Sudanese Political Genocide Committed by Janjaweed in the TMC!

The Sudanese Political Genocide is an episode in a series of Sudanese political articles. It continues from the Sudanese Genocide. There is an Arabic version of the article just below the English version. There are also some other episodes in the series, which are parts of this episode.

The genocide is not like any other genocide that has happened elsewhere in Africa, or in the world. The slight difference is that the genocide has been committed in Khartoum when the Janjaweed received advices and supplementary help from conspiring regimes of independent states like Egypt, Saudi Arabia and United Arab Emirates. These conspiring regimes use foreign mercenaries to control Sudan.

Did I say independent states?

There is no suitable description to what I am going to say here. They are not independent states, as long as they are regional agents of international imperialism and the leaders are betrayers of their own people. The people in these conspiring states should wake up to change and correct history. They must be sure alway that victory is for the masses at the end, not for corrupt leaders.

Defining Political Genocide!

Noam Chomsky says in his forward to Edward S. Herman and David Peterson's book, "The Politics of Genocide", it is both a damning condemnation and stunning expose of a deeply rotted and effective system of propaganda aimed at deceiving the population while promoting the expansion of a crew and heartless imperial system."

I say, "It is more than that, as there is no legal principle can justify the use of political genocide, the response to it is by using excessive force against (genociders) Why? Because the legal system worldwide has failed to treat them and because they are not humans, but demons, rippers and blood suckers".

The Janjaweed are.African vampires to be eradicated immediately!

Elerts for the Sudanese People about the Sudanese Political Genocide!

The Sudanese people have been screwed up in their holy revolution to liberate their land from Muslim Brotherhood, by what's called Power of Freedom and Change and what's called Assembly of Sudanese Professionals. People, you have only one way to liberate Sudan.

Sudanese people, non of the international powers can help you to get dignity you have lost because of failed revolution. The revolution has failed by the clear failure of whom you have chosen to speak on your behalf. The negotiations with killers have produced the massacre and the failure. The only way is to stand up as young people and implement other methods to beat the killers.

Berlin Conference is nothing more than another international conspiracy to destroy Sudan. It has divided many people before and scattered them between many states. Sudan might not prevail by such conference. The only way to get Sudan back is to organize the young again and use other methods to beat the killers.

Evaluating the Sudanese Political Genocide!

The Sudanese Political Genocide perpetrated by the so-called transitional military council commanded by Janjaweed in Khartoum on 3 June 2019, which was the 29th of Ramadan in the Hijry calendar, is one of the rare acts of genocide in the world, except for Sudan, as it has witnessed the same genocide from the same Janjaweed forces for the second time.

The second Janjaweed's genocide took place under the occupation of the Janjaweed forces to Khartoum, A group of foreign mercenaries who committed the genocide in Darfur in the west of Sudan, along with Sudanese elements belonging to the Sudanese thug Omar al-Bashir, who's wanted by the International Criminal Court (ICC) with other participants in the genocide in Darfur.

Sudanese nationalists consider that Sudan is now under the occupation of the Janjaweed forces. These forces are the same forces of foreign mercenaries who committed the genocide in Darfur in western Sudan, with Sudanese elements of Omar al-Bashir's regime.

This genocide, which claimed the lives of more than 6,300 Sudanese took place on the last day of the Muslim holy month of Ramadan, during which Muslims fast and engage in Islamic rituals.

The military council is known to be composed of Muslim members, and many members of the Janjaweed are Muslims. But the crimes they committed during the holy month of Ramadan show that they are not Muslims, but murderers who are merciless and devoid of human conscience.

Not only that, but these killers are essential part of the fractured Muslim Brotherhood system and essential part of the religious military regime led by Omar al-Bashir, who was forced by the Sudanese intifada to step down. In fact he played stepping down to deceive the people. 

However, the rest of the Muslim Brotherhood leaders changed the leadership on the surface. The military council came to power and continued to carry out the same atrocities as the totalitarian regime did before in many occasions to stop the Sudanese protests.

