In Eloquent Arabic Language: Believe on Yourself!

In eloquent Arabic language, here comes the tale of the growth of revolutionary ideas, concerning the Sudanese political issues and aiming to set a fire on real Sudanese revolution.

Well, it will make you believe in yourself.

I want it to break out in the entire miserable land of Sudan to sweep away the military religious regime and those religious and political groups that are similar to it in mindset.

The Sudanese story, which comes in eloquent Arabic language is the completion of what I said in eloquent Sudanese language, by my national tongue.

However, it has started with an English introduction, as you read there and below.

This is what I am always intending to do to make the HOA Political Scene, along with the HOA Political Scene Blog a good bilingual website that interests both Arabic readers and English readers.

The Arabic HOA index is at the Arabic HOA Political Scene, with hundreds of articles about Sudan and the other states in the Horn of Africa. After all, this is a Horn of Africa's Network.

Intro to Eloquent Sudanese Arabic Language!

In the Arabic version of the eloquent Sudanese language, I said, this is not a personal biography. I stated my apologize to anyone who sees it as a personal biography.

It is not a personal biography of my own, even if it seemed so, because it is indeed the Sudanese people's biography in northern Sudan.

We look at this when we only think of what made Sudan like this. The Sudan is like this because there is a conspiracy theory planned by religious and sectarian parties to make it like this, since the independence from Britain in 1956.

We also look at this, specially when see that the majority of the people in the north is divided into two groups, which constitute the majority of the population in the demographic map of the Sudan.

This is what we all know, until the national Islamic Front (NIF) has implemented its part of the Muslim Brothers conspiracy theory to take over power through a military coup, the Muslim Brothers wing in Sudan have planned in 1989.

They conducted the military coup despite the facts that they have been as the National Islmaic Front the third power in the parliament of the third so called democracy in Sudan.

Although the Muslim Brothers in Sudan have plotted the coup that resulted in the domination of the military religious regime we have now in Sudan, but the Muslim Brothers of Sudan have gone into two parties to deceive the Sudanese people further.

One of the parties is in power as the National Congress Party and the second assumed to be in the opposition as the People's Conference Party. Not many people seemed to understand the first plot and the second one.

Can you see this part of the conspiracy theory?

As for the second, because it is so important, I explained that it goes along with what I called the Muslim Brothers octopus in Sudan. The Muslim Brothers always do this as they have a policy of using octopus arms in different positions in the Sudan's political scene.

This policy goes through the tactics of what I described as burning the political stages in Sudan and burning the Sudanese sectarian parties at the same time with such policy. See Are You Intellectual 7: سياسة حرق المراحل السياسية لاستمرار الأخوان المسلمين في السلطة في السودان and Are You Intellectual 9: سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ.

In Eloquent Arabic Language: They All Plot!

Once they did that, while they were the third power in the Sudanese parliament and the government of what's so called democracy in Sudan was headed by a prime minister who is a brother in law to the leader of the Sudanese Muslim Brothers, so we see a third plot here.

OK, everyone should see the third plot here, because it was so clear.

Back to the two groups that have been composing most of the political orientation of the people, in addition to that they have controlled the public opinion, they are in fact two families living in two houses.

You know that those two groups are in two big family houses, the house of the "Khatimiya" group and the house of the "Ansar" group. Those two groups are sects and they compose the Sudanese sectarian political parties. I don't know, is this the destiny of Sudan, or what?

Isn't that the cause of all of the political problems in Sudan?

Don't you have eyes on your faces?

Don't you have minds in your heads?

When I say that, they get angry. When I ask these questions, they get angry. Do we only live on emotions that have been built out of the superstitions of the Khatimiya and the Ansar sects?

When they get angry, both of my eloquent Sudanese language and the eloquent Arabic language become better.

I am on their heads and will be, until these sects go to where they belong, not in politics at all, because the state is a secular concept:

No religion, no sect, no whatever similar phobias be in the policy of the state. This is eloquent Arabic language.

