Sudanese Political Bargain!

The Sudanese Political Bargain paves the way to agreement on dangerous political issues in Sudan, to achieve a successful Sudanese revolution. The Arabic version is in the second section of the page.

There are some political lessons to learn here. Even though I am the teacher, but I learn more from these lessons I teach here, when I read them once more.

Well, before getting into the Sudanese Bargain deeply, my dear reader, and so as not to confuse you, the bargain here, as intended for Sudanese has many directions and also interpretation, as the term "bargain" is so wide and it refers to many kinds of bargains.

So, we shall take the term "bargain" as it concerns reaching political agreements and nothing else. This is just to explain the usage of this term.

The second section of the page is in Arabic, and the articles is a continuation to episode 17, Sudanese Agreements, with its Arabic version at Sudanese Political Agreements. So, Arabic readers can scroll down to the Arabic section of the page.

In the Lights of the Sudanese Political Bargain - مساومة سياسية سودانية!

I should mention this fact. I have been long trying to reach a successful Sudanese Political Bargain, with the Sudanese revolution I am part of many of its first groups.

Through the Sudanese Bargain, I mentioned many of the necessities we should consider taking in the following statement. The statement now, summarizes and analyzes all that has happened after the last revolution, which I warned of. So, the statement is predictable.

If the people were to hear the advice of 50 years of experiences in this field of struggle, there would not have been in Sudan all that we see after the revolution ... I mean the attempts to confiscate the people's revolution in behave of the Muslim Brothers of Sudan, or the Sudanese sectarian parties.

I said from the beginning and to many of the members of the platforms that bring us together to light the candles of this revolution, and before the first September and the first disobedience, the street must not move, until we reach an agreement on scientific basis that ensure the success of the revolution.

Not only that, but scientific basis to ensure that the revolution takes the transitional political power by its revolutionary transitional constitution, and the presence of its revolutionary forces.

I have written the first proposals of the interim constitution, with the new flag, even before Ustaz Ali Mahmoud Hassanein has written his proposals with a new flag. See Are You Intellectual 101: 1 نقاط تصلح لدستور انتقالي في السودان, Are You Intellectual 102: 2 نقاط تصلح لدستور انتقالي في السودان and search for other relevant pages I don't remember, at this moment.

I said the revolution must have its revolutionary forces to protect it and smooth its way to the political power.

The idea of the revolutionary forces I presented was developed from the idea of "protected revolution by weapons", which we had in the Sudanese Alliance Forces, when we started the armed struggle against the totalitarian regime in Khartoum and where I was first contacted person, before the arrival of the Sudanese Alliance Forces to Asmara, and I had the honor of membership and the management of the Department of Media in its early days.

I developed that idea to create what I call "The Sudanese Tigers - Annumor AlSudanyah". I explained how to use the Sudanese tigers to fulfill the goals of protecting the revolution and taking it to power.

I said these forces will be ready to "fight" if found such attempts to break the revolution, or confiscate it, as we see now. I assured that it will transfer the Revolutionary Council to the Transitional Authority with its transitional constitution.

I said also a lot about the preparations that should have preceded every movement on the street, because it is easy to move the street, and it is difficult to access the mechanisms I mentioned, which we should have reached first, and before any movement in the street ... And victory for the masses ✌...

Intro to Sudanese Political Bargain - مفاوضة سياسية سودانية!

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

Sudanese Political Bargain - صفقة سياسية سودانية!

تمهد الصفقة السياسية السودانية الطريق للاتفاق على القضايا السياسية الخطيرة في السودان، للوصول إلى نقطة الثورة الناجحة. هناك بعض الدروس للتعلم هنا.

مفردة "الصفة"، أو "المساومة"، أو "المفاوضة"، أو "التفاوض" في عبارة الصفقة السياسية السودانية (Sudanese Political Bargain) لها معان مختلفة هنا. الصفقة الأولى هي إقتناص عقلك (وهذه "مفاوضة" بيني وبينك، عزيزي القارئ) لتعرف عن الصفقات السياسية، التي تهدف إلى مصادرتك تمامًا. الصفقة الثانية هي صفقة المصادرة نفسها، والتي تمّ التخطيط لها من جانب الأحزاب الدينية والطائفية، وكذلك الإنقلابات العسكرية التي دعتها لمصادرة السلطة السياسية وبالتالي الثروة. وهنا تتضح ان كلّ ما يتم من مؤامرات وتدهور في السودان هو بسبب إقتصادي. حتي أنا الذي أعطي هذه الدروس السياسية احتاج الي التعلم منها، أو بمعني آخر اتعلمها في كلِّ مرّة أعيد فيها قراءة هذه الدروس السياسية (political lessons).