كيف سيتعامل العالم الحرّ مع المجزرة الجماعية
السياسية السودانية
- Sudanese Political Genocide -؟

كيف ستتعامل المنظمات الدولية لحقوق الإنسان مع الإبادة الجماعية التي وقعت في 3 يونيو في الخرطوم؟

كيف سيتعامل مجلس الأمن الدولي مع الإبادة الجماعية؟

كيف ستتعامل المحكمة الجنائية الدولية مع الإبادة الجماعية؟

هل سيتعاملون معها بنفس الطريقة والبيروقراطية التي استخدموها عند النظر في الإبادة الجماعية الأولى في دارفور التي ارتكبها نظام عمر البشير؟

هل هناك حقاً ضمير دولي جيد في هذا العالم؟

الجنجويد نقلوا المذبحة السياسية السودانية - Sudanese Political Genocide - الثانية من دارفور الي الخرطوم

الإبادة السياسية السودانية (Sudanese Political Genocide) التي إرتكبها ما يُسمي المجلس العسكري الإنتقالي في الخرطوم (Khartoum) في الثالث من يونيو 2019 الموافق 29 رمضان، هي واحدة من أعمال الإبادة الجماعية النادرة الحدوث في العالم، ما عدا في السودان، الذي وقع تحت إحتلال قوات الجنجويد في ذلك الوقت، وهي نفس القوات المكوّنة من المرتزقة الأجانب التي إرتكبت الإبادة الجماعية في دارفور (Darfur) في غرب السودان، مع عناصر سودانية كانت تابعة للسفاح السوداني عمر البشير (Omar al-Bashir)، الذي تطلبه محكمة العدل الدولية (International Criminal Court - ICC) مع آخرين شاركوا في الإبادة الجماعية في دارفور. هذه الإبادة الجماعية التي راح ضحيتها أكثر من 6,300 سوداني وسودانية حدثت في آخر يوم من شهر رمضان الذي يكفّ فيه المسلمون عن المعاصي ويتوجهون الي الصيام وإكثار الخشوع والعبادة، وبالتالي الإمتناع عن المعاصي وإرتكاب الإثم ومن بين هذه الآثام الكبيرة القتل والإغتصاب، اللذين هما من الجرائم التي لا يبيحها الإسلام حتي في الشهور العادية. والمجلس العسكري كما هو معروف يتكون من أعضاء مسلمين، وكثير من أفراد قوات الجنجويد مسلمين. لكن هذه الجرائم التي إرتكبوها في شهر رمضان تدلّ علي انهم ليسوا مسلمين، بل مجرد قتلة عديمي رحمة وعديمي ضمير إنساني. ليس ذلك فحسب، بل ان هؤلاء القتلة هم جزء أساسي من نظام الأخوان المسلمين المنهار، وجزء أساسي من النظام العسكري الديني (military religious regime) بقيادة عمر البشير، الذي أضطرته الإنتفاضة السودانية (Sudanese intifada) الي التنحي. الا انه وباقي قيادات الأخوان المسلمين إفتعلوا تغيير القيادات علي السطح، ليأتي المجلس العسكري الي السلطة، ويستمر في ممارسة نفس الأعمال الوحشية التي كان يقوم بها النظام الشمولي المنهار، ويستمر في الحفاظ علي البنيات الأساسية للنظام، خاصة البنيات العسكرية المكوّنة من جيش سوداني يسيطر عليه الأخوان المسلمون، ومليشيات الجهاد الإسلامية التي نظموها في سنوات حكمهم الأولي، ومليشيات الجنجويد التي كوّنوها من مرتزقة أجانب  من تشاد (Tchad)، الكاميرون، افريقيا الوسطي، النيجر ونيجيريا.

