Sudanese Political Indictment!

The Sudanese Political Indictment is the Arabic version of the Sudanese Indictment. Both of the two pages are making one of the episodes in Sequence 1 of the Sudanese Political Articles. The English introduction of this page is only a matter of technical issues pertinent to how search engines look into multi-lingual, also called bilingual websites.

Despite this interpretation, the English introduction might also shed more lights on the topic of the page, which evidently you can see through it and know more about the given topic. You'll find some other relevant episodes down the Arabic section and above the comments form.

On the page that you read before this one, you got acquainted with the Sudanese Political Indictment against the military junta in what's called the transitional military council (TMC) that arose in Sudan from the military religious regime, which has been using coercive power for 30 years.

The so-called National Congress Party, as the world knows was led by the international criminal Omar al-Bashir, who's wanted by the International Criminal Court (ICC) for crimes he committed with the help of the same Janjaweed in the council of the military junta now, against humanity in Darfur, South Kordofan Sudan and other areas.

The decision to persecute senior officers and officials of the regime and the indictment of Omar al-Bashir, as well as the arrest warrant for the Sudanese dictator are still to be taken seriously to bring this criminal and his colleagues in the regime, including those in the junta, to international justice.

Turning the Sudanese Political Indictment Upside Down!

The Sudanese Political Indictment on this page is a continuation to the Sudanese Political Allegations. It comes to look further at the accusations and other allegations against the Sudanese political parties, especially the Sudanese sectarian parties and the Sudanese intifada.

Yes, of course you will understnad why some people accuse the Sudanese protests. That is because they are unprecedented and they are peacefully carried out by the most wonderful young Sudanese people, some of whom have been inspired by fundamental revolutionary principles on this network.

Any accusation against them are issued only by the Muslim brothers in the military council and other Muslim organizations that work with them in secret and in public, in addition to the Janjaweed.

These accusations are not strange because it is  time for farces to have fun in Sudan by having foreign mercinaries as the Janjaweed to accuse the Sudanese revolution.

My Allah, is this really happening in Sudan? How could foreign mercinarices whom they have been brought to Sudan, organized by the totalitarian regime of the Muslim Brothers accuse the Sudanese revolution? 

The accusations of the Muslim Brothers to the revolution is obviously a claim, which is aimed at degrading the Sudanese revolution. But, we will see why a few people who are in fact the only criminals in Sudan accuse the Sudanese rising people and try to stop the revolution by such accusations and why?

Here we have at the same time a revolutionary characterization that many people use to call for a "peaceful Sudanese uprising", which has never helped any revolution to succeed completely, even in the meaning of the word "revolution", because the revolution certainly have some other actions, such as revolutionary violence against the criminal system and the intruders.

Yes, peaceful demonstrations happened before and succeeded during the Sudanese dictatorial regimes of Ibrahim Abbud and Jafar al-Numeri. But, these regimes are different than the Muslim Brotherhood's regime and they have not lasted for 30 years to build deep infrastructure inside the system for them to survive all these long years.

The revolutionary violence is indeed the proven key to victory of the masses, as long as the coercive fundamental regime against which violence is used is used to suppress the people and their revolutions.

According to the description of the revolution as a violent rejection of the regime allowing the use of anti-revolutionary violence, the people who are calling for these revolutionary actions are always right and they will continue in this way they believe right to achieve victory to the masses.

The concrete definition of revolution in the abstract sense of the word "revolution" lead them to do so and hold tied while they progress on the same direction with this concrete method of the revolution.

It is only that the revolution, which uses revolutionary violence can defeat the violence of the coercive totalitarian regime of Omar al-Bashir, the TMC, the Janjaweed and the other fractions of Muslim Brothers, whether they are clear to the masses, or working under the shadow... yes, undercover.

I can't stress enough on this. The supposed revolutionary violence here is not direct violence at this time, but it has other methods that the Sudanese Tiger group reveals to its members by adding specific strategies that will enable the revolution to succeed directly and immediately.

Not only that, but the methods ensure that conspiring parties against Sudan never work again in Sudan.

There are also Sudanese Political Indictment in the form of allegations spread in the public media and the social media by representatives of the collapsed regime (Janjaweed and TMC) who are still in an illegitimate power.

