السودان الذي جعله الكيزان شرموطة دولية في كل مكان

by كتب - خالد محمد عثمان



هل بقي رجل في صدره قلب في السودان؟

لابد لكل سوداني في صدره قلب رجل حرّ ان يثور، ليس علي هذه العناوين الصارخة، والتي نقصد منها فعلاً استفزازه، بل ان يثور لكرامته التي "مرمطها" الاخوان المسلمون (الكيزان) في... ليس الأرض، بل في الوحل، ومنذ ان استولت الجبهة القومية الاسلامية (NIF) علي الحكم في عام 1989م بانقلابها علي نظام الديمقراطية الكسيحة، الذي ادارته حكومة الصادق المهدي، والتي كانت مهزلة حقيقية في تاريخ السودان.

الموضوع تثيره الكثير من المواد التي تُكتب، وتُنقل، ويتم تداولها علي الوسائط الاجتماعية، والتي تجعل في داخل كل انسان حرّ جناً احمر، يريد ان ينفجر في هؤلاء الرجرجة، السُّوقة، الدهماء حثالة المجتمع، الذين حولوا السودان الي عاهرة دولية، تبيع شرفها في كل مكان.

لا شئ يمكن ان يمسح عار هؤلاء الحثالة غير الدم.

فمتي يصحو الشعب علي ثورة حقيقية، لا تبقي ولا تذر أحداً من هؤلاء السفلة وكل الذين تسببوا في وجودهم؟

ان ما يحتاجه السودان هو ثورة حمراء، فهؤلاء الحرامية الكيزان في النظام الديكتاتوري العسكري الديني (Military Religious Regime)، الذي يرأسه طريد العدالة الدولية المدعو عمر البشير (Omar al Bashir)، والذي تحوّل الي كاليجولا السوداني او باللغة الانجليزية Caligula the Sudanese، أقول هؤلاء الحرامية الكيزان لا هم لهم الآن غير بيع هذا الوطن قطعة قطعة، فيما يسمونه باستثماراتهم وبنوكهم الاسلامية، مع "شوية حثالة طفيلية عربية" يكره الكثيرون من السودانيين وجودها في البلاد.

كتب أحد الأخوة ما يلي: (رجاءا اذا كنت انت من كتبه، استخدم اي استمارة، او رابط التعليق في آخر الصفحة لكتابة اسمك وشكراً جزيلاً.

للمناقشة والتداول لأهميته وخطورة تبعاته إن صدق الخبر أدناه...

قبل فترة أشيع أن أمريكا تطلب أرض بطول 70 كيلومتر وعرض 40 كيلومتر في منطقة كردفان () تحديدا لزراعتها بالصمغ العربي لتغطية إحتياجات امريكا من هذه السلعة الحيوية الهامة.

و ﻻ توجد إشاعة إﻻ ولها بعض الحقيقة عملا بقاعدة ﻻ دخان بلا نار.

و رغم أن مساحة كهذه تنتج من الصمغ ما يعادل 6.272.000.000 دوﻻر سنويا... ستة مليار ومئتان وإثنان وسبعون مليون دوﻻر... ورغم ضخامة هذا المبلغ، إﻻ أن مسألة مزرعة الصمغ هذه في تقديري، ليست سوى غطاء لنهب ثروات أخرى باطنية، كاليورانيوم والذهب والنحاس، وهذه الثروات الباطنية قد تقدر بمئات المليارات من الدولارات، وهي سيتم أخذها بلا مقابل وبمنطق القوة، ﻻ بقوة المنطق، وبذريعة أن أرض الإمتياز هي أرض امريكية ولأمريكا الحق في اﻻستفادة من مواردها، ولها الحق أيضا في دفن نفاياتها النووية فيها قبل إنتهاء مدة العقد والمغادرة.

ما ﻻ تدركه كثير من الحكومات أو قد تدركه وتغض الطرف عنه، هي الطريقة التي ستسيطر بها أمريكا على ثروات الأرض، التي تتعاقد مع الدولة عليها، كمنطقة إمتياز، يحق ﻻمريكا بموجبها إستغلالها للغرض المعلن وهو مزرعة الصمغ.