حدثت الإبادة الجماعية السياسية السودانية (Sudanese Political Genocide) عندما نجح السودانيون في الدخول الي القيادة العامة للجيش أثناء الإنتفاضة السودانية، المستمرة منذ ان قام تنظيم ما يُسمي الجبهة القومية الإسلامية (National Islamic Front - NIF)، وهي إحدي أجنحة تنظيم الأخوان المسلمين في السودان بالإستيلاء علي السلطة في عام 1989 عن طريق إستخدام عناصر الأخوان المسلمين في الجيش. وعندما نجح السودانيون أثناء تصعيد الإحتجاجات السودانية (Sudanese protests) في الدخول الي القيادة العامة للجيش وإعتصموا هناك، دبّر الأخوان المسلمون في النظام العسكري الديني (military religious regime) لعمر البشير أمر تنحي رئيس حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party) ّالذي كان يقود البلاد ليحلّ مكانه أحد عناصرهم، وعندما ظلت الثورة السودانية (Sudanese revolution) تتصاعد، قاموا بإنشاء ما يُسمي المجلس العسكري لإدارة البلاد، التي ما تزال توجد في مرحلة فراغ سياسي، وتحت إحتلال الجنجويد. وبدأ المجلس العسكري يتحايل ويمارس الخدع ويناور مع ممثلي الثورة السودانية، ليجهز لعمل آخر للإنقضاض علي شباب الثورة السودانية (Sudanese rising) في إعتصامهم لفكّ وإنهاء ذلك الإعتصام.

الإبادة الجماعية السياسية السودانية - Sudanese Political Genocide - موثّقة ودامغة تثبت تورّط الجنجويد

ورغم الأصوات التي ظلّت تحذِّر ممثلي الثورة في تجمّع المهنيين وقوي الحرية والتغيير بانه لا يجب الدخول في مفاوضات مع مجلس عسكري غير شرعي، وهو يتماثل مع النظام العسكري غير الشرعي الذي أتي منه لأن ذلك يعطيه الشرعية التي يفتقدها، وتطالب بتصعيد الثورة حتي الإنتصار، في ذلك الوقت لجأ المجلس لإستخدام قوات المرتزقة الجنجويد للقيام بعملية الإبادة الجماعية السياسية السودانية (Sudanese Political Genocide)، وحيث قتل أكثر من 6,300 مواطن سوداني، كما قالت بعض التقارير في إحصاء أولي. وفي إطار نفس عمليات الإبادة الجماعية قام الجنجويد بحرق أعداد كبيرة من السودانيين، وربطوا الكثيرين منهم في بلوكات ثقيلة وقذفوا بهم في النيل السوداني ليغرقوا وهم أحياء. وقاموا بإعتقال الكثيرين من الذين شاركوا في الثورة السودانية المجيدة (Sudanese uprising). وإغتصبوا الكثيرات من المعتصمات في القيادة العامة للجيش ومن بينهم أطفال وجدات، ونشروا الملابس الداخلية لبعض المغتصبات علي حبال الغسيل ليعرضوها دون حياء أو وازع من ضمير، وجعلوا يرقصون ويحششون وهم يفعلون ذلك.