In Eloquent Arabic Language - باللغة العربية الفصيحة

هذه ليست سيرة شخصية، كما رأيتم باللغة السودانية الفصيحة  (Eloquent Sudanese Language). والتي انشرها هذه المرّة هنا باللغة العربية الفصيحة (Eloquent Arabic language). انا أقدِّم إعتذاري لايّ شخص يري انها سيرة شخصية. هذه ليست سيرة شخصية، خاصة بي وان بدت كذلك، لانها في الواقع سيرة الشعب السوداني في شمال السودان. جنوب السودان (South Sudan) ليس معنياً بمثل هذه الأمور، وإن كانت له طوائفه الأخري بدوره. اقول سيرة الشعب السوداني في شمال السودان، خاصة بين مجموعتين، كانتا تشكِّلان غالبية السكان في الخارطة الديموغرافية للسودان، وحيث هما في الماضي، وتقريباً بعض الشئ الآن منقسمين بين بيتين، هذا وان كان واقع التحوّلات، في الذهنية السودانية الراهنة، قد فرض أمراً آخر، ولذلك أسبابه، التي سأذكرها لاحقاً. قلت منقسمين بين بيتين، هما بيت "ختمي" وبيت "أنصاري". فهل ذلك قدر السودان، ام ماذا؟ أوليس هذا هو الذي سبّب لنا كلّ المشاكل السياسية في السودان (political problems in Sudan) ؟ أوليس لديكم عقول، او عيون؟ حين كنت أقول ذلك، كانوا يغضبون، وظلوا كذلك حتي أيام الديمقراطية الثانية، وحيث لم تكن الديمقراطية إطلاقاً من أجل جماهير الشعب السوداني، وهي تلك الديمقراطية، التي حضرتها، عندما جئت من الكويت من عملي في جريدة الوطن الكويتية. كتبت عن فترة العمل هذه بعض الشئ علي صفحة (الكويت واحدة من أهم المحطات الصحفية في حياتي). أقول عندما عدت من هناك لفترة وجيزة، بعد نشاطات   صحفية، وبطبيعة الحال سياسية كثيفة، في الثورة ضد جعفر النميري (Jafa al Numeri)، وكنت ابني خلالها حوارات ومقالات مع الأستاذ دكتور عزالدين علي عامر، رحمه الله، في ليفربول ولندن، وحوارات مع آخرين في المعارضة السودانية (Sudanese opposition)، عن طريق هاتف اسميته "خط الهاتف الأحمر". عدت الي السودان لفترة وجيزة ايام الانتفاضة السودانية الأولي في عام 1985م وليست هذه الإنتفاضة السودانية (Sudanese Intifada) الأخيرة، رغم ان رئيس التحرير جاسم المطوّع رحمه الله نصحني بعدم العودة وقال يمكن ان تكون هذه الإنتفاضة إنتفاخة حمل كاذب، وقد صدق.

عدت بعد ان جهّزت شخصاً أعرفه، وعلّمته ان يكتب مقالات سياسية، بدلاً عن الشعر الذي كان يكتبه وانشره له في صفحة القراء، لأشجِّعه، عندما كنت في القسم الثقافي بالجريدة (HOAs Cultural Project)، وقبل إنتقالي للقسم السياسي (political section)، وذلك لان الشعر العربي (Arabic poetry) الذي كان يكتبه لم يكن شعراً بمعني الكلمة، وهو لا يساعده في الحصول علي مال من الجريدة، حتي إذا كان شعراً حقاً، فالمقالات السياسية السودانية (Sudanese political articles) تحقق دخلاً إضافياً له، بجانب العمل الذي كان يقوم به في بنك برقان. وسمحت له بالحضور الي مكتبي في المساء ليكتب مقالاته، وليطلّع علي طبيعة العمل بالقسم، رغم ان الدخول الي المكتب الذي كان يقوم بأعمال الاتصال بالكثيرين من مراسلي الوطن الكويتية في الخارج لم يكن مسموحاً. وعندما سألني رئيس التحرير لماذا تتركنا في هذا الوقت وليس في المكتب أحد يديره؟ وقال انه يريد ترفيعي لمنصب رفيع، أجبته بانني احضرت شخصاً أعرفه، وتركته يحضر الي المكتب في الأمسيات، بعد ان أوصيته عن ماذا يكتب، وعلّمته كيف يكتب مقالات سياسية، وكيف يأخذ المكافآت عنها، وهو من الممكن ان يدير المكتب، وكان ذلك ترشيحاً من صحفي يحترمه رئيس للتحرير، يختص بمن تحدثت عنه اعلاه.

