Will the Ethiopian Eritrean Dialogue Restore Confidence and Hope to the Horn of Africa?

News about the Ethiopian Eritrean dialogue are delighting...

Inside this scope of the Horn of Africas political scene, the delightedness becomes the long ever thought of, but also lived desire to bring about peace between the brothers in Eritrea and Ethiopia.

OK, just before you step inside the issue, I first wrote this article in Arabic and am still to translate or excerpt it into English. This is an exception, as I always write political article on the HORN OF AFRICAS BLOG in English first.

The English version will follow soon. Here is the Arabic version.

hoa-politicalscene.com/ethiopian-eritrean-dialogue.html - Ethiopian-Eritrean Dialogue: Ethiopian Prime Minister Abiy Ahmed receiving a warm welcome in Asmara.hoa-politicalscene.com/ethiopian-eritrean-dialogue.html - Ethiopian-Eritrean Dialogue: Ethiopian Prime Minister Abiy Ahmed receiving a warm welcome in Asmara.

هل يعيد الحوار الإثيوبي-الإرتري الثقة والأمل للقرن الافريقي؟

قريباً جداً، وليس بعيداً في تاريخ القرن الافريقي (Horn of Africa) حين كان منطقة واحدة ممتدة، لا دولة بالمعني الحديث للدولة به، وحيث كان التعبير السائد عن هذه المنطقة في كتب التاريخ أرض السود، او تانهسو، او كوش، أقول قريباً جداً كان التحالف الإستراتيجي بين الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا (ج.ش.ت.إ) او (EPLF) وجبهة تحرير شعب تقراي (ج.ت.ش.ت.) او (TPLF) قد أعاد الثقة بين الشعبين، ورسم أملاً كبيراً في ان تكون هذه الثّقة بين الشعوب الحرّة، ولاسيما بين الحركات والتنظيمات السياسية الثورية، هي الإنموذج الذي يُحتذي بالنسبة لبقية الدول في منطقة القرن الافريقي وشرق افريقيا، لتنتصر علي قوي التخلف والعمالة السياسية في المنطقة، وان تنتصر بشكل أساسي علي نظام الإرهاب السياسي الذي يمثِّله النظام العسكري الديني (Military Religious Regime) في الخرطوم، والذي يُعتبر الإمتداد الطبيعي لتخطيط الأخوان المسلمين في السودان، في حزبهم "الجبهة القومية الإسلامية" (NIF) التي أتت بإنقلاب عمر البشير.

وفي الواقع فان مسألة الأنموذج نفسها لم تكن تخطر علي بال، في الأيام الأولي التي احرزت فيها الثورتان الإرترية والإثيوبية الإنتصار، وانجزتا تحرير واستقلال إرتريا (Eritrea) عن إثيوبيا (Ethiopia)، وتحرير إثيوبيا من نظام عسكري كان يدعي الأممية والإشتراكية. لم تكن هناك خططاً مشتركة موضوعة لهذا الأنموذج، فقد كان الهمّ الأساسي هو التحرير، وترتيب الاستقلال بالنسبة لإرتريا. وكان هناك الكثير من مهام إنجاز التغييرات الداخلية والبناء الداخلي لنظامين منهارين لعقود كثيرة.


في ذلك الوقت بالتحديد، بدأت أكتب عن هذا الأنموذج والذي يمكن ان يجعل الثورتين قوي إقليمية قوية جداً في مواجهة قوي التخلف السياسي والعقلي في المنطقة، ليس في السودان فحسب، بل في دول عديدة، تسهم مشاكلها السياسية في تآكلها من الداخل وتدميرها، كما ظلّ يحدث في الصومال (Somalia). وظهرت في مقالاتي الأدبيات الأولي لتأسيس هذا الأنموذج والذي لفت إنتباه أصدقائي في القيادة الإرترية، مما جعل بعضهم يشيد بالتفكير فيه ويتبناه. راجع كتابي "تراجيديا القرن الافريقي السياسية" علي آبل ايتونز (يوجد اعلا العمود علي اليمين). وفي الواقع فان نظرتي لم تكن مجرّد نظرة من إكتوي بالنظام الإرهابي في السودان، او من الديكتاتورية في السودان منذ أيان جعفر النميري (Jafar al Numeri)، بل كانت من نظرة تقدمية لإعادة بناء القرن الافريقي وفق المعايير الثورية الجديدة، التي تؤمن مصلحة الإنسان العلماني في دولة مدنية حديثة، بعيدة عن الطائفيات والقبليات، والتي هي في جماعها تمثِّل قوي التخلف الوحيدة التي تواجه تقدم الدول نحو العصرية والحداثة.

