Sudanese Political Advocacy!

The Sudanese Political Advocacy started with the English version of the Sudanese Advocacy. So, the Arabic version is here below, with complete introduction to a series of articles on this topic.

The term, "advocacy" is so rich in terminology of words. When used with Sudanese issues and specially when they were all summarized in politics, then the rich term will diversify its meaning accordingly to reflect many meanings. All of the meanings are right in the Sudanese political case.

hoa-politicalscene.com/sudanese-political-advocacy.html: Sudanese Political Advocacy: توعية سياسية سودانية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 1. أقوال خالد محمد عثمان بالانجليزية.hoa-politicalscene.com/sudanese-political-advocacy.html: Sudanese Political Advocacy: توعية سياسية سودانية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 1. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

مقدمة التوعية السياسية السودانية

طالما تحدثنا عن غني مفردة "توعية" باللغة الإنجليزية،  فلابد من إضاءة هنا، قبل ان يعصف بنا المقال أدناه. قلنا انها تصدق بجميع معانيها في السياق السوداني، وخاصة في السياسة السودانية، بجميع أحوالها، كتوصيف لفاعليتها في هذا السياق. ومثلما هي تعني "توعية"، فهي تعني أيضاً "دعوة"، "مناصرة" و "دعاية".

صفحة التوعية السياسية السودانية تأتي ضمن صفحات عديدة في سياق إضافة مفردات مميزة للسياسة السودانية، لتصبح عناوين لمقالات سياسية فريدة من نوعها، تتخصص في الحالة السياسية السودانية. هنا تعريف كامل بسلسلة المقالات التي تأتي في هذا السياق، وبعدها ندخل مباشرة في  التوعية السياسية السودانية، او الدعوة السياسية السودانية، او المناصرة السياسية السودانية، او... لا هذه ليست دعاية سياسية سودانية، وان كانت تسعي لترويج الثورة السودانية بمفاهيم وأساليب جديدة.

تستمر التوعية السياسية السودانية من الحلقة الاولي وحتي الحلقة 8 "المزايا السياسية - Sudanese Advantages" بترجمتها باللغة العربية علي صفحة "المزايا السياسية السودانية - Sudanese Political Advantages" والحلقة 9 "المِحن السودانية - Sudanese Adversity" بترجمتها باللغة العربية علي صفحة "المِحن السياسية السودانية - Sudanese Political Adversity" وتتواصل في حلقات أخري.

مقدمة الفهرس 11 ب، الحلقة 11 ب: الدعوة السياسية السودانية! Intro to Index 11 B, Episode 11 B: Sudanese Political Advocacy!

The series includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, I and the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter have written on the HOA Political Scene Blog.

The Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments are episodes in a Sudanese sequence of articles on the HOA Index. With the other episodes they make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA.

The readers have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers write Comments and Readers Write Good Comments.

The series of articles are in many episodes in a sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

I am still working on the Sudanese sequence of political articles to complete it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

It continues into episode 10 at Sudanese Advices, episode 11 at Sudanese Advocacy, episode 12 at Sudanese Affairs, episode 13 at Sudanese Affiliation, episode 14 at Sudanese Affliction, episode 15 at Sudanese Agreements, episode 16 at Sudanese Aggression and some other episodes.

The entry episode in the sequence, which is episode 1 is at Sudanese Abilities. Episode 2 is at Sudanese Absence. Episode 3 is at Sudanese Abuse. Episode 4 is at Sudanese Achievements. Episode 5 is at Sudanese Actions. Episode 6 is at Sudanese Activities. Episode 7 is at Sudanese Administration.

As well as Sudan, the work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, Uganda and other states that have something to do with this regional area, such as Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC).

This is a Horn Africas Network.

التوعية السياسية السودانية تصبح أداة لإنجاز ثورة صحيحة

التوعية السياسية السودانية (Sudanese political advocacy) التي كنت وما أزال أقدمها في دروس سياسية للجماهير السودانية قد أسهمت ضمن فعاليات أخري من النشطاء السياسيين في تعبئة هذه الجماهير في الثورة السودانية.

