فشل النخب السودانية السياسية الحاكمة سابقاً

by Khalid Mohammed Osman



تتسبب إخفاقات الإدارة السودانية في استمرار التدهور في السودان. لقد أدت إخفاقات النخبة السودانية الحاكمة إلى تقسيم السودان إلى (سودانين)، أحدهما في شمال السودان والأخر في جنوب السودان (South Sudan). أنت والصحفيون والباحثون وطلاب العلوم السياسية، انظروا إلى ما يمكنكم الوصول إليه هنا. ستكون هذه مصادركم لجيل جديد من التحليلات السياسية الجمالية.

الفشل السياسي مستمر في الحركة السياسية بشكل عام، وعلى مستوى حركة الجماهير السودانية بشكل خاص. تسعى حركة الجماهير السودانية إلى الإطاحة بهذا النظام الذي يقوده ما يُسمي حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، الذي يعد أحد أسوأ الأنظمة العسكرية التي مرت عبر السودان. وتجدر الأشارة هنا الي ان هذا الحزب هو إحدي الأجنحة للأخوان المسلمين جناح السودان، وحيث يزعم جناح آخر منهم انهم في المعارضة السودانية (Sudanese Opposition) لهذا النظام، وتلك إحدي مساخر هذا الزمن العجيب في مسرح السخرية السوداني السياسي (Sarcasm of the Sudanese Political Theatre).

ليس من المنطقي أن تكون الأنشطة السودانية للجماهير هي فقط ضد الأنظمة الديكتاتورية السودانية (Sudanese Dictatorial Regimes) التي يقودها ضباط في الجيش السوداني من خلال انقلاباتهم. لم يحتج الشعب السوداني أبدًا ضد النخب السياسية السودانية المدنية فيما سُمى الحكومات الديمقراطية، على الرغم من أنهم يعلمون جيدًا أن الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties) التي كانت في السلطة سابقاً قد استغلتهم بشكل سيئ ونظمّت الغياب السياسي للعقليات السودانية الماثل في (تغييب الذهنية السودانية) عن طريق غسل دماغهم باستخدام الدين في السياسة والثقافة.

كلّ من الإدارة السودانية المدنية والإدارة العسكرية السودانية جحيم لا يعادله أي جحيم آخر على وجه الأرض بالنسبة للسودان.

قلت إن جميع الأنشطة السياسية السودانية للإطاحة بالنظام قد فشلت، كما فشلت جميع التجارب السياسية السودانية في إدارة البلاد منذ أن حصلت البلاد على الاستقلال من بريطانيا عام 1956.

لذلك، كل ما قمت بتحليله يأتي في الحلقات السياسية لمدونة المشهد السياسي في القرن الإفريقي (HOA Political Scene Blog) لتوضيح أسباب الفشل السياسي في السودان، ولتنسيق الحلول المنطقية اللازمة للتصدي للتدهور في السودان، وتحقيق وجود حقيقي جديد للسودان كدولة علمانية وديمقراطية وموحدة وحديثة.

يتم اكتشاف أسباب الأزمات السياسية في السودان نظرًا للأدوار المختلفة التي تلعبها الأحزاب السياسية التي حكمت السودان بعد الاستقلال ونُظم النظام الإداري للسودان. لقد أوضحت ذلك بالقول مرارًا وتكرارًا، أن المشكلات السياسية السودانية قد أوجدتها الأحزاب السياسية السودانية في السلطة السياسية، فضلاً عن الأنظمة الديكتاتورية التي جلبتها بسبب سوء تصرفها السياسي.

الإدارة السودانية خلال ما يسمى بالديمقراطية في السودان (Democracy in Sudan) ليست أفضل من الإدارة السودانية خلال الأنظمة السودانية العسكرية الديكتاتورية.

أقوم بتحليل كل ذلك منذ اليوم الذي جاء فيه جعفر النميري (Jafar Al Numeri
) بانقلابه في 25 مايو 1969 وتحوّل إلى إتجاه سياسي متخلف من يسار الوسط إلى اليمين المتطرف. بالمشاركة المباشرة في معارضة ذلك النظام، انتقدت سياسة النظام في وجه وزير الثقافة وهربت إلى العراق.

