Sudanese Political Agreements!

The Arabic version on Sudanese Political Agreements is just below the English version on the second section of the page. I continue the Sudanese interior political agreements between religious and sectarian parties here and get to the other Sudanese external political agreements.

As usual, and as you see on all of the Sudanese political episodes in the Sudanese sequence of articles, I start by an introduction to the resources of the given episode.

Episode 17, Sudanese Agreements, with its Arabic version is consistent and thus compatible with other Sudanese political episodes that flow in the same direction of public orientation towards a comprehensive understanding to the political problems in Sudan, so as to achieve a comprehensive Sudanese revolution.

This goal will never be achieved if we still keep thinking that there are big differences between the Sudanese religious and sectarian parties.

In addition, it will never be achieved, if we keep thinking that the Sudanese army, which has been cleaned off sincere national officers can do something to repair the state, after the complete destruction of Sudan, which has been done by what's called the National Congress Party, which is one of the wings of the Muslim Brothers of Sudan.

In fact, it is not only the Muslim Brothers we should hold responsible for the destruction of Sudan. We should also hold the Sudanese political parties and especially the Sudanese sectarian parties responsible too. There is no way to resolve Sudan's problems without getting justice to the citizens and prosecuting all those who played different roles in the deterioration of Sudan.

Intro to Sequence 1: Episode 17: Sudanese Political Agreements - إتفاقيات سياسية سودانية!

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

The Sudanese Political Agreements Between Illegitimate Regime and Rebel Movements!

The recent military coup was carried out by the National Islamic Front (NIF), at the time when they were the third political power by majority in the parliament of what's called democracy in Sudan.

Hassan al-Turabi was the leader of the National Islamic Front (NIF) and he is a brother-in-law of Sadiq al-Mahadi, the Prime Minister.

He found the green light from him to carry out the coup, when the leader of the Unionist Democratic Party achieved a Sudanese Peace Agreement with Johan Garang, the leader of the SPLM in Addis Ababa and returned to Khartoum, as a hero of peace.

So, the coup was planned and plotted even by the leader of the democratic government for two reasons.

The first reason was that the Unionist Democratic Party has victory over the Umma Party, which decreases the chances of the leader of the Umma Party to remain a prime minister and even humiliate him personally as a leader of the biggest party in the country.

That victory imposes the question of why the prime minister hasn't achieved that peace agreement and the leader of the rival party has it done simply and succeeded over him? 

The second reason was that Sadiq al-Mahadi was envious. He has always inferior complex, that even has controlled him while he was at the thirties, as the youngest guy to lead the state of Sudan, because of his character as the son of the son of al-Mahdi, which provides him with an outstanding charismatic personality.

The Sudanese opposition stopped the armed action to remove the military religious regime and returned from Asmara, Addis Ababa, and Cairo, when the dictatorial regime, which is illegitimate regime signed an agreement called the Comprehensive Peace Agreement with South Sudan's movement, the Sudanese People's Liberation Movement (SPLM).

So, the parties of the opposition have also stopped to continue working with the Sudanese political agreements they have to expel the totalitarian regime, in favor of the regime.

The last Sudanese political agreements paved the way for a referendum in southern Sudan to grant legitimacy to the secession of South Sudan, even though the SPLM had signed the Sudanese political agreements with the illegitimate regime.

The Sudanese sectarian parties had signed Sudanese political agreements to involve in the armed struggle to eliminate the totalitarian regime.

They have been influenced by new political movements, the first of which was the Sudanese Alliance Forces of Abdul-Aziz Khalid, which since its inception has followed the method of armed struggle.

The Sudanese Alliance Forces have in turn been inspired by the victory of two fronts, the Eritrean People's Liberation Front (EPLF) and the Ethiopian Tigrean People's Liberation Front (TPLF), which has formed the Ethiopian Democratic Revolutionary People's Party in Addis Ababa.

This participation of the Sudanese sectarian parties in the armed struggle was not really for the purpose of eliminating the totalitarian regime, otherwise, it would have achieved its objectives, but it was for the purpose of searching for other means to compel the dictatorial regime to listen to it.

At that time, the prime minister, who was kicked out of power by the coup against him, which was led by his brother-in-law's party, came to Asmara to say at a press conference in the Eritrean capital Asmara that God had made his way and with his companions safely to Asmara.

By the verses he used from Koran, his escape from Khartoum to Asmara was similar to the migration of the Messenger of Islam when he fled from the infidels of Quraysh in Mecca to Medina.

He cited the verses from the Koran, which are the same verses that described the migration of the Messenger of Islam to Medina.

