Sudanese Political Aggression!

Is the title "Sudanese Political Aggression" strange?

How could any aggression happen on politics?

Well, as there is aggression on human rights, as also expressed as a crackdown on human rights and a crackdown on the freedom of speech, which all represent a violation of human rights, so it is possible that there is aggression on politics. 

The aggression on politics occurs, when any group of people intend to form a political party that stands on other grounds different from politics... (e.g forming political parties on other grounds, such as tribal, religious, or sectarian grounds)

This page is in Arabic, although the introduction is in English. For the English version, see Sudanese Aggression.

The Sudanese political aggression occurs as a result of forming political parties on the grounds of religion and sectarianism! The religious parties, whether they are in clear religious ideology, or hidden orientation as we see based on the Sudanese sectarian parties are all the problem we have in Sudan.

We shall be definitely safe, if we don't have such parties in our life in Sudan.

The Sudanese Aggression is episode 15 in a sequence of Sudanese political articles started with episode 1 and continued into more than 200 episodes.

It might be your rendezvous with me at this moment to read my brain in those episodes, so you can become "one of me". I'll definitely be "one of you" through this political inspiration too.

The introductory is very important to know the length of this article and to get more resources on a comprehensive base of knowledge that last for more than 50 years of political struggle.

Intro to Sequence 1, Episode 15: Sudanese Political Aggression: عُدْوَان سياسي سوداني

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

Sequence 1, Episode 15: Sudanese Political Aggression: إعتداء سياسي سوداني

هل عنوان "العُدْوَان السياسي السوداني" غريب؟

كيف يمكن أن يحدث أي عدوان على السياسة؟

حسنًا، نظرًا لوجود عدوان على حقوق الإنسان، كما تمّ التعبير عنه أيضًا باعتباره حملة على حقوق الإنسان وقمعًا لحرية التعبير، والتي تمثِّل جميعًا انتهاكًا لحقوق الإنسان، لذلك فمن المؤكد أن يكون هناك اعتداء على السياسة. لكن الاعتداء على السياسة المقصود هنا هو ان تتمّ ممارسات في شكل ومضمون التنظيم السياسي تبعد عنه ان يُوصف تنظيماً سياسياً حقيقياً.

كان العُدْوَان السوداني علي السياسة (SUDANESE POLITICAL AGGRESSION) وظلّ منذ إستقلال السودان عن بريطانيا في عام 1956 يتركّز في تكوين أحزاب سياسية سودانية علي قاعدة الدين والطائفية. ولقد أنتج ذلك أحزاباً سياسية سودانية تقوم علي الدين والطائفية. نحن نُسمي أحزاباً من هذا النوع أحزاباً دينية وأحزاباً طائفية. التوصيف السياسي لأحزاب سياسية من هذا النوع هو أحزاب يمينية. الأحزاب اليمينية في السودان لم تكن إطلاقاً وفيةً لجماهير الشعب السوداني، ولم تكن وفيةً بالتالي حتي لجماهيرها الوفيّة.

أنتج هذا التشكيل السياسي لأحزاب دينية وأحزاب طائفية كلّ المشاكل السياسية في السودان (political problems in Sudan)، التي نراها اليوم وقد تطّورت لتصيب السودان بالإبتلاء السياسي، وبالمِحن السياسية، وبالشقاء السياسي، وبالأزمة السياسية، التي تطّورت بكاملها لتفكِّك السودان وتصيب شعبه بالكوارث. ليس الأمر هو الإضطهاد والظلم الذي لحِق بالشعب السوداني منذ الإستقلال وحده، وليس بالحروب المدنية، التي مزّقت الأقاليم السودانية، وأدّت الي إنفصال جنوب السودان (South Sudan)، وحدها. بل ان مصيبة السودان التي ما تزال ماثلة هي هذه الصورة التي ما تزال تعمل في إطارها أحزاب دينية وطائفية.

الأمر المهم هنا، هو ان هذه الأحزاب الدينية السودانية، والأحزاب الطائفية السودانية هي التي فشلت في إدارة السودان منذ إستقلاله، وأسهمت في تفكيك البلاد، كما أسهمت في الشقاء السوداني الطويل المدي. وهي وان بدأت بعض رموزها تعترف بدورها في الفشل السياسي في السودان، الا انها تحاول الوجود حتي من خلال الثورة السودانية (Sudanese Revolution)، التي ما تزال مستمرة حتي هذا اليوم، لتجد لها موقعاً في مستقبل السوداني السياسي، وذلك ما وجب التنبيه له.

