Sudanese Political Affiliation!

The Sudanese Political Affiliation to religious & sectarian parties causes dilemma in Sudan! This political affiliation has always been the cause of the deterioration in Sudan, since the independence of the Sudanese state from England in 1956.

So, what should the Sudanese people do about it?

Wait a minute... you'll read about that in English and in Arabic on the HOA Political Scene.

The political affiliation to religious and sectarian parties here is the Arabic version of episode 13, Sudanese Affiliation. So, the English version is linked, if you wanted to read in that language.

The Arabic version is just below this introduction, if you were in a hurry.

But, it is worth to read the introduction to know the series of articles the Sudanese Affiliation linked to in the entire sequence of the Sudanese political articles in the Horn Africas Network.

In addition, introductions always highlight important issues in long political articles, like this one.

Intro to Sequence 1, Episode 13: Sudanese Political Affiliation: إنتماء سياسي سوداني

Episode 13 is amongst more than 200 episodes in a Sudanese sequence of articles. It continues from the following episodes, in addition to the mentioned episodes in the introduction below:

Episode 8: Sudanese Advantages, with its Arabic version at Sudanese Political Advantages

Episode 9: Sudanese Adversity, with its Arabic version at Sudanese Political Adversity

Episode 10: Sudanese Advices, with its Arabic version at Sudanese Political Advices

Episode 11: Sudanese Advocacy, with its Arabic version at Sudanese Political Advocacy

Episode 12: Sudanese Affairs, with its Arabic version at Sudanese Political Affairs

It continues to the following episodes:

Episode 14: Sudanese Affliction, With its Arabic version at Sudanese Political Affliction

Episode 15: Sudanese Agreements, with its Arabic version at Sudanese Political Agreements

Episode 16: Sudanese Aggression, with its Arabic version at Sudanese Political Aggression

Episode 17: Sudanese Aids, with its Arabic version at Sudanese Political Aids

Episode 18: Sudanese Aims, with its Arabic version at Sudanese Political Aims

Episode 19: Sudanese Alerts, with its Arabic version at Sudanese Political Alerts

Episode 20: Sudanese Allegations

Episode 21: Sudanese Allies

Episode 22: Sudanese Alternatives

Episode 23: Sudanese Ambitions

Episode 24: Sudanese Amnesty

Episode 25: Sudanese Analyses

The series includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, I and the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter have written on the HOA Political Scene Blog.

The Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments are episodes in a Sudanese sequence of articles on the HOA Index. With the other episodes they make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA.

The readers have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers write Comments and Readers Write Good Comments.

The series of articles are in many episodes in a sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

I am still working on the Sudanese sequence of political articles to complete it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

It continues into episode 10 at Sudanese Advices, episode 11 at Sudanese Advocacy, episode 12 at Sudanese Affairs, episode 13 at Sudanese Affiliation, episode 14 at Sudanese Affliction, episode 15 at Sudanese Agreements, episode 16 at Sudanese Aggression and some other episodes.

The entry episode in the sequence, which is episode 1 is at Sudanese Abilities. Episode 2 is at Sudanese Absence. Episode 3 is at Sudanese Abuse. Episode 4 is at Sudanese Achievements. Episode 5 is at Sudanese Actions. Episode 6 is at Sudanese Activities. Episode 7 is at Sudanese Administration.

As well as Sudan, the work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, Uganda and other states that have something to do with this regional area, such as Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC).

This is a Horn Africas Network.

Now, here comes the Arabic version of the SUDANESE POLITICAL AFFILIATION.

It includes political analysis to the deterioration of the political situations such kind of affiliation causes until now. It also aims at enlightening the new revolution way to see things better.

The Sudanese people should react positively to the knowledge they get through the article to form a constitution that forbids forming religious and sectarian parties.

Why?

Because all of the problems we have in Sudan have been created by such religious parties, since the independence from Britain. Those parties have already been in power and they created a lot of problems in Sudan.

