ما لهذا جئنا

by احسان عبدالعزيز
(الخرطوم)



مؤتمر الجبال قَسَّمَ الجبال وليس الحركة فحسب

مشروع السودان الجديد ذلك المشروع الحلم الذى وجدنا فيه أنفسنا، فجئنا على متن مبادئه، تحملنا القناعات الراسخة بأنه مشروع التغيير، وإعادة بناء الدولة السودانية على اسس جديدة، عندما جئنا الى الحركة الشعبية، لم نأت اليها من بوابة المناصب السياسية، أو الامتهان. جئناها لاننا وجدنا ذاتنا فى برامجها الطموحة، لاجل وطن مختلف يسع الجميع بلا تمييز.

نحن جيل تفتّحت مداركه فى ظل وطن محكوم بالعسكر، تديره عصبة مايو بكل الصلف والقمع، فادركنا فى وقت مبكر من العمر معنى أن تكون إنساناً، ومعنى أن تعيش حراً كريماً تسعى لحياة أفضل، عركتنا التجارب فى المرحلة الجامعية فى الثمانينات من القرن السابق، وقتها كانت الحركة الطلابية القدح المعلى فى مناهضة الديكتاتوريات وإسقاط أنظمتها العسكرية، فكانت أبريل 1985م، ونحن خريجين حديثى التخرج لم يمض على تعيننا شهر بعد، تعيّنت ومجموعة من خريجى مؤتمر الطلاب المستقلين من الجامعات المصرية فى مارس 1985م، أى فى ذات شهر الانتفاضة، فكانت مارس -أبريل تجربة ثرة، ونحن فى اولى خطواتنا على الطريق، فى العمل المهنى والعام على حدٍّ سواء، وباعادة هيبة العمل النقابى الى سيرته الاولى، بعد إسقاط النظام وجدنا أنفسنا جزءاً من ذلك التغيير، إنتهت الفترة الانتقالية بقيام الانتخابات فى أبريل 1986م. وبدأت مرحلة جديدة للديمقراطية، التى ظللنا نحلم بها ونناضل لاجلها ضد النظام المايوى، ولكن…

كانت خيبتنا فى الاحزاب التقليدية والطائفية، التى تولّت السلطة فى تلك المرحلة، خيبة أخذت بيدنا لكى نتحسس الطريق، الذى يمكننا عبره تحقيق طموحاتنا فى وطن حرٍّ معافى. ممارسات تلك الاحزاب فى الفترة من 86 - 89 عملت على إجهاض شعارات الانتفاضة، ومهدت الطريق الى الانقلاب العسكرى فى 30 يونيو 1989م.

كلّ هذه المراحل جعلت من مشروع السودان الجديد مشروعا جاذبا لاحلامنا وطموحاتنا وأفكارنا. وجئنا اليه تحملنا الاشواق الى وطن يحسن إدارة التنوع ويحترم الآخر ويجد كل نفسه فيه.

بداية الازمة بالحركة الشعبية

بدأت الازمة فى مارس 2017م، أو بالاصح نهاية الازمة وخروجها الى العلن، بتقديم الرفيق القائد عبد العزيز أدم الحلو لاستقالته من مناصبه بالحركة الشعبية، تلتها قرارات مجلس تحرير جبال النوبة القاضية برفض إستقالة الحلو، وإبعاد رئيس الحركة الشعبية وأمينها العام، ليأتى بعدها تكليف الحلو برئاسة الحركة الشعبية وقبوله التكليف، ثم شروعه فى هيكلة الحركة الشعبية، حسب تقديراتهم والتى إنتهت بعقد ما عرف بالمؤتمر الاستثنائى.

هذه السيناريوهات المتتالية لا تفوت على فطنة أى متابع. إن ما حدث كان أمراً متفقاً عليه مسبقاً. بمراحل مرتب لها، لاحداث إنقلاب يأتى رأساً على عقب، لتغيير جذرى فى مسار الحركة الشعبية وتوجهاتها وبرامجها، ويفضى الى تقسيمها على أساس قبلى وإثنى بما لا يتفق ومبادئ المشروع.

