Sudanese Political Alerts!

The Sudanese Political Alerts are important to know where did the revolution go wrong. Understanding makes it possible so as to win the revolution and clean Sudan from dirty polices!

The alerts about the Sudanese politics come to fuel a comprehensive Sudanese intifada to clean Sudan from the dirt of the military religious regime and the destruction and the failures of the Sudanese sectarian parties.

That's the only way to build modern, secular and united state in Sudan. Sudanese journalist, theoretician and veteran fighter Khalid Mohammed Osman says.

This page is in Arabic, although it starts with English introduction. It is an Arabic version of episode 21 Sudanese Alerts, which is a continuation to episode 20 Sudanese Alarm, with its Arabic version Sudanese Political Alarm.

The episodes inhabit a sequence of Sudanese political articles, as you read in the following introduction. All of the episodes continue from each other. That means, the sequence of the Sudanese political articles nests the episodes.

Intro to Sequence 1: Episode 21: Sudanese Political Alerts - تنبيهات سياسية سودانية

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

You read on episode 20 Sudanese Political Alarm my answers to the questions about the role of what's called a military council, which is composed of the junta of the military religious regime of the so-called National Congress Party, led by the international criminal Omar al-Bashir.

I answered the questions of what happens, how to understand their process, and what their duties mean. Going further to explain everything happening in the Sudanese political scene, I'll continue to answer the rest of the questions in Arabic here on SUDANESE POLITICAL ALERTS.

إنذارات سياسية سودانية ‫-‬ Sudanese Political Alerts ‫-‬ بالحلول المقترحة لميلاد  السودان الحديث العلماني الموحّد

تشتمل التنبيهات السودانية على حلول مقترحة للأزمات في السودان والتحضير لميلاد دولة علمانية حديثة وموحدة، من طرف المنظِّر الصحفي خالد محمد عثمان (Khalid Mohammed Osman).

هذه الصفحة، التي تعدُّ واحدة من أكثر من 200 حلقة في سلسلة من المقالات السودانية، مستمرة من الإنذار السوداني (Sudanese Alarm)، بترجمته العربية الإنذار السياسي السوداني (Sudanese Political Alarm). لذلك، ستحتاج إلى قراءة الصفحة السابقة للمتابعة في هذه الصفحة، وإلا فلن تفهم ما تقرأه هنا.

التنبيهات السودانية (Sudanese Alerts)، إلى جانب النسخة العربية تنبيهات سياسية سودانية (Sudanese Political Alerts) هي الحلقة 21 في السلسلة السودانية من المقالات السياسية وهي تتواصل من الحلقة 20 إنذار سوداني (Sudanese Alarm)، مع نسخته العربية إنذار سياسي سوداني (Sudanese Political Alarm)، كما شرحت.

أيّ من الحلقات في هذا التسلسل هو استمرار للأخرى. ستجد مقدمة حول هذا التسلسل أعلاه، وتليها هنا المقالة الرئيسية التي تتواصل من الحلقة 20.

مواصلة الأجوبة الخاصة بالتحذيرات السياسية السودانية - Sudanese Political Alerts

أجبت على الأسئلة المتعلقة بدور ما يسمى بالمجلس العسكري، الذي يتألف من الطغمة العسكرية للنظام الديني العسكري (military religious regime) لما يُسمى حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، لمحكمة العدل الدولية المعروف عمر البشير (Omar al-Bashir) المطلوب دولياً من طرف محكمة  العدل الدولية (ICC), ونصفه الآخر حزب المؤتمر الشعبي (People's Conference Party, Sudan).

في هذا الصدد، أجبت على سؤال عما يحدث، وكيفية فهم عمليتهم فيما يُسمي المجلس العسكري، وماذا تعني واجباتهم. لذا، سأواصل الإجابة على بقية الأسئلة هنا في هذه النسخة من التنبيهات السودانية السياسية (Sudanese Political Alerts).

كما رأيت من خلال الإجابات التي قرأتها في الصفحة السابقة، يجب أن نتوقف الآن فوراً عن التعامل مع هذه الطغمة العسكرية في المجلس العسكري وان نبدأ في تأجيج الإنتفاضة السودانية (Sudanese intifada) مرة أخرى وجعلها ثورة شاملة.

يجب ألا نقبل أبدًا أي شيء آخر غير تحقيق الأهداف الكاملة للجماهير السودانية التي خرجت من أجلها في إحتجاجات سودانية (Sudanese protests) عارمة تكتسح مدن السودان الآن. لا رجوع إلى الأنظمة العسكرية التي كانت لدينا بالفعل خلال تجربة الأنظمة الدكتاتورية السودانية (Sudanese dictatorial regimes) ولا رجوع إلى فترات الديمقراطية الزائفة في السودان التي (democracy in not for the masses in Sudan) أسميتها الديمقراطية الكسيحة، والتي كانت تحكم خلالها الأحزابالطائفية السودانية (Sudanese sectarian parties).