الا ان صدمة عنيفة حدثت ببداية الحرب الخامسة بين إرتريا وإثيوبيا، حين حاولت الطائرات الإثيوبية قصف المقر المركزي للجبهة الشعبية لتحرير إرتريا، والذي يقع فيه مكتبي، فأخطأت وألقت قنابلها في مطار اسمرا (Asmara). ثم أندلعت حرب انتقامية شرسة، حين بدأ الغزو الإثيوبي للأراضي الإرترية، يقابلها صد إرتري باسل، ثمّ تقدم إثيوبي كاسح في اقاليم إرتريا، وهو التقدم الذي فتح أثناءه نظام الإرهاب في الخرطوم (Khartoum) الحدود للقوات الإثيوبية، لتدخل في شكل شبه دائري، لتطوِّق إرتريا حتي البحر الأحمر من داخل السودان، وتقذف بالجبهة الشعبية لتحرير إرتريا في البحر الأحمر، كما خطط نظام الخرطوم، وذلك لان القيادة في اسمرا كانت لها شفافية في تعاملها مع نظام الخرطوم، وكانت قد إتخذت مواقف صارمة واضحة منه، بعكس القيادة الإثيوبية التي ظلّت تناور.  


وكانت تلك الحرب الخامسة، التي حرّض عليها أعنف نظام من أنظمة الديكتاتورية السودانية (Sudanese dictatorial regimes) أساساً حرباً حمقاء غبية نسفت التحالف الإستراتيجي وكل الآمال التي إنبثقت منه، مما أحزن، بل وأغضب الكثيرين من الذين تشربوا بهذا الأمل. وكانت بالنسبة لي الحافز لاستكناه الدلالات التاريخية وإكتشاف حقائق التاريخ في المنطقة بشكل أوسع، مما آنتج كتابي (The Political Tragedy of the Horn of Africa)، والذي استعنت في كتابته باكثر من مئتين من المراجع في تاريخ المنطقة، ومن بينها مقالات سابقة لي حول المسألة. ومن الجدير القول ان كلّا من الجانبين الإرتري والإثيوبي بدأ بعدها يتعامل بسياسة الخطوات المضادة لما يقوم به الآخر، حتي في حوادث الصومال وجيبوتي، ويستعين بالمعارضة للطرف الآخر ويعمل علي توظيفها ضدّه. وظلّت هذه أيضاً تجربة غبية جداً أطالت فترة العداء والقطيعة... حتي ظهرت البوادر الجديدة لإعادة الصفاء وبالتالي التقارب بين الجانبين الإرتري والإثيوبي.