Sequence 1, Episode 15: Sudanese Political Aggression: تعدِّي سياسي سوداني

وفي إطار العُدْوَان السوداني علي السياسة (Sudanese Political Aggression)، لا يمكن لهذه الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese political parties) ان تقدّْم أي شئ للسودان وهي قد فشلت في ذلك أثناء قيادة السودان في حكومات سُميت زوراً وبهتاناً حكومات الديمقراطية في السودان (democracy in Sudan). وإضافة لذلك فقد تسببت في وجود الإنقلابات الثلاثة في تاريخ السودان، مثل إنقلاب إبارهيم عبود (Ibrahim Abboud) في عام 1958، وإنقلاب جعفر النميري (Jafar al-Numeri) في عام 1969، وإنقلاب عمر البشير (Omar al-Bashir) في 1989. وليس ذلك وحده، بل ظلّت تعمل مع نظام عمر البشير (Omer al Basher) وتناور معه من أجل عودتها الي الحياة السياسية والي السلطة مجدداً بأي شكل كان. أي انها دائماً مستعدة للتضحية بالشعب السوداني في سبيل مصالحها الخاصة.

وليس الفشل وحده، بل ان الأحزاب السودانية الدينية والأحزاب السودانية الطائفية كانت دائماً وأبداً تسعي للحفاظ علي مكاسبها في السلطة والثروة، وتعمل علي مساندة القطاعات السودانية الرأسمالية من جمهورها ومسانديها المنتفعين بها والمنتفعين بوجودها في السلطة. أما باقي الشعب فقد كان نصيبه دائما البلاء والشقاء والمحن، عبر الحقب السياسية الطويلة التي تولّت فيها إدارة السودان في ثلاث فترات، كان يسيطر فيها مرّة الحزب الوطني الإتحادي، الذي غيّر اسمه الي الحزب الإتحادي الديمقراطي، ومرّة حزب الأُمّة، وحيث مثّل الحزب الإتحادي الديمقراطي طائفة الختمية، بينما مثّل حزب الأُمّة طائفة الأنصار. وبينما كان حزب الختمية من خلال اسمه يعمل وفق صيغة الوحدة مع مصر، فقد كان حزب الأنصار يعارض ويناوئ ذلك التوجّه العروبي للختمية نحو مصر. وظلّت تلك السياسات بشقيها الطائفي الإسلامي والعروبي تدور في إطار العُدْوَان السوداني الصرف علي السياسة (SUDANESE POLITICAL AGGRESSION) كمفهوم علماني

وعلي أساس هذا التقسيم الطائفي فان هذه الأحزاب السودانية الطائفية بشقيها كانت تفيد طائفتي الأنصار والختمية. وحتي في هذا المجال فانها لم تكن تفد كامل المجموعة الطائفية التي تمثِّلها، بل كانت تفيد القطاعات الرأسمالية من هاتين الطائفتين. وإذا نظرنا الي تقسيم الثروة والسلطة، نجد ان المجموعات المستفيدة من السلطة والثروة كانت هي القطاعات الرأسمالية لهاتين الطائفتين، بينما ظلّت جماهير هاتين الطائفتين الفقيرة فقيرة، وظلّت في إطار العُدْوَان السوداني علي السياسة (Sudanese political aggression) تعاني من الظلم الإجتماعي، وحتي علي الصعيد الديني الذي تمثّله الطائفتان، والذي تعدي حتي تعاليمهما الدينية لينتهك حقوق البشر الإنسانية، من خلال التمييز الإنساني الواضح، حتي في القيّم البشرية لتابعي الطائفتين.

وليس ذلك وحده، فقد لعبت الأحزاب الطائفية السودانية بالإضافة الي حزب الأخوان المسلمين السودانيين (Muslim Brothers Sudan)، عبر الحقب الطويلة منذ إستقلال السودان، لعبت علي غسل أدمغة السودانيين، أو ما أسميته تغيبب الذهنية السودانية علي قاعدة الولاء الطائفي والولاء الديني، لتستغلّهم إستقلالاً إنسانياً (بشرياً) فظيعاً. ولقد تمّ تنفيذ جانب من هذا الإستغلال البشري من خلال سياسة تغييب الذهنية السودانية، وتجييرها دائماً لخدمة مصالح أحزاب الطوائف والحزب الديني الشوفيني، الذي يمثِّله الأخوان المسلمين. ويعني هذا ان الدين كان قد تمّ إستغلاله أفظع إستغلال لخدمة مصالح هذه الطوائف السودانية. وعلي أساس إستخدام الدين في تكوين أحزاب دينية وطائفية، وإستخدام الدين في سياسة الدولة، فقد ظلّ الشعب السوداني يعيش الويل والشقاء الطويل، في إطار هذا الإعتداء السوداني علي السياسة (Sudanese Political Aggression).

Sequence 1, Episode 15: Sudanese Political Aggression: إختراق سياسي سوداني

تغييب العقلية السياسية السودانية كان بدوره موفقاً في الحِقب السياسية، التي تولت فيها هذه الأحزاب السلطة، وحيث لم يكن الشعب يملك أي رؤيا شاملة لا لمفهوم السيادة الوطنية السودانية (sovereignty in Sudan)، لا لمفهوم علمانية الدولة، ولا ما يعني ذلك المفهوم الأخير من ضرورة عدم إستخدام الدين في السياسة. ولم يكن الشعب يعلم بوجود إتفاق دائم بين الأحزاب الطائفية والأحزاب الدينية، لانها جميعها تخدم أهداف يُزعم انها إسلامية لتضليل البسطاء من السودانيين، وهي ليست كذلك، إنما مجرد خدمة مصالح هذه الأحزاب الدينية والطائفية وخدمة قادتها، والصفوف الأولي في القيادة، وخدمة الرأسمالية السودانية، التي لا تهتم بغير مصالحها ومن ينفِّذ لها تلك المصالح. 