وفي الوقت الذي ظلّ فيه المجلس العسكري ينكر كلّ ذلك، بدأت الأدلة الدامغة التي تثبت تورّط المجلس العسكري والجنجويد تظهر في الكثير من الصور وتسجيلات الفيديو. ظهرت هذه الوثائق التي تدين المجلس العسكري والجنجويد رغم ان المجلس العسكري لجأ الي قطع شبكة الإنترنت حتي يحظر ظهور جرائمه للعالم عن طريق وسائط التواصل الإجتماعي، وحتي يحبط الشباب السوداني الذي يقود الإحتجاجات السودانية السلمية ضد المؤامرات التي تدبرها الأنظمة الديكتاتورية السودانية (Sudanese dictatorial regimes). وتكشف تسجيلات الفيديو التي ظهرت حتي الآن حجم أعمال الإبادة الجماعية السياسية السودانية (Sudanese Political Genocide) التي تمت في ذلك التاريخ، وإستمرار المجلس العسكري والجنجويد في إضطهاد الكثيرين من أفراد الشعب السوداني وضربهم بالسياط، وإجبارهم علي أعمال السخرة. وتتواصل مثل هذه الأعمال الوحشية التي يقوم بها الجنجويد، في الوقت الذي تستمر فيه المنظمات الدولية لحقوق الإنسان، ومنظمة الأمم المتحدة، والمحكمة الجنائية الدولية (International Criminal Court - ICC) تمارس التسويف والمماطلة (procrastination) وتمارس بيروقراطيتها في التعامل مع أعمال الإبادة الجماعية المستمرة في السودان. وفي الوقت الذي تعترض فيه الصين وروسيا اللتان تربطهما علاقات إقتصادية وأمنية مع نظام عمر البشير علي ان يقوم مجلس الأمن بفرض عقوبات علي بقايا النظام الشمولي يستمر ممثلو النظام المنهار في إرتكاب الجرائم ضد الإنسانية في السودان. إستمرار الإبادة الجماعية السياسية السودانية (Sudanese Political Genocide) واضح، وحيث ان قيادة قوات المرتزقة الأجانب التي تكوّنت منها قوات الجنجويد أعلنت حتي في الإعلام انها ستظل تطارد كلّ من حرّض ويحرِّض علي الثورة ضدها. ويتوقع في هذا الصدد ان يقوم الجنجويد بإرتكاب العديد من المجازر الأخري في أوساط الشعب السوداني.

مصر، السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة تآمرت وساعدت الجنجويد في إرتكاب الإبادة
السياسية السودانية
- Sudanese Political Genocide -

لقد وجدت قوات الجنجويد المساعدات من مصر والسعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وحيث ظلّت الطائرات السعودية تهبط في مطار الخرطوم، رغم ان عدداً كبيراً من شركات الطيران كانت قد أوقفت رحلاتها الي السودان أثناء تصعيد الثورة السودانية (Sudanese revolution). وظلّت السيارات العسكرية لدولة الإمارات العربية المتحدة تجوب شوارع الخرطوم (Khartoum) أثناء المجزرة وبعدها. ذلك دليل واضح علي ان دولة الإمارات العربية المتحدة هي شريك في الإبادة الجماعية للشعب السوداني. ويأتي ذلك التعاون الذي تقدمه مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة للجنجويد لأن هذه الدول المتآمرة علي سلامة السودان كانت ترتبط بالجنجويد الذين يمدون مصر، السعودية والإمارات العربية المتحدة بالمرتزقة للمشاركة في حربهم ضد اليمن. وبذلك فان المساعدات المستمرة التي تقدمها السعودية والإمارات العربية تتمّ في إطار هذا التعاون مع قوات المرتزقة الجنجويد. ويشير ذلك أيضاً الي ان الحرب ضد اليمن وقطر وإيران التي تقودها مصر والسعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة هي حرب بالوكالة لصالح الولايات المتحدة، يديرها وكلاء متآمرون في المنطقة. هذا المؤشر ينعكس سلباً علي الثورة السودانية (Sudanese uprising) التي تقوم علي أساس طموحات الشعب السوداني. ورغم ان الولايات المتحدة كانت قد بعثت بمبعوث لها للخرطوم للعمل من أجل إيجاد الحلول للمشاكل السياسية في السودان (political problems in Sudan)، ألا ان ذلك لم يسهم في إيجاد هذه الحلول والدليل علي ذلك هو إستمرار المجلس العسكري في قيادة السلطة السودانية. من الغريب جداً في هذا السياق ان تتمّ دعوة السعودية ودولة الإمارات العربية للمشاركة في مؤتمر برلين بشأن المشكلة السياسية في السودان، بدلاً عن إعتبارهما دولتين متآمرتين علي السودان ومشتركتين في الإبادة الجماعية السياسية السودانية (Sudanese Political Genocide) في الخرطوم. الدولتان عميلتان بالإضافة الي مصر التي قدّمت المساعدات الي المجلس العسكري. وغرض هذه الدول العميلة هو ان يظلّ السودان تحت إحتلال الجنجويد، حتي تحافظ هذه الدول المتآمرة علي مصالحها في السودان وتستغل ثرواته المعدنية في جبال ومياه البحر الأحمر، وتظلّ في إحتلال أراضي السودان. هذه المخططات العدوانية من دول التآمر الثلاثي تأتي أيضاً للحيلولة دون إنتصار الثورة السودانية، لان ذلك يعني نهاية مصالحهم في السودان، كما يعني تهديداً مباشراً لهذه الدول المتآمرة، بإمكانية نجاح ثورات مماثلة في أراضيهم. وبذلك فان مؤتمر برلين سيكون بهذه الطريقة مثل سابقاته من المؤتمرات التي إنعقدت في برلين ولم تنصف الشعوب المضطهدة. ولابد من التذكير هنا ان مؤتمرات سابقة في برلين كانت قد قسّمت بعض الدول الي دويلات. 