هذا الترتيب يذكرنى بــ (أذهب أنت الى القصر رئيساً وسأذهب أنا الى السجن حبيساً) ويتضح ذلك جلياً فى عدة نقاط:

  • إستفراد مجلس تحرير جبال النوبة الاقليمى بقرارات هى من صميم صلاحيات مجلس التحرير القومى، حسب دستور الحركة الشعبية لعام 2013م، متخطياً بذلك المجلس القيادى وجميع مجالس التحرير الاخرى فى كل أقاليم السودان، مع العلم إن مجلس الجبال مجلس معين وليس منتخبا.
  • محاولات الزج بمجلس تحرير النيل الازرق فى سيناريو الانقلاب بادوات قبلية، أدى الى إحداث فتنة كبرى، ىسُفكت فيها دماء وأزهقت فيها أرواح غالية. وهذا دليل أخر على التوجه القبلى والاثنى للانقلاب.
  • إصدار القرارت اللاحقة والخاصة بانعقاد المؤتمر الاستثنائى تجلّت فيها التوجهات الاثنية بشكل لا يقبل المكابرة، إذ كانت نسب تمثيل المناديب فى المؤتمر الاستثنائى المزعوم أكبر دليل على ذلك. فحسب بيان رئيس اللجنة القومية للمؤتمر القومى الاستثنائى الصادر فى 7 سبتمبر المنصرم، تقول لائحة المؤتمر/ البند الخامس:
    - عدد المشاركين فى المؤتمروطريقة توزيعهم التالي بالفقرات:

    الفقرات 1، 5، 6

    1/ إقليم جبال النوبة / جنوب كردفان _ 122 مندوب
    5/ المناطق التى تقع تحت سيطرة الحكومة _ 8 مناديب
    (عدد 8 مناديب لــ 18 ولاية)
    6/ 5% نسبة الرئيس _ 12 مندوب
    فنسبة الرئيس وحده تزيد عن نسبة الولايات مجتمعة بــ 50% منها.

    ويبقى السؤال مشروعاً…

    الى من ستذهب هذه النسبة فى هذه الاجواء التى تسيطر عليها إثنية واحدة؟

    والملاحظ أن لائحة المؤتمر فى حد ذاتها تناقض نفسها بشكل سافر فى محور الاثنية إذ نلاحظ فى البند الثالث (معايير التصعيد والانتخاب) الفقرة 8/ تنص على الالتزام بالتنوع الاثنى داخل
    الدائرة، وبمقارنة عدد المناديب المنصوص عليها تجد التناقض يبدو واضحاً، وهو ما يعرف فى لغة اللوائح والدساتير بــ (الخرق)

  • وأخيراً محاولات إنعقاد المؤتمر العام الاستثنائى… فقد
    أثبتت تجربة المؤتمر لمن لم يؤمن بعد، أن كاودا ليست على قلب رجل واحد… وإن الانقلاب إثنى وقبلى لا يقبل المغالطة. إذ لم تخف على أحد الخلافات التى عصفت بالمؤتمر قبل أن يبدأ، إذ كان مقرراً له يوم الجمعة الموافق 6 أكتوبر الجارى، حسب دعواتهم المقدمة للقوى السياسية بالاضافة لمنشوراتهم فى مواقع التواصل الاجتماعى. وكانت نسب التمثيل هى السبب الرئيسى لهذا الصراع بين مناطق الاقليم المختلفة (نحتفظ بالتفاصيل الى حينها)، بالاضافة الى أسباب أخرى لا تخلو من التمييز القبلى، الذى مارسته الجهة المنظمة للمؤتمر على بعض قبائل النوبة، إذ فشل الانقلابيون فى توحيد النوبة، بل طاردهم شبح القبيلة، الذى عملوا على تغذيته بغرض الالتفاف حول الانقلاب، فانقلبت عليهم النتائج. تغذيتهم للشعور القبلى، مع دغدغة مشاعر المواطن، الذى أنهكته الحرب، باستخدام كرت "حق تقرير المصير"، والذى من الواضح إنه أستخدم خصيصاً بغرض الاستقطاب… كان كما يقول المثل "التسوى قريت تلقى فى جلدها" إذ ظهر ذلك مع بداية المؤتمر وأدى الى تأخيره الى عدة أيام.