أنا أنت في هذا الصدد. وأنا ضميرك لتحريرك من التفكير العادي في الأمور الكبيرة والخطيرة مثل هذه التي تحدث في السودان.

السياسة بالنسبة لنا هي بيئة. نحن نعيش داخلها مثل الأسماك تحت الماء. إذا خرجنا من تلك البيئة، نموت. والتفكير عملية ذهنية للمثقفين ويكشف عن النزعة الفكرية.

أرجو شاكراً ان تهتم إهتماماً كبيراً بما ذكرته أعلاه وما يلي. هذا سيكون موعدك مع المعرفة العظيمة لمثل هذه الأمور السياسية الخطيرة، حتى تحصل على الحكمة أيضاً من تجربة 50 سنة، تتيح لك معرفة نواتج هذه السنوات الطويلة سياسياً معرفةً عميقة:

النسخة العربية من "تفاوض سياسي سوداني"، أو "مفاوضة سياسية سودانية"، أو "مساومة سياسية سودانية"، أو "صفقة سياسية سودانية"، أو "مساعي الاتفاق السياسي السوداني"، هي أقل بقليل من النسخة الإنجليزية في الصفحة الإنجليزية "Sudanese Bargain". وهنا أواصل الحديث حول الاتفاقات السياسية الداخلية وحيث أوضحت في الصفحة السابقة من الحلقة 17 الإتفاقيات السودانية الداخلية (Sudanese Agreements) مغزي الإتفاقات السودانية بين الأحزاب الدينية والطائفية، وهنا سأذكر مغزي الاتفاقيات السياسية السودانية بين النظام غير الشرعي وحركات التمرد، وحتي أصل الي مغزي الاتفاقيات أو المفاوضات السياسية السودانية (Sudanese Political Bargains) الخارجية الأخرى.

أفضل المقالات السياسية هي التي تبدأ بمقدمات حول عناصر الفهم العام للموضوع وحول مصادر المقالات وروابطها وصلاتها بمقالات أخري. وكالمعتاد، وكما ترون في جميع الحلقات السياسية السودانية في سلسلة المقالات السودانية، أبدأ بمقدمة لمصادر الحلقة.

كلّ الحلقات السالفة بأرقام في سلسلة المقالات السودانية السياسية، ما عدا هذه الحلقة من "مفاوضة سياسية سودانية "، مع نسختها الإنجليزية "مفاوضة سودانية"، والتي لم أقم بترقيمها، وذلك لانني وجدت بعض المفردات الإضافية، التي لابد من إضافتها الي مفردتي "سياسة" و"سودانية"، في إطار بحثي عن مفردات متسقة وبالتالي متوافقة مع الأحوال والظروف السياسية السودانية، في المشهد السياسي السوداني (Sudanese political scene) ومتوافقة بالتالي مع الحلقات السياسية السودانية الأخرى التي تتدفق في نفس الاتجاه من التوجه السياسي العام، لذاكرتي الوطنية، التي ظلت تناضل لأكثر من خمسين عاماً، والذي أهدف منه أنا الصحفي السوداني خالد محمد عثمان (Khalid Mohammed Osman) الوصول بالقارئ العزيز الي فهم شامل للمشاكل السياسية في السودان (political problems in Sudan)، من أجل تحقيق ثورة سودانية شاملة (Sudanese revolution).

وأعرف بما يصل اليقين ان هذا الهدف لن يتحقق أبدًا، إذا ظللنا نظن أن هناك اختلافات كبيرة بين الأحزاب السودانية الدينية، كحزب الأخوان المسلمين الجناح السوداني (Muslim Brothers‪,‬ Sudan)، المسمي في نسخته قبل الأخيرة الجبهة القومية الإسلامية (National Islmaic Front ‪-‬ NIF) و الأحزاب السودانية الطائفية (Sudanese Sectarian Parties).

بالإضافة إلى ذلك، لن يتحقق هذا الهدف أبدًا، إذا واصلنا الإعتقاد بان الجيش السوداني، الذي تمّ تطهيره من الضباط الوطنيين المخلصين، ما يزال يحتفظ في صفوفه القيادية الأولي من يمكنه فعل شيء لإصلاح الدولة، بعد التدمير الكامل للسودان، والذي قامت به  ما يسمى الحكومات الوطنية، التي مثّلتها الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties)، ومن بينها الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese Sectarian Parties)، التي تولّت السلطة منذ الإستقلال، ثمّ حزب الجبهة القومية الإسلامية (National Islmaic Front - NIF)، وهو النسخة قبل الأخيرة من أجنحة الإخوان المسلمين في السودان، والذي تعرف انه من مؤسسي تنظيم القاعدة.

