Janjaweed Banditry Escalates to Genocide and Raping!

The Janjaweed Banditry page is the Arabic version of the article about the Janjaweed I have written on the linked page and where I continued the details about the crimes against humanity they have committed in Khartoum on June 03, 2019. So, Arabic readers can scroll downstairs to the Arabic version below the English introduction. Thanks.

The crimes against humanity were massacres to large numbers of Sudanese nationals who are from different beliefs and origins. While committing their crimes, the Janjaweed have never differentiated between amateurs and adults, women or men, even when they raped some of them. What a shame on them?

But, do they ever feel ashamed?

Do they have any human conscience to feel ashamed?


The linked page with its Arabic version you'll read here are supplementary to the articles I have written about the Sudanese Genocide they have committed on June 03, 2019 in the Sudanese capital city of Khartoum, with its Arabic version Sudanese Political Genocide.

They are also supplementary continuation to the following Sudanese episodes:


Episode 20: Sudanese Alarm with its Arabic version at Sudanese Political Alarm.

Episode 21: Sudanese Alerts with its Arabic extension at Sudanese Political Alerts.

Episode 22: Sudanese Allegations, with its Arabic version at Sudanese Political Allegations.

Undone numerically episode, like this one you are reading now titled Sudanese Claims, with its Arabic version at Sudanese Political Claims.

A second undone numerically episode titled Sudanese Conspiracies, along with its Arabic version Sudanese Political Conspiracies.

A third undone numerically episode titled Sudanese Genocide, along with its Arabic version Sudanese Political Genocide.

A fourth undone numerically episode titled Sudanese Indictment, along with its Arabic version Sudanese Political Indictment.

A fifth undone numerically episode titled Sudanese Intrigues, along with its Arabic version Sudanese Political Intrigues.

A sixth undone numerically episode titled Sudanese Weakness, along with its Arabic version Sudanese Political Weakness.

The Janjaweed bandits are overwhelmed varieties of criminals, desperados who are marijuana addicted, gunmen mercenaries, pillagers and plunderers. Every single synonym of such ugly words describes the bandits of Janjaweed.

They are in fact bastards of African outcasts, casted away by Central Africa, Chad, Cameroon, Niger and Nigeria. This has psychologically reflected in their behaviors and where they became controlled by inferiority complex, which has controlled and pushed them to avenge from the human beings.

As they came to Sudan and found their likes of thieves in the Muslim Brothers who have controlled the Sudan through the religious military regime led by the Islamic National Front (NIF) since 1989, they found their chances to cooperate with the militias of the Muslim Brotherhood's party, which are called Jihad militias.

The Sudanese National Congress Party, headed by the Sudanese international criminal Omar al-Bashir, used the Janjaweed bandits with his Jihad militias to carry out the genocide in Darfur in 2003.

When the International Court of Justice (ICC) resorted to condemning Omar al-Bashir and issuing his indictment in the arrest warrant for trial in the Hague, Omar al-Bashir organized the Janjaweed bandits in the Rapid Support Forces to protect his regime, which is one of the worst Sudanese dictatorial regimes ever passed in Sudan.

He has planned that to deny the existence of the Janjaweed, make them ghosts and help himself and his militias to escape the charges of the International Criminal Court (ICC).

Since the establishment of the Janjaweed in the Rapid Support Forces, Omar al-Bashir has used them as a threat to the national unity of Sudan and to warn the people and make them afraid of organizing any Sudanese intifada against his totalitarian regime.

He offered their leaders high army ranks, although they have never been in any military college and most of them are ignorants and they have not any coalification other than banditry.

At the time that the Sudanese protests have reached the skies and posed great pressures on the dictator, the Muslim Brothers shifted the Sudanese political system and organized a military council to take over power and to use the Janjaweed Banditry to carry out the dirty work of the Muslim Brotherhood, which ended in the genocide.

However, the genocide is still going on, as the Sudanese revolution continues against the second form of the Muslim Brothers' regime, which is represented by the military council. The people are determinant to continue the Sudanese rising until the Sudanese uprising achieves victory and liberates Sudan from the aggressive rule of the Muslim Brothers.

What Do You Think about the Janjaweed Banditry?