ففى هذه الاجواء المضطربة، وكمخرج من الموقف الذى أصبح محرجاً خاصة بعد وصول الضيوف، تم تحويل المؤتمر العام الى مؤتمر إقليمى، كمحاولة لربأ الصدع ولملمة الموقف. وصدر بيان باسم المؤتمر الاقليمى فى 8 أكتوبر، اى بعد التاريخ المحدد للمؤتمر العام بيومين، مشيراً لانعقاد المؤتمر الاقليمى فى الفترة من 4 - 7م، ثم صدر البيان الختامى للمؤتمر العام بتاريخ 12/10/2017م، وأشار البيان الى فترة المؤتمر من 8_12/10. هذه الصورة توضح التناقضات، التى بوغت بها المؤتمر العام، دون أن يضع القائمون على أمره تحسباً لها، بالرغم من أنها كانت واضحة لكل من قرأ الواقع قراءة صحيحة.

وظهرت هذه التناقضات فى الصورة المرتبكة، التى خرج بها البيان الختامى، والذى جاء خالياً من مرتكزات الانقلاب الرئيسية التى وضعت كمبررات له، وعلى رأسها حق تقرير المصير، إذ جاءت الاشارة اليه فى البيان على إستحياء، مما يبيّن أنها قضية للاستهلاك الاعلامى والاستقطابى، ولم تخضع لاى نوع من الدراسة لكى تصبح قضية مطلبية حقيقية، خاصة بعد أن ارسل نظام البشير رسالة واضحة، برفضه إعطاء حق تقرير المصير للمنطقتين، وهذا أيضاً يجعل السؤال مشروعاً…

الى أى مدى يمكن أن يضع الانقلابيون تنازلات تعبر بجبال النوبة الى مرحلة السلام ووقف الحرب؟

وهكذا ظلت كل الدلائل تشير الى أن ماحدث هو إنقلاب إثنى على مبادئ السودان الجديد، توطيداً لمفاهيم تناقض هذه المبادئ، التى بنى عليها المشروع، والتى تدعو الى وحدة السودان وحدة طوعية، تسهم فى إعادة بناء الدولة السودانية على اسس جديدة.
فحقاً ما لهذا جئنا

ختاماً

رسالتى الى قائدى العزيز عبد العزيز الحلو

عفواً قائدى
فأنا مدينة لك بالكثير الجميل...
ولكن المبادئ لا تتجزأ...
فان قبلت إنقلابكم هذا على مشروع السودان الجديد...
فلن يتبقى من مبادئى شيئاً أدخره للوطن...
ولك تقديرى الذى تعرف

إحسان عبد العزيز
الخرطوم / 13 أكتوبر 2017م





* You are at Invitation to Comment 46: ما لهذا جئنا.

* Read the entry page at New Sudan Initiative, and then the New Sudan Project.

* Read South Sudan issues at:

Background on Sudan's Comprehensive Peace Agreement| Comprehensive Peace Agreement| Comprehensive Peace Agreement Perplexed Sudanese| Dictators Plan Imminent Secession in Sudan| Equalize Regional Sharing to Settle Regional Problems| Juba's Alliance| Lam Akol Ajawin| Referendum in Southern Sudan| Sudan Census Defects| Sudan Juba Memo| Tensions in Southern Sudan are Bad Signs for the Referendum| There is no National Unity Government in Sudan| We Need National Consensus in Sudan| سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| بداية إحتفالات دولة الجنوب السوداني الجديدة بالإستقلال| Invitation 1 HOAs Friends 112: الحركة الشعبية لتحرير السودان علي طريق تجديد الرؤية والتنظيم| Invitation 1 HOAs Friends 112 Comments: الحركة الشعبية لتحرير السودان علي طريق تجديد الرؤية والتنظيم| Invitation 1 HOAs Friends 117: في مساعٍ لتجسير الماضي بالحاضر، السودان الجديد يلِجُ مرحلةَ ميلادٍ ثانٍ| Invitation 1 HOAs Friends 117: في مساعٍ لتجسير الماضي بالحاضر، السودان الجديد يلِجُ مرحلةَ ميلادٍ ثانٍ Comments| Invitation to Comment 44: لماذا يصف أمين عام الحركة الشعبية شمال رفاقه السابقين بالعنصرية؟|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

I'll be thankful, if you get one of my books.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.


Work From Home With SBI!