تحذيرات سياسية سودانية - Sudanese Political Alerts - لرعاية الحلول المقترحة

تنتشر الحلول المقترحة للأزمات السودانية على مئات الصفحات السودانية في القسم السياسي (political section) من مجلة القرن الإفريقي (Horn Africas Journal). إنها منشورة إسفيرياً باللغتين العربية والإنجليزية، وقد تمكّنت من خلالها جميعًا، كمنظِّر من تصنيف هذه الحلول في الفئات، كما تري في تسلسل الحلقات المذكورة، لتتمكّن من الحصول على مراجع سهلة. ومع ذلك، سألخص بعض الحلول للأزمات السياسية السودانية (Sudanese Political Alerts) هنا.

عبر التاريخ، من يوم الاستقلال في عام 1956 وحتى الآن، فإن المشاكل السياسية في السودان (political problems in Sudan) كما تثبت وجودها حتى الآن من خلال التجارب السياسية المُرّة التي مرت بها بلادنا اللحبيبة، هي من مترادف الزمالات الدينية والطائفية معاً، وحيث تعاونت هاتان الزمالتان عبر الحقب للإنحطاط بالسودان منذ إستقلاله. هل سمعت مثل هذه العبارات الوصفيّة الدقيقة من قبل من أيّ من المثقفين؟ لقد كنت أول من عبّر عن هذا الوصف من خلال هذا التوصيف الدقيق منذ سنوات طويلة، حتي ان والدي البسيط، عليه رحمة الله إندهش وقال لي: والله يا ولدي صحي اخترت مهنة الشقاء والتعب، وكلامك صحيح مئة في المئة.

أشك أنك قد سمعت. وان كان ذلك قد حدث فهو قد حدث متأخراً جداً. ولكن لنذهب الي بقية الحلول هنا.

الحل الأول، على الرغم من ذلك، يعتمد على تحليل أسباب المشكلات معًا، سواء كانت مشاكل موروثة أثناء حكم الديكتاتورية أو حكم الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese political parties). ومن خلال هذا التحليل نتعرّف علي أسباب الأزمات ومسببيها.

وأضيف إلى هذا المنظار الواضح الرؤية وجود الأمر الواقع بوجود هيئة غريبة، مثل المجلس العسكري في مشهد السودان السياسي (Sudan's political scene) لتولي السلطة ولتشرع في الاستمرار نيابة عن النظام الشمولي لمواصلة سياساته الضارة.

طالما لدينا ثورة في السودان حتى هذه اللحظة، فهذا يعني أنه لم يتحسن شيء في السودان ليس فقط خلال ثلاثين عامًا من هذه الديكتاتورية، ولكن أيضًا منذ الاستقلال عن إنجلترا. إذا كان كل شيء على ما يرام، فلماذا يتمرد الناس ويثورون، علي الإطلاق؟

الثورة تنفجر بسبب وجود شيء خطأ. تحدث الانقلابات لأن الحكومات التي تطردها من السلطة لم تكن جيدة. لقد ظلّ هذا يحدث في السودان منذ الاستقلال، وهذا يثبت أن كل شيء لم يكن على ما يرام.

الأهم من ذلك كله هو أن الحكومة الديمقراطية المزعومة أفرغت الديمقراطية من معناها ولم تحلّ مشاكل السودان، بل فاقمتها. وهذا يعني أن المشاكل كانت موجودة خلال الفترات الثلاث لما يُسمى الديمقراطية في السودان (democracy in Sudan).

يشير ذلك أيضًا إلى أن الأحزاب السياسية لم تك على مستوى التزاماتها تجاه ناخبيها، بل أراد قادتها فقط الحكم لإستغلال السلطة في السودان ولإستغلال خزينة السودان. من خلال التركيز الحزبي في هذه المسائل الخاصة بالحزب الحاكم فقد فشلوا في حلّ مشاكل السودان، وعرّضوا السيادة السودانية للخطر (sovereignty in Sudan)، مما يعني أيضًا أنهم لم يك لديهم أيّ مصلحة في حلّ هذه المشاكل، تضاهي أو هي مدعاة للإهتمام بها أكثر من مصالحهم الحزبية.

الآن، بهذه النتيجة، نحن نفهم أن لدينا حلّ. هذا الحل هو إقصاء هذه الأحزاب بسبب إخفاقاتها، ليس فقط بسبب فشلها في حكم السودان ولكن أيضًا بسبب صنع الحروب وإفساح المجال للانقلابات. الإقصاء هو أيضا بسبب أنانية هذه الأحزاب في الحصول على السلطة والثروة.

لكن هذا الحظر السياسي هو عملية. العملية اللازمة لهذا الحل هي تقنين ذلك دستوريا. هذا يعني أنه يجب أن يكون هناك مادة في الدستور تحظر تشكيل الأحزاب السياسية وخاصة الأحزاب التي تشكّلت علي هذه الصورة من المنفعة الحزبية والأحزاب التي تشكّلت على أسس دينية وطائفية.