بعد توقيع العقود مع الدولة تصبح الأرض أمريكية لعشرين عاماً، أو خمسين عاماً، أو يزيد حسب اﻻتفاق.

بعد ذلك تبدأ الحكومة اﻻمريكية في تسوير الأرض بالكامل بالأسلاك الشائكة، وتضع عليها الحراسات اﻻمنية والكلاب المدربة، ثم تنشئ مطارا ﻻ تخضع طائراته القادمة والمغادرة للمراقبة من قبل الحكومة.

تصبح أرض اﻹمتياز أرضاً امريكية ﻻ يستطيع حتى رئيس الجمهورية دخولها، كما ﻻ يُسمح للموظفين السودانيين بتخطي البوابات والمكاتب الإدارية الى داخل أرض اﻻمتياز.

ما يتم داخل الأرض ﻻ يطّلِع عليه أحد غير اﻻمريكان. حفر المناجم واﻻخاديد ﻹستخراج ثروات باطن اﻻرض يتم بواسطة اﻻمريكان.

مع ذلك ستزرع أيضا أشجار الهشاب بغرض الحصول على الصمغ العربي.

وﻷنني املك الدراية في المجال الزراعي، سأتحدث هنا عن كيفية الوصول لمبلغ الست مليارات دوﻻر الذي ذكرته آنفا، كقيمة للمنتج من الصمغ العربي خلال كل عام من هذه المساحة.

40 كيلومتر× 70 كيلومتر

هذه المساحة تعادل 700.000 فدان، والفدان يستوعب 700 شجرة هشاب والشجرة تنتج 4 كيلو جرامات .

أوجد عدد اﻻطنان وأضرب في 3200 دوﻻر للطن، يكون الناتج
6.272.000.000 دوﻻرا.

تخيلوا كم هذا السودان غني لو أحسنا إدارته. ﻻ أظن أن الوزراء والمسؤولين سيحتاجون للسرقة، إذا ما فجرنا تلك الثروات فالكل سيصبح غني وبالحلال وبتقوى الله، ﻻ بالسحت والمال الحرام.

للأسف تسير بنا الحكومات بلا منهجية، وﻻ حسن تخطيط، وﻻ حتى دراسة لأسباب تدني الصادرات ومحاولة معالجتها. إذ ﻻ يمكن أن تتدنى الصادرات مع زيادة السكان، بينما كانت عالية جدا في فترات سابقة مع قلة السكان.

بل الغريب في
الأمر أن ما ستنتجه أمريكا من أرض اﻻمتياز، لو قدر لها أن تُمنح هذه اﻻرض، سوف لن يخضع لجبايات التعسف، وﻻ للزكاة، وﻻ لجبايات الطريق، في حين أن نفس تلك الكميات لو انتجها المزراع، الذي ﻻ حول له وﻻ قوة أمام صلف الحاكم، فسوف يدفع دم قلبه لتوصيل هذه السلعة للسوق.

ولكن تخيلوا معي لو أن أمريكا أخذت كفايتها من الصمغ العربي، فكم سيتبقى لنا من أسواق لبيع إنتاج المزراعين؟

تعرف 40 كيلومتر ضرب 70 كيلومتر يعني شنو؟

يعني الأرض التي حيكون عرضها يساوي المسافة ما بين أم روابه وود عشانا وطولها ما بين أم روابه والعباسية تقلي.

بمعنى آخر، بعد تسويرها ستشكل عائقا في حركة المواصلات والناس والرعاة. يعني لو كنت بالناحية الشرقية للارض وتريد أن تذهب لمنطقة في الناحية الغربية، حتحتاج تمشي 110 كيلومتر عشان تصل بدل 40 كيلومتر. شفتو العذاب ده كيف؟

هذا إنسان يسأل هل يمكن نشر هذا الأمر في الصحف؟ و اﻹجابة هي...

طبعا ﻻ يمكن نشره في الصحف، ولكن طرح مثل هذا الأمر ﻻ يمنع من مناقشة مثل هذه اﻹحتماﻻت في قنوات التواصل اﻻجتماعي حتى لو كانت مجرد إشاعة.

