Comments for تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين

Average Rating starstarstarstarstar

Click here to add your own comments

Dec 23, 2017
Rating
starstarstarstarstar
تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين 2
by: كتب - خالد محمد عثمان

اقرأ بداية هذا التقرير علي صفحة Are You Intellectual 140: تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين ثم تابع هنا.


يصف التقرير العملية التي وردت في الجزء الأول منه بقوله، مثلاً
عندما تكون راجعا من دوامك، وانت متعب، في يوم بارد، وتصل البيت، فستجد المدفأة تبعث التدفئة في انحاء بيتك، وفنجان قهوة او كابتشينو بانتظارك، وموسيقى دافئة، وحسب رغبتك، سيكون حوض البانيو قد امتلأ بماء دافئ. ثم ستقرأ رسالة بهاتفك، تخبرك بالترتيب بما يجب عليك فعله. ثم سيخبرك هاتفك ان عليك النوم، الان لانه ينتظرك عملاً غداً. فاذا تجاهلت الرسالة، فستجد كمبيوترك، او حتى تلفزيونك، يذكرك بهذا الأمر، وستذهب للنوم لان كل شيء حولك سيستخدم كل الإمكانيات، لتفعل هذا الأمر.

وليوضح الأمر اكثر، فان التقرير يطرح سؤالاً، ثم يوضح الاجابة عليه فيما يتقدم مما ورد فيه: كيف ستعرف الأجهزة حولك هذا الأمر بالتحديد عنك؟

ويجيب التقرير علي السؤال الافتراضي، الذي يطرحه التقرير نفسه، لانه في الواقع هو السؤال الذي سيطرأ علي ذهنك وأنت تقرأ كل هذا الذي يأتي في التقرير، يجيب بالقول انه ومن خلال النظام الخاص الذي يُعرف بالمصطلحات المكوِّنة لهذا ال RFID Radio Frequency ID، فقد تمت تشيئة الانسان، والذي أصبح تحت سيطرة هذه المصطلحات، مجرد شئ مثل الأشياء الأخري في ال Eco system والذي لن تستطيع ان تتمرد عليه.

ولمعرفة هذه الاصطلاحات، لابد من هذا الشرح: فال RFID Radio Frequency ID هو تواتر الترددات او الذبذبات الراديوية، المراافقة او المتجاوبة مع التعريف المرمّز عنك، باعتبارك شيئاً من هذه الأشياء المبرمجة. في النظام الآيكولوجي (Eco system)... * المحرر.

ويضيف التقرير انه قد يستحسن البعض هذا، فيقول أحدهم في أخر الأمر: هذا نظام و انا من يزوده بالمدخلات، وما تفعله هذه الأجهزة حولي، هو انها تقودني، وتوفر لي الظروف، لتحقيق هدف انا من وضعه. ويوضح التقرير انه اذا كنت انت من يعتقد هذا، فلابد ان تتريث وتتذكر انك قد أصبحت شيئاً من الأشياء المترابطة ببعضها بما يسمى "إنترنت الأشياء"... ويضيف مخاطبