Sudanese Political Conspiracies!

The Sudanese Political Conspiracies are based on the main Islamist conspiracy theory. That is the Muslim Brothers' conspiracy theory, as explained on the two linked pages. This page is in Arabic, despite the English introduction, so Arabic readers, please get downstairs to the Arabic section of the Sudanese Political Plots.

The theory of the main Islamic conspiracy, which I wrote on the attached pages gets you to know the dimensions of these diabolical plots of the organization of the Muslim Brothers, the Sudan wing, which they have carried out through decades of politically misleading the public through history from the independence until now.

Therefore, you will be clear after reading the 4 pages about the Sudanese Political Conspiracies that all of these conspiracies are of no way to be connected to Islam, as this religion is not a religion of conspiracies. No religion ever should be a religion of conspiracies.

From another political point, the Sudanese political plots in fact are not purely Sudanese political plots. That is because they are not all done by the Sudanese national elements, although the Muslim Brothers of Sudan was the third political party, which has acquired the third position in the parliament of what's called democracy in Sudan.

There are foreign players in the regional area near Sudan who have planned to help the Muslim Brothers of Sudan to do the dirty work for them to get Sudan into this difficult situation, where now the mercenaries of the Janjaweed who are from foreign countries occupy Sudan and construct what's called the Transitional Military Council (TMC) to do some other dirty works.

Through history up to this moment we don't see anything that's much clear other than the development of the theory of conspiracy of the Muslim Brothers of Sudanese. No one will ever deny that this devil party has played smart enough to deceive all the political powers and the public, alike.

If we just looked at how this political party appears during the first year in the forties and how it changed its name, strategies and tactics, we shall see how it played to burn the political stages in Sudan through decades of making political mentality absenteeism, while building its octopus arms to strengthen the foundation of the Muslim Brothers.

Along with such strategies and tactics, through which the party of the Muslim Brothers has changed its name from this well-known name to the Islamic Convention Front, the National Islamic Front (NIF), the National Congress Party, and then built the People's Conference Party to assume false opposition, with some other branches, which are in fact octopus arms, we see that this pragmatic party has controlled the Sudanese political scene for more than 60 years.

When the party carried the military coup of 1989 and reached its climax when the military religious regime of Omar al-Bashir lasted for 30 years, the Muslim Brothers have gone wild in their plots to link Sudan with conspiring states in the neighborhood, such as Egypt, Iran, Qatar, Saudi Arabic and United Arab Emirates to complicate the political situations of Sudan and to continue robbing its treasury further and share it with the regimes of those conspiring states.

They planned the network of mercenaries to provide Saudi Arabia and United Arab Emirates by paid fighters sold to them to participate in the war against Yemen. They use the same mercenaries to endanger the life of the people of Sudan by committing the last reported genocide in Khartoum.

So, they tie the Sudanese Political Conspiracies with other foreign conspiracies that are running until this moment to hunt the people of Sudan and to stop the ongoing Sudanese intifada that the people have organized against their conspiracies.

However, although the Sudanese protests stopped at the demonstration level, but the Sudanese people are still in a wide range of political disobedience, holding to their homes to force the TMC and the Janjaweed to stop their conspiracies and hand over the political power to the people and all of the criminals to be persecuted, according to the criminal law.

The Janjaweed committed genocide in Khartoum in June 3, 2019 shouldn't go unpunished like the genocide they have committed in Darfur under the instructions of Omar al-Bashir, the Sudanese military religious regime leader.

These new genocide in the heart of Khartoum is followed by mass raping of children girls, young women and old women, alike. They practiced all kind of brutality known of devil and criminal people. They showed selfishly the underwear of the women they have raped and they dance in masses after the killings and the raping.

Meanwhile, and procisely at that moment, military vehicles belonging to the United Arab Emirates have been seen on the streets of Khartoum. When there is no flights to Khartoum and all of the flights have changed, the Saudi Arabia and the UAE are the only two states that have several flights suspected as carrying weapons and other facilities to the Janjaweed criminals.

The International Criminal Court (ICC) must act urgently to hold those criminals in the Saudi regime and the United Arab Regime accountable. The international community should hold them accountable too for the genocide that have been committed by the Janjaweed in the last day of Ramadan. Are those totalitarian monarchies really Muslims?

الي أين أوصلت المؤامرات السياسية السودانية - Sudanese Political Conspiracies - التي حاكها الأخوان المسلمون السودان؟

المؤامرات السياسية السودانية (Sudanese Political Conspiracies) في الواقع ليست في مجملها مؤامرات سياسية سودانية (Sudanese Political Conspiracies) صرف، بمعني انه ليست هي كلّ العناصر الوطنية التي تخطط تلك المؤامرات السياسية السودانية (Sudanese Political Conspiracies) ضد الشعب السوداني في أرضه لتنتهك شرف الوطن وشرفه، مثلما نري اليوم من خلال ظروف وجود السودان تحت إحتلال الجنجويد، وتحت سيطرتهم الظاهرة، من خلال التسمية الكارتونية لما يُطلق عليه اسم المجلس العسكري، الذي خرج من داخل النظام الشمولي، مفتعلاً تغيير الأوضاع، إبان الإنتفاضة السودانية (Sudanese intifada)، من أجل إحباط حركة الإحتجاجات السودانية (Sudanese protests)، التي استمرت منذ ديسمبر من العام الماضي، من قبل ان تنجز الثورة السودانية (Sudanese revolution) أهدافها الكاملة، ومن أجل الحفاظ علي البنيات الأساسية للنظام الديكتاتوري المنهار. وبهذا فان ما يُسمي بالمجلس العسكري ليس هو المنفِذ الفعلي لسياسات هذه المرحلة السياسية في السودان، رغم حصوله علي الدعم من أنظمة ثلاث دول هي السعودية والإمارات العربية ومصر، والتي تلعب في ذات الوقت لدعم الجنجويد، الذين هم في الواقع من يسيطر علي السودان، ويحمي المجلس العسكري بوجود رئيس قوات المرتزقة فيه، رغم ان قواتهم هي قوات أجنبية تمّ تجميعها من دول افريقية وتنظيمها أثناء مرحلة النظام الشمولي، بتنفيذ مباشر من رئيس ذلك النظام المخلوع عمر البشير (Omar al-Bashir). وهذه المؤامرات السياسية السودانية (Sudanese Political Conspiracies)، التي تكشّفت الآن، ما هي إلا الجزء الأخير من نظرية المؤامرة الأساسية لتنظيم الأخوان المسلمين، جناح السودان.

يتميّز المجتمع الدولي ومن بينه المجتمع السوداني بجهل عميق معلن لنظرية المؤامرة (conspiracy theory) الداخلية التي ظلت تُحاك ضد السودان منذ ان نشأ فرع السودان للأخوان المسلمين في الأربعينات من القرن الماضي، والتي لم تنضج تماماً إلا بعد الفاصل قبل الأخير من إنقلاب الأخوان المسلمين فرع السودان عبر تنظيم ما كان يُعرف بإسم الجبهة القومية الإسلامية (National Islamic Front -NIF) علي ما كان يُعرف بالديمقراطية في السودان (democracy in Sudan) والتي وصفتها بالديسوقراطية. نظرية مؤامرة الأخوان المسلمين (Muslim Brothers conspiracy theory) هذه لها عدّة أوجه تمّ التخطيط لها عبر المراحل السياسية المختلفة في السودان، والتي إنعكست في سياق نظرية المؤامرة (conspiracy theory) سلباً علي المشهد السياسي السوداني (Sudanese political scene)، وفِي الواقع لقد أثبتت التجربة السياسية المعاصرة في السودان ان هذه المراحل كانت تمثِّل التطوّر الإستراتيجي والتكتيكي لتنظيم الأخوان المسلمين، الذي وصفته بالتنظيم السياسي الأخطبوطي (Muslim Brothers octopus in Sudan)، وفقاً لما أفرزه تقدمه من أسلوب إستخدام سياسة الأذرع الأخطبوطية وأسلوب حرق المراحل السياسية لإستمرار الأخوان المسلمين في السلطة في السودان، أو في قيادة المراحل السياسية في الظل، ثم حرق المراحل السياسية وحرق الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese sectarian parties)، التي استخدموها في تنفيذ هذه السياسات والإستراتيجيات ببراعة، وحتي وصلوا الي مرحلة مؤامراتهم وهي المؤامرات السياسية السودانية (Sudanese Political Conspiracies) الأخيرة، التي أفرزت لنا حالة إحتلال الجنجويد للبلاد.