تهدف دروس التوعية السياسية السودانية للثورة السودانية التي قدمتها في الدروس السياسية عبر عقود إلى تعبئة الجماهير السودانية للفوز بالثورة من خلال الأخذ في الاعتبار أساليب أخرى، بدلاً من الاعتماد فقط على المظاهرات السلمية في السودان.

شكراً للنشطاء السياسيين السودانيين الآخرين ومنهم تنظيمات سياسية وشباب يأكلون النار، فقد أدت نشاطات التوعية والدعوة والتعبئة والمناصرة للثورة ضد النظام الفاسيشتي الديني العسكري (Military Religious Regime) في السودان الي مشاركة جماهيرية فعّالة في الإنتفاضة السودانية (Sudanese Intifada) طويلة المدي، والتي ما تزال مستمرة حتي الآن.

ولكن... هناك نواقص في هذا العمل الثوري السوداني الذي نقوم به، كما أوضحت أنا الصحفي السوداني خالد محمد عثمان (Khalid Mohammed Osman) في العديد من الوسائل عن طريق التوعية السياسية السودانية (Sudanese political advocacy) المستمرة. نعرف ان أيّ عمل سياسي جماهيري مثل هذا يمكن ان يُصاب بالإحباط علي المدي الطويل، إذا لم يؤد الي نتائج ملموسة، بإزالة نظام ما يُسمي حزب المؤتمر الوطني السوداني (National Congress Party). ونعرف ان مثل هذا العمل الثوري يحتاج الي ما هو أكثر من الإحتجاجات السودانية (Sudanese Protests) السلمية.

إن إحدي أسباب فشل الثورات هو ان تستمر علي طريقة أو وتيرة واحدة ولا تغيِّر تلك الطريقة، عندما تري انها وعبر السنوات الطويلة لم تحرز أهداف الثورة السودانية (Sudanese Rising). بمراقبة ومتابعة دقيقة للثورة السودانية (Sudanese Revolution)، أجد ان الثورة لم تنجح حتي الآن لأنها لم تجر تعديلاً علي منهج الثورة السودانية (Sudanese Uprising)، وأنها تستمر ثورة سلمية فقط. لهذا فقد أوضحتُ في العديد من الوسائل ان طريقة الثورة السودانية السلمية وحدها ليست كافية لإزالة مثل هذا النظام السوداني الشمولي، الذي يُعدُّ من أسوأ الأنظمة الديكتاتورية في السودان (Sudanese Dictatorial Regimes)، والذي حطّم سلفاً كلّ وسائل الثورة، التي كانت تستخدمها الجماهير سابقاً. ولقد إستفاد النظام الإرهابي في هذا الصدد من العديد من الدروس السياسية السابقة.

لقد إستفاد النظام الشمولي من دروس الأنظمة السودانية الديكتاتورية من قبله، مثل نظام إبراهيم عبود (Ibrahim Abbud) ونظام جعفر النميري (Jafar Al Numeri)، كما إستفاد من أسباب إنتصار الثورة السودانية ضد ابراهيم عبود في اكتوبر 1964، وإنتصار الثورة السودانية ضد جعفر النميري في ابريل 1985، كما إستفاد من أسباب فشل النظام الديكتاتوري الذي قاده عبود وأسباب فشل النظام الديكتاتوري الذي قاده جعفر النميري. وإستفاد أكثر من تجارب الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties) في العمل السياسي السوداني، ومن فشل الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese Sectarian Parties).