وبإشارة بسيطة الي ما حدث يمكن ان نقول ان الحروب داخل الصومال، وبين إرتريا وجيبوتي (Djibouti) لم تكن حروباً بين شعبين، وانما بين قيادات علي رئاسة البلاد المذكورة، وكانت بالتالي ما أُسميه بحروب "كاريزما قيادية"، لكسر شوكة الطرف الآخر، خاصة وان جيبوتي وفي ظل مصلحتي كل من منلس زيناوي وإسماعيل عمر جيله، وخدمات الخط الحديدي الي ساحل البحر الأحمر، كانت تري ضرورة التعاون الكامل مع بلد واسع وبقدرات هائلة مثل إثيوبيا، بدلاً عن بلد صغير مثل إرتريا يسبب لها مشاكل بالتعاون مع معارضتها القومية. وكانت ولا تزال مثل هذه الأفكار في رأس القيادة الجيبوتية هي التي تدفع بجيبوتي للإرتماء أيضاً في أحضان النظام الإرهابي في الخرطوم، وإعتبار رئيسه عمر البشير (Omar al Bashir) قائداً يمكن الإستفادة منه. وبغض النظر عما قيل، من ان هذه التقاطعات السياسية قد جاءت نتيجة لسياسة العداء والتقاطعات السياسية والإقتصادية الأخري، في منطقة الخليج العربية البترولية، بين معسكر الأمارات العربية والبحرين والسعودية من جهة، وقطر من جهة أخري، والتي بدت أعلامياً في مايو 2017م  واستمرت حتي إنضمام مصر للمعسكر الأول، وقطع العلاقات البدلوماسية مع قطر في يونيو من نفس العام، الا انه يمكن القول ان أي إشارة الي دور هذه او تلك من هذه الدول في النواتج السياسية لما يحدث في القرن الافريقي ليس صحيحاً مائة بالمائة. وتأكيداً لذلك فان النظام الإرتري علي وجه الخصوص كان له إرث ثوري عندما كان جبهة شعبية لتحرير إرتريا بالإبتعاد عن سياسة المحاور والتناقضات الإقليمية والدولية. لقد ذهبت بعض المصادر أيضاً الي ان وجود الصين بثقلها الإقتصادي الكثيف علي البحر الأحمر وفي منطقة القرن الافريقي يُعدُ منافساً خطيراً لهذه الدول الخليجية، وذلك رغم انه أمر تبدو صحته واضحة، الا انه ليس بالمؤشر المناسب لينعكس سلباً او ايجاباً علي العلاقات بين الدول القرن افريقية.


وبينما ظلت المسألة تتواتر علي هذا النحو، بدأت بعض التغييرات تطرأ داخل إثيوبيا، في محاولة لكسب ثقة كامل القوميات التي أصبحت إثيوبية، بعد حملات التطهير العرقي والإبادة الشرسة، التي قادتها السلطات الإمبراطورية، لبناء الإمبراطورية الإثيوبية. وظلّت ممارسة نظام الدرق الذي أعقب الإمبراطور هيلاسلاسي، تدور في محاولة الإستمرار في ربط أقاليم الفتح وتمتين اتصالها ووحدتها وبالتالي مركزيتها التابعة في الدولة الإثيوبية الحديثة. وبالتالي فقد ظلت حركات التحرر الإقليمية داخل إثيوبيا مثل الاورومو وغيرها تعمل علي تحقيق اهدافها الخاصة في السيادة. وبعد إنجاز الثورتين في إثيوبيا وإرتريا لتحرير اسمرا واديس ابابا من نظام الدرق، ظلت نفس هذه الحركات القومية داخل إثيوبيا تعمل لإنجاز أهدافها للإنفكاك من المركزية الإثيوبية وتقرير المصير للشعوب التي ضُمت قسراً لبناء الإمبراطورية في الماضي. وكما قلنا ففي الوقت الذي سعت فيه اسمرا لإستخدام هذه الحركات، سعت اديس ابابا لاستخدام الحركات وحتي اللاجئين الإرتريين اليها ضد نظامهم. ولقد كان الاورومو في حركتهم من أكثر المندهشين لتفضيل الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا لجبهة تحرير تقراي عليهم، والتحالف معها في السبعنيات من القرن الماضي. وكنت في ذلك الوقت قد سألت أحد قادة الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا عن ذلك، فبرر لي المسألة في انها تنحصر في نقطة الإتصال الإستراتيجي بين الجبهتين علي الخارطة الجيوسياسية بين تقراي في إثيوبيا وحماسين في إرتريا، بالإضافة الي واقع الألسنية المشتركة. وكنت أعلم ان هنالك تداخل أسري بين البيوت في هذين الإقليمين، رغم مرارات الماضي الإمبراطوري.

ومرّة اخري يري النظام الإثيوبي ضرورة تغيير الصورة التي تدار بها البلاد، من خلال ما احدثه في الفترة الاخيرة من تحوّل فيما يختص بمنصب رئاسة الوزراء، وبعض التحسينات الأخري. ولا يُعدّ هذا التغيير الطفيف تغيّراً في كامل النظام الإثيوبي او إستراتيجياته، انما هو مجرد تحسين صوري يخدم أهداف مرحلة محددة. أبرز ما جاء في أهداف هذا التحوّل هو تذويب التوتر الإقليمي، خاصة فيما يتعلّق بهيمنة الأقلية الحاكمة والممثّلة في قوي تقراي، من مجموع قوميات أخري ليست أقل قوة، وفي ذلك يري النظام الإثيوبي الحاكم انه سيخفف من حدّة التوتر الإقليمي الإثيوبي، ثم ينجح في تنقية الأجواء مع إرتريا بشكل او بآخر. وفي هذا إشارة الي ان السبب الأساسي الذي أنتج النزاع مع إرتريا والحروب الإثيو/إرترية الأخيرة لم يكن مناطق بادمي او زالمبسا وغيرها، انما كان شخصياً بين الرئيس الإرتري اسياس افورقي وبين رئيس الوزراء الإثيوبي الأسبق منلس زيناوي وهو من تقراي. وبرحيل الأخير فقد رحل سبب العداء، وبقدوم رئيس وزراء إثيوبي من قومية أخري فقد حلّ أمل جديد في إنعاش العلاقات الخارجية مع إرتريا، وإنعاش العلاقات الداخلية مع القوميات الأخري التي أصبحت إثيوبية. ورغم ذلك فانه لا بد من القول بان هذه الخطوة إيجابية، لإعادة بناء الثّقة والإنفتاح نحو إعادة التحالف الإستراتيجي السابق، خاصة وان نظام الخرطوم لم يعُد قوياً كما كان ليؤثر بأي شكل علي الجانبين. ومن هنا نستطيع القول بان المحرضات الأساسية لهذا التحوّل في العلاقات بين إرتريا وإثيوبيا بطريقة إيجابية، بالإضافة الي ما تقدّم وما تمليه الضروريات من حلّ المشاكل المتعلّقة، هو ان نظام الخرطوم الإرهابي لم يعد قادراً علي إرهاب أحد علي النطاق الخارجي، وقد انحصر كلّ الإرهاب في الداخل، خاصة وان السودان يتفكك بسبب هذا النظام الإرهابي، وهذا مدعاة لتدخلات أجنبية ليست في مصلحة الطرفين الإرتري والإثيوبي.



ولكن... رغم كل ذلك ورغم الآمال الجديدة التي تحدثت عنها ميديا عديدة، أستطيع القول ان هناك أيضا ما يقارب القلق فيما يشبه التظاهرة السياسية في إستباق الأحداث، وما يشبه الوهم بان قضايا خلافية عميقة خاصة في إثيوبيا، يمكن ان تنجز تحؤلا استراتيجيا سريعاً مثل هذا. راجع كتابي "تراجيديا القرن الافريقي السياسية"، وهنا يتطلب من إرتريا ان تبذل المزيد من الجهد علي طريق تصحيح الصورة الإثيوبية، بنفس الطريقة التي كانت تعمل بها الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا في الميدان، أيام الثورة المجيدة.

What do you think about the Ethiopian Eritrean dialogue?

You can use the following form to comment, or to write about the Ethiopian Eritrean Dialogue and share your writing with the social media. Thanks.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

* You are at Ethiopian Eritrean Dialogue. To watch political events on TV head over to the TVCinemaApp.com.

* Read more political articles in Arabic at Arabic HOA Political Scene and please respond to the HOA Calls.

* Subscribe to the HOA Political Scene Newsletter.

* Read the Horn Africas Network from within your favourite email service, such as Google, Yahoo, or Bing.

* Recommend HOA & encourage your friends to subscribe to the newsletter by only filling this form to Forward HOA's Political Scene. You'll get useful gifts when you forward & also when you confirm your subscription to the newsletter. The gifts are good to start you a passion, or to help you build your passion a home.

* Read English pages on Ethiopia at:

All Comments on HOA by Enkidu Debaba| All Comments on HOA by Enkidu Debaba CommentsAwassa| Awassa Children's Village| Eri_Ethio Mixed FamiliesEri_Ethio Mixed Families CommentsEthiopia Country Profile| Ethiopian Eritrean Refugees are DisappointedEthiopian Eritrean Refugees are Disappointed CommentsEthiopian Eritrean War is a Deliberate WarEthiopian Eritrean War is a Deliberate War CommentsEthiopian Parliamentary Elections 2010Ethiopian Parliamentary Elections 2010 CommentsEthiopian Political Problems| Ethiopian Political Scene| Ethiopian Refugees| I Love TigrayI Love Tigray Comments| Numbers of Eritrean Ethiopian Refugees in SudanNumbers of Eritrean Ethiopian Refugees in Sudan CommentsOgaden| Political Refugees Killed on Borders to IsraelPolitical Refugees Killed on Borders to Israel CommentsSudan Made Mistakes to Meet in Mekely| Take Responsibility UNHCR and ARRA in Ethiopia| The Ethio Eritrean War, a War of Personal InterestsThe Ethio Eritrean War, a War of Personal Interests Comments| Two Dictators Backed on the EdgeTwo Dictators Backed on the Edge CommentsWho Plans Against Ethiopia and Sudan?| Who Plans Against Ethiopia and Sudan CommentsWhy Eritrea and Ethiopia Failed in Sudan?| Why Eritrea and Ethiopia Failed in Sudan CommentsWrite about Ethiopia|

* Read more pages on Eritrea at:

Arabic HOA Political Scene| Comment C2 Entries| Comments| Drama Rules Some Eritreans| Drama Rules Some Eritreans CommentsEastern Sudan Feeds Israel by Human Power| Environment| Environment Protection| Eritrea and Libya: The Same Fate for Eritrean Refugees| Eritrea and Libya: The Same Fate for Eritrean Refugees - Comments| Eritrea and NGOs| Eritrea Country Profile| Eritrea Hopes, Eritrean Refugees Hope for Something Else| Eritrean Anecdotes| Eritrean Chronicle| Eritrean Exodus| Eritrean Exodus - Comments| Eritrean Forums Online| Eritrean Hopes | Eritrean Humanitarian Topics | Eritrean Political Articles| Eritrean Political Comments| Eritrean Political Differences| Eritrean Political Problems| Eritrean Political Scene| Eritrean Refugees| Eritreans Love Commentaries| Eritreans Write Online| Write about Eritrea|

* Read more Arabic commentaries on Ethiopia and Eritrea at:

Eritrean Anecdotes| Eritrean Chronicle| Eritrean Stories| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| لاجئون و معارضون سياسيون إرتريون في اثيوبيا يفتقدون المصداقية| خارجية اثيوبيا تؤكد مساعدة لاجئين ارتريين ضد حكومتهم| عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| Invitation 1 HOAs Friends 139: آخر الأنباء الخطيرة في استراتيجيات القرن الافريقي الدولية| Invitation 1 HOAs Friends 139: آخر الأنباء الخطيرة في استراتيجيات القرن الافريقي الدولية Comments| Invitation 1 HOAs Friends 140: News is not true. Fabricated by Sudanese electronic security agents. هذا الخبر غير صحيح، انما هو فبركة جداد الكتروني سوداني| Invitation 1 HOAs Friends 140: News is not true. Fabricated by Sudanese electronic security agents. هذا الخبر غير صحيح، انما هو فبركة جداد الكتروني سوداني Comments| Invitation to Comment 7: نضال صحفي| Invitation to Comment 8: معارك صحفية في الدولة الإرترية الحديثة 1| Invitation to Comment 9: معارك صحفية في الدولة الإرترية الحديثة 2|

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!