إنعكاس المؤامرات السياسية السودانية - Sudanese Political Conspiracies - للأخوان المسلمين علي أرض الواقع

لتوضيح كل ذلك دعونا نعود الي التاريخ، وهو خلاصة ما وصفته ب "التاريخ الكاذب / الجغرافيا المضللة" في المقدمة الأولي لكتابي "تراجيديا القرن الافريقي السياسية" (Horn Africa’s Political Tragedy)، الذي تمت كتابته من خلفيات مقالات قديمة ترجع الي أوائل السبعينات من القرن الماضي ومقالات حديثة نوعاً ما، انفجرت كالينابيع في ذاكرتي إبان إندلاع المرحلة الثانية من الحروب الإثيو-رترية (Ethio-Eritrean Wars) الأخيرة في منتصف التسعينات من القرن الماضي. المقالات القديمة كانت خاصة بموضعة "التاريخ الكاذب / الجغرافيا المضللة"، وحيث تنتهج النزعة الأفريقية في خلفياتها الفلسفية، وفِي الواقع تلك كانت مشكلة السودان السياسية (political problems in Sudan) الجوهرية، التي تجاهلتها كلّ نُسخ ما يسمي بالدستور، سواء كان دستور الديمقراطيات الكسيحة، في المراحل السياسية التي قادت الأحزاب الطائفية (Sudanese sectarian parties) السودان فيها او دساتير الأنظمة السودانية الديكتاتورية (Sudanese dictatorial regimes)، ومشكلة جنوب السودان (South Sudan)، التي انفجرت في سياق ما بعد ترتيبات استقلال السودان هي الدليل علي ما تقدّم في هذا العرض وهي دليل أيضاً علي هذا المؤشر السياسي الفلسفي في كتاباتي الأولي وأنا يافع بعد.

لكل هذا الذي ذكرته فان الجهل العميق للمجتمع الدولي ومن بينه المجتمع السوداني لنظرية المؤامرة (conspiracy theory) الداخلية التي ظلت تُحاك ضد السودان منذ ان نشأ فرع السودان للأخوان المسلمين في الأربعينات من القرن الماضي، مكّن الأخوان المسلمون من الإستمرار وساعدهم علي اللعب ببراعة لتوجيه المراحل السياسية، لخدمة أهدافهم السياسية ومن بينها مخططات حرق المراحل السياسية، وتغييب الذهنية السودانية، وإستخدام الطائفية بالأساس، للإسهام في هذا التغييب الخرافي للعقلية السياسية السودانية، عبر (myth of politics) و (superstition) حتي الوصول لمرحلة التمكين، في مرحلة النظام العسكري الديني (military religious regime)، الذي قاده عمر البشير (Omar al-Bashir) في تنظيم حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، بينما خرج منه حسن الترابي، المؤسس لتنظيم الأخوان المسلمين جناح السوداني، بحزب اسماه حزب المؤتمر الشعبي السوداني (People's Conference Party)، ليزعم المعارضة، الا ان ذلك يُعدّ بدوره جزءا من نظرية مؤامرة الأخوان المسلمين  (Muslim Brothers conspiracy theory) وحيث يتمّ في إطار سياسة الأذرع الأخطبوطية.