Write comments on Janjaweed Banditry on the comments form below, provide your email in the second page after submitting the form, to receive commentaries on your comment entry. Comments on the Sudan Online section of the HOA empower the Sudanese Online Platform at HOA.

You can also watch documentaries on Sudan, including Janjaweed Banditry on documentary film at TVCinemaApp.com.

بداية عصابة المرتزقة الجنجويد - Janjaweed Banditry - في السودان 

ينبغي محاكمة عصابة الجنجويد، التي ارتكبت الإبادة الجماعية، واغتصاب النساء، واحتلال السودان أمام المحكمة الجنائية الدولية والمحاكم الوطنية.

قطاع الطرق الجنجويد هم في الغالب أصناف من اليائسين مدمني الماريجونا، والمرتزقة المسلحين، ولصوص النهب المسلّح. كلّ مرادف من هذه الكلمات القبيحة يصف قطاع الطرق من الجنجويد أفضل تفسير. هم في الواقع لقطاء من المنبوذين الأفارقة، الذين لفظتهم افريقيا الوسطي، تشاد (Tchad)، الكاميرون، النيجر (Niger Delta) ونيجيريا. ولقد إنعكس ذلك نفسياً علي سلوكياتهم وحيث أصبح مركّب النقص الذي يسيطر عليهم ويدفعهم للإنتقام من البشر الأسوياء أقوي، وهو المحرِّض الأساسي لأعمال الشرّ التي يرتكبونها.

ولما كانوا قد أتوا الي السودان ووجدوا أمثالهم من اللصوص الأخوان المسلمين يسيطرون علي السودان من خلال النظام العسكري الديني (military religious regime)، الذي قادته الجبهة القومية الإسلامية (National Islamic Front - NIF) إثر إنقلابها في عام ١٩٨٩م، فقد وجدوا فرصتهم في التعاون مع مليشيات الجبهة القومية الإسلامية (National Islamic Front - NIF)، التي أسمتها بإسم مليشيات الجهاد. 

ولقد إستخدمهم حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party) السوداني برئاسة عمر البشير للقيام بالإبادة الجماعية في دارفور (Darfur) عام ٢٠٠٣م. وعندما لجأت محكمة العدل الدولية الي إدانة عمر البشير (Omar al-Bashers indictment) وإصدار أمر القبض عليه (arrest Sudanese dictator) لتقديمهم للمحاكمة في لاهاي، عمد الدكتاتور السوداني عمر البشير (Omar al-Bashir) الي تنظيم مجموعة اللصوص الجنجويد في تنطيم أسماه قوات الدعم السريع لحماية نظامه، الذي يُعتبر من أسوأ الأنظمة العسكرية الدكتاتورية (Sudanese dictatorial regimes) التي مرّت علي السودان.

عندما نجحنا نحن السودانيون في تصعيد الإنتفاضة السودانية (Sudanese intifada) ودخل شبابنا القيادة العامة للجيش وإعتصموا هناك، أمر الإخوان المسلمون في النظام الديني العسكري لعمر البشير باستقالة رئيس حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، الذي كان يقود البلاد ليحلّ محله واحد من عناصرهم. وعندما تواصلت الإحتجاجات السودانية (Sudanese protests)، أنشأوا ما يسمى بالمجلس العسكري لإدارة البلاد، التي لا تزال تعيش في حالة فراغ سياسي، تحت احتلال الجنجويد.

تحذير تجمّع المهنيين وقوي الحرية والتغيير من المفاوضات مع القتلة قُطّاع الطرق الجنجويد - Janjaweed Banditry - 

لقد حذرت ممثلي الثورة في تجمع المهنيين وقوي الحرية والتغيير من أنهم يجب ألا يدخلوا في مفاوضات مع مجلس عسكري غير شرعي، لأنه يشبه النظام العسكري غير الشرعي الذي جاء منه المجلس. وعلى الرغم من أنني حذرتهم، فقد أجروا المفاوضات. إنهم لا يستمعون أبداً لأي مقاتل مخضرم في مجال الحرية، كما شاهدت أثناء مشاركتي في المجموعة الثورية الأولى التي أنشأناها سابقًا وفي العديد من الجماعات الثورية الشابة التي أنطلقت بعد ذلك، وكنت واحد من أعضائها.