As the representatives of the collapsed regime include mercenaries, they also include conspiring elements in the regimes of Egypt, Saudi Arabia and United Arab Emirates.

We should do that in our power to hold these conspiring regimes in these countries accountable and work harder to make the world aware of their conspiracies against Sudan and its people and bring them to international justice.

They spread the accusations of the revolution, which are definitely untrue saying that the Sudanese revolution is led by communists and atheists with the aim of abolishing Islam, or turning the country away from its alleged Islam. They ignore that all of the world has come to know that the Sudanese revolution is led by the young Sudanese.

The mercenaries of the Janjaweed who protect the TMC and the other fractions of the Muslim brotherhood parties, and who are the only ones enjoying the benefits of these accusations to the revolution to hold fast on totalitarian power have committed the last part of the genocide that they have committed previously in Darfur, in Khartoum this time during the sit-in of the General Command of the Sudanese Army in 3 June 2019, 29 Ramadan.

The international community should hold the conspiring elements in the regimes of Egypt, Saudi Arabia and United Arab Emirates accountable for the genocide committed by the TMC and Janjaweed in the headquarters of the Sudanese army in Ramadan 29 and use all measures applicable to hand them over with the TMC members and the Janjaweed to the International Criminal Court (ICC).

إتهام سياسي سوداني - Sudanese Political Indictment -

تنقسم لائحة الإتهام السودانية (Sudanese Political Indictment)، أو الإتهام السياسي السوداني، أو التهمة السياسية السودانية، وكلّ ما إستلزم مثل هذه المترادفات علي هذه الصفحة، خاصة ما ورد منها في نسختها الإنجليزية لائحة الإتهام السودانية (Sudanese Political Indictment) إلى أربعة أنواع أو أكثر من التهم. أقوم بالتحقيق في هذه الاتهامات وتطويرها منطقياً، أثناء تحليل المشهد السياسي في السودان (Sudan‪'‬s political scene) من يوم الاستقلال وحتى الآن.

التهمة السياسية السودانية (Sudanese Political Indictment) الموجهة ضد بعض القوى السياسية السودانية، بعضها جماعات سياسية غير شرعية والبعض الآخر يعمل فقط مع المصطلح المفاهيمي الخاطئ للسياسة الذي لا ينطبق على السودان. وفي الوقت نفسه، لن يجد مصطلح السياسة الخاطئ هذا مطلقًا طريقة للعب بها علي الساحة السودانية لتطبيق مفاهيمه الخطأ على أرض السودان، المختلفة تماماً عن مصادر الدول التي تمّ إستقاء المفاهيم الخطأ منها، شئنا أم أبينا، هذه هي الحقيقة.

بنية سياسية سودانية جديدة ومتينة ولأول مرّة في تاريخ السودان السياسي

لا توجد طريقة، باستثناء السياسات السودانية الخالصة التي تلعبها الجماعات السودانية الخالصة. ليس من الضروري وجود أحزاب سياسية للإشارة إلى الديمقراطية في السودان (democracy in Sudan). يمكن الحفاظ على الديمقراطية وممارستها من قبل أي أشكال أخرى من المنظمات السياسية ... دعنا نقول مجموعات السلطة، والشبكات، والمنظمات، إلخ ... أمثلة؟ جماعة الخضر. حركة النمور السودانية (Annumor AlSudanyah ‪-‬ Sudanese Tigers)، المنظمة الخضراء، شبكة النيل السوداني. المنظمة الوطنية السودانية، مهندسو الميثاق الاجتماعي، أطفال الطبيعة، مظلّة الطفل الإجتماعية، تنمية المجتمعات الريفية، حركة البيئة السودانية، منظمة عدالة العمل، مظلّة التعليم المدني، حركة التمنية الوطنية، شبكة العدالة الإجتماعية، منظمة الأم الوطنية، حركة النساء السودانيات.

تجنب الانقسامات الإقليمية مثل الشمالي، الشرقي، الجنوبي، الغربي، أو الإشارة الي القبيلة في المظلات السياسية؛ تجنب التعريف الديني الإيه إسلامي، الإيه مسيحي، الإيه بوذي؛ تجنب تعريف اللون، أبيض، أسمر، أسود، أصفر وستكون آمنًا وعلي الطريق السياسي السليم.