Sequence 1, Episode 13: Sudanese Political Affiliation: إنتساب سياسي سوداني

إن أي انتماء سياسي سوداني أو تبعية سياسية سودانية (Sudanese Political Affliction) للأحزاب السياسية في مجتمع محافظ كالمجتمع السوداني، وهو مسلم بالأغلبية المزعومة، كان دائمًا يعاني من الدين، الأمر الذي أدى بدوره إلى تدهور الأوضاع السياسية للسودان، منذ الاستقلال عن إنجلترا عام 1956.

نحن نتحدّث هنا عن الأغلبية المزعومة، والتي كانت تسيطر علي الفكر السوداني طيلة عقود منذ الإستقلال وحتي الآن، في تحليلنا للمجتمع السوداني وتأثير الدين علي السياسة فيه.

وعلي ضوء تحليلنا لهذا المجتمع سياسياً، فنحن نري ان ذلك الوضع للمجتمع السوداني كمجتمع مسلم محافظ قد ساعد علي ان يكون لإستخدام الدين في السياسة تأثيراً سيئاً علي تقدّم السودان سياسياً.

علي هذا النحو، فان مجموع الشعب السوداني لم يقرر إستخدام الدين في السياسة، رغم انه لم يمانع ويحتج علي ذلك، لانه لم يكن يفهم ان إستخدام الدين في السياسة غير صحيح، وهو مضر، وان السياسة لا علاقة لها بالدين، لأن للدين طريقته الخاصة المختلفة جداً عن طرق السياسة.

لم يكونوا يعلمون أن السياسة لا علاقة لها بالدين، لأن للدين طريقته الخاصة التي هي أخلاقية محض ومختلفة عن السياسة، التي هي ليست أخلاقية محض. كما أنهم لم يفهموا أن الدين شيء شخصي وخاص بين الإنسان الفرد وإلهه، في حين أن السياسة ليست خاصة، وليس لها رب.

الغريب والمؤلم، انه لدينا آلهة السياسة في السودان. أولئك الذين يستخدمون الدين دائمًا في سياسات الدولة وفي تشكيل الأحزاب السياسية ليكون لهم أتباع يطيعونهم، لأنهم أي هؤلاء القادة يفكرون في أنفسهم كآلهة صغيرة تقود الناس إلى الإله الكبير.

أنسى هذه السخرية، فأنا دائمًا ما أعتزم تذوّق مقالاتي السياسية علي ضوء ان سخرية المسرح السوداني السياسي (Sarcasm of the Sudanese Political Theatre) تلهمني بذلك الأسلوب. في الواقع الآلهة الصغيرة هم قادة الأحزاب الطائفية السودانية.

هؤلاء هم القادة الروحيون الذين لديهم دائمًا أتباع، من جميع الطبقات الاجتماعية، ليتبعوهم إستجابةً لبعض الخرافات الدينية (superstitions) المندمجة مع بعض الخرافات السياسية (myth of politics أو politics of myth).

هل يبدو لك أن السودان هو أرض العجائب؟

لكن بغض النظر عن السؤال الإيجابي، تعلمنا عبر السنوات الطويلة المؤلمة رفض كل الآلهة. الناس هم آلهة. هم آلهة مصيرهم ليكونوا متحررين من الخرافات وأسطورة السياسة.

إنهم أحرار في بناء الدولة الحديثة والعلمانية والموحدة التي يريدونها. إنهم يريدون أن يخرج الدين عن سياسة الدولة ويعود إلى مكانه في المجتمع.

لذا، فإن المواطنين السودانيين المخلصين وليس لديهم أي حزب إلهي. ليس لديهم أي انتماء سوداني (Sudanese Political Affiliation) لحزب بهذا التوصيف.

في الواقع، إن الغالبية العظمى من السودانيين الذين تمّ غسل دماغهم ينتمون إلى الأحزاب الدينية و الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese Sectarian Parties). يمثِّل هؤلاء الأشخاص ما تسميه الأحزاب الطائفية بالأغلبية التي لديها لتوليها للسلطة.

الذين إنتمت إليهم الغالبية المزعومة من جماهير الشعب السوداني يمثِّلون الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties) الدينية والطائفية منها، ورغم ان ذلك الإنتماء شابه ما شابه من مسائل تأثر معظم جماهير هذه الأحزاب بالولاء الديني لزعامات تلك الأحزاب، وان هذه الأحزاب كانت تشتري أصوات الناخبين، إبان الحملات الإنتخابية (election campaigns)، ألا اننا نري ان نسبة الجهل السياسي العالية كانت قد أسهمت بدورها في ذلك التوجّه الحزبي، ضيِّق الأفق.