لابد من الثأر من مرتكبي أعمال الإبادة الجماعية
السياسية السودانية
- Sudanese Political Genocide - الثانية

ان الإبادة الجماعية السياسية السودانية (Sudanese Political Genocide) القصد منها إرهاب الشعب السوداني  ليتوقف عن الثورة ضد إحتلال الجنجويد للسودان، وكلّ المساعي الجارية التي يبذلها المجلس العسكري والجنجويد تأتي للتمويه علي كلّ منظمات حقوق الإنسان في العالم بان ما حدث في السودان ليس إبادة جماعية، وان من قام بعمليات القتل هي جهات أخري، كما أعلنوا أول مرّة. ثمّ بعد ان ظهرت الدلائل علي قيامهم بأعمال الإبادة الجماعية، بدأوا يعترفون ويدعون من جديد الي المفاوضات علي ان تبدأ المفاوضات من حيث توقفت، ثم يعلنون انهم بصدد تشكيل حكومة. ان المجرمين في المجلس العسكري والجنجويد يعرفون تماماً ان مثل هذه الأساليب لا تنطلي علي الشعب السوداني، لذلك فهم قد أعدوا كلّ مجموعاتهم المتطرِّفة ونظموها في إطار الإعداد لإنتخابات، كما توصلوا الي إتفاق مع القوي السياسية المتخلِّفة، والتي لا تهمها مصالح الشعب السوداني ولا تهمها أعمال الإبادة الجماعية، بقدر ما تهمها مصالحها الحزبية ضيقة الأفق في الوصول الي السلطة السياسية.

علي الشباب السوداني حسم هذه المؤامرات المستمرة من الأخوان المسلمين جناح السودان (Muslim Brothers. Sudan)، الممثلين في المجلس العسكري والجنجويد ومليشيات الكيزان الأخري، هذه المؤامرات هي جزء أصيل من نظرية المؤامرة (conspiracy theory) التي إبتدع منها الكيزان نظرية تآمر الأخوان المسلمون (Muslim Brothers' conspiracy theory).

فشلت المحكمة الجنائية الدولية في إعتقال وتقديم عمر البشير ومعاونيه في دارفور إلى الإبادة الجماعية، فهل نتوقع أن تنجح في تقديم المجلس العسكري والجنجويد إلى العدالة؟

نأمل أن يتمّ ذلك.

نأمل أن يستيقظ المجتمع الدولي لدعم الشعب السوداني وتحقيق العدالة له من خلال محكمة العدل العالمية.

Relevant Episodes Continuing to Sudanese Political Genocide!

Episode 20: Sudanese Alarm with its Arabic version at Sudanese Political Alarm.

Episode 21: Sudanese Alerts with its Arabic extension at Sudanese Political Alerts.

Episode 22: Sudanese Allegations, with its Arabic version at Sudanese Political Allegations.

Undone numerically episode, like this one you are reading now titled Sudanese Claims, with its Arabic version at Sudanese Political Claims.

A second undone numerically episode titled Sudanese Conspiracies, along with its Arabic version Sudanese Political Conspiracies.

A third undone numerically episode titled Sudanese Indictment, along with its Arabic version Sudanese Political Indictment.

A fourth undone numerically episode titled Janjaweed.

