إنتفاضة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨م تدقّ أبواب القصر الجمهوري السوداني

by خالد محمد عثمان

Invitation to Comment 74: Sudanese December 2018 Intifada 80.

Invitation to Comment 74: Sudanese December 2018 Intifada 80.

Invitation to Comment 74: Sudanese December 2018 Intifada 80.
Invitation to Comment 74: Sudanese December 2018 Revolution 81.
Invitation to Comment 74: Sudanese December 2018 Protests 82.
Invitation to Comment 74: Sudanese December 2018 Uprising 83.

كتب احد المشاركين والمتابعين للثورة السودانية في ديسمبر ٢٠١٨م، كتب موضحا ان دراسة في ثورات الشعوب، قامت بها الباحثة الأمريكية إريكا جونيورث المتخصصة في حركات المقاومة، خلصت إلى ان أي نظام سياسي خرج في مواجهته 3.5% من السكان يكون سقوطه شبه مؤكد. واوضح ان هذه الدراسة شملت اكثر من 323 حركة مقاومة مدنية وعسكرية في الفترة من 1900م حتى 2006م وفي محاولة لإجراء مقاربة لما يحدث في السودان، قال في مقالته، للوصول للعدد الذي سيطيح بالنظام، ان ما خرج للشوارع - وفقا لتلك الدراسة - نجده حوالي 700 الف – 800 ألف نسمة في جميع بقاع السودان المختلفة. وإذا إعتبرنا أن العدد الحالي للسكان في السودان يتراوح بين 21 مليون و23 مليون نسمة، باعتبار أن هناك حوالي 12 مليون سوداني يعيشون خارج السودان، فانه وبلا شك لا يمكن الان تحديد الأعداد التي خرجت في الشوارع بدقّة شديدة، ولكن من المؤكد ان هذه الأعداد غير مسبوقة. وعلي هذا الأساس فهو يبني النتائج التالية من خلال محاولتهم المقاربة، وهذا ما اضافه للمحاولة على الاجابة عن بعض الأسئلة المهمة والني طرحها كالتالي:


1/ هل ستستمر المظاهرات في الشوارع أم ستتراجع؟

2/ هل سيزيد عدد المتظاهرين في الشوارع أم سيتناقص؟

3/ متى وكيف تحقق هذه المظاهرات هدفها المعلن؟

وفي الوصول الي الإجابات القاطعة، قال في مقالته، للإجابة على السؤال الأول وهو هل ستستمر المظاهرات في الشوارع أم ستتراجع؟ اننا نحتاج لمراجعة الأسباب التي دفعت الناس للخروج في الشوارع. وأضاف ان هذه المظاهرات جاءت كنتيجة مباشرة لسياسات النظام، والتي كانت خلاصتها الوضع الاقتصادي الكارثي في هذا العام، حيث أن معدل التضخم تراوحت نسبته بين 47 % – 75%، وفقا للإحصائيات الرسمية، كما إن قيمة الجنيه السوداني، في مقابل الدولار الأمريكي، تدهورت بنسبة تجاوزت 70%، بما يعني فقدانه لقوته الشرائية، بذات النسبة، وصولا لإقتصاد الندرة، الذي يفاقم من الأسعار أصلا، حيث انتشرت ولأكثر من 9 شهور الصفوف الطويلة، في المدن والأرياف، للحصول على الوقود والخبز، مضافا لكل ذلك شحّ السيولة، والذي بلغ في شهر ديسمبر الحالي مداه، حيث أعلنت البنوك فقدانها للسيولة، مما يعني ان هذه البنوك تصرفت في أموال المودعين، بطريقة مخالفة لأي سياسات نقدية راشدة، وقد أقر البنك المركزي بأن السيولة خارج النظام المصرفي تجاوزت نسبة 85%.

وأوضح انه وبناءً علي ما تقدم فان السياسات الاقتصادية، التي طبقها النظام بشقيها المالي والنقدي، لم تكن سياسات مدروسة، فمنذ قرار رفع سعر الدولار الجمركي في نهاية العام الماضي من 6 الى 18 جنيه، توالت القرارات التي واضح أنها بغرض التجريب، والتي لم تدرس، بل يتمّ تجريبها، ويتمّ التراجع عنها، انتهاء بقرارا آلية صناع السوق، التي اثبتت فشلها في كبح جماح الدولار، إزاء كل هذه الحلول الميتة والعاجزة، وانسداد اي افق للنظام، في التعامل المعني مع الواقع الاقتصادي، جعل الأغلبية مقتنعة بان النظام لا يمتلك اي حلول، وليس بقادر على انتاج حلول جديدة، لمجابهة الواقع الاقتصادي والمعيشي . واضاف انه إذا كان الوضع الاقتصادي هو الدافع الرئيسي لخروج الناس للشوارع، وهذا الوضع مازال قائما، بل ومتفاقما، فإذاً لم يتغير سبب الخروج وليس من المرجح أن ترجع الناس للبيوت.