تتمثل الفكرة في إنشاء مجموعات سياسية وإنسانية واجتماعية بأسماء أخرى غير إستخدام صيغة "الحزب" والقيام بأعمال مختلفة فيما يتعلق بالمجتمع والإقتصاد والتنمية والتعليم وقضايا الطفولة والمرأة والعدالة الإجتماعية، وحركة التطوّر الإقليمي، التطوّر الإجتماعي إلى جانب كلّ هذه القضايا يعكس الوجه الآخر للعمل السياسي المطلوب في مثل هذه المجموعات والشبكات والمظلات بأمثلة التسميات المقدّمة أعلاه. المجتمع لديه العديد من الوظائف ليصبح كل منها اسمًا مبدعًا لهيئة سياسية أو مظلة سياسية أو مجرد تسمية له.

إن أفكار الصحفي السوداني والشاعر والكاتب والناشط والمنظِّر والاستراتيجي المفكر خالد محمد عثمان (Khalid Mohammed Osman) متوفرة للتوزيع طالما كنت تلتزم بذكر المصدر باسمي الكامل وعنوان هذه الصفحة المدرجة. احرص دائمًا على مراعاة حقوق الملكية الفكرية، حتى لا تجعل أي شخص يطلق عليك أو يقول عنك سارقًا.

- Sudanese Political Indictment - خلفية لائحة الإتهام السياسي السودانية

بالعودة إلى لائحة الإتهامات السياسية السودانية (Sudanese Political Indictment)، أقول، من الواضح أن لدينا العديد من لوائح الإتهامات السياسية السودانية هنا. في الحقيقة المقال طويل، لأنه حلقة في التسلسل 1 من المقالات السياسية السودانية. تابع من الحلقات التالية:

الحلقة 20 إنذار سوداني (Sudanese Alarm) مع نسخته العربية إنذار سياسي سوداني (Sudanese Political Alarm).

الحلقة 21 تنبيهات سودانية (Sudanese Alerts) مع نسختها العربية تنبيهات سياسية سودانية (Sudanese Political Alerts).

الحلقة 22 الإدعاءات السودانية (Sudanese Allegations) بنسختها العربية المزاعم السياسية السودانية (Sudanese Political Allegations).

حلقة غير مرقّمة، مثل هذه الحلقة التي تقرأها الآن بعنوان - الضعف السوداني - (Sudanese Weakness) إلى جانب النسخة العربية منها - الضعف السياسي السوداني - (Sudanese Political Weakness).

وحلقة ثانية لم يتم ترقيمها عدديًا بعنوان - إدعاءات سودانية - (Sudanese Claims)، مع نسختها العربية  - الدعاوي السياسية السودانية - (Sudanese Political Claims).

وحلقة ثالثة غير مرقّمة أيضاً بعنوان  - المؤامرات السودانية - (Sudanese Conspiracies) بنسختها العربية - المؤامرات السياسية السودانية - (Sudanese Political Conspiracies).

- وحلقة رابعة لم يتمّ ترقيمها بعد بعنوان - دسائس سودانية (Sudanese Intrigues) بنسختها العربية دسائس سياسية سودانية (Sudanese Political Intrigues).

في الصفحة التي قرأتها قبل هذي وهي صفحة المزاعم السياسية (Sudanese Allegations)، تعرفت على لائحة الإتهام السودانية (Sudanese Political Indictment) ضد المجلس العسكري الذي نشأ في السودان من النظام الديني العسكري  (military religious regime) الذي ظلّ يمارس السلطة القهرية فيه طوال الثلاثين عاماً ما يُسمي حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، الذي كان يتزعمه المجرم الدولي عمر البشير (Omar al‪-‬Bashir) الذي تطلبه المحكمة الجنائية الدولية (International Criminal Court ‪-‬ ICC) عن الجرائم التي إرتكبها بمساعدة نفس الجنجويد في المجلس العسكري الآن ضد الإنسانية في دارفور (Darfur) وجنوب كردفان السودان (South Kordofan Sudan) ومناطق أخرى. في نفس الصفحة المذكورة تعرّفت أيضاً علي الإتهامات الموجّهة ضد النظام الشمولي الإرهابي المنهار، الذي إرتكب الكثير من أعمال الإبادة والجرائم ضد الإنسانية.