It is a description we and some of the Eritreans in the leadership laughed at it a lot in Nayala Hotel.

When the People's Liberation Movement (SPLM) was forced to enter into a Sudanese peace agreement with the dictatorial regime of Sudan, these sectarian parties found themselves relieved, so they found a reason to their reluctance to engage in armed action.

They immediately sought Sudanese political agreements to agree with the regime on new forms of participation in power. The regime continued to maneuver around the issue, reject that once, and accept it once, in an attempt to drag some of the elements of these sectarian parties into power and tempt them with positions and wealth.

The Sudanese Political Agreements Between Sudanese Political Parties and Foreign Political Groups!

This is so important in the context of the Sudanese Political Agreements. Continue it at Sudanese Bargain, with its Arabic version at Sudanese Political Bargain.

The Arabic version of the Sudanese Political Agreements is below.

Sequence 1: Episode 17: Sudanese Political Agreements - إتفاقات سياسية سودانية!

الإتفاقيات السودانية التي ستقرأها أدناه باللغة العربية. إذا كنت ترغب في قراءتها باللغة الإنجليزية، يرجى الذهاب إلى أعلي، أو مقدمة الإتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements). شكراً.

النسخة العربية للاتفاقيات السياسية السودانية هي أقل بقليل من النسخة الإنجليزية في هذا القسم الثاني من الصفحة. أواصل الاتفاقات السياسية الداخلية السودانية بين الأحزاب الدينية والطائفية هنا وحتي أصل الي الاتفاقيات السياسية السودانية الخارجية الأخرى.

كالمعتاد، وكما ترون في جميع الحلقات السياسية السودانية في سلسلة المقالات السودانية، أبدأ بمقدمة لموارد الحلقة.

الحلقة 17، الاتفاقيات السودانية، مع نسختها العربية متسقة وبالتالي متوافقة مع الحلقات السياسية السودانية الأخرى التي تتدفق في نفس الاتجاه من التوجه العام نحو فهم شامل لكل المشاكل السياسية في السودان (Sudanese political problems)، من أجل تحقيق إنتفاضة سودانية شاملة (Sudanese intifada).

لن يتحقق هذا الهدف أبدًا، إذا ظللنا نظن أن هناك اختلافات كبيرة بين الأحزاب الدينية والطائفية السودانية.

بالإضافة إلى ذلك، لن يتحقق ذلك أبدًا، إذا واصلنا التفكير في أن الجيش السوداني، الذي تمّ تطهيره من الضباط الوطنيين المخلصين، يمكنه فعل شيء لإصلاح الدولة، بعد التدمير الكامل للسودان، والذي تمّ بواسطة ما يسمى بالحكومات الوطنية، التي مثّلتها الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese political parties)، وبخاصة الأحزاب الطائفية السودانية (Sudanese sectarian parties)، ثمّ حزب الجبهة القومية الإسلامية (Nationla Islamic Front - NIF)، وهو أحد أجنحة الإخوان المسلمين في السودان (Muslim Brothers Sudan)، وأحد مؤسسي تنظيم القاعدة.

لابد من إعادة قول هذا وتأكيده، حتي يرسخ في الذهن. لن يتحقق هذا الهدف أبدًا، إذا ظللنا نظن أن هناك اختلافات سياسية كبيرة بين الأحزاب الدينية والأحزاب الطائفية، وإذا واصلنا التفكير في أن الجيش السوداني، الذي تمّ تطهيره من الضباط الوطنيين المخلصين، يمكنه فعل شيء لإصلاح الدولة، بعد التدمير الكامل للسودان، والذي تواصل في الفترة الأخيرة بممارسات ما يسمى حزب المؤتمر الوطني  (National Congress Party)، الذي يقوده الديكتاتور عمر البشير (Omar al-Basgir)، والذي هو أحد أجنحة الإخوان المسلمين في السودان.

في الواقع، ليس فقط الإخوان المسلمين هم الذين يجب أن يتحملوا المسؤولية عن تدمير السودان، وحدهم. يجب علينا أيضا تحميل الأحزاب السياسية السودانية وخاصة الأحزاب الطائفية السودانية المسؤولية أيضا. لا توجد وسيلة لحل مشاكل السودان دون تحقيق العدالة للمواطنين ومقاضاة جميع الذين لعبوا أدوارًا مختلفة في تدهور السودان منذ إستقلاله من بريطانيا في عام 1956.