وحتي يرسخ ما أقول في الذهن. أعيد القول ان هذا الهدف لن يتحقق أبدًا، إذا ظللنا نظن أن هناك اختلافات سياسية كبيرة بين الأحزاب الدينية والأحزاب الطائفية، وإذا واصلنا التفكير في أن الجيش السوداني، الذي تمّ تطهيره من الضباط الوطنيين المخلصين، يمكنه فعل شيء لإصلاح الدولة، بعد التدمير الكامل للسودان، والذي تواصل في الفترة الأخيرة بممارسات ما يسمى حزب المؤتمر الوطني  (National Congress Party)، الذي يقوده الديكتاتور عمر البشير (Omar al‪-‬Bashir)، والذي هو أحد أجنحة الإخوان المسلمين في السودان، بالإضافة الي حزب المؤتمر الشعبي (People‪'‬s Conference Party, Sudan) وتشكيلات سياسية أخري للأخوان المسلمين.

ليس فقط الإخوان المسلمين وحدهم هم الذين يجب أن يتحملوا المسؤولية عن تدمير السودان. فالمسؤولية تقع أيضاً علي عاتق الأحزاب السياسية السودانية وخاصة الأحزاب الطائفية السودانية، التي أثبتت من خلال حكمه السودان في ثلاث فترات ان السيادة في السودان (sovereignty in Sudan)، هي موضوع هلامي، فهي المسؤولية أيضا. ولا توجد وسيلة لحل مشاكل السودان دون مراجعة الأخطاء وعلاجها، ودون تحقيق العدالة للمواطنين ومقاضاة جميع الذين لعبوا أدوارًا مختلفة في تدهور السودان منذ إستقلاله من بريطانيا في عام 1956.

كل الحاصل في السودان هذا اذا كانت الناس بتسمع كلام من تجربة 50 سنة في هذا الميدان النضالي ما كان حصل... أعني التشويش علي الإنتفاضة السودانية (Sudanese Intifada) ومحاولات التآمر علي حركة الإحتجاجات السودانية (Sudanese Protests) الواسعة، ومحاولات الإلتفاف حول الثورة السودانية (Sudanese Revolution)، ومحاولات مصادرة الثورة السودانية (Sudanese Rising) من طرف الأخوان المسلمين في سلطة عمر البشير، ومن طرف الأحزاب الطائفية، مثل مشاورات المجلس العسكري، الذي تولي السلطة بعد إتفاق داخلي في نظام عمر البشير، مع ما يُسمي بهيئة علماء السودان، وهم كلهم أخوان مسلمين وطائفيين... قلنا من البداية ولكثيرين من أعضاء المنابر التي تجمعنا، ومن قبل سبتمبر الاول والعصيان الاول، ما يتحرك الشارع الا نتفق علي أسس علمية، تضمن استلام الثورة للسلطة الانتقالية، بوجود قواتها الثورية، ودستورها الانتقالي، الذي قدمت مقترحاته مع العلم الجديد، حتي من قبل ان يطرح الاستاذ المناضل علي محمود حسنين مشروعه، وان تكون لهذه الثورة قواتها التي تحميها، مثلما بيّنت في مشروع النمور السودانية (Annumor AlSudanyah - Sudanese Tigers)... وأساساً فكرة النمور السودانية كانت تطويراً لفكرة الثورة المحمية بالسلاح، التي كانت لنا ايّام قوات التحالف السودانية... وحيث كنت أول من تمّ الإتصال به، قبل وصول التحالف الي اسمرا (Asmara)، وكان لي شرف العضوية، وإدارة الإعلام في ايامه الأولي، وقلنا ان هذه القوات هي التي ستكون علي اهبة الاستعداد "للدواس" اذا جرت محاولات مثل التي نراها الآن، وهي التي ستنقل مجلس الثورة الي السلطة الانتقالية بدستوره الانتقالي، وذكرنا تفاصيل دقيقة مهمة عن الاستعدادات، التي كان يجب ان تسبق كلّ حركة علي الشارع، لانه من السهل تحريك الشارع، ومن الصعوبة الوصول الي مثل هذه الآليات المذكورة، والتي كان يجب ان نصل اليها أولاً، وقبل اَي حركة في الشارع... والنصر للجماهير...

التفاوض السياسي السوداني - Sudanese Political Bargain - بين النظام غير الشرعي وحركات التمرد!