لا يزال يتعين إتخاذ قرار إتهام كبار الضباط والعاملين في النظام وإدانة عمر البشير (Omar al‪-‬Basher indictment) إلى جانب مذكرة التوقيف (arrest warrant) الصادرة من أجل إلقاء القبض على الديكتاتور السوداني (arrest Sudanese dictator) بجدية لتقديم هذا المجرم وزملائه في النظام، بمن فيهم أولئك الموجودين في المجلس العسكري إلى العدالة الدولية.

أواصل المزاعم السياسية السودانية (Sudanese Political Allegations) بعد تحويلي لها إلى لوائح إتهام سياسي سوداني (Sudanese Political Indictment) في هذه الصفحة للنظر بعمق في الإتهامات والمزاعم الأخرى ضد الأحزاب السياسية السودانية (Sudanese political parties)، خاصة الأحزاب السودانية الطائفية (Sudanese sectarian parties) منها والانتفاضة السودانية (Sudanese intifada). بالطبع الاحتجاجات السودانية (Sudanese protests) ليس لها مثيل، وأي إتهامات أو دعاوي ضدها لا تصدر إلا من هؤلاء الأخوان الإسلامبوتيكيين في المجلس العسكري وغيره من تنظيماتهم التي تعمل معه في الخفاء وفي العلن. هذا غير النقد طبعاً والذي يستهدف تطوير الثورة السودانية (Sudanese revolution). ولكن، سنرى لماذا يتهم عدد قليل من الناس الثورة السودانية الرائدة (Sudanese rising) دون أن يكون لديهم أي فكرة ولماذا؟

استمرار الإدعاءات السياسية السودانية - Sudanese Political Indictment - في لائحة الإتهام السياسي السودانية

بالنسبة لشعبي، فإن هذا التوصيف الثوري الذي يستخدمه الكثير من الناس للدعوة إلى "ثورة سلمية" لم يحدث أبداً لأي ثورة، حتى بمعنى كلمة "ثورة" وذلك لأن الثورة تتضمن بالتأكيد العنف الثوري.

العنف الثوري هو العامل الرئيسي الذي يحقق النصر، طالما أن النظام القسري، الذي تنهض الثورة ضده يستخدم العنف، لقمع الناس وثوراتهم.

في مثل هذه الظروف، من المعروف أن هناك مجموعة من "الحمائم" وأن هناك أيضاً مجموعة من "الصقور".

وفقًا لوصف الثورة على أساس أنها رفض عنيف للنظام يسمح باستخدام العنف ضد المعادي للثورة، فإن مجموعة الصقور تكون على حق دائمًا، طالما أنهم يتبعون افتراضات الثورة بالمعنى المجرد للكلمة. الثورة وحدها في خصوصية هذه المسألة بإستخدام العنف الثوري هي وحدها التي يمكنها هزيمة العنف الذي يقوم به النظام القسري. ولكن العنف الثوري المفترض هنا ليس هو عنفاً مباشراً، إنما له طرق أخري تكشف عنها مجموعة النُّمُور السودانية (Annumor AlSudanyah ‪-‬ Sudanese Tigers) لأعضائها، بإضافة .إستراتيجيات محددة تمكِّن من نجاح الثورة مباشرة

هناك أيضًا إتهامات سياسية سودانية (Sudanese Political Indictment) في شكل مزاعم منتشرة هنا وهناك من ممثلي النظام القسري المنهار الذين ما يزالون في سلطة غير شرعية سواء في المجلس العسكري، او مرتزقته الذين يحمونه، أو في الشارع من تنظيمات المهوسين دينياً، وهم الوحيدين الذين يتمتعون بمزايا تلك الإتهامات، بمعني انها تنطبق عليهم، قائلين إن الثورة السودانية المجيدة (Sudanese uprising) يقودها الشيوعيون والملحدون بهدف إلغاء الإسلام، أو تحويل البلاد عن إسلامها المزعوم.

منذ متى قرر السودانيون أن يكون وطنهم وطنًا إسلاميًا؟

منذ متى قرر السودانيون الإنتماء إلى محور شرٍّ يدعي أنه إسلامي، مع كل ما هو معروف عنه، والذي يوصف بأنه خروج واضح عن الإسلام؟

عند إلقاء نظرة واحدة على أعماق الأشياء، لمعرفة ما حدث منها، ستعرف أنواع الجرائم التي ترتكبها أطراف في ما يُزعم أنه محور إسلامي ضد الشعوب الإسلامية الأخرى في بلادهم وحتي في دول أخري مثل فلسطين وسوريا ولبنان والعراق وغيرها. ستعرف بالضبط أنواع مؤامرات الدول الخليجية العربية المخططة لدول عربية أخرى، والتي مزّقت تلك البلدان لسنوات.

هذه الدعاوي المضمّنة في الإتهامات السياسية السودانية (Sudanese Political Indictment) في سياقها السوداني فيما يتعلق بالشيوعيين والملحدين ليست أكثر من مجرد إدعاءات جوفاء مغرضة وأساليب عفا عليها الزمن، تفتقر إلى المصداقية والشفافية، والغرض منها هو التمويه والتشويش وجعل الشعب السوداني يصدِّق تلك الأكاذيب ضد ثورته، خاصة وأنهم يعرفون ان الكثيرين جداً من الأجيال الجديدة لا ترغب بالأحزاب ولا تريد إعادة تجاربها الفاشلة منذ ان تولّت إدارة البلاد من بريطانيا في عام 1956م وانها هي التي أورثتنا كلّ هذا الإرث السيئ من التدهور الذي ظلّ يعيشه السودان منذ إستقلاله.

إدانة سياسية سودانية - Sudanese Political Indictment - في إطار الثورة السودانية

إن مثل هذه الاتهامات الموجهة إلى الشعب السوداني الثائر (Sudanese Political Indictment) غريبة لأنها تأتي من الإسلاميين، وذرائعهم الخاطئة ضد خصومهم للتأكيد على أنهم وحدهم علي حق ولكي يغطوا علي أن الإسلاميين لم ينتهكوا أي حقوق بسبب ممارساتهم القسرية ضد الشعب السوداني، ولم يقتلوا أبناء هذا الشعب الأبيّ في الشهر الحرام.

هناك أكثر من قتل الإسلاميين للمسلمين وغيرهم من السودانيين في الشهر الحرام رمضان، وهم قد فعلوا ذلك مرتين، الأولي ضد زملائهم العسكر الذين خرجوا عنهم في إنقلاب مثل إنقلابهم لتصحيح المسار الوطني، وبالأضافة الي هذا، إذا كنت تريد العد. فإنهم يقومون بإغتصاب المعارضين الذكور المعتقلين، وإغتصاب الفتيات الصغيرات، وحتى بعض الإناث في منظماتهم الإسلامية المزعومة، وحتي أصبحت ممارسة القتل وسرقة أموال الخزينة الوطنية وبيع البشر وبيع شرف البلاد لبعض أمراء الخليج الذين يشبهونهم عمل عادي بالنسبة لهم.

بعد كل هذا، يتحدثون عن كونهم إسلاميين والإسلام الذي يمارسونه ليس سوى إعلان عن مظهر إسلامي كاذب تدحضه أفعالهم. وهذه الإدعاءات التي يوزعونها أيضا ضد أنشطة الثورة ما هي إلا محاولة للنجاة من محاسبات قانونية يعرفون ان السودانيين الشرفاء في الثورة سيقومون بها بعد إنتصارهم. لهذا فهم يخشون من إنتصار الثورة لأن سيؤذن بإنتهائهم.

وكلّ هذه هي الإجابة علي السؤال البسيط لماذا عملوا على إيقاف الثورة من خلال التعاون مع المجلس العسكري والمرتزقة الأجانب.

سوف يعودون أيضًا إلى طرق خداعهم للقول إن هناك مجموعات أخرى من الإسلاميين تقوم بتلك الأعمال العدائية ضد الثورة وتمارس القتل والسحل. وعندما تتطلع إلى كل منهم للتحقق من ذلك، ترى أن جميع الجماعات الإسلامية قد شارك في المؤامرات الأخيرة ضد الثورة والشعب السوداني، حتي من خلال حديثهم العلني في الوسائط الإعلامية والإجتماعية وحتي في منابر المساجد.

