فشل الفعاليات السياسية الشعبية لإسقاط النظام السوداني

by أدمن

النجاح ممكن، ولكن جذور الفشل موجودة بوجود غول في هذه النشاطات السياسية. من هو الغول؟



عندما نتحدث عن فشل النشاطات السودانية الرامية للقضاء علي النظام العسكري، الديني (Military Religious Regime)، الديكتاتوري في السودان، فاننا نتحدث عن فشل فكرة وعن فشل اسلوب.

* الفكرة ليست فقط، او لا يجب ان تكون فقط هي إسقاط هذا النظام الديكتاتوري، لانه النظام الوحيد المسؤول عن تدهور السودان.

* الأسلوب لا يجب ان يكون فقط هو في المظاهرات السلمية، والذي يتمّ أعلانه وتنفيذه بغباء شديد.

دعونا نحلل المفردتين "الفكرة" و "الأسلوب".

الفكرة *

أولاً، فكرة القضاء علي النظام السوداني العسكري الديني وحده، غير صحيحة.

لماذا؟

لانه ليس النظام الشمولي وحده هو المسؤول عن مشاكل السودان السياسية والاقتصادية والصحية والإجتماعية والتعليمية والثقافية الخ هذه المشاكل.

ولم يكن اي نظام شمولي في السودان هو السبب الرئيسي لهذه المشاكل، رغم ان الأنظمة السودانية الشمولية أسهمت فعلاً بدورها في تفاقم مشاكل السودان والتي كانت موجودة أصلاً قبل الإنقلابات التي قامت بها النُخب العسكرية. أرجو فهم هذه النقطة الهامة فهماً صحيحاً والا تكون لدينا عقليات ديموغوغية لا تقدر علي فهم ما أقوله.

لقد تمت الإنقلابات العسكرية بسبب وصول كلّ هذه المشاكل السياسية الي ذروتها. وجاءت تلك الإنقلابات العسكرية لتصحيح مجمل الأوضاع السودانية، ووضع الحلول المناسبة لكل تلك المشاكل. لابد ان يكون اي محلل سياسي أميناً جداً في هذا الخصوص.

لقد تمت الإنقلابات العسكرية بسبب وصول كلّ هذه المشاكل السياسية الي ذروتها. وجاءت تلك الإنقلابات العسكرية لتصحيح مجمل الأوضاع السودانية، ووضع الحلول المناسبة لكل تلك المشاكل. لابد ان يكن اي محلل سياسي أمين جداً في هذا الخصوص. نعم، يجب إعادة هذا القول ليرسخ في الذهن لانه الحقيقة.

ولكن، حالما وصل ضباط الجيش الي السلطة السياسية، سحرتهم السلطة السياسية، كما سحرت من قبلهم الأحزاب السياسية. نعم، نحن نفهم جيداً ما تفعله السلطة السياسية في الأشخاص غير المخلصين وغير الوفيين من السودانيين.

لذلك فقد نسوا السبب الذي أدي بهم للقيام بإنقلاباتهم العسكرية، وهو معالجة مشاكل السودان، وتحديث إمكانياته الهائلة وتطويرها.

وبذلك فقد إنحصرت كلّ الفعاليات السودانية للعساكر وتركّزت في الحصول علي ثروات البلاد والجاه وكلّ الإمتيازات لأنفسهم ولأسرهم ولكلِّ من يسير في ركابهم من المنتفعين والإنتهازية. أولم تكن كلّ هذه المسائل من طموحات وممارسات الأحزاب السياسية السودانية؟ كن أميناً في الإجابة علي هذا السؤال.

هذه الطموحات الشخصية في السلطة والثروة، سواء كانت لدي العسكر او المدنيين في الأحزاب السودانية الطائفية (Sudanese Sectarian Parties) قبلهم أدت الي تفاقم كلّ المشاكل السودانية. ورغم ذلك فقد أدت كلّ هذه النواتج الي المزيد من النهب المنظّم لثروات البلاد، بل ومشاركة من يتعاون مع الأنظمة العسكرية من الدول المجاورة في نهب السودان.

بطبيعة الحال، نحن نعلم طموحات بعض الشخصيات في الدول المجاورة التي لا تريد الخير للسودان. ونعلم ان بعض هذه البلاد قد أصبحت سعيدة بما آل اليه حال السودان ذي المليون ميل مربع من الثروات الطبيعية التي لا تمتلكها تلك البلدان المجاورة.

بمتابعة "فكرة" النشاطات السودانية ضد النظام الشمولي، وصولاًِ الي ان الفكرة لا يجب ان تكون ضد النظام الشمولي وحده، بدليل ان النظام الشمولي لم يبدأ تلك المشاكل السودانية، رغم انه أسهم في تفاقمها، نصل الي ان هناك قوي سياسية اخري تسببت في مشاكل السودان.

هذه القوي السياسية الأخري التي تسببت في كلّ مشاكل السودان هي الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese Political Parties
خاصة الأحزاب السودانية الطائفية منها. فهي التي تولت الحكم في السودان بعد إستقلاله من بريطانيا في عام 1956م.