إن النصائح بعدم قبول أو الدخول في مفاوضات مع المجلس غير الشرعي هي أنها تعطي المجلس غير الشرعي الشرعية التي يفتقر إليها ويبحث عنها، ولأن أفضل ما نفعله في تلك اللحظة المنتصرة هو تصعيد الثورة للضغط على المجلس العسكري والجتجويد لتسليم السلطة لحكومة مدنية.

عندما بدأت المفاوضات، لم تكن لديهم فكرة عن نوايا المجلس والجنجويد، وعلى الرغم من عدم إقتناعي بها كوسيلة حلّ، فقد واصلت النقد الموضوعي الذي قدّمته بالشرح، ونصائحي بالتوقف فوراً، وبألا يقبلوا أبدًا بمشاركة مجلس السيادة مع المجلس العسكري والجنجويد، لأنه من غير المنطقي قبول تقاسم السلطة مع القتلة، هذا أولاً، ولأن القتلة يخططون بذلك ومن خلال المشاركة ويريدون الهروب من العدالة من خلال حصولهم علي الحصانة السياسية، بحكم وجودهم الممكن في مجلس السيادة

أعتقد أن هاتين النقطتين المنطقتين لم تخطرا أبدًا علي بال المفاوضين في الثورة. قبول مواصلة المفاوضات يثبت ذلك. لدهشتي، بدلاً من قيامهم بقطع المفاوضات، قام المجلس العسكري والجنجويد بقطع المفاوضات للضغط عليهم لقبول بمطالب القتلة.

وبدأ المجلس العسكري التحايل وممارسة أساليب المطاولة والمناورات مع ممثلي الثورة السودانية (Sudanese revolution)، للتحضير لأعمال أخرى لمهاجمة شباب الانتفاضة السودانية (Sudanese revolutionary youth - SPARK) في اعتصامهم لتفكيك الاعتصام وإنهائه، وهو ما حذّرت منه. واستخدم المجلس مرتزقة الجنجويد لتنفيذ الإبادة الجماعية السياسية السودانية وقتل أكثر من 6300 مواطن سوداني، وفقًا لبعض التقارير في تعداد أولي. وقام الجنجويد بأعمال الإبادة في الخرطوم (Khartoum) في آخر يوم من رمضان. وأحرق الجنجويد أعدادًا كبيرة من السودانيين، وقيدوا الكثيرين منهم في كتل ثقيلة وألقوا بهم في النيل السوداني ليغرقوا أحياء. وألقوا القبض على العديد من الذين شاركوا في الثورة السودانية وداهموا العديد من المناطق للتحطيم وإرهاب الناس. وإحتفلوا بإنتصارهم في كلّ هذه الجرائم، وهم يدخنون الحشيش ويرقصوا ويهتفون، كما اغتصبوا العديد من النساء في القيادة العامة للجيش، بما في ذلك الأطفال والجدات، ونشروا الملابس الداخلية لبعض من تعرّضن للإغتصاب على حبال الغسيل ليعرضوها دون خجل أو ضمير، ودخنوا الحشيش وجعلوا يرقصون والهمس ويصرخون وهم يحتفلون بالنصر لعمليات قتلهم وحرقهم وإغراقهم للمواطنين السودانيين وإغتصابهم لأطفال وبنات ونساء الشعب السوداني. فهل بقي للوطن شرف، أو كرامة تحت أحذية هؤلاء الجنجويد القتلة المغتصبين الأجانب؟


ان الإنتصار عليهم وحده لا يكفي لغسل هذا العار الذي ألحقوه بالوطن. فمتي تكون نمراً سودانياً حقيقياً؟

Annumor AlSudanyah.


أنا الصحفي والمقاتل السوداني المخضرم خالد محمد عثمان (KHALID MOHAMMED OSMAN) كنت الوحيد وأول شخص يتحدث عن كلّ هذا في ذلك الوقت. لقد بررت عدم الجلوس في مفاوضات مع القتلة في المجلس العسكري غير الشرعي والجنجويد المرتزقة، وبررت موضِّحاً ضرورة الإستجابة لمطالب تصعيد الثورة حتى النصر، لأنني كنت وبحكم تجربتي المهنية الطويلة وبحكم تجربتي النضالية الطويلة، التي تمتد لنصف قرن من الزمن، أعلم أن هناك فراغًا سياسيًا في السودان، وان المجلس العسكري غير الشرعي ضعيف، وهذه أشياء كتبت عنها سلسلة من المقالات قبل المفاوضات، وأثناء إجرائها، وأثناء توقفها من طرف المجلس العسكري والجنجويد، ولأننا إذا كنّا قد استخدمنا قوة الثورة المفرطة في تلك اللحظة التي خرجت فيها الملايين من الجماهير ربما كنّا قد أنتصرنا وانهينا المجلس العسكري جنبًا إلى جنب مع الجنجويد.

