Sovereignty in Sudan!

When we look at the sovereignty in Sudan through history until the recent days (at the time I published this article), we see that it has bad practices... in fact tragicomic practices.

Why tragicomic practices?

You are about to read good answers and good political analysis about the deterioration of Sudan, since the so called independence from Britain, in the Sudanese Network here, which is part of the entire Horn Africa's Network. Whether you want it in Arabic, or in English, you'll find it in the HOA Political Scene Network.

These bad practices are still, up to the date this articles was published, affecting the components of most of the Sudanese human power.

So, such sort of the Sudanese sovereignty has always been only for the Sudanese political elites.

It has always been, as the same as democracy in Sudan, the key for those political elites, whether they are militants, religious, or sectarian to acquire power and wealth in the Sudan and to leave the rest of the Sudanese people suffering.

The suffering of the Sudanese people has been exacerbated since the first so called Sudanese national government, led by the Sudanese political elites, and left by Britain to dominate, after the dissolution of the responsibility of colonialism.

The Sudanese political elites led the independent state, without having any capabilities to see the whole of the Sudanese problem, which was consisting of the expansion of the geographic area of the Sudan, with all of the Sudanese identities of different cultures and traditions. 

All of this was the ticking bombs of the British imperialist colonization, from which the Sudan suffered afterwards. The Sudanese political elites who had been left by the British to lead the independent state have failed to see the Sudanese equation in a proper way to solve and dismantle any future ticking bombs.

The British colonizer knew the abilities and limitations of these elites to produce proper treatments and sound plans to avoid all of the disasters that occurred afterwards.

In fact, the Sudanese elites were not interested in such issues, or concerned with such issues, because all their interests and concerns were to gain power and wealth.

Therefore, in reality, the sovereignty in Sudan is devoid and therefore empty of the true meaning of the concept of national sovereignty. It becomes hollow.

It becomes more than just a cliché for the Sudanese political elites to use and deceive the Sudanese people by many terms of political games and to keep on celebrating the independence every year... independence that's still empty of any meaning.

Sovereignty in Sudan in Arabic: السيادة السودانية

السيادة السودانية (Sovereignty in Sudan) كانت دائماً للنخب السودانية. لقد كانت دائماً مثل الديمقراطية السودانية (Democracy in Sudan)، كمفتاح لهذه النُخب السودانية، سواء كانوا عسكريين، دينيين، او طائفين، للحصول علي السلطة والثروة، وبالتالي يتركون معظم الشعب السوداني ليعاني عبر الحقب الطويلة، منذ إستقلال السودان من بريطانيا في عام 1956م وحتي الآن.

عندما ننظر إلى السيادة في السودان من خلال التاريخ حتى الأيام الراهنة، نري ان لديها ممارسات سيئة. ولا تزال هذه الممارسات السيئة، حتى تاريخ نشر هذه المقالات، تؤثر علي مكوِّنات معظم القوي البشرية السودانية. 

لذا، فان هذا النوع من السيادة السودانية كان دائما لنُخب السودان فقط. لقد كانت حالة السيادة السودانية دائما، كنفس حالة الديمقراطية السودانية، المفتاح لتلك النُخب، سواء كانوا عسكريين، مدنيين، دينيين، أو طائفيين لإكتساب السلطة والثروة وترك بقية الشعب السوداني ليعاني، عبر الحِقب التاريخية الطويلة، حتي فاق صبر الشعب السوداني "صبر أيوب". 

ومعاناة الشعب السوداني ظلّت تتفاقم منذ أول حكومة سُميت بالحكومة الوطنية، والتي قادتها نُخب سياسية، تركتها بريطانيا لتسيطر علي الأمور، بعد التحلل من مسؤولية الإستعمار، وبدون ان تكون لهذه النُخب أي قدرات علي رؤية كامل المشكل السوداني، المتمثِّل في إتساع الرقعة الجغرافية للسودان، مع كلّ ما يضمّه من شعوب سودانية متباينة الثقافات والتقاليد.

ولقد كان كلّ هذا هو القنابل الموقوتة التي تركها الإستعمار البريطاني الإمبريالي ليعاني السودان من آثارها بعد ذلك، ولتفشل النُخب السودانية السياسية التي تركها في القيادة، في حلّ المعادلة السودانية بطريقة صحيحة. ولقد كان المستعمر يعلم قدرات هذه النٌُخب الذهنية، ومحدوديتها في الإتيان بمعالجات صحيحة، وبخطط سليمة، لتجنّب كلّ الكوارث التي حدثت بعد ذلك. وفي الواقع لم تكن النٌخب السودانية معنية بمثل هذه المسائل، لأن كلّ همّها كان هو الحصول علي السلطة والثروة.

لذلك فقد أصبحت السيادة السودانية (Sovereignty in Sudan) في الواقع خالية من المحتوي الحقيقي للسيادة الوطنية، مثلها مثل الديمقراطية السودانية. وأصبحت أكثر من ذلك مجرد إكليشيه مُدعي.