قامت الجبهة القومية الإسلامية (NIF) بالإنقلاب العسكري الأخير في عام 1989، بإستخدام عناصرها في الجيش السوداني، في الوقت الذي كانت فيه القوي السياسية الثالثة بالأغلبية في برلمان ما يسمى الديمقراطية في السودان (democracy in Sudan).

كان حسن الترابي قائد الجبهة القومية الإسلامية (NIF)، وهو صهر صادق المهدي، رئيس مجلس الوزراء. قد وجد الضوء الأخضر منه لتنفيذ الانقلاب، عندما توصّل زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي إلى اتفاق سلام سوداني مع جون قرنق، زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان في أديس أبابا، قبيل الإنقلاب بزمن وجيز، وعاد إلى الخرطوم (Khartoum) كبطل للسلام. أذكر هنا انني كنت مع عدد قليل من الصحفيين ننتظر رئيس الوزراء في مجلس الوزراء السوداني، لساعة متأخرة من الليل، قبيل الإنقلاب بيومين ثلاثة، لنسأله عن تأكيد أو نفي، أو ما يعرف بشأن إنقلاب عسكري ضد حكومته يلوح في الأفق، وكان ذلك أيضاً قبيل محاولة إنقلاب إختبارية نفتها السلطات، فقال بالتأكيد انه لا يوجد إنقلاب وان تلك إشاعات، وعندما أكدنا له ان صهرهم يخطط للإنقلاب عليهم نفي ذلك، فانتابتنا الشكوك فيما قال. وقامت مجلة الدستور اللندنية بالكتابة عن الإنقلاب قبل وقوعه

لذلك أقول، تمّ التخطيط للانقلاب‪,‬ وحتى الحصول علي الضوء الأخضر من زعيم الحكومة الديمقراطية لسببين. السبب الأول هو أن الحزب الاتحادي الديمقراطي كان قد حقق النصر على حزب الأمة، بوصوله عبر مساومات سياسية سودانية (Sudanese Political Bargains) لذلك الاتفاق مع قرنق، مع ضاءلة فرص الوصول الي اتفاق مثل ذلك، في ذلك الوقت العصيب، مما قلل من فرص زعيم حزب الأمة في الوصول الي نصر سياسي والبقاء كرئيس للوزراء وحتى أدي ذلك النصر السياسي للاتحادي الديمقراطي الي إذلاله شخصياً كزعيم للحزب الأكبر في البلاد.

هذا النصر يفرض السؤال لماذا لم ينجح رئيس الوزراء في التوصل إلى اتفاق سلام، ووصل اليه رئيس الحزب المنافس بكلِّ بساطة ونجح فيه، رغم انه لم يكن رئيساً للوزراء ولم يك وزيراً، حتي؟

السبب الثاني كان لدي صادق المهدي هاجس القيادة الرشيدة والكاريزما في مركب نقص ظهر من خلال تعامله مع تلك المسألة، وربما يكون قد ظنّ انها إستهدفته شخصياً، لانه كرئيس وزراء مسؤول لم يتخذ الإجراءات الصحيحة لجعل السلام الذي توصّل له منافسه أمراً واقعاً بحكم منصبه الدستوري، ناهيك عن انه كان يجب عليه هو كرئيس وزراء التوصل لإتفاق مثل ذلك. وبدأ بذلك ان لديه تعقيدًا ما، خاصة وانه بدأ بذلك يتصرف كأنه الكل في الكل، وانه ما من أمر يمضي دون إرادته، فسعي بفعل الغيرة لتعطيل ذلك الإتفاق، في إشارة معناها انه "بدوني لا شئ يمكن ان يتمّ". في هذه الحالة من الإحتفاء بالذات يذكرنا بالزهو الذي كان يبدو من خلال تصرفاته في القيادة، حتي لحزبه، وحيث كانت تسيطر عليه مسألة الزعامة، حتي عندما كان في الثلاثينيات من عمره، كأصغر رجل يقود دولة السودان، بسبب شخصيته كحفيد للمهدي، مما جعل له شخصية جذابة، فدخل في صراعات علي زعامة الحزب مع عمه وآخرين من نفس البيت.

أوقفت المعارضة السودانية (Sudanese opposition) العمل المسلح لإزالة النظام الديني العسكري وعادت من أسمرا وأديس أبابا والقاهرة، عندما وقعّ النظام الديكتاتوري، وهو نظام غير شرعي، اتفاقية تسمى اتفاقية السلام الشامل (Comprehensive Peace Agreement) مع حركة جنوب السودان (South Sudan)، المسماة الحركة الشعبية لتحرير السودان، بعد مفاوضات سياسية سودانية (Sudanese Political Bargains) إستمرت فترة.