ورغم اننا نري الآن والآن فقط انه لم يستفد من بعض تلك الدروس السياسية، لانه إستمر يكرر أخطاء تلك الأنظمة، ألا انه في الواقع كان قد إستخدم كل ما إستفاده من تلك الدروس السياسية في تكسير الآليات التي تنتهجها الجماهير للثورة ضد الأنظمة العسكرية. و بدأ بفعل ما تعلّمه يستخدم آليات جديدة لفرملة الثورات السودانية ضدّه، كما بدأ يفرِّغ آليات إحداث الثورة ووسائل نجاحها. وتعلّم أكثر من ذلك عندما عمد الي تكسير المعارضة السودانية (Sudanese Opposition)، بإجتذاب الحركة الشعبية لتحرير السودان لإجراء مفاوضات السلام السودانية، التي أحرزت إتفاقية السلام الشامل (Comprehensive Peace Agreement)، والتي لم تكن أكثر من إتفاقية تجزئة شاملة للسودان. ذلك لانها لم تحرز أي هدف وطني أكثر من تمهيد الأرض لإنفصال جنوب السودان (South Sudan) عن طريق ما سُمي بتقرير المصير عبر الإستفتاء في جنوب السودان (Referendum in Southern Sudan)، والذي كان النظام الشمولي يعلم لنه سيؤدي الي إنفصال الجنوب السوداني.

إتفاقية السلام نفسها شوّشت علي الشعب السوداني (Comprehensive Peace Agreement Perplexed Sudanese)، الذي أصبح في حيرة من أمره وقتها. قبل ذلك أدت إتفاقية السلام الشامل السودانية الي إضعاف المعارضة السودانية بخروج الحركة الشعبية لتحرير السودان منها في ذلك الوقت لإنجاز إنفصال جنوب السودان، وسلّمت المعارضة للنظام السوداني، لتمارس معه المناورات السياسية لتقاسم السلطة بينها وبين النظام الديكتاتوري السوداني.

وأدي توقيع الإتفاقية مع نظام غير شرعي الي إعطائه شرعية في المجالات الدولية، التي رعت إتفاقية السلام الشامل وكفلتها، كما أدي الي تذويب موضوع تسليم عمر البشير (Omar al Bashir) الي محكمة العدل الدولية (ICC)، التي تطلبه لمحاكمته عن جرائم ضد الإنسانية، وفق الإدانة (Indictment) (Omar al Bashers Indictment) وإصدار أمر الإعتقال (Arrest Sudanese Dictator).

لكلّ ذلك فان ما كنّا نحتاجه وما نحتاجه حتي الآن هو توعية سياسية سودانية صرف (Sudanese political advocacy) مكثّفة لفهم مجمل هذه الأمور السياسية، التي طللت إتحدث عنها منذ فترة طويلة. ولكلّ هذا فان الدروس السياسية السودانية هنا تستمر حتي تتحرّك الجماهير السودانية، وتكفّ عن إنتهاج الثورة السلمية وحدها، وتنتهج أساليب أخري في النضال السياسي السوداني ضد النظام الديكتاتوري، والذي لا تحتاج إزالته الي المظاهرات السلمية وحدها.

لقد ظللنا نشرح متطلبات النضال السياسي والفشل في التجربة السياسية السودانية منذ الإستقلال، وفشل الثورات الذي تلي فشل كل الحكومات، ما سُمي ذيمقراطية وغيرها من الديكتاتوريات، وحتي هذه اللحظة فان الإخفاقات في العمل الثوري تتطلب توعية سياسية سودانية  (Sudanese political advocacy)مستمرة، ولقد جاءت أسباب الفشل واضحة فيما تقدّم من نقد لميكانزمات العمل الثوري، وطرح ما هو مطلوب. ولخصنا الفشل في الصفحات التالية:

"Invitation to Comment 104: سوء الإستخدام السوداني للسياسة Sudanese abuse of politics", "Invitation to Comment 105: لابد من تغيير جذري حاسم  لميكانزمات الثورة السودانية", "Invitation to Comment 106: فشل الفعاليات السياسية الشعبية لإسقاط النظام السوداني", "Invitation to Comment 107: لماذا فشلت النشاطات السودانية في إسقاط النظام السوداني الشمولي?", Invitation to Comment 108: فشل النخب السودانية السياسية الحاكمة سابقاً", "Sudanese Political Advices: نصائح سياسية سودانية من أجل عيونك فقط يا حلو / Sudanese political advice for your eyes only, sweet", "المزايا السياسية السودانية Sudanese Political Advantages", "المِحن السياسية السودانية Sudanese Political Adversity".