العالم اليوم يبني رؤية المستقبل على إحتماﻻت وإفتراضات، بل يمكن اﻻعتداء على الدول لمجرد إحتماﻻت وتصورات، بذريعة الحروب اﻻستباقية، على إفتراض أن الدولة الفلانية ستشكل خطرا في المستقبل على الأمن القومي الأمريكي. وضرب العراق ومحوه من خارطة الدول المؤثرة في المنطقة، هو من نوع الحروب اﻻستباقية، رغم بعد المسافة بين بغداد و واشنطن.

و لذلك طرح مثل هذه القضايا و إفتراض حدوثها ومناقشتها أمر ضروري لحماية الوطن من اطماع الطامعين.

فمثلا علّق أحد المتداخلين قائلا:

إذن قد يكون لفكرة جمع السلاح علاقة بالموضوع حتى ﻻ تحصل مقاومة لهذا المشروع أو مناهضته قبل البدء فيه.

💥💥💥💥💥💥💥💥

منقول للمناقشة والتداول لأهميته وخطورة تبعاته إن صدق.

* ناقش هنا... أفضل من هذا الفيس، الذي يسرق عرق البروليتاريا الغلابة (لمعرفته باحتياجهم لنافذة يطلون منها علي العالم، ولقضايا اخري) ليبني امبراطورية مليارديرية لاصحابه، الذين لا نعرف مقاصدهم، وهي بالتأكيد تصب في خدمة الاتجاهات الامبريالية، او ما أسميه بالامبريالية المحدثة، والتي بدأت في اعقاب ضرب الاتحاد السوفياتي العظيم والكتلة الشرقية.

* أجعل من مشهد القرن الافريقي السياسي (HOA Political Scene) معاً مع الصفحات العربية لمشهد القرن الافريقي السياسي (Arabic HOA Political Scene)، وصفحة ال update في مدوّنة مشهد القرن الافريقي السياسي (HOA Political Scene Blog) وجهك الحقيقي، فهو أيضاً هويتك الوطنية، التي تعكس قضايا هويّة الوطن الأم.

أهم من كل هذا ولتكون علي اتصال وثيق مستمر بنا، اشترك في نشرة مشهد القرن الافريقي السياسية HOA Political Scene Newsletter، واعمل تشيير لها مع اصدقائك عن طريق الاستمارة علي صفحة Forward HOA's Political Scene.




* You are at Are You Intellectual 142: السودان الذي جعله الكيزان شرموطة دولية في كل مكان.

* Read the entry page at https://www.hoa-politicalscene.com/sudanese-economical-forums.html Sudanese Economical Forums.

* Please respond to the HOA Calls.

* Read the HOA Political Scene Blog from within your favourite email service, such as Google, Yahoo, or Bing.

* When you subscribe, and also when you recommend HOA Political Scene, you'll get useful gifts. The gifts are good to start you a passion, or to help you build your passion.

* Read more Arabic commentaries on Sudan at:

Are You Intellectual 131: أنباء سودانية| Are You Intellectual 132: فشل عملية تهريب 40 بنت سودانية قاصرة إلى مكان مجهول بسبب انكشافها| Are You Intellectual 133: جريدة الميدان وجماهيرها يدينون تجزئة السودان وبيع أراضيه للطفيلية العربية والسودانية| Are You Intellectual 134: التقارير الأقتصادية الأخيرة في الخرطوم تشير الي تدهور اقتصادي سوداني خطير| Are You Intellectual 135: وحدة المراجعة الداخلية بالمجلس الوطني تكشف عن مخالفات مالية وإدارية بحسابات البرلمان السوداني| Are You Intellectual 136: النواقص الذاتية| Are You Intellectual 137: حلايب سودانية، واقعاً جغرافياً، ديموغرافياً، أثنياً، ولغوياً وسكانها لا يشبهون المصريين في شئ| Are You Intellectual 138: اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني تعرب عن دعمها الكامل لاضراب الصحفيين السودانيين| Are You Intellectual 139: عقار والقفز علي الرؤية للانتخابات في ٢٠٢٠م| Are You Intellectual 140: تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين| Are You Intellectual 140 Comments: تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين| Are You Intellectual 141: أنا عايزه أطمم بطن ناس زي ما مطممين بطنّا من امس|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!