ليس لدينا فقط أحزاب دينية وطائفية في السودان، انما لدينا أيضا أحزاب سياسية تشكّلت علي خطي أحزاب أخرى في دول عربية أخرى. وهذا يعني أن هذه الأطراف المستوردة لديها أيديولوجيات تختلف عن اتساق السودان، كدولة أفريقية تتكّون من العديد من المعتقدات والثقافات والتقاليد التي تختلف عن تلك الموجودة في الدول العربية.

لقد دمّرت هذه الأحزاب السياسية العربية بلدانها بالفعل، فلماذا يشكّل بعض السودانيين مثل هذه الأحزاب التي دمرت أوطانها للعمل في السودان؟

لدينا حل لهذه المسألة هنا أيضا. إذ ينبغي حظر هذه الأحزاب التي أسميتها بالشعوبية، التي نشأت من الأطراف الغريبة في مصر والعراق وليبيا وسوريا. يمر مثل هذا الإلغاء أيضًا من خلال مادة قانونية في الدستور تحظر تشكيل أحزاب علي صيغ عربية مستوردة.

في الوضع الذي لدينا الآن في السودان، فإن المجلس العسكري، الذي تمّ تشكيله من قِبل المجلس العسكري للنظام الفاشل، ليس له أيّ شرعية، مثله مثل النظام الديكتاتوري الذي تولى المجلس العسكري السلطة منه، للتآمر على الثورة ومنعها من تحقيق أيّ من أهدافها.

إن الحل لهذه المشكلة هو التوقف عن التفاوض مع المجلس العسكري لأنه لا يتمتع بأيّ شرعية ولأنه أنشأه النظام السابق للتلاعب بالثورة وإسقاطها.

ولكن كيف يمكننا التغلب على هذا المجلس العسكري؟

الناس الآن على دراية بالمجلس العسكري وما الذي يفعله، ولماذا يوجد لملء السلطة السياسية، رغم وجود فراغ سياسي كبير في السودان. الفراغ السياسي موجود لأن هذا المجلس العسكري ليس له أيّ شرعية. لا توجد أيّ حكومة شرعية في السودان الآن.

لذا، فإن الحل لا يتمثل فقط في وقف التفاوض مع المجلس العسكري، بل أيضًا تقوية الثورة  السودانية (Sudanese rising) وتزويدها بالوقود من خلال اتباع أساليب أخرى. من خلال ملايين الناس في الثورة السودانية (Sudanese uprising)، يمكن لهذه الجماهير الضخمة اكتساح أي جيش، رغم أنها غير مسلّحة.

نظرًا لحقيقة أنني رأيت هذا الموقف الذي يحدث الآن في السودان قبل حدوثه، بالعقلية الإحترازية لديّ والقدرة علي التكّهن، فقد اقترحت منذ سنوات عديدة عدم تحريك الشارع بملايين المحتجين حتى نحقق 3 آليات. قلت ذلك لأنني عرفت أن تحريك الشارع أسهل من تحقيق هذه الآليات الثلاث.

هذه الآليات الثلاث هي دستور الثورة وحكومة الثورة والقوات المقاتلة للثورة (Annumor AlSudanyah - Sudanese Tigers). كانت القوة الثورية ستقاتل لنقل الثورة إلى السلطة لتطبيق الدستور الثوري.

إذا كانت لدينا هذه الآليات الثلاث كنّا حصلنا علي السلطة السياسية مباشرة من أول ثورة لنا، منذ زمن طويل.

إذا كانت لدينا هذه الآليات الثلاث في الثورة الأخيرة، فلن يكون قد ظهر لدينا مجلس عسكري أو أي هيئة للتفاوض معها. إذا كانت الآليات موجودة، فآنئذ نحن في الثورة ربما كنا قادرين على تولي السلطة مباشرة، والوفاء بالخطوات في الآليات الثلاث واحدة تلو الأخرى وهذا يعني ولادة دولة السودان الحديثة والعلمانية والموحدة.

لا يوجد شيء للندم أو القلق بشأنه رغم ذلك.

هناك وقت للقيام بهذه المهمة بشكل أفضل. ما نحتاج إليه هو أن نعيد تنظيم أنفسنا من خلال أخذ الأشخاص الذين هم مثلنا، وذوقهم السياسي يشبه ذوقنا، ويفكرون كما نفعل نحن، كمنظرين ومبدعين للاختراعات الجديدة في كفاحنا... أخذ مثل هؤلاء فقط في مظلتنا الثورية يؤكد ضمان نجاح الثورة. هذا هو حديث القسم التالي.

تنبيهات سياسية سودانية - Sudanese Political Alerts - لولادة سودان علماني موحّد حديث

THIS SECTION WILL COME SOON...

Let's Know What You Think of Sudanese Political Alerts!

Use the following comments on Sudan's form to write comments on Sudanese Political Alerts. I hope you'll be part of the Sudanese Online platform on the HOA Network to contribute to Sudan Online.

In addition, you can watch documentaries on Sudan about many things that make Sudanese Political Alerts on documentary film at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comment C2 Entries on SUDANESE POLITICAL ALRETS appear on the last section of the page above this paragraph and below the comments form.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!