بالنسبة للتكافؤ السياسي مع كل فشلهم، قلت إن الأدوار التي لعبتها الأحزاب السياسية السودانية، وخاصة الأحزاب الطائفية السودانية ()، كانت سلبية وغير صحيحة وغير ديمقراطية أيضًا، على الرغم من أن الفترات التي حكمت فيها تلك الأحزاب السودانية كانت تُسمي فترات الديمقراطية في السودان (Democracy is Not for the Mass in Sudan). ورغم ان القول بلا ديمقراطية تلك الأحزاب يأتي بعد تجربة شخصية أصطدمت خلالها وبحكم عملي كصحفي بتلك الأحزاب، الا اننا كنا نشهد ذلك في تلك الفترات مما سُمي بالديمقراطية، وحيث لم يكن أحد يجروء علي إنتقاد اي زعامة طائفية.

الملامح الرئيسية لفشل الأحزاب السودانية في إدارة البلاد هي أنها أحزاب دينية بطبيعتها وستبقى كذلك، ما دامت الطوائف الدينية تسيطر عليها. وطالما كانت تنتهج هذا النهج الديني وتقرر إدارة البلاد به، فانها تُعتبر بذلك غير ديمقراطية أيضاً.

إن استخدام الدين في سياسة الدولة وفي تشكيل الأحزاب السياسية هو السبب المباشر لجميع المشاكل السياسية في السودان. ليس فقط الدين، ولكن الثقافة الرئيسية التي يأتي بها الدين هي الثقافة العربية، في لغة القرآن. لذا، فإن التوجّه العربي هو السبب المباشر للأزمات السياسية في السودان، ولإنتهاك حقوق الإنسان في السودان (Human Rights in Sudan).

من خلال السؤال لماذا، يمكن تفسير ذلك بأن طبيعة التركيبة الديمغرافية للسودان ليست عربية بحتة بطبيعتها. يتكون السودان من العديد من الأعراق والثقافات المتنوعة والتقاليد المتنوعة والأديان المتنوعة. لذلك، كان استخدام الدين والعروبة سبباً مباشراً للتدهور على جميع المستويات. هذا الإستخدام لا يضيّع فقط حقوق الأثنيات المختلفة، بل ينتهك مجمل أوضاعها الإجتماعية. ذلك مالم تفهمه القيادات المدنية في هذه الأحزاب ولم تكترس له حتي.


hoa-politicalscene.com/sudanese-achievements.html: Sudanese Achievements: إنجازات سياسية سودانية. Khalid Mohammed Osman's political quotes in English. مقولة سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية. hoa-politicalscene.com/sudanese-achievements.html: Sudanese Achievements: إنجازات سياسية سودانية. Khalid Mohammed Osman's political quotes in English. مقولة سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

hoa-politicalscene.com/sudanese-achievements.html: Sudanese Achievements: تحقيق سياسة سودانية. Khalid Mohammed Osman's political quotes in English. مقولة سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية. hoa-politicalscene.com/sudanese-achievements.html: Sudanese Achievements: تحقيق سياسة سودانية. Khalid Mohammed Osman's political quotes in English. مقولة سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

hoa-politicalscene.com/sudanese-achievements.html: Sudanese Achievements: تنفيذ سياسة سودانية. Khalid Mohammed Osman's political quotes in Arabic language. مقولة سياسية لخالد محمد عثمان. hoa-politicalscene.com/sudanese-achievements.html: Sudanese Achievements: تنفيذ سياسة سودانية. Khalid Mohammed Osman's political quotes in Arabic language. مقولة سياسية لخالد محمد عثمان.

* You are at Invitation to Comment 108: فشل النخب السودانية السياسية الحاكمة سابقاً.

* Read the entry page at Sudanese Achievements.

* Read Da Shino in Sudan.

* Read Arabic HOA Political Scene & please respond to HOA Calls.

* Subscribe to HOA Political Scene Newsletter.

* Read HOA Political Scene Blog from your favourite email service, (i.e Google)

* About Sudan at:

Comments on Sudan| South Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online| Sudanese Political Articles| Sudanese Regime's Political Crimes| Sudanese Regional Politics| Sudan Online| Write about Sudan|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!