لقد أدي شقاء الشعب السوداني في إطار التعدِّي السوداني علي السياسة (Sudanese Political Aggression) الي قيام الإنقلابات العسكرية الثلاثة منذ إستقلال السوداني. ورغم ان الإنقلابات العسكرية كان قد قادها ضباط جيش مغامرون، زعموا أنهم جاؤا لحلّ مشاكل السودان، الا انهم وبمجرد ان وصلوا الي السلطة السياسية عبر إنقلاباتهم، ورأوا ما تتيحه لهم السلطة السياسية من قوة وجاه وثراء، حادوا عن الأهداف التي قاموا بإنقلاباتهم لتنفيذها، وخانوا الشعب السوداني وإضطهدوه، وظلوا يستخدمون ثروات السودان لصالحهم، ولصالح الأجهزة الأمنية التي تحمي مصالحهم في السلطة والثروة.

لقد تسببت الأحزاب الطائفية السودانية وحزب الأخوان المسلمين في الإنقلابات العسكرية، وأتت بالأنظمة الديكتاتورية السودانية (Sudanese dictatorial regimes) ثلاث مرات. ورغم ان الإنقلاب العسكري الأخير كانت قد قامت به الجبهة القومية الإسلامية (National Islamic Front - NIF)، في الوقت الذي كانت فيه القوي السياسية الثالثة بالأغلبية في البرلمان، فقد عادت المعارضة السودانية (Sudanese opposition) من اسمرا وأديس ابابا والقاهرة، بعد ان توقفت عن العمل المسلّح لإزالة النظام العسكري الديني، بعد توقيع النظام الديكتاتوري وهو نظام غير شرعي لإتفاقية سُميت إتفاقية السلام الشامل (Comprehensive Peace Agreement) مع حركة جنوب السودان العسكرية، وهي الحركة الشعبية لتحرير السودان. ومهّدت تلك الإتفاقية للإستفتاء في جنوب السودان (referendum in Southern Sudan) لتعطي الشرعية لإنفصال الجنوب، رغم انها كانت قد وقّعت الإتفاقية مع نظام غير شرعي، وهي تعلم ذلك

وكانت هذه الأحزاب الطائفية السودانية قد إشتركت في النضال المسلّح لإزالة النظام الشمولي إثر تأثرها بحركات سياسية جديدة كانت أول طلائعها قوات التحالف السودانية، التي إنتهجت منذ نشأتها أسلوب النضال المسلّح إثر إنتصار الجبهتين، الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا (EPLF)، وجبهة تحرير شعب تقراي الإثيوبية (TPLF)، والتي نظّمت الجبهة الشعبية الإثيوبية الثورية الديمقراطية الحاكمة في اديس ابابا. ولم يكن ذلك الإشتراك حقيقة بغرض العمل لإزالة النظام الشمولي وإلا كان قد أنجز أهدافه، ولكنه كان بغرض البحث عن وسائل أخري لإجبار النظام الديكتاتوري العسكري الديني (military religious regime) علي الإستماع اليها. وفي ذلك الوقت جاء رئيس الوزراء السابق، الذي وقع الإنقلاب عليه بقيادة الحزب الذي يمثِّله زوج أخته رئيس الجبهة القومية الإسلامية (National Islamic Front - NIF)، جاء الي العاصمة الإرترية اسمرا (Asmara)، ليقول في مؤتمر صحفي له، انه قد هرب وان الله جعل بينه وبين من هرب منهم "سداً، فأغميناهم فهم لا يبصرون"، مشبِّها نفسه في ذلك القول برسول الإسلام عند هجرته الي المدينة من كفار قريش في مكة. وهو توصيف ضحكنا عليه وضحك الإرتريون عليه كثيراً. وعندما جرجر النظام الديكتاتوري الحركة الشعبية لتحرير السودان لعقد إتفاقية السلام، وجدت هذه الأحزاب الطائفية نفسها في حلٍّ من الإلتزام بالعمل المسلح، الذي إنتهجته علي مضض. وسعت مباشرة للإتفاق مع النظام علي صيغ جديدة للمشاركة في السلطة، ظلّ النظام يناور حولها، ويرفضها مرّة، ويقبلها مرّة، في محاولة لجرجرة عناصر من هذه الأحزاب الطائفية اليه وإغرائها بالمناصب وبالثروة.

How Do You Evaluate the Sudanese Political Aggression: هجوم سوداني علي السياسة?

You can write comments on SUDANESE POLITICAL AGGRESSION through the following form. Your comments add more values to Sudan Online and the Sudanese Online platform here on the HOA Political Scene.

In addition to this article you read here, you can watch SUDANESE POLITICAL AGGRESSION on documentary film at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comment C2 Entries on SUDANESE POLITICAL AGGRESSION appear on the section of the page below the comments form.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks





Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!