That was Incredible to the Sudanese Sovereignty!

Everything that has happened after the independence was incredible... but, inevitable.

The political atmosphere whilst Sudan got its independence, was exactly as that in other African states and Arabian states where nationalism was high and the ambitions were even higher for intellectuals to gain control of their states.

The political climate, while the Sudan gained its independence, was just as in the African and other Arab countries, where nationalism was high and the ambitions of intellectuals to dominate their countries were higher than the real national challenges that existed.

But, unfortunately, among the African and Arabian intellectuals were political elites with much concerns and interests to be the leaders in their states forever.

Where Muslims are Muslims they use the influence of Islam in connection with the influence of the Arabic language, which is the language of Islam, to dominate, spreading the values of this linguistic and religious culture.

This has happened even in states with multinational ethnicities and different cultures.

Demographics was not as important as to claiming power and wealth through the beliefs of being majorities.

No one has ever conducted a reliable and scientific consensus based on a reliable and scientific population census to examine some factors, such as the claimed majority and the consensus.

Well, that was not the interest of the political elites, so the problems of the injustice and unfairness were inevitable. It is very important to know that the political elites have all in many states and in common fossilized mentalities.

The mentalities of the political elites were incapable of innovating to derive the cultural values of peoples in the same state, such as Sudan, to formulate the assets of a national constitution by which the state could be managed efficiently.

Inefficiency has created all of the recent political problems in Sudan.

قال إستقلال، قال... قال ديمقراطية، قال

كل ما حدث بعد الاستقلال كان مذهلاً، ولكن كان متوقعاً.

المناخ السياسي حين حصل السودان علي استقلاله، كان تماماً كما هو الحال في الدول الافريقية والدول العربية الأخرى، حيث كانت النزعة القومية عالية، وكانت طموحات المثقفين للسيطرة علي دولهم اعلي من حجم التحديات القومية الحقيقية الموجودة.

ولكن، للأسف، بين المثقفين الافارقة والعرب كانت لدي النُخب السياسية الكثير من الإهتمامات والمصالح، لتكون القيادة في دولهم إلى الأبد.

وحيثما يكون المسلمون مسلمين، فان قادة النُخب السياسية يستخدمون نفوذ الإسلام بتركيبته اللغوية العربية المؤثرة، لأن اللغة العربية هي لغة الإسلام، للسيطرة، ونشر قِيّم هذه الثقافة اللغوية والدينية. وقد حدث ذلك حتى في الدول ذات الأعراق المتعددة الجنسيات والثقافات المختلفة.

وحيثما يكون المسيحيون مسيحيين، فان قادة النُخب السياسية يستخدمون النفوذ الإكليركي ذاته بتركيبته اللغوية المؤثرة، حسب اللغة التي يرون انها تمثِل الأغلبية للسيطرة، ونشر قِيّم هذه الثقافة اللغوية والدينية. وقد حدث ذلك حتى في الدول ذات الأعراق الأخري، حيث تعدد القبائل والثقافات المختلفة.

هذه النُخب جميعها، مسلمة كانت ام مسيحية، لم تجد غير العقيدة لإستخدامها للسيطرة علي السلطة والثروة، ولم تفكر أبداً في ان الحلول لقضايا معقدة مثل هذه في مجتمعاتهم تتطلب قدراً أكبر من الشفافية، للتعامل المباشر مع المسائل الديموغرافية، حسب تركيبة السكان، لإيجاد الصِيغ الملائمة، لإدارة الدول.

بالنسبة لهذه النُخب السياسية فان التركيبة الديمغرافية لم تكن ذات أهمية، طالما كان جلّ همهم هو المطالبة بالسلطة والثروة، من خلال إعتقادهم بانهم يمثلون الأغلبية، او ربما اعتقدوا أيضاً انهم يمثلون تفويضاً إلهياً بتولي السلطة، مع انه لم يسبق لأحد ان أجري مسحاً علميا وموثوقا في توافق الآراء، استناداً علي تعداد سكاني موثوق وعلمي، للدراسة والتحقق من هذه الاغلبية المزعومة وتوافق الآراء.

حسنا، لم يكن ذلك من مصلحة النُخب السياسية، وبالتالي فان مشاكل الظلم والإجحاف كان لا مفر منها. ومن المهم جدا ان نعرف ان النُخب السياسية جميعها وفي العديد من الدول لها عقليات متحجرة مشتركة.

ولكل هذا الذي ذكرته، فقد كانت عقليات النُخب السياسية عاجزة تماماً عن الإبتكار لإشتقاق القِيّم الثقافية للشعوب في كل من هذه الدول في المنطقة العربية والافريقية، ومن بينها السودان، لصياغة أصول الدستور الوطني، الذي يمكن من خلاله إدارة الدولة بكفاءة.

وقد أوجد عدم الكفاءة هذا جميع المشاكل السياسية الأخيرة في السودان.