انظر:

(Are You Intellectual 10: للكذب ثلاثة ألوان| Invitation 1 HOAs Friends 3: علمني هذا الإنسان النبيل| Invitation 1 HOAs Friends 15: السياسة… أه السياسة! الثقافة… آه الثقافة! الشفافية… آه الشفافية| Invitation 1 HOAs Friends 16: من سرق حياتي؟| Invitation to Comment: Why Should Somebody Lie to the American Administration|)

عندما رجعت كنت أقول نفس الكلام الذي كنت أقوله سابقاً، وحيث كنت إنتقد سياسة السودان التي يصنعها بيتان طائفيان، في اطار إنتقادي لكامل المشهد السياسي السوداني (Sudanese political scene) في ذلك الوقت من السبعينات والثمانينات من القرن الماضي. وكنت قد وجدت شقيقين لي قد كبرا ويقولان تقريباً نفس الكلام. وعندما كانت أمي رحمها الله تتدخّل لصالحنا فيما نقول، أثناء أي نقاش سياسي في بيتنا، كان عمي رحمه الله يقول لها، "والله حتي انت أصبحت شيوعية مثل ابنائك". أوليس هذا هو نفس التوصيف الذي كان يطلقه أسياد البيتين المذكورين علي أي شخص يخالفهم الرأي، في الفترات التي تولوا فيها حكم السودان؟ كانوا يفعلون هذا في ذلك الوقت لانهم كانوا يعرفون فيه ان معظم السودانيين، وبسبب الجهل السياسي للمسألة السودانية  (ignorance of the political cause) والتغييب الذهني للعقلية السودانية (political absenteeism) الذين تسببوا فيهما، لديهم حساسية ضد الشيوعية. ومع انهم انفسهم مسلمين، دعنا نتساءل، كيف يستغل مسلمون إستغلالاً بشرياً فظيعاً مسلمين آخرين؟ دعك من كلّ عمليات الإستغلال البشري عبر التاريخ، والخدم والحشم، والإقطاعية الكاملة في مناطق كاملة، أولم يكن الكثيرون جداً من السودانيين يعملون مثل الذي كان يعمله والدي رحمه الله، عندما كان يزور الضرائح الخاصة بهم؟ هل كانت تلك صدقة، ام إستهبال من أناس يقولون انهم قادة إسلاميين؟ وهل لا يتذكرون من يجب ان يتصدّق وعلي من؟ وكيف يمكن للفقير ان يتصدّق للغني؟ أولا يجعل هذا الإنسان يكره هذا الدين؟

ايام الإنتفاضة قلت انها ليست ثورة، بل كانت تماماً كما وصفها رئيس تحرير الوطن الكويتية. وقلت لماذا لم تكن ثورة في مقالات عديدة بعضها ضمّنته كتابي "تراجيديا القرن الافريقي السياسية" وفي موقع مشهد القرن الافريقي السياسي (HOA Political Scene)، عندما هربت مرّة اخري من السودان الي اسمرا، بعد ان قام ما يُسمي بتنظيم الاخوان المسلمين السودانيين (Muslim Brothers, Sudan) وهم الكيزان الذين نعرفهم عندما كانوا في تنظيم يسمونه الجبهة القومية الإسلامية (NIF)، قام في فترة الديمقراطية السودانية الاخيرة بإنقلاب 1989م، وحيث أتي عمر البشير (Omar al Bashir) للسلطة، وقام هذا بدوره بتنظيم حزب يُسمي حزب المؤتمر الوطني (National Congress Party)، عندما خططوا لمشاكل بين صفوف الكيزان، فقام حسن الترابي بعمل حزب المؤتمر الشعبي (People's Conference Party, Sudan)، وفي هذا الخصوص لدي الكثير من الذي ناقشته في تلك الفترة، في إجتماع تقييمي للمسألة عقدته قوات التحالف السودانية، فوافق البعض علي ما قلت، واعترض شخص واحد، اتضح فيما بعد ان لديه بذور كيزان في فهمه.