أخذ مصطلح "إتفاق" في صيغه المتعددة في عبارة "إتفاقيات سودانية" بأربعة تعريفات. التعريفان الأول والثاني داخليان والتعريفان الثالث والرابع خارجيان.


يتعلق التعريفان الداخليان الأول والثاني بما يلي:


الإتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) بين الأحزاب السياسية اليمينية السودانية.

الإتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) بين الحكومات وحركات التمرد.


ويتعلق التعريفان الخارجيان الثالث والرابع بما يلي:


الإتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) بين الأحزاب السياسية السودانية والجماعات السياسية الأجنبية.

الإتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) بين الحكومات السودانية والحكومات الأخرى في العالم.


أثناء أخذ عبارة "إتفاقيات سودانية" بهذه المصطلحات السياسية المحددة جيدًا، أعتزم تسليط الضوء لإبراز وتحليل هذه الإتفاقات وتحليل الآثار السلبية المترتبة على الشعب السوداني من جرائها. كما أنني أكشف عن نظرية المؤامرة ضد السودان التي تشترك فيها هذه الإتفاقات.

ان المسألة برمتها ليست مسألة توافق في الرؤي بين هذا وذاك من أطراف الإتفاق السياسي، بل هي في المصالح المشتركة بين الطرفين، والتي تخص الطرفية فقط وليس الشعب هنا وهناك. من هذا الباب تدخل رياح المؤامرات علي الشعوب، والتي ستكتشف جانباً منها في هذا التحليل السياسي السوداني. نعم انه من وجهة نظر سودانية صرف، غير متحيزة لأي جهة سياسية أبرمت تلك الإتفاقيات، أو فقط جعلتها أمراً تتعاهد عليه بأوراق أو بدون أوراق، كما يتضح في حالة التعريفين الداخليين الأول والثاني. هذا التحليل السياسي يلتزم جانب الشعب السوداني وحده.

الاتفاقيات السياسية السودانية بين الأحزاب السياسية اليمينية!

كما ذكرت في الصفحة السابقة، (إذا لم تقرأها، فيرجى الانتقال إلى الحلقة 16) عندما ذكرت العقد الاجتماعي بين الأحزاب السياسية اليمينية، وهي حزب الإخوان المسلمين وحزب الأمة، مثل هذه الأنواع من الأحزاب السياسية ليست مختلفة.

لدى جناح الإخوان المسلمين في السودان أسماء مختلفة منذ استقلال السودان، وشرحت لكم بالفعل السبب في ذلك وسأواصل شرحه أكثر. لذلك فقط دعنا نسميهم، أو حزبهم، الإخوان المسلمين.

لقد اتبع الإخوان المسلمون هذا النهج واستخدموا سياسة حرق المراحل السياسية في السودان لحرق الأحزاب الطائفية السودانية بهذه السياسة، التي نجحت بشكل كبير.

في الحقيقة، استخدم الإخوان المسلمون مؤامرة أسميتها مؤامرة الإخوان المسلمين (Muslim Brothers Conspiracy Theory) الخاصة بهم لحرق المراحل السياسية في السودان. لقد عملوا أولاً مع الأحزاب الطائفية في العقدين الأول والثاني، من خلال سياسة أخرى أسميتها التغييب السياسي في السودان. هذا سيأتي لاحقا.

لقد استخدموا نظرية المؤامرة مع الأحزاب الطائفية، عاطفيا للحصول على أتباع من الشعب السوداني البسيط جداً. وتبعهم الناس، عاطفيا لأنهم استخدموا التعاليم الدينية التي لديهم في أورداهم الخاصة بهم. تحدِّد الخصائص الدينية التي تقاسمتها هذه الأحزاب اليمينة بينها، مثل هذا الولاء الإلهي في أورداهم، مما يؤدي إلى تصديق الجماهير ومتابعتها وإنضمامها لهم، دون قيد أو شرط.

إن الاتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) حتى الآن بين الحزبين اليمينيين واضحة، من خلال استخدام الدين لخداع الشعب عن طريق الإلهية المزعومة، التي تتطلب طاعة كاملة لقادة هذه الطوائف، وإعتبار عدم احترامهم وعدم سماع ما يقولون عصيان لله.

سيطرت هذه الألوهية الإنسانية على عقول الناس البسطاء في السودان لعقود.

لذلك فهذا استغلال لعقول البشر واستغلال لعواطف البشر. كلّ هذا الاستغلال لعقل الإنسان وعواطفه هو أحد أسوأ إنتهاكات حقوق الإنسان في السودان (human rights in Sudan).

العقد الاجتماعي بين الأحزاب الدينية والطائفية هو نوع آخر من الإتفاقيات السياسية السودانية!