كما قلت وكما ثبت المفاوضات تعطي الوقت لعصابة
النهب المسلّح الجنجويد
للقيام بأعمال أخري وللحصول علي شرعية عبر المفاوضات - Janjaweed Banditry -

وبدلاً من ذلك، فإن قبول المفاوضات وبدءها، كما أوضحت للمفاوضين في الثورة، أعطي المجلس والجنجويد الوقت للتحضير للإبادة الجماعية. في الوقت الذي كان يأمل فيه المفاوضون من جانب الثورة السودانية (Sudanese rising) قبول القتلة الجنجويد في المجلس العسكري مقترحاتهم، مع انه تمّ تحذيرهم من أمور كثيرة، أهمها انه لا يجب ان يقبلوا، او يجلسوا، او يواصلوا أي تفاوض مع قتلة. لقد فرملوا الثورة من أجل المفاوضات. فهل كان المفاوضون قد فقدوا الوعي السياسي يا تُري؟ 

ليس ذلك فحسب، بل لقد مهدوا الطريق أمام المجلس العسكري للحصول على النصائح والمساعدة من مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة لإرتكاب الإبادة الجماعية، وهي أمور حذرت منها عندما قلت للمفاوضين بأن قبول المفاوضات والجلوس فيها مع المجلس غير الشرعي، في حين أن المجلس يناور، ستمنح المجلس الوقت الذي يحتاجه للتحضير لشيء آخر لكسر الثورة السودانية. 

لسوء الحظ، كل ما حذرت به قد حدث على الفور. هناك بعض المقالات حول كلّ هذا كتبتها في ذلك الوقت وفي كل لحظة من تداول المفاوضات، وتوقفها ثمّ عودتها، ولخصت نصائحها في عدد من التغريدات التي قمت بتغريدها لممثلي الثورة السودانية (Sudanese uprising) في حسابات تويتر الخاصة بهم. ولم ينتهز أي منهم في أي وقت مضى الفرصة لمناقشة هذه النقاط النقدية الموضوعية معي أو يبدي مجرد الرأي حول نقاطي الإيجابية، والتي أثبتت أنها صحيحة، في حين أن مواقفهم حتي من بدء قبول التفاوضة أثبتت أنها خاطئة. إذا لم تنتبه وأنت تنظيم يمثِّل الثورة الي مواطن، بغض النظر عن خبراته النضالية الطويلة، أو الشقاء الذي يعيشه في أصقاع المنافي بسبب السلطات السياسية الغلشمة التي شردته، فكيف يمكن ان تمثِّل أنت في ذلك التنظيم المواطن البسيط؟ وما زالوا يقولون أنهم يمثلون الشعب السوداني. الدليل من هذا انهم لا يمثِّلون إلا مصالحهم في الحصول علي السلطة.


لم ينتهز أي منهم من قبل الفرصة لمناقشة معي حول نقاطي، التي أثبتت أنها صحيحة، في حين أن كلّ خطوات المفاوضين من جانب الثورة أثبتت أنها خطأ.


إذا كان أي شخص يفترض أنه قوة سياسية وطنية لا يهتم بمواطن بعينه، أنس أن يكون هذا الشخص ناشطًا إنسانيًا وسياسيًا، فكيف يمكن أن يهتم بمواطنين آخرين؟


ما زالوا يقولون أنهم يمثلون الشعب السوداني. في الواقع انهم يمثلون مصالحهم في السلطة السياسية. مرة أخرى، يجب على الشباب إعادة تنظيم القادة الشباب.