القصد من هذا التنوير علي صفحة اللغة العربية الفصحي (eloquent Arabic language) يا رفاق، فهم العقلية السودانية، وتصرفات قادة الطوائف الذين حكموا السودان، أثناء سيادة الأحزاب السودانية الطائفية (Sudanese Sectarian Praties). لقد كنت أتحدث منذ سنوات طويلة حقاً واكتب عن امور مهمة لأعادة صياغة العقلية السودانية بطريقة جديدة، شارحاً مشاكل السودان ومنتقداً الذين تسببوا فيها، وموضّحاً بعض الموجّهات ومتطلبات الثورة قبل القيام بها. إذا رجعتم للمراجع للتحقق مما تقدّم ومن الآتي، ستجدون ان ما قلته لم يقله أحد في ذلك الزمان، أول حديث عن ان استقلال السودان لم يكن هو استقلال بمعني الكلمة صدر مني شخصياً. كنت اقول انه كان خطأ لان كلّ الذي فعله الإنجليز هو تسليم قيادة البلد لقيادات طائفية، كانوا يعلمون انها ليست لديها العقلية الكاملة التي يرون من خلالها المشاكل السياسية في السودان، ويعرفوا بها ما هو هذا السودان؟ ما هي مكوناته؟ وماذا يريد؟ كانوا فقط يريدون الحكم والتحكّم في السلطة والثروة. ليس هذا فحسب، بل حتي ما ظنّوه ديمقراطية في السودان (Democracy in Sudan)، لم يكن ديمقراطية، وفي ذلك قلت الكثير، حتي من خلال تجارب شخصية معهم وظهر لاحقاً في مقالات مثل الديمقراطية والعدالة في السودان (Democracy and Justice in Sudan)، تعليق حول الديمقراطية والعدالة في السودان (Democracy and Justice in Sudan Comments)، الديمقراطية في السودان ليست من أجل الجماهير (Democracy is Not for the Mass in Sudan)، وتعليق حول الديمقراطية في السودان ليست للجماهير. ولم تكن لديهم الخبرات السياسية ليفصِّلوا خطة سليمة لإدارة واقع متنوع الأثنيات، ومتنوع التقاليد، ومتنوع الثقافات. وإذا كانوا فعلاً جادين في خلق سودان حقيقي كانوا نظروا الي الخارطة الديموغرافية لهذا البلد الواسع، والذي يصل في حدوده الي اكثر من مليون ميل مربع. وكانوا قد فكروا وتوصّلوا الي طريقة تفصيل ثوب لائق بمقاسات التكوين السوداني كلّه. كلّ الترزية الذين حكموا السودان لم يكن لديهم خبرة بخياطة الزيّ القومي المطلوب. ليس ذلك فحسب، بل وأسهموا كطائفية مع جماعة الأخوان المسلمين في تغييب الذهنية السودانية. لذلك عندما كنت أتحدث في مثل تلك الامور السياسية في ذلك الوقت، واقول باللغة العربية الفصيحة (eloquent Arabic language) ان استقلال السودان خطأ، وليس استقلالاً حقيقياً، كان والدي رحمه الله يغضب، دعك من آخرين في اسرتنا، او آخرين لا صلة لهم بي. ومع ذلك فلم اصمت، قلت مرّة لوالدي رحمه الله، هل تذكر عندما كنت تأخذني الي الخرطوم وانا صغير، ونزور بعض الضرائح، وتضع بعض النقود هناك في صناديق خاصة بالسيدة فلان والسيد فلان؟ من هم السادة ومن هم العبيد؟ ولماذا نضع نحن الغلابة المساكين من عرقنا وتعبنا فلوس في ضرائح الأغنياء؟ حتي ضرائحهم تقول انهم أغنياء، فضرائح المساكين الذين يضعون الفلوس من عرقهم وتعبهم في ضرائح الأغنياء لا تشبه ضرائح الأغنياء، وليس لديهم مثل ضرائحهم، فضرائح الأغنياء قصور. هنا كان والدي رحمه الله يصمت لفترة مفكراً ويأخذ فيها نفساً عميقاً. وكان عمي رحمه الله عندما اتحدث في مثل هذه الامور او يقرأ لي قصيدة، مثلاً مثلما فعل عندما قرأ لي قصيدة في جريدة الأيام، عندما كانت مكاتبها في عمارة جمعية الكتاب المقدّس، القريبة من قهوة النشاط، والتي كانت في نفس مربوع "مرطبات ندي"، التي كانت أحدث حتي من كافتريات اوروبية، ومشهورة بالعديد من اصناف القهوة وعصير التمر هندي، اقول كان عمي رحمه الله يتعجّب، خاصة في الوقت الذي قرأ فيه تلك القصيدة التي ذكرتها، والتي نسيتها، وبعضها يقول (هنا بعض الكلمات التي نسيتها تليها في ليلِ المقصورة، الشابُ الناعمُ يتثني، وترقصُ هنالك شحرورة، إلتصق العالمُ بالعالم، وإنفض غشاءُ الأسطورة) ويقول هذا الولد شيوعي‪.‬ أوليس هذا هو نفس التوصيف الذي كان يطلقه الكثيرون من الذين تولوا الحكم في الفترات التي كانوا يقولون عنها ديمقراطية، وهي لم تكن إلا "ديسوقراطية" كما وصفتها؟