ولقد أثّرت تلك النسبة العالية من الجهل السياسي في الجماهير لأنها كانت نتاجاً للسياسات التي صاغتها الأحزاب الطائفية، التي جعلت التغييب الذهني السياسي للعقليات واقعاً ملموساً في المُناخ السياسي السوداني، وحيث أثّرت سياسات تغييب العقلية السودانية في توجّه الجماهير السياسي، وإعتبارها ان شخصية الزعيم السياسي تمثِّل توّجهاً عقائدياً دينياً، وبذلك فإن التبعية السياسية السودانية (SUDANESE POLITICAL AFFILIATION) لهذه الأحزاب تقود الي الجنّة.

هذا الإزدواج بين السياسة والدين كان قد أثّر علي عقليات الجماهير المنتمية لتلك الأحزاب الطائفية، التي إفتقرت الي حزب وطني سوداني علماني يتولي مسآئل التنوير والتثقيف السياسي، ويحارب سياسة تغييب العقليات السودانية سياسياً. الحزب الشيوعي السوداني وهو أفضل الأحزاب السودانية لم يفطن الي ذلك في ذلك الوقت، وظلّ يتمحور حول مسألة انه كحزب شيوعي يجد نفسه في طروف محرجة للغاية في مجتمع مسلم إفتراضاً بالغالبية، وبالتالي فقد كان يركِّز في هذا الجانب ليثبت عكس الإعتقاد السائد بانه حزب إلحادي. وبذلك فقد إنشغل بهذا المحتوي الضيِّق، رغم نشاطاته الثقافية المتواضعة، خاصة في الفترة التي سبقت إنتفاضة يوليو العسكرية في ١٩٧١، والتي لم تحقق له عددياً المطلوب من الإنتماء السياسي السوداني (Sudanese Political Affiliation).

سيادة الأحزاب الطائفية بدورها حققت لها السيطرة علي الأمور، بنفس الطريقة التي سيطرت بها علي عقليات الجماهير البسيطة، وبسبب الدين وحده. وهي لا تختلف في هذا المنهج عن الحزب الإسلامي للأخوان المسلمين السودانيين (Muslim Brothers, Sudan). ولقد ظلت معه في الواقع تتبادل الأدوار في سياسية تغييب العقليات السودانية، عن طريق إستخدام الدين للسيطرة علي الجماهير، التي أسهمت هذه الأحزاب اليمينية مجتمعة في تغييب عقلياتها السياسية، عبر تاريخ السودان الطويل، منذ عام ١٩٥٦ وذلك يكشف بُعد ومدي تأثير علاقة الإنتساب السياسي السوداني (Sudanese Political Affiliation).

الا ان الأخوان المسلمين كانوا قد تفوقوا علي بقية الأحزاب الطائفية بتخطيط سياسة حرق المراحل السياسية لإستمرار الأخوان المسلمين ليس في السلطة في السودان () فحسب، بل في كافة الأصعدة بما فيها المعارضة السودانية (Sudanese Opposition)، وحيث كانوا واقعياً القوي السياسية السودانية، ذات الأغلبية الثالثة في برلمان ما سُمي الديمقراطية في السودان (Democracy in Sudan)، في فترة الديمقراطية الثالثة، التي تولي حزب الأمة الطائفي فيها السلطة، بوجود زعيم هذا الحزب كرئيس وزراء للحكومة. ورغم العلاقة الأسرية التي تجمعه برئيس حزب الأخوان المسلمين في تنظيم ما يُسمي بالجبهة القومية الإسلامية (National Islamic Front ‪-‬ NIF)، فقد قام الأخوان المسلمون بالإنقلاب ضدّه، حين كانوا القوي السياسية ذات الأغلبية الثالثة في البرلمان، وأتوا بعمر البشير (Omar al Bashir) الي السلطة. ذلك يكشف عمق التبعية السياسية السودانية (Sudanese Political Affiliation) وحجم تأثير علاقة الدين وعلاقة الأسرة في تسيير الأمور السياسية في السودان، وتلك مهزلة ما بعدها مهزلة.