A fifth undone numerically episode titled Sudanese Weakness, along with its Arabic version Sudanese Political Weakness.

The series in sequence 1 includes Sudanese political articles in English, Sudanese Arabic political articles, Sudanese commentaries and Sudanese comments, the loyal readers of the HOA Political Scene Newsletter and I have written on the HOA Political Scene Blog.

The HOA Index includes also Sudanese Commentaries and the Sudanese Comments. These two indexing pages are episodes in the Sudanese sequence of articles.

They make the HOA Network bilingual with the Arabic HOA and the English Bilingual HOA. on the cultural section of the network at HOAs English Literature.

The readers of the Horn of Africa's Journal and the loyal visitors of HOA Political Scene have already built many categories on the Arabic HOA Political Scene at Readers Comment, Readers Read Good, Readers Write Comments and Readers Write Good.

They also add pages to this network at: Write about Chad, Write about Djibouti, Write about DRC, Write about Eritrea, Write about Ethiopia, Write about HOA, Write about Kenya, Write about Somalia, Write about Sudan and Write about Uganda.

The series of articles are in many episodes in the sequence of Sudanese articles and commentaries. This sequence alone has more than 200 episodes.

The work continues on the Sudanese sequence of political articles to complete the edition of it in an alphabetical and numerical order, as you see from the alphabet of the second term and the numbers.

This episode is connected with all of the episodes from episode 1 to the end. The episodes are at:

Episode 1: Sudanese Abilities| Episode 2: Sudanese Absence| Episode 3: Sudanese Abuse| Episode 4: Sudanese Achievements| Episode 5: Sudanese Actions| Episode 6: Sudanese Activities| Episode 7: Sudanese Administration| Episode 8: Sudanese Advantages| Episode 9: Sudanese Adversity| Episode 10: Sudanese Advices| Episode 11: Sudanese Advocacy| Episode 12: Sudanese Affairs| Episode 13: Sudanese Affiliation|

There are some Arabic versions of some of these episodes at:

Sudanese Political Abilities| Sudanese Political Absence| Sudanese Political Abuse| Sudanese Political Achievements| Sudanese Political Actions| Sudanese Political Activities| Sudanese Political Administration| Sudanese Political Advantages| Sudanese Political AdversitySudanese Political Advices| Sudanese Political Advocacy| Sudanese Political Affairs| Sudanese Political Affiliation| Sudanese Political Affliction|

The organization of the Sudanese political articles goes further to cover the following episodes:

Episode 15: Sudanese Aggression| Episode 16: Sudanese Agitation| Episode 17: Sudanese Agreements| Episode 18: Sudanese Aid| Episode 19: Sudanese Aims| Episode 20: Sudanese Alarm| Episode 21: Sudanese Alerts| Episode 22: Sudanese Allegations| Episode 23: Sudanese Allies| Episode 24: Sudanese Alternatives| Episode 25: Sudanese Ambitions| Episode 26: Sudanese Amnesty| Episode 27: Sudanese Analyses| Episode 28: Sudanese Anecdotes| Episode 29: Sudanese Anger| Episode 30: Sudanese Angles|

As well as Sudan, the organizational work continues to build other sequences with episodes for the other states in the Horn of Africa, including Djibouti, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Somalia, Somaliland, South Sudan, and Uganda. Chad, or Tchad and the Democratic Republic of Congo (DRC) are supplementary.

This is a Horn Africas Network.

Want to Write or Comment on Sudanese Political Genocide?

Write comments on Sudanese Political Genocide in the following form to add your comments on Sudan Online articles to the Sudanese Online platform. When your page is published, share it. Enter your email in the second page when you submit the form to get automated notifications when readers comment on your entry. The process is secure.

You can watch Sudanese documentaries including Sudanese Political Genocide on documentary film at TVCinemaApp.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comment C2 Entries on Sudanese Political Genocide appear on the section of the page below the commentary form and above this paragraph.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

I'll be thankful, if you get one of my books.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.


Work From Home With SBI!