لابد من قول هذا اولاً باللغة العربية الفصحي - eloquent Arabic language

من الأشياء التي تصيبني بالقنوط (باللغة العربية الفصحي - eloquent Arabic language) هو ان بيننا في الثورة محبطين للغاية لمجهودات الآخرين. هؤلاء الرفاق وأنا أرفع قبعتي لهم، هم ثوار حقاً، وليس لهم علاقة بالنظام، لكّنهم ولا أدري لماذا لا يتسجيبون لمثل الأفكار التي أطرحها او طرحتها منذ اول عمل ثوري في هذا المجال وخذ مثلاً مسألة "دستور الثورة" و"حكومة الثورة"، حين قلت ان هؤلاء الشباب لابد من ان يستعينوا بالمفكرين خاصة من لهم خبرات طويلة وإحترقوا قرابة النصف قرن من الزمان من أجل السودان، وما يزالون مشردين. وخذ مثلاً فكرة "شجرة الشهيد السوداني" (Sudanese Martyr's Tree) التي طرحتها وقمت بنشاطات مكثّفة من أجلها مع بعض المجموعات، وحيث كانت من أجل الإحتفاء بالشهداء، وحثّ الآخرين علي الا يخافوا من الإستشهاد في سبيل الوطن أمام هؤلاء الأوغاد في النظام "الإسلامبوفيشي". وأهم من ذلك جعل الفعاليات قي إطار كل شهر نجدد فيه العهد للشهيد بفعاليات تنتج مسيرات هادرة. هذه الفكرة التي ترون انها بسيطة، أنتجت حين قمت بها في إرتريا اكثر من 5,000,000 شجرة شهيد، بمشاركة قطاعات شعبية كثيرة قمت شخصياً بدعوتها بعد شرح الفكرة إعلامياً وبإستخدام الإتحادات المهنية والجمعيات والمدارس، وحتي بالقيام بزيارات شخصية، لشرح الفكرة والتنسيق، وتمويلها من خزينة الإتحادات، وأسست لها منظمة البيئة الإرترية. (باللغة العربية الفصحي - eloquent Arabic language) فقط لاحظ تفاعل الشعب الإرتري الذي لا مثيل له، وحيث شملت الفكرة أيضاً الإحتفاء بكل مولود بشجرة تُشتل يوم مولده، والإحتفاء بكلّ فرد من الأسرة رحل عن هذه الدنيا بشجرة بإسمه، والإحتفاء حتي للمناسبات الوطنية والأسرية بشجرة تحمل إسم المناسبة. بالنسبة للمناسبات الأسرية، هذه الفكرة أوحت لي بها صديقة إيطالية راحلة (God bless her) إسمها ساندرا جيوفاني في حوار صحفي معها، وكانت قد أوصت قبل رحيلها بحرقها ونثر رمادها من أعلي قمة في المرتفعات الإرترية (يا للعظمة البشرية). ومنها أستوحيت فكرة الشجرة لمناسبات الوطن ومنها مناسبة الإحتفاء بعيد الشهيد الإرتري. لاحظ ماذا تفعل هذه الأشجار للبيئة. الطبيعة أمنا يا رفاق.

أما للثورة السودانية، فقد كانت ستفعل الكثير، والكثير الخَطِر.

علي العموم ما يزال الأمل يحدوني في تنفيذ فكرة وإجراءات شجرة الشهيد السوداني (Sudanese Martyrs Actions) (Sudanese Martyrs Project)، خاصة عندما استمرت منذ اول يوم وهي تحمل أفكاراً للقيام بالفعاليات في كلِّ شهر وتحديد الفعالية بإسم اليوم الذي إستشهد فيه كلّ مناضل من أجل السودان، ليكون الوطن الديمقراطي العلماني الحديث المتحد الذي نريده.

انظر Environment and environment protection

وفي مجالات الطفولة المعذًّبة انظر Awassa and Awassa Children's Village.