وقلنا عبر التوعية السياسية السودانية (Sudanese political advocacy) المستمرة انه لابد من تغيير الآليات وبطريقة أوضحناها في مانفستو "النّمُور السودانية Annumor AlSudanyah"

نحن نعلم أن أي إجراء سياسي عام مثل هذا يمكن أن يكون محبطًا على المدى الطويل، إذا لم يؤد إلى نتائج ملموسة من خلال إزالة ما يسمى حزب المؤتمر الوطني السوداني. نحن نعلم أن هذا العمل الثوري يحتاج إلى أكثر من الاحتجاجات السودانية السلمية، ليس للإنتصار علي النظام السوداني الشمولي فحسب، بل وللإحتراز الثوري السوداني، حتي لا تطلّ القوي السياسية الرجعية بوجهها من جديد علي مسرح المشهد السياسي السوداني (Sudanese political scene) فيضيع السودان الي الأبد، وهو واقعياً قد إنقسم. هذا يعني انه لابد من وجود قوي سياسية مستنيرة تكون قد أعدّت كلّ شئ بالطريقة المطلوبة لتأمين الثورة، وحتي لا نعود في الغد لنجد ان "التراب، كال حمّاد". 

الإحتراز السياسي واجب حتي لا تعود "حليمة لعادتها القديمة"، وحليمة في هذا السياق هي حليمة السودانية، وليست حليمة حاتم الطائي، وحيث أصبح المثل سودانياً بحتاً في الحالة السودانية السياسية.

من المدهش انني كتبت سلسلة مقالات بعنوان هذا المثل عندما كنت أدير صحيفة "فجر الثورة" لسان حال قوات التحالف السودانية، أيام الثورة السودانية المسلّحة ضد النظام الفاسيشتي، الذي جاءت به ما تُسمي الجبهة القومية الإسلامية (NIF)، وأصبح بعض الذين يكتبون من السودانيين يستخدمونه في كتاتباتهم بعد ذلك، لتوصيف الحالة السياسية السودانية، دون إعتبار للمصداقية والشفافية الصحفية، التي تتطلب إيراد المصدر.

عندما نفتقد "النقاء المهني"، تصبح الصحافة بلا ضمير.

راجع 

Invitation 1 HOAs Friends 131: كلام الرصاصة المبصرة - 8- حليمة و عادتها القديمة.

Invitation 1 HOAs Friends 67: من ارشيف "فجر الثورة" لسان حال التحالف السوداني الوطني - كلام الثورة العاقلة.

Invitation 1 HOAs Friends 67 Comments: من ارشيف "فجر الثورة" لسان حال التحالف السوداني الوطني - كلام الثورة العاقلة.

Invitation to Comment 63: من أول من قال؟.

ما رأيك في التوعية السياسية السودانية (Sudanese Political Advocacy)?

إذا وجدت أن صفحة التوعية السياسية في السودان (Sudanese political advocacy) مفيدة وهي تثير الإهتمام، استخدم نموذج إدخال التعليقات (Comment C2 Entries) أدناه لكتابة التعليقات على المواد السياسية السودانية، أو أكتب عن السودان (write about Sudan) بشكل عام. تعليقاتك السياسية تضيف المزيد من القيّم إلى شبكة السودان على الإنترنت (Sudan online). شكراً.

بالإضافة إلى التوعية السياسية السودانية (Sudanese political advocacy)، قد تكون مهتمًا أيضًا بالأفلام الوثائقية السودانية. يمكنك أن تجد ذلك في الفيلم الوثائقي  (documentary film) على TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

تظهر التعليقات على التوعية السياسية السودانية (Sudanese political advocacy)، أو أي تعليق على شبكة الإنترنت السوداني (Sudanese online) في قسم الصفحة أسفل نموذج التعليقات وفوق هذه الفقرة.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!