المفاوضون يريدون السلطة ويريدون إعادة إنتاج السودان القديم سبب الكوارث السياسية والإجتماعية، ولا يريدون أن يسمعوا أي كلمة تعبِّر عن الحكمة، لأنه إذا استخدمنا ممارسة القوة المفرطة للثورة في تلك اللحظة، فربما كنّا قد فزنا ولم نجد أمامنا أبدًا مجلس عسكري غير شرعي إنبثق من النظام العسكري الديني (military religious regime) ومرتزقة جنجويد. إذا استخدمناها حتى عندما جاءوا وقبل حدوث كلّ ما حدث بعد ذلك، إذا تمسكنا بمبادئنا دون الاضطرار إلى الدخول في مفاوضات، فربما كنّا قد إنتصرنا كذلك علي المجلس العسكري العسكري وانتهينا منه مع الجنجويد.

رغم لصوصية عصابة الجنجويد - Janjaweed Banditry - فقد حصلت علي دعم عصابات مماثلة في الأنظمة المصرية والسعودية والإمارات العربية

عثرت قوات الجنجويد على مساعدات من مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث كانت الطائرات السعودية تهبط في مطار الخرطوم، حاملة الدعم اللوجستي لعصابة قُطّاع الطرق ولصوص النهب المسلّح الجنجويد (Janjaweed Banditry) على الرغم من أن عددًا كبيرًا من شركات الطيران كانت قد أوقفت الرحلات الجوية إلى السودان أثناء تصاعد الثورة السودانية.

جابت مركبات الإمارات العربية المتحدة العسكرية شوارع الخرطوم أثناء وبعد المجزرة. المساعدة المستمرة التي تقدمها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة هي جزء من هذا التعاون مع قوات المرتزقة الجنجويد.

الدولتان من الدول العميلة المعروفة بالإضافة إلى مصر التي قدمت المساعدة إلى المجلس العسكري. الغرض من هذه الأنظمة العميلة هو إبقاء السودان تحت احتلال عصابة النهب اللصوصية الجنجويد (Janjaweed Banditry)، بحيث تحافظ هذه الأنظمة التآمرية على مصالحها في السودان وتستغل ثروته المعدنية في جبال ومياه البحر الأحمر وتبقى في احتلال الإقليم السودان.

هذه المخططات العدوانية لأنظمة المؤامرة الثلاثية تأتي أيضًا لمنع انتصار الثورة السودانية، لأن مثل هذا الإنتصار المتوقّع يعني نهاية مصالحهم في السودان ، ويعني أيضًا تهديدًا مباشرًا لهؤلاء المتآمرين فيما يتعلق بإمكانية حدوث ثورات مماثلة في أراضيهم.

يشير هذا أيضًا إلى أن الحرب على اليمن وقطر وإيران، بقيادة مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة، هي حرب بالوكالة للولايات المتحدة، يديرها متآمرون في المنطقة. ينعكس هذا المؤشر سلبًا على الثورة السودانية التي تستند إلى تطلعات الشعب السوداني.

لا فائدة من مشاركة أنظمة عميلة تدعم عمليات نهب
الجنجويد
 - Janjaweed Banditry - للسودان في مؤتمر برلين

وبالتالي، سيكون مؤتمر برلين بهذه الطريقة مثل سابقاته من المؤتمرات التي عُقدت في برلين ولم تنصف الشعوب المضطهدة. تجدر الإشارة إلى أن المؤتمرات السابقة في برلين كانت قد قسمت بعض الناس من نفس المجموعة العرقية بين بعض الدول.

من الغريب جدًا في هذا السياق أن تتمّ دعوة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة للمشاركة في مؤتمر برلين حول المشكلات السياسية في السودان (political problems in Sudan)، بدلاً من اعتبارهما متآمرتين علي السودان ومشاركتين في الإبادة الجماعية في الخرطوم.

على الرغم من أن الولايات المتحدة كانت قد أرسلت مبعوثًا إلى الخرطوم للعمل على إيجاد حلول للمشاكل السياسية في السودان، إلا أنها لم تسهم في إيجاد هذه الحلول، كما يتضح من استمرار المجلس العسكري في قيادة السلطة السودانية.