إلا ان الأخوان المسلمين وهم يقودون هذه المراحل السياسية في السودان وحتي الآن، لا يعولون فقط علي عناصرهم التنظيمية في الداخل، بل يستفيدون من الخدمات التي تتيحها لهم تنظيمات الأخوان المسلمين في الشرق الأوسط، وقواعد الأرهاب في المنطقة، وحتي الأنظمة العميلة في السعودية وغيرها من الدول، خاصة دول الخليج الأخري التي تدعم شبكة الإرهاب العالمي، والذي شاركوا في صناعته عبر مؤتمرات الحج في السعودية، لتنفيذ الخطط الامريكية، لضرب الوجود السوفياتي في افغانستان، كما يستفيدون من شبكة المرتزقة الافريقيين الذين خطط الأخوان المسلمون تنظيمهم ضمن ما سُمي بقوات الجنجويد، التي مارست المجازر ضد الشعب السوداني في دارفور (Darfur) وحرق قراه ونهب ممتلكاته وإغتصاب الكثيرات من النساء، وهي الجرائم التي سجلتها محكمة العدل الدولية (International Criminal Court ‪-‬ ICC) وكانت تطالب بخصوصها تسليم عمر البشير (Omar al‪-‬Bashir) ومن شاركه فيها للمحاكمة، وهي ذات الإجراءات التي ناورت الولايات المتحدة بشأنها لتعطيل مفعول قرار المحكمة الدولية، في سياق سياساتها الخاصة بالمزيد من المكاسب من وضع السودان المعقّد.

هذا الوضع السياسي الداخلي المعقّد في السودان هو الذي جعل الإدارة الأمريكية تسعي عبر وسطائها من العملاء في المنطقة زيادة تعقيده بربط السودان بمحور السعودية، الإمارات العربية ومصر، في مواجهة محور قطر وإيران وهو ما يجعل المؤامرات السياسية السودانية (Sudanese Political Conspiracies) الداخلية تمتد لترتبط بمؤامرات خارجية إقليمية ومؤامرات دولية، لا تشكِّل أيّاً منها مصلحة للسودان، بل تزيد اموره المسياسية المعقّدة أصلاً في الداخل تعقيداً. ولما كان الأخوان المسلمون في السلطة الشمولية يدركون ما يقدمه كلّ ذلك لهم من مساعدات في السيطرة علي السودان فقد دخلوا للعب وفق ذلك مع الدول الإقليمية، خاصة عندما إستمرت الثورة السودانية (Sudanese rising) لتشكِّل تحدياً جديداً، بل وخطورة علي النظام الفاشستي، في التلاحم الجماهيري، الذي شهدته الثورة السودانية (Sudanese uprising) في جميع المناطق السودانية، خاصة في فترة الإعتصام الأخيرة، والتي أثبتت تصميماً وإتباعاً لأسلوب جديد، يمكن من ان يُسقط نظام الأخوان المسلمين، الذي نجح حتي تلك اللحظات في الإستمرار لفترة الثلاثين عاماً.

إنعكاس المؤامرات السياسية السودانية - Sudanese Political Conspiracies - علي مؤامرات إقليمية

ومثلما تميّز المجتمع السوداني بجهل عميق للمؤامرات السياسية السودانية (Sudanese Political Conspiracies) وهي مؤامرات الأخوان المسلمين في السودان، طيلة مراحل الديسوقراطية الثلاثة في الخرطوم (Khartoum)، التي كشفتها ونبّهت اليها منذ فترة طويلة، في كتابي "تراجيديا القرن الافريقي السياسية" (Horn Africas Political Tragedy)، وعدد كبير من صفحات مدوّنة موقع مشهد القرن الافريقي السياسي (HOA Political Scene Blog)، والتي لم يفق عليها الشعب السوداني الا مؤخراً، فقد كان يتميّز كذلك، وربما ما يزال بعضه يتميز بجهل للمؤامرات الدولية والإقليمية، التي ظلت تُحاك ضد اكبر وأوسع بلد في أفريقيا ذات عائد من الثروات الطبيعية، التي يمكن ان تدير شبكة الإقتصاد العالمي المعتمدة علي الموارد الطبيعية، معدنية كانت، أو نباتية، أو ذات عناصر كمياوية. لذلك فعندما بدأ توجّه النظام الشمولي السوداني نحو محور قطر وإيران، بعد ان كان قد زوّد محور السعودية سلفاً بالمرتزقة من قوات الجنجويد تحت قيادة حميدتي، بدأ النظام السعودي يعيد حساباته، في علاقاته مع عمر البشير، ويفكر فيمن يمكن ان يكون منافساً خطيراً له، لإعداده وتأهيله لإستلام السلطة، في حالة نجاح الثورة السودانية، أو إحتمال حركة تغيير البشير من داخل القوات المسلحة السودانية، التي لم تعد قوات شعب مسلحة بعد ان فصل النظام الشمولي العناصر الوطنية منها، وأحال بعضهم الي المعاش، وأعدم بعضهم، وأحلّ عناصره من الأخوان المسلمين فيها، درءا لأحتمال أي إنقلاب. ولذلك فقد بدأ النظام السعودي، وما يزال يمدّ العسكر الذين قاموا بالإنقلاب المزعوم، وتكونوا في المجلس العسكري بالمساعدات، وفي نفس الوقت يستمر في إعداد حميدتي ليكون رئيساً للسودان.

