات سياسية: يوميات الثورة السودانية في ديسمبر ٢٠١٨م. Diary of the Sudanese intifada in December 2018| Invitation to Comment 88: تحذيرات من ناشط سوداني في إطار ثورة ديسمبر ٢٠١٨م Political comments on December 2018 intifada in Sudan| Invitation to Comment 88 Comments: تحذيرات من ناشط سوداني في إطار ثورة ديسمبر ٢٠١٨م Political comments on December 2018 intifada in Sudan| Invitation to Comment 89: تنظيمات سودانية سياسية عديدة توقِّع علي إعلان تنسيقية سودانية مشتركة في ديسمبر ٢٠١٨م Political comments on December 2018 intifada in Sudan| Invitation to Comment 90: تنسيقية تيار الثورة السودانية القومية (معارضة) في خدمة السلطة Political comments on January 2019 intifada in Sudan| Invitation to Comment 90 Comments: تعليقات سياسية. تنسيقية تيار الثورة السودانية القومية (معارضة) في خدمة السلطة Political comments on January 2019 intifada in Sudan| Invitation to Comment 91: ماذا ينبغي علي الثورة السودانية في يناير ٢٠١٩م والتي هي إمتداد لثورة ديسمبر ٢٠١٨م ان تفعل؟ Political comments on January 2019 intifada in Sudan| Invitation to Comment 91 Comments: ماذا ينبغي علي الثورة السودانية في يناير ٢٠١٩م والتي هي إمتداد لثورة ديسمبر ٢٠١٨م ان تفعل؟ Political comments on January 2019 intifada in Sudan| Invitation to Comment 92: Seven steps towards a new state in Sudan. سبع خطوات نحو دولة جديدة في السودان Political comments on January 2019 intifada in Sudan| Invitation to Comment 92 Comments: Seven steps towards a new state in Sudan. سبع خطوات نحو دولة جديدة في السودان Political comments on January 2019 intifada in Sudan| Invitation to Comment 93: In the framework of the January 2019 revolution, the Communist Party of Sudan offers a solution program for the Sudanese crisis. في إطار ثورة يناير 2019، الحزب الشيوعي السوداني يقدّم برنامج الحلول| Invitation to Comment 93 Comments: In the framework of the January 2019 revolution, the Communist Party of Sudan offers a solution program for the Sudanese crisis. في إطار ثورة يناير 2019، الحزب الشيوعي السوداني يقدّم برنامج الحلول| Invitation to Comment 94: About the modern Sudanese uprising in December 2018 and January 2019. حول الإنتفاضة السودانية الحديثة في ديسمبر ٢٠١٨م ويناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 94 Comments: About the modern Sudanese uprising in December 2018 and January 2019. حول الإنتفاضة السودانية الحديثة في ديسمبر ٢٠١٨م ويناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 95: The signatory powers of the Declaration of Freedom and change. القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير| Invitation to Comment 95 Comments: The signatory powers of the Declaration of Freedom and change. القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير|

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

I'll be thankful, if you get one of my books.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.


Work From Home With SBI!