ولكن سياسات الأخوان المسلمين لم تنحصر فقط في حدود الأحزاب الطائفية بسياسة حرق تلك الأحزاب الطائفية في سياسة حرق المراحل السياسية، بغض النظر عن العلاقات الدينية والأسرية بين زعامة الحزبين الطائفيين، بل تعدّت الي تنظيم الأخوان المسلمين نفسه. فقد مارس الحزب الإسلامي سياسة أسميها بسياسة الأذرع الأخطبوطية (Muslim Brothers' Octopus in Sudan)، لإستنبات جذور للأخوان المسلمين عن طريق إنقسامات داخلية، تزعم جهة منهم انها في السلطة، بينما تلجأ جهات أخري الي المعارضة. لقد فعلوا ذلك عندما إنقسموا الي حزب مؤتمر وطني (National Congress Party) في السلطة، وحزب مؤتمر شعبي (People's Conference Party, Sudan) في المعارضة. هذا التمويه السياسي، يحافظ لهم علي الوجود دائماً في المُناخ السياسي السوداني كتنظيم سياسي، يسيطر علي المشهد السياسي السوداني، حتي إذا أدي الإنقسام الي سجن قائد الحزب الذي يدّعي المعارضة، او حتي إذا تمّ إعدامه. فسياسة إستمرار التنظيم كجسم تنظيمي سياسي أمر مهم جداً، ويعلو علي سياسة الحفاظ علي الأفراد في القيادة. وبذلك فإن الإنتماء السياسي السوداني (Sudanese Political Affiliation) في هذا الإطار يصبح إنتماءً براغماتيكي صرف.

مثل هذه السياسات الخاصة بالأخوان المسلمين، في الإطار الإستراتيجي والتكتيكي، ومثل سياسة تغييب الذهنيات السياسية، وسياسة الأذرع الأخطوطية للأخوان المسلمين، وسياسة حرق المراحل السياسية، ومثل هذا الإنتماء لحزب الأخوان المسلمين، كلّ ذلك يسير وفق النهج الذي خطط له هذا الحزب عبر نظرية التآمر (Conspiracy Theory)، خاصة في ذلك الجانب الذي يختص بهم من نظرية التأمر للأخوان المسلمين (Muslim Brothers' Conspiracy Theory) في السودان. فالتنظيم الإسلامي أساساً ليس سودانياً صرفاً، وإنما الأخوان المسلمين في السودان هم فقط جناح إقليمي للأخوان المسلمين في منطقة القرن الافريقي. لذلك فهم كانوا قد أثّروا في الصومال عبر تنظيمات صومالية إسلامية (Somalia ‪-‬ Somaliland)، هذا الجناح في السودان هو الجناح الأساسي في دعمها، كما أسهموا في تمديد المشروع الإرهابي لإرتريا (Eritrea) عبر تنظيم إرتري إسلامي جهادي ولإثيوبيا (Ethiopia) وغيرها، قبل ذلك أسهموا في تمدد الإرهاب عبر تنظيم القاعدة عن طريق مؤتمرات الحج في جدة.  وعلي هذا الأساس فان التبعية السياسية السودانية (Sudanese Political Affiliation) في إطار هذا الحزب الشوفيني، ليست هي تبعية سياسية سودانية صرف (SUDANESE POLITICAL AFFILIATION).

You Might Have Thought of the Sudanese Political Affiliation!

If you have the same thoughts about the SUDANESE POLITICAL AFFILIATION, use the following Comment C2 Entries form to tell us so, or to write about Sudan.

Commenting on the Sudanese Online platform helps us to see what you think and inspire us to write more insights on the Sudan Online network. You comments on Sudan add more values to the HOA Political Scene Blog.

In addition to the Sudanese Political Affiliation, you might also be interested in documentary films about Sudan. You can watch that on documentary film at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comments on SUDANESE POLITICAL AFFILIATION appear on the section of the page below the comments form and above this paragraph.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

I'll be thankful, if you get one of my books.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.


Work From Home With SBI!