وفي مجال اللاجئين انظر مشروع لاجئ القرن الافريقي (HOAs Refugees Project) و اللاجئين الإرتريين (Eritrean Refugees) واللاجئين الإثيوبيين (Ethiopian Refugees) واللاجئين الصوماليين (Somali Refugees) والصوماليين المشردين داخلياً (Somali Desplaced People - IDPs).

يا رفاق، (باللغة العربية الفصيحة - eloquent Arabic language) وأعني في الواقع مجموعة إتحاد ابادماك (ABADAMAC) ومجموعات الشباب التي كنت او ما ازال حتي الآن عضوا فيها، وحتي المجموعة الاولي التي بنيتها مع بعض الرفاق في ايامها الاولي وكنّا اول مجموعة بها واسمها "تنسيقية المعارضة السودانية في الخارج" (The Sudanese Opposition Coordination Abroad)، والتي قام احد الزملاء فيها بحذفي من واحدة من مجموعاتها، بقرلر منه شخصياً، وهذا بطبيعة الحال يعني قراراً فردياً، وذلك بسبب انتقاداتي المستمرة في ذلك الوقت لطريقة العمل ومشاركة احزاب سياسية سودانية (Sudanese Political Parties) فيها، بعد ان توسّعت المجموعة، وإنضم لها عدد لا بأس به من مجموعات معارضة سودانية (Sudanese Opposition)، ومجموعات مسلحة أيضاً، وهذا سوف أتحدّث عنه في النهاية، رغم انني كتبت عن ذلك في صفحة (The Case of the Sudanese Opposition Coordination Abroad)، وحديثي هذا موجّه أيضاً لمجموعتين او ثلاثة اخري كنت عضواً بها، فاستفادوا فيها من حديثي عن مشاكل السودان السياسية (Political Problems in Sudan) وأصبحوا يرددونه. بل ولدهشتي كنت قد كتبت عن الطريقة الصحيحة لكتابة دستور سوداني إنتقالي، في وقت لم يتحدث فيه إنسان آخر عن هذا، وبدأوا يرددون ذلك، وحيث قلت ان هذا الدستور يجب ان يسبق اي عمل لقيام اي ثورة سودانية، حتي نصبح جاهزين، لماذا؟ أجبت عن هذا السؤال بالقول ان للثورة شرعيتها الثورية وحتي حكومتها أيضاً، وحيث يجب ان تتشكّل مسبقاً، وباعتباري صحفياً مطّلِعاً، فلم يكن هنلك من قال شيئاً مثل هذا، بل ولم يفكر فيه أحد. ولقد كنت أحفظ ذلك اولاً في إستراتيجيات الظِّل "للنمور السودانية - Annumor AlSudanyah - Sudanese Tigers"، ثم أعلنته بعد ذلك ليستفيد منه الجميع. ثم كتبت بعد ذلك عن مقترحات للدستور في صفحتين هنا هما (Are You Intellectual 101: نقاط تصلح لدستور انتقالي في السودان 1 و Are You Intellectual 102: نقاط تصلح لدستور انتقالي في السودان 2). وبدأوا حتي يستخدمون عباراتي، وهذه سوف أشرحها مع الحديث عن تلك العبارات، التي لا يمكن ابدا ان تكون متاحة لاي شخص أخر، ليستخدمها بنفس طريقة التفكير التي انتجت تلك العبارات بالحرف والكلمة، وهذه العبارات تصبح مثل المثل او "كوتس" (quotes) وتصبح بذلك مثل النتاج الادبي له حقوق ملكية خاصة بالشخص الذي انتجه (copyrights)، فعلي الاقل تجدر الإشارة للمصدر، مثلما نقول نحن الصحفيون، ومع ذلك فانا سعيد حقاً بان مجموعات كثيرة في الثورة السودانية (Sudanese rising) بدأت تستخدم العبارات السياسية التي ترد علي لساني. اقول نحن في بعضنا ليس لدينا وفاء لبعض. وهذا يعني انه لابد من ان تكون لدينا شفافية ومصداقية (credibility & transparency) في مثل هذه الامور، دايما يا رفاق، فالثورات لا تنطلق فقط هكذا من فراغ، فلابد ان يكون هنالك ملهمين وفلاسفة ومهندسين أيضاً لاي ثورة. صحيح ان الشعب يثور ليس فقط عندما يحدث ظلم، لكن عندما تحس الجماهير بالظلم هذا. وحتي في هذه الحالة من الإحساس بالظلم، لا تثور كلّ الشعوب مباشرة، وذلك لانه لابد لهذا الظلم من ان يدخل العظم واللحم والدم حتي يثور الشعب، وعندما ينتفض الشعب فانه لا ينتفض هكذا عشوائياً، إذ لابد ان يكون هنالك من حركوا هذه المشاعر، وهنا يأتي دور المثقفين الصحفيين والادباء والفنانين، ومثلما قلت لكم فلاسفة ومهندسي الثورة. خذ مثلاً الثورة الفرنسية، هي لم تقم هكذا من فراغ، بل كان لديها من انتجوها من المبدعين الذين ذكرتهم، قبل ان تقوم، مثل جان جاك روسو. لكن الفرنسيين وباقي الشعوب في الثورات الاخري، لديهم شفافية، وإخلاص ووفاء، لانهم مباشرة يعزون الثورة وينسبونها لمثقفيهم ولمفكريهم ولفلاسفتهم، وثورتهم تنجح بسبب الوفاء هذا لكل شخص ألهب حماس الناس وحركهم في درب الثورة. وعندما نأتي الآن الي الإحتجاجات السودانية (Suadnese protests) ولثورتنا المستمرة في كل مرّة ومنذ سنوات طويلة، منذ ان نزل كابوس الكيزان علي السودان، نري ان الناس تختلف في امور تافهة جداً، ونري بذلك ان الناس اخذت زمناً طويلاً في هذه الثورة، وهذه الثورة لم تنضج الا في هذه اللحظات، أي اللحظات الاخيرة، التي نراها الآن. واذا كان الناس يقولون ان هذا تراكم طبيعي للمعاناة حتي تنتج الثورة، اقول مع ان هذا صحيح، الا اننا يجب أيضاً ان ننتبه، لان التراكم الطبيعي هذا استمر سنوات طويلة، وفي كلّ مرّة تقوم فيها الثورة السودانية كانت تتعرّض للفشل، والنظام الشمولي الدموي يستمر، مع ان قادة هذا النظام أنفسهم يرون انه لا توجد في الواقع طريقة له ليستمر اكثر من ذلك، لانه فقد كلّ المقومات، التي كانت لديه قبل ذلك، لكن، هم يحاولون ان يجدوا أيّ طريقة يخرجون بها من هذه الورطة، ولذلك يأتون بأساليب مثلما نري.