لذا، توقفت أحزاب المعارضة أيضًا عن مواصلة المساومة السياسية السودانية (Sudanese Political Bargain) بينها، والتي كان يتعين عليها إتمامها لطرد النظام الشمولي من خلالها، وبذلك فقد أعطت الإتفاقية الفرصة لصالح النظام.

مهدت آخر المفاوضات السياسية السودانية (Sudanese Political Bargains) الطريق لإجراء استفتاء في جنوب السودان (referendum in Southern Sudan) لإضفاء الشرعية على انفصال جنوب السودان (secession in South Sudan)، على الرغم من أن الحركة الشعبية لتحرير السودان كانت قد وقعت في نهاية الصفقات السياسية السودانية (Sudanese Political Bargains) ما سُمي إتفاقية السلام الشامل مع نظام غير شرعي.

توصّلت الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese sectarian parties) إثر التفاوض السياسي السوداني (Sudanese Political Bargain) الي إتفاق بينها بالموافقة علي إشتراكها في الكفاح المسلح للقضاء على النظام الشمولي. ولقد تأثرت في ذلك بحركات سياسية جديدة إنتهجت ذلك الاسلوب، أولها قوات التحالف السودانية التابعة لعبد العزيز خالد، والتي اتبعت منذ نشأتها أسلوب الكفاح المسلح. بدورها استلهمت قوات التحالف السودانية ذلك من انتصار الجبهتين، الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا (EPLF) وجبهة تحرير شعب تيغراي الإثيوبية (TPLF)، التي شكّلت حزب الشعب الثوري الديمقراطي الإثيوبي في أديس أبابا.

إن مشاركة الأحزاب الطائفية السودانية في النضال المسلح لم تكن في الحقيقة تهدف إلى القضاء على النظام الشمولي، وإلا كانت حققت أهدافها، ولكن الغرض من الموافقة كانت جسّ نبض الميدان السوداني بهذه التجربة في العمل المسلّح، مع مواصلة البحث بإستخدام هذه الطريقة عن وسائل أخرى لإجبار النظام الديكتاتوري على الاستماع اليها.

في ذلك الوقت، جاء رئيس الوزراء، الذي طُرد من السلطة بفعل الانقلاب ضده، الذي قاده حزب صهره، إلى أسمرا ليقول في مؤتمر صحفي في العاصمة الإرترية أسمرا (Asmara) أن الله جعل طريقه والذين فروا معه آمناً حتي وصل بسلام إلى أسمرا.

 وفي إستخدامه لآيات قرآنية كان هروبه من الخرطوم إلى أسمرا مشابهًا لهجرة رسول الإسلام عندما فرّ من كفار قريش في مكة إلى المدينة المنورة. واستشهد بآيات من القرآن الكريم، هي نفس الآيات التي وصفت هجرة رسول الإسلام إلى المدينة المنورة.

إنه وصف وتماثل ضحكنا عليه نحن والأصدقاء الإرتريون في السلطة الإرترية كثيرًا في فندق نيالا.

عندما اضطرت حركة التحرير الشعبية (SPLM) للدخول في اتفاق سلام سوداني (Sudanese Political Bargain) مع النظام الديكتاتوري في السودان، وجدت هذه الأحزاب الطائفية راحة نفسية هائلة تحلّها عن إلتزامها بالعمل المسلح، أو حتي بمواصلة المعارضة للنظام العسكري الديني (military religious regime)، ووجدت بالتالي سببًا في إحجامهم عن المشاركة في الأعمال المسلحة. وسعت على الفور إلى عقد الصفقات السياسية السودانية (Sudanese Political Bargains) للاتفاق مع النظام على أشكال جديدة من المشاركة في السلطة. استمر النظام في المناورة حولها، ورفض ذلك مرّة، وقبله مرّة، في محاولة لجذب عناصر من هذه الأحزاب الطائفية إلى السلطة وإغرائهم بالمواقع والثروة.

الصفقات السياسية السودانية - Sudanese Political Bargains -  بين الأحزاب السياسية السودانية والجماعات السياسية الأجنبية!

هذا مهم جدا في سياق الاتفاقيات السياسية السودانية. واصل المادة الصحفية في الحلقة 18، المساعدات السياسية السودانية (Sudanese Political Aids).

Have Comments on Sudanese Political Bargain?

You are welcome to write comments on Sudanese Political Bargain in the form below to add your comments on Sudan to the Sudanese Online network. Your commentaries have values and power to spread the political knowledge on Sudan Online, to all of our readers and potential readers.

You can also watch Sudanese Political Bargains on documentary film at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comment C2 Entries on Sudanese Political Bargain are at the second section of the page above this paragraph and below the commentary form.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!