قبل إحراق الأحزاب الطائفية السودانية من خلال سياسة إحراق المراحل السياسية في السودان لاستمرار جماعة الإخوان المسلمين في السلطة، خطط حزب الإخوان المسلمين مع الأحزاب الطائفية السودانية معاً لسياسة أسميتها التغييب الذهني للعقلية السياسية في السودان. من خلال هذه السياسة سيطروا علي أعضائهم. وعلي هذا النحو من الفهم الديني غير الواقعي كانت الأحزاب الطائفية السودانية، وكذلك جماعة الإخوان المسلمين السودانية، تغسل أدمغة الشعب السوداني على أساس الولاء الطائفي والولاء الديني وتستغلها بشكل رهيب.

تمّ تنفيذ هذه السياسة لإبقاء الشعب السوداني جاهلاً سياسياً للعديد من القضايا، وتعميته حتى لا يرى أو يعرف تفاصيل نظرية المؤامرة التي تمّ التخطيط لها في السودان، من خلال العقد الاجتماعي بين الأحزاب الطائفية و الاخوان المسلمون.

لقد كانت سياسة التغييب الذهني ناجحة لعقود من الزمن، مما يدل على ذلك، أن معظم أجدادنا وآباءنا كانوا مخلصين للغاية للمعيار الإسلامي الخاص بإعتبار هؤلاء السادة الطائفين أعلي درجات عند الله من بقية البشر، والذي جعلهم بمقتضاه يسعون في خدمة هؤلاء السادة الطائفيين كخدم، ويتبرعوا حتي لصناديق الإحسان الخاصة في مقابر موتاهم في المساجد وغيرها من الأماكن، معتقدين أنه من خلال القيام بذلك، سوف يصلون إلى الجنة.

تمّ تنفيذ هذا الجانب من الاستغلال البشري من خلال سياسة تغييب العقليات السياسية، وهي السياسة التي تُستخدم دائمًا لخدمة مصالح الأحزاب الطائفية والحزب الديني الشوفيني الذي يمثله الإخوان المسلمون.

وهذا يعني أن الدين قد تمّ استغلاله لخدمة مصالح الأحزاب الدينية والأحزاب الطائفية، التي تماثلها في هذا المعتقد.

على أساس استخدام الدين في تشكيل الأحزاب الدينية والطائفية، واستخدام الدين في سياسة الدولة، كان الشعب السوداني يعاني من ويلات ومعاناة طويلة، في سياق هذه الاتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) بين الطوائف والاخوان المسلمين.

كان غياب العقلية السياسية السودانية بدوره ناجحًا في العصر السياسي الذي تولت فيه هذه الأحزاب السلطة، وحيث لم يكن لدى الناس رؤية شاملة لمفهوم السيادة السودانية الوطنية (sovereignty in Sudan). وكانوا ما يزالون يعتقدون أن السيادة تعني أن تكون البلد مستقلة عن الاستعمار.

لم يكن لدى الناس هذه الرؤية في ذلك الوقت لفهم مفهوم علمانية الدولة، والذي يعني أن الدين يجب أن يبتعد عن السياسة وألا يستخدم في قوانين الدولة أو بأي وسيلة في أمور الدولة.

كما أن الناس لم يكونوا على علم بوجود اتفاقيات سياسية سودانية (Sudanese Political Agreements) دائمة بين الأحزاب الطائفية والأحزاب الدينية، بمقتضي هذا العقد الإجتماعي الذي يجمع بين هذه الأحزاب اليمينة. ولقد ظن الناس أنهم جميعًا يخدمون أهداف المفهوم الإسلامي، وهو مفهوم جعلته هذه الأحزاب اليمينة يبدو مفهوماً متحيزاً لقادتها كأصفياء مختارين من الله، لتضليل السودانيين البسطاء لخدمة مصالح هذه الأحزاب الدينية والطائفية وخدمة قادتهم وومن يجايلهم في صفوف القيادة الأولى.

ومثلما انه لا يمكنك عزيزي القارئ رؤية نتائج شيء خططته اليوم على الفور. وهكذا، فإن سياسة تغييب عقول السودانيين سياسياً كانت قد استمرت لعقود من الزمن، من أجل إكتساب هذه الجماهير، ومن أجل إبعادها عن المشاركة الجماهيرية في الحزب الشيوعي السوداني، الذي بدأ بإيديولوجية مختلفة تمامًا، في نفس الفترة التي بدأها الإخوان المسلمون خلال الأربعينيات.