في حين أن الصين وروسيا، اللتين ربطتهما علاقات اقتصادية وأمنية بنظام عمر البشير، تعارضان فرض مجلس الأمن عقوبات على فلول النظام الشمولي، في الوقت الذي يواصل فيه ممثلو النظام المنهار ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية في السودان. فهل هناك أي ضميردولي إنساني يشعر بأوجاع ومأساة الشعب السوداني؟

يا شباب رغم إستمرارنا في أنشطة الضغط الدولي وتقديم المذكرات الجنائية بإستمرار وكشفنا لعصابة قُطّاع الطرق الجنجويد (Janjaweed Banditry) يجب ان ننتبه الي انه (ما حكّ جلدك مثل ظفرك) بمعني انه لابد من الإعتماد الكلي علي الطاقات الشبابية ونضالها المتواصل من أجل إستعادة شرف الوطن.

مخططات أكثر يقوم بها قُطّاع الطرق الجنجويد - Janjaweed Banditry - لضرب الثورة السودانية

الإبادة الجماعية السياسية السودانية تهدف إلى منع الناس من الثورة ضد احتلال الجنجويد للسودان. كل الجهود المستمرة التي بذلها المجلس العسكري والجنجويد هي تمويه لجميع منظمات حقوق الإنسان في العالم بأن ما حدث في السودان ليس إبادة جماعية، كما أعلنوا لأول مرة. ثم بعد أن بدأت أدلة الإبادة الجماعية تظهر، بدأت الدعوة للمفاوضات.

يعرف المجرمون في الطغمة العسكرية والجنجويد أن مثل هذه الأساليب لا تضلل الشعب السوداني، لذلك أعدوا جميع جماعاتهم المتطرفة ونظموا تحضيراتهم للانتخابات.

كما توصلوا إلى اتفاق مع القوى السياسية المتخلفة، التي لا تهتم بمصالح الشعب السوداني، بل تهتم بمصالح الأحزاب الضيقة الأفق في الوصول إلى السلطة السياسية.


إن استمرار الإبادة الجماعية واضح، وقد أعلنت قيادة قوات المرتزقة الأجانب التي شكّلت قوات عصابة قُطاع الطرق الجنجويد (Janjaweed Banditry) في وسائل الإعلام أنها ستواصل ملاحقة كل من يحرضون على الثورة ويقومون بها. في هذا الصدد، من المتوقع أن يرتكب الجنجويد العديد من المذابح الأخرى بين الشعب السوداني.

في حين أن المجلس العسكري نفى كل أعمال الإبادة، إلا أن الأدلة التي لا يمكن دحضها والتي تثبت تورّط المجلس العسكري والجنجويد تمّ عرضها في العديد من الصور وتسجيلات الفيديو.

ظهرت هذه الوثائق الهامة، التي تدين الطغمة العسكرية والجنجويد، على الرغم من أن الطغمة العسكرية كانت قد قطعت الإنترنت لحظر ظهور الجرائم للعالم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، بل وإحباط الشباب السوداني. الذي يقود الاحتجاجات السودانية السلمية ضد المؤامرات التي نظمتها الأنظمة الدكتاتورية السودانية.

كشفت أشرطة الفيديو التي ظهرت حتى الآن عن حجم الإبادة الجماعية السياسية السودانية التي حدثت في ذلك التاريخ، واستمرار الطغمة العسكرية والجنجويد في اضطهاد وضرب العديد من السودانيين وإجبارهم على القيام بأعمال السخرة.

إن مثل هذه الفظائع التي ارتكبتها عصابة النهب الجنجويد (Janjaweed Banditry) مستمرة، في الوقت الذي تواصل فيه المنظمات الدولية لحقوق الإنسان والأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية (International Criminal Court - ICC) ممارسة البيروقراطية في التعامل مع الإبادة الجماعية المستمرة في السودان.

Janjaweed Banditry Connected to Other Episodes!

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

I think you liked this page about the Janjaweed Banditry. So, why not comment on it and share your page when I publish it for you?

Write what you know about the Janjaweed, or write comments on Janjaweed Banditry through the following form. While submitting your writing about Janjaweed Banditry, fill all the squares by the information required especially your full name and email address, so you can get secured email notifications on commentaries readers add on your comment.

I'll absolutely published your commentaries on Janjaweed Banditry and offer you some books to enjoy reading to discover how to empower your passion. Thanks.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comment C2 Entries on Janjaweed Banditry appear on the section of the page below the comments form and above this paragraph. Thank you for commenting and sharing your page on the HOA.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!