وفي إجابته على السؤال الثاني وهو هل سيزيد عدد المتظاهرين في الشوارع؟ وهل ستمتد رقعة التظاهرات افقيا ورأسيا أو كميا ونوعيا؟، قال ان هذا السؤال يحتاج منّا
التعرف على الإستراتيجية، التي اتبعها النظام، للتعامل مع هذه المظاهرات، وعنوان هذه الاستراتيجية هو ((الأمن مقابل الصمت)) وهي إستراتيجية تقايض الأمن الذي يقدمه النظام للمواطنين، في مقابل صمتهم الكامل، وقبولهم بهذه الوضعية القائمة. وأضاف انه في سبيل ذلك بنى النظام إستراتيجيته على الآتي:

1/ الإعتراف الإستهلاكي بحرية التظاهر السلمي، وذلك بغرض كسب، أو تحييد قطاع من المواطنين غير المشاركين في المظاهرات.

2/ تشويه المظاهرات الحالية، ودمغها بأنها مظاهرات غير سلمية وتخريبية ومدعومة من جهات خارجية.

3/ القمع الأمني للمظاهرات بالاعتقال والترهيب والتعذيب والتنكيل بالمتظاهرين.

4/ سياسة الإنكار والتجاهل، وعدم الاعتراف بأن هناك ازمة، و عدم التركيز في الخطاب السياسي اليومي للنظام على الاحتجاجات.

وقال كاتب المقالة انه إذا قمنا بتحليل هذه الاستراتيجية، فانه سينكشف لنا جلياً العجز السياسي الواضح للنظام، في التعاطي مع هذه الأحداث، حيث أنه لم يستطع أن يتعامل مع المظاهرات بأفق سياسي، وحاول أن يجعل مهمة التعامل مع المظاهرات هي مهمة القوات الامنية والشرطية فقط. وخلُص الكاتب الي انه من المرجح أن تتأثر زيادة أعداد المتظاهرين بمدى حجم العنف، الذي سيواجه به النظام المتظاهرين، ومدى ردة فعل المتظاهرين نحو إبطال مفعول العنف، وجعله مكلفا سياسيا للنظام، ليتراجع عن استخدامه، فالأصل في العنف الذي يستخدمه النظام، هو حماية نظامه السياسي من التهديد، الذي تمثًّله الجماهير، التي خرجت في الشوارع. فإذا نجح المتظاهرون بتحويل عنف النظام وقمعه للجماهير، من نقطة قوة للنظام، لنقطة قوة للجماهير، فذلك سيجعل النظام يخسر سياسيا من استخدام العنف، وهنا يمكن أن يتوقف النظام عن استخدام العنف، أو على الأقل لن يجرؤ على استخدامه بشكل فج وواضح، كما يحدث الان. ولإحداث هذا التحوّل أي جعل النظام يخسر سياسيا من استخدام العنف، يمكن أن يكون ذلك بعدة طرق، اوجز الكاتب أهمها كالتالي:

تابع المقال علي صفحة Invitation to Comment 74: Comments: إنتفاضة 19 ديسمبر 2018م تدقّ أبواب القصر الجمهوري السوداني.


hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment74.html: Invitation to Comment 74: Political statements on December 2018 intifada in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار مظاهرات ديسمبر 2018م

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment74.html: Invitation to Comment 73: Political statements on December 2018 revolution in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار مظاهرات ديسمبر 2018م

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment74.html: Invitation to Comment 74: Political statements on December 2018 protests in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار إحتجاجات ديسمبر 2018م

hoa-politicalscene.com/invitation-to-comment74.html: Invitation to Comment 74: Political statements on December 2018 uprising in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار ثورة ديسمبر 2018م

* You are at Invitation to Comment 74: إنتفاضة 19 ديسمبر 2018م تدقّ أبواب القصر الجمهوري السوداني.

* Read the entry page at Da Shino in Sudan.

* Read Arabic HOA Political Scene & please respond to the HOA Calls.

* Subscribe to HOA Political Scene Newsletter.

* Read the HOA Political Scene Blog from within your favourite email service, such as Google, Yahoo, Bing.

* Recommend HOA Political Scene & encourage your friends to subscribe to the newsletter at Forward HOA's Political Scene. You'll get useful gifts when you forward & confirm your subscription to the newsletter. The gifts are good to help you build your passion.

* Read the Sudanese main maps at:

Comments on Sudan| South Sudan| Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online| Sudanese Political Articles| Sudanese Regime's Political Crimes| Sudanese Regional Politics| Sudan Online| Write about Sudan|

* Read Sudanese topics at:

Invitation to Comment 71: دا شنو دا في السودان?| Invitation to Comment 72: من هم "الجلابة"?| Invitation to Comment 73: Political statements on December 2018 demonstrations in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار مظاهرات ديسمبر 2018م| Invitation to Comment 73: Political statements on December 2018 demonstrations in Sudan بيانات سودانية سياسية شعبية في اطار مظاهرات ديسمبر 2018م Comments|

Click here to read or post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks





Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!