في أوساط سودانية مسلمة محافظة، هذه السياسة قابلة للتطبيق وسهلة التنفيذ، لأن الجماهير التي تؤمن بهذا الدين بسيطة لدرجة أنها تصدق أي شيء يقال لهم في هذه الحالة.

لذلك، كان من المتوقع نجاح هذه السياسة، التي كانت مشروعا دوريا. كتجربة، استخدم الإخوان المسلمون تلك السياسة في المرحلة الأولى، حيث استهدفوا الجماهير لاستغلالها، وبعد ذلك عندما استنفذتهم الأحزاب الطائفية السودانية ضربتهم بالانقلابات العسكرية.

خلفيات عن نظرية المؤامرة للأحزاب الدينية والطائفية!

أدى بؤس الشعب السوداني في إطار هذا العدوان السوداني على السياسة، والذي يستند إلى الاتفاقات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) بين الأحزاب الدينية والطائفية، إلى ثلاثة انقلابات عسكرية، منذ استقلال السودان.

كان هذا هو الجزء العملي من نظرية المؤامرة للأحزاب الدينية والطائفية ضد السودان، والتي استمرت منذ الاستقلال عن إنجلترا في عام 1956. لقد خططوا لها خطوة بخطوة ونفذوها فترة تلو الأخرى منذ عقود عديدة.

يهدف جزء من نظرية المؤامرة إلى إحداث انقلابات عسكرية، في كل مرة تفشل فيها هذه الأحزاب في السلطة في معالجة مشاكل السودان، وبهذه الإنقلابات فهي تتنفس، وتستعيد نشاطها، ثم تنظم المعارضة للعودة مرة أخرى إلى السلطة وما إلى ذلك.

لقد فشلت الانقلابات أيضًا، على الرغم من مزاعم قياداتها من ضباط الجيش المغامرين، الذين ادعوا أنهم جاءوا لحل جميع مشاكل السودان، من خلال تطبيق الأساليب الثورية القائمة على الجيش، لحل المشاكل في جنوب السودان ومناطق أخرى والحفاظ على وحدة السودان.

ولكن بمجرد أن وصلوا إلى السلطة السياسية من خلال انقلاباتهم، ورأوا أن القوة السياسية توفر لهم السلطة والثروة، انحرفوا عن أهداف الانقلابات وخانوا الشعب. إنهم يستخدمون ثروات السودان حتى هذه اللحظة لصالحهم، وللأجهزة الأمنية التي تحمي مصالحهم في السلطة والثروة.

تسببت الأحزاب الطائفية السودانية وحزب الإخوان المسلمين في الانقلابات العسكرية وأنتجت الديكتاتورية السودانية ثلاث مرات.

انسوا ادعاءاتهم بمثل هذه الديمقراطية في السودان (democracy in Sudan) التي أتوا بها للشعب السوداني، لتحقيق مطالبهم، لأن الديمقراطية المطالب بها ليست للجماهير في السودان (democracy is not for the masses in Sudan).

إذا لم يستطع أحد أن يثبت وجود اتفاقيات سياسية سودانية (Sudanese Political Agreements) موقعة بين الضباط العسكريين والأحزاب الطائفية، فإن الأحداث ودائرة الديمقراطية والانقلابات العسكرية تثبت ذلك.

آخرها كدليل قوي على مساعدة الأحزاب اليمينية للإنقلابات العسكرية هو أن الحزب الديني للإخوان المسلمين قام بانقلاب عمر البشير (Omar al-Bashir). تابع الاتفاقيات السياسية السودانية علي الحلقة 18، مساعدات سودانية (Sudanese Aids) وعلي صفحة (Sudanese Bargainالصفقة السودانية وترجمتها العربية علي صفحة (Sudanese Political Bargain).

أخبرني برأيك في الاتفاقيات السياسية السودانية - Sudanese Political Agreements

لديك رأي مطلق في الاتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements). إذاً، لماذا لا تكتب تعليقات على الاتفاقيات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements)؟

تعليقك على الاتفاقات السياسية السودانية (Sudanese Political Agreements) يجعل المنصة السودانية على الإنترنت (Sudanese Online) تبرز مع مساهمة الأعزاء في السودان أون لاين (Sudan Online).

يمكنك مشاهدة الاتفاقيات السياسية للسودان (Sudanese Political Agreements) على فيلم وثائقي (documentary film) على TVCinemaApp.com.

Use the following form to write comments on Sudanese Political Agreements.

Watch Sudanese Political Agreements on documentary film, at tvcinemaapp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks





Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!