هذه الصفحة باللغة العربية الفصحي (eloquent Arabic language) تأتي بمصادر هامة علي الصفحات التالية:

Are You Intellectual 143: الشارع السوداني يتحرك في انتفاضة يناير 2018م في السودان ولن ينهزم| Are You Intellectual 144: الاحتجاجات والتذمّر الشعبي يعُم السودان| Invitation 1 HOAs Friends 68: نقاط لانجاح شعارات الانتفاضة السودانية| Invitation 1 HOAs Friends 103: يوم الغضب السوداني الساطع| Invitation to Comment 28: أبو دماك تشعل نيران الغضب الوطني السوداني في يوم الغضب ٣٠ يونيو| Invitation to Comment 94 Comments: About the modern Sudanese uprising in December 2018 and January 2019. حول الإنتفاضة السودانية الحديثة في ديسمبر ٢٠١٨م ويناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 97: About Sudanese December 2018 - January 2019 Intifada! حول الثورة السودانية الممتدة من ديسمبر ٢٠١٨م الي يناير ٢٠١٩م| Invitation to Comment 102: سودان يسع الجميع عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني| Invitation to Comment 102 Comments: سودان يسع الجميع عبارات متداولة بسذاجة، حتي في بيانات الشيوعي السوداني| Invitation to Comment 103: شباب السودان من أجل التغيير "شرارة" SPARK|

You are welcome to write comments on eloquent Arabic language on the Comment C2 Entries form below. Thanks.

Watch documentaries on Sudan at documentary film at TVCinemaApp.com. You can even watch them in eloquent Arabic language by entering into search Arabic terms for Arabic movies search.

See beautiful places in Sudan, such as Kordofan at 100-beautiful-sites-in-the-world.com.

Have A Great Story About This Topic?

Do you have a great story about this? Share it!

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

  •  submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

Comments on eloquent Arabic language appear at the section on the page below the comments form. Most of the comments on Sudan update the website at the HOA Political Scene Blog and add values to the articles at Sudanese online.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!