أي محلل سياسي أمين يجب ان يعرف ذلك بمطالعة تاريخ الفترات التي حكمت فيها هذه الأحزاب السياسية السودان، وماذا فعلت سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً وثقافياً. وماذا فعلت حتي لأعضائها من عامة جماهير الشعب السوداني؟ وكيف إنحصرت جهود العامة في تتويج زعامات لا همّ لها غير التأثير الثقافي السلبي في أعضائها وتسخيرهم لخدمة مصالح الزعامات الحزبية ضيقة الأفق، عديمة الضمير الإنساني، وذات المصالح الشخصية الصرف.

لفهم ما جاء في الفقرة الأخيرة، إقرأ الصفحات التالية:

About Sudan| Conspiracy Theory| Da Shino in Sudan| Democracy and Justice in Sudan| Muslim Brothers' Conspiracy Theory| Prosecute Both Civil and Military Governments| Sarcasm of the Sudanese Political Theatre| Sovereignty in Sudan| The Good, the Bad and the Ugly in Sudan| إذا الشعب في السودان أراد الحياة|

الأسلوب ‫*‬

الأسلوب هو في الواقع منهج، او هكذا ينبغي ان يكون في هذا الخصوص. وطالما هو طريقة أيضاً فإنه نظام، او يمكن ان يكون له نظام. أنا معنيٌ جداً بطريقة تبادل المفردات لوظائفها المعنوية. هذا تخصصي كصحفي وكاتب.

المنهج الصحيح دائماً هو الذي يؤدي لنجاح أي عمل يتم لإنجاز أي شئ. حتي أبسط الأشياء لها منهج تؤدي به. مثلاً حتي طبخ الطعام له منهج وله نظام خاص به، حتي يتّم نضج طعام شهي بطريقة صحيحة.

الطريقة المعلنة للاحتجاجات هي الاحتجاجات السودانية (Sudanese Protests) السلمية. لذا، فان الانتفاضة السودانية (Sudanese Intifada) السلمية لم تحقق شيئا. وعلي الرغم من فشل هذه الطريقة، فان الثورة السودانية (Sudanese Revolution) لا تزال بلا أمل. وهذه ليست الطريقة التي يمكن بها للسودانيين ان يحققوا اي نجاح في الثورة السودانية (Sudanese Uprising).

لقد استمرت الإنتفاضات الشعبية السودانية فترة طويلة جداً هي تقريباً الثلاثين عاماً ولم تنجح أي من هذه المحاولات الوطنية السودانية.

هناك آليات خاصة او كما يحلو لي تسميتها "ميكانزمات" لإنجاح أي عمل، وبالذات عمل ثوري مثل الثورة السودانية (Sudanese Rising). هذه الآليات الخاصة يجب ان تكون بإستخدام أسلوب آخر في الثورة السودانية. نحن لا نريد هنا ان ننتهج النهج الفاشل للفصائل السودانية المسلحة، التي تناوئ النظام الدكتاتوري وتحاربه حرباً مكشوفة منذ فترة طويلة، فشلت فيها التنظيمات السودانية المسلحة من إنجاز أي نصر علي النظام الشمولي السوداني.

في منظوري الخاص، هناك أسلوب يمكن ان يكون مميزاً ومفيداً في إحراز إنتصار حاسم علي النظام الشمولي السوداني. وهذا الأسلوب ليس للإنتصار علي النظام الديكتاتوري فقط، بل لتأمين أفضل الأساليب الآخري الممنهجة حتي لا يعود السودان لحالته السياسية القديمة.

هذا الأسلوب الذي أتحدث عنه هو أسلوب متكامل في إطار برنامج ثوري متكامل لإنجاز الدولة المدنية، العلمانية، الديمقراطية الحديثة. هو متاح فقط لأعضاء مجموعة "النّمُور السودانية Annumor AlSudanyah" ولمن ينضم إليها من المناضلين السودانيين الأوفياء والذين يؤمنون بكل ما أقول في تحليل الوضع السوداني.


hoa-politicalscene.com/sudanese-activities.html: Sudanese Activities: Khalid Mohammed Osman's political sayings in English. أقوال خالد محمد عثمان بالانجليزية.hoa-politicalscene.com/sudanese-activities.html: Sudanese Activities: فعاليات سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

hoa-politicalscene.com/sudanese-activities.html: Sudanese Activities: Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 2. أقوال خالد محمد عثمان بالانجليزية. hoa-politicalscene.com/sudanese-activities.html: Sudanese Activities: أنشطة سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English 2. أقوال سياسية لخالد محمد عثمان بالانجليزية.

hoa-politicalscene.com/sudanese-activities.html: Sudanese Activities: نشاطات سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English language 3. أقوال خالد محمد عثمان. hoa-politicalscene.com/sudanese-activities.html: Sudanese Activities: نشاطات سودانية سياسية. Khalid Mohammed Osman's political sayings in English language 3. أقوال خالد محمد عثمان.

* You are at Invitation to Comment 106: فشل الفعاليات السياسية الشعبية لإسقاط النظام السوداني.

* Read the entry at Sudanese Activities.

* Subscribe to HOA Political Scene Newsletter.

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

I'll be thankful, if you get one of my books.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.


Work From Home With SBI!