لم تكن هناك ديمقراطية في السودان ولم تكن هناك سيادة سودانية (Sovereignty in Sudan) علي الإطلاق، (فبلاش كلام فارغ... خُمة تخمكم!)

تعال الي "التُّمُور السودانية" (Annumor AlSudanyah) لتعلو الثورة السودانية، ننتصر علي هؤلاء المجرمين، ونصحح كلّّ الأوضاع السودانية منذ الإستقلال.

Perhaps, You Have Comments on the Sovereignty in Sudan!

It's easy to use the comments form below to write and enter your comments on the comment C2 entries form. Make sure to upload pictures with your comments on the (Sovereignty in Sudan).

Make sure to fill the necessary fields in the form, so your comments on the sovereignty in Sudan be more interesting. Thanks, dude.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

What Other Visitors Have Said

Click below to see contributions from other visitors to this page...

"سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني 
"سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني "لا ديمقراطية، لمن لا ديمقراطية له" "لا عفا الله عما سلف" لا "تتخموا" …

Click here to write your own.

Comments on the sovereignty in Sudan appear below this spot under the comments form. If you found any comments interesting, please, do react positively and respond by entering your comments on the comments. Thanks.

To see documentaries on Sudan, or ny other states in the Horn of Africa, head over to the documentary film at TVCinemaApp.com.

To see places that had been once the most beautiful places in Sudan, with huge production of national treasury, see Kordofan at 100-beautiful-sites-in-the-world.com.


Main Sudanese Pages: Comments on Sudan| South Sudan| Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online| Sudanese Political Articles| Sudanese Regime's Political Crimes| Sudanese Regional Politics| Sudan Online| Write about Sudan| Sudanese Pages with Commentaries: Annumor AlSudanyah| Da Shino in Sudan| Democracy and Justice in Sudan| Democracy and Justice in Sudan Comments| Democracy is Not for the Mass in Sudan| Democracy is Not for the Mass in Sudan Comments| Dictators Plan Imminent Secession in Sudan| Interesting Sudanese Politics| Sarcasm of the Sudanese Political Theatre| Sudanese Anger Day| Sudanese January Revolution in Pictures| Sudanese Martyrs Actions| Sudanese Martyrs Day| Sudanese Opposition| Sudanese Political Caricature| They Shoot Horses in Sudan! Don't They?| Sudanese Arabic Commentaries: شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| سياسة حرق المراحل السياسية لاستمرار الأخوان المسلمين في السلطة في السودان| سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| كيف وضعوا وطنا كاملا وشعبا كاملا داخل برواز| Are You Intellectual 143: الشارع السوداني يتحرك في انتفاضة يناير 2018م في السودان ولن ينهزم| Are You Intellectual 143: الشارع السوداني يتحرك في انتفاضة يناير 2018م في السودان ولن ينهزم Comments| Are You Intellectual 144: الاحتجاجات والتذمّر الشعبي يعُم السودان| Invitation 1 HOAs Friends 152: بين خيانة الشعب السوداني المتقاسمة بين الأخوان المسلمين وحزب الأمة والمواطنة الصالحة| Invitation 1 HOAs Friends 153: إنتفاضة ديسمبر 2018م في السودان| Invitation 1 HOAs Friends 153 Comments: إنتفاضة ديسمبر 2018م في السودان| Invitation 1 HOAs Friends 155: مظاهرات ديسمبر 2018م في السودان| Invitation 1 HOAs Friends 156: Sudanese Journalists Network report on human rights in Sudan! Sudanese intifada January 2019. تقرير شبكة الصحفيين السودانيين حول حقوق الإنسان بالسودان في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation 1 HOAs Friends 156 Comments: Sudanese Journalists Network report on human rights in Sudan! Sudanese intifada January 2019. تقرير شبكة الصحفيين السودانيين حول حقوق الإنسان بالسودان في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 71: دا شنو دا في السودان?| Invitation to Comment 98: Sudanese prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلون السياسيون السودانيون في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 98 Comments: Sudanese prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلون السياسيون السودانيون في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 99: Sudanese women prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلات السياسيات السودانيات في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 99 Comments: Sudanese women prisoners of conscience in context of December 2018-January 2019 intifada! المعتقلات السياسيات السودانيات في إطار إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م - يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 100: Exterminating political prisoners after December 2018 intifada in the jails of Sudan! تصفية بعض معتقلي إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م في معتقلات النظام السوداني| Invitation to Comment 100 Comments: Exterminating political prisoners after December 2018 intifada in the jails of Sudan! تصفية بعض معتقلي إنتفاضة ديسمبر ٢٠١٨م في معتقلات النظام السوداني| Invitation to Comment 101: تجديد عهد للجان المقاومة الشعبية السودانية بالكلاكلات - الخرطوم في إطار الثورة المستمرة في السودان| Invitation to Comment 102: "سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني| Invitation to Comment 102 Comments: "سودان يسع الجميع" عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني|

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!