لقد ظلوا يحرقون الشعب السوداني لسنوات طويلة وينشرون سمومهم حول الثوار الشرفاء، بمن فيهم أولئك الذين يعيشون في النيران منذ أكثر من 30 عامًا، والذين اضطر بعضهم إلى مغادرة بلده، وقد أضطروهم لذلك دون شفقة أو رحمة، ثم نشروا سمومهم لتشويه صورتهم وضرب الثورة من خلال التشكيك في نزاهة أنشطتهم الوطنية.

لكلّ هذا فانه يجب ان تُفرض لوائح الإتهامات السياسية السودانية (Sudanese Political Indictment) على النظام الشمولي والذي يُعدُّ من أسوأ الأنظمة الديكتاتورية السودانية (Sudanese dictatorial regimes)، وعلي والمجلس العسكري المنبثق عن هذه الفضيحة السياسية السودانية، التي يمثلها حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party) لعمر البشير (Omar al-Baser)، كما تتضح جرائمهم حتي من خلال ظهورهم بإستخدامهم الشريعة الإسلامية ضد المعارضين السودانيين وإستخدامها لإنكار كل المعتقدات السودانية الأخري من عادات وأخلاق وتقاليد راسخة عبر الأزمنة، في الوقت الذي يمارسون فيه كل هذه الأعمال الإجرامية ضد كل المعتقدات السودانية الأصيلة.

وهنا لابد ان تلاحظ ان جميع مزاعم الشريعة المزعومة، والتي لا يطبقونها علي أنفسهم، لا تبرر انتهاك حرمة البلاد ومواطنيها ولا تثبت أن تصرفاتهم صحيحة. بدلاً من ذلك، كل هذا يثبت أنهم مجرد عصابات ضد الإنسانية.

إن الثورة في أنشطتها الوطنية تدرك تمامًا مقاصد هذا الطغيان وخططه لتدمير الضمير السوداني الجماعي وبناء المزيد من شبكة المرتزقة لصالح الأمراء والشيوخ العرب في منطقة الخليج.

سياساتهم تثبت ذلك. لقد باع النظام الإسلامي الفاشي ومرتزقته ضميرهم عندما أطلقوا شيطان جماعة الإخوان المسلمين (Muslim Brothers Sudan)، الجناح السوداني لحركة الإخوان المسلمين في هذه المنطقة، التي دمرها حكامها الفاسدون من أقصي المحيط  إلى أقصى الخليج، لتعيث فساداً أخلاقياً وتسرق وتقتل وتغتصب حتي الأطفال وبعد كلّ هذا يتحدثون عن إسلام وعن شريعة.

إنهم يعلمون أن الانتفاضة السودانية الشاملة هي الوحيدة التي ستحرر السودان من فسادهم وستكون مصدر إلهام لشعوب المنطقة من أجل التحرر الوطني. هذا هو حديث التاريخ القادم، فأجمل التاريخ يبدأ غداً.

لابد انك تريد التعليق علي موضوع التهمة السياسية السودانية - Sudanese Political Indictment -

يمكنك استخدام هذا النموذج أدناه لكتابة تعليقات على السودان بشأن الإتهام السياسي السوداني (Sudanese Political Indictment).

سيتلقى تعليقك على لائحة الإتهام السياسية السودانية (Sudanese Political Indictment) بعض التعليقات، التي يمكنك متابعتها، عندما تملأ بريدك الإلكتروني في الصفحة الثانية.

يمكنك أيضًا مشاهدة الأفلام الوثائقية عن السودان في أفلام بما في ذلك أفلام وثائقية قد تشمل لائحة التهمة السياسية السودانية (Sudanese Political Indictment) على رابط الفيلم الوثائقي على موقع TVCinemaApp.com.

كما يمكنك مشاهدة الأماكن السودانية الجميلة في كردفان والتي دمّر ثرواتها الإسلاميون بعد نهبها المنظّم على 100 موقع جميل في العالم علي الرابط - 100-beautiful-sites-in-the-world.com

Sudanese Political Indictment and Other Episodes!

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

Comment C2 Entries on Sudanese Political Indictment make this network yours. You can empower the Sudanese Online network on the HOA Network by commenting on Sudanese Political Indictment and then another framework of Sudan Online will get strong. Thanks for doing so.

You can also watch documentary film on Sudanese Political Indictment, or any issue in Sudan at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comments on Sudanese Political Indictment appear on the section of the page below the comments form and above this paragraph.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks





Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!