ويسهم المحور الثلاثي المذكور في هذه المؤامرات السياسية السودانية (Sudanese Political Conspiracies) حتي تستمر السعودية ومصر في مؤامرة نهب رصيد السودان من المعادن والبترول، في المنطقة السودانية شمال البحر الأحمر، خاصة وان مصر بدأت التنقيب غير القانوني عن البترول، رغم ما قيل عن تحذيرات النظام الشمولي السوداني لها سابقاً. يُضاف الي هذا ان النظام الشمولي كان يتباحث مع السعودية لتمويل إستخراج معادن تقدر بنحو 97 مليون طن من البحر الأحمر بالإضافة الي الإحتياطي الهائل من المعادن في جبال البحر الأحمر، مما ضاعف من إحتمال الصدام بين نظام السودان من ناحية ونظامي السعودية ومصر من ناحية ثانية وحيث ان إستغلال البلدين لمخزون غاز البحر الأحمر غير قانوني لكونه تعدّياً علي ممتلكات سودانية، خاصة وان النظام الشمولي كان قد رفض ذلك واحتج وزير الخارجية السوداني امام السفير المصري علي ان يتم الإستثمار في مناطق سودانية في مثلث حلايب، عندما أعلنت شركة جنوب الوادي القابضة للبترول عن مزايدة  عالمية للبحث والتنقيب عن النفط والغاز في 10 مناطق بالبحر الأحمر في في مربعات 7، 8، 9، 10، وفي المياه الاقليمية السودانية. وتجدر الإشارة هنا الي ان مصر استقلالها في 1922 وانضمت لعصبة الامم في 1923 وان مثلث حلايب ونتوء وادي حلفا لم يكونا جزءا من أراضيها ولم يتم حسبان ذلك ضمن أقاليمها. النظام الشمولي كان أيضاً قد بحث مع تركيا مسألة تأجير سواكن لإقامة قاعدة تركية بها تكون حلقة ربط بقاعدتيها في الدوحة ومقديشو، مما أدي الي تسريب أنباء عن عسكرة البحر الأحمر، وهو مما أدي بدوره الي وإمتداد الأزمة الخليجية للسودان. ويعيد هذا الي الذاكرة أحداث التاريخ، ودور تركيا مع القوي الإمبريالية في إستغلال مناطق النفوذ في شمال القرن الافريقي، كما جاء في كتابي "تراجيديا القرن الافريقي السياسية" (Political Tragedy of the Horn of Africa)

Comments on Sudanese Political Conspiracies indicate how aware you are, or want to be that aware person who wants to take the responsibility to save his homeland and his people.

In addition, your comments on Sudanese Poliycal Conspiracies will engage our readers to write comments on your entries on the Sudanese Online platform. All comments enrich the pages of Sudan Online.

See how the Sudanese Political Conspiracies have done to the most beautiful region of Kordofan and South Kordofan, Sudan.

You can watch documentary films including some Sudanese Political Conspiracies on documentary film at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comment C2 Entries on Sudanese Political Conspiracies appears on the section of the page above this paragraph and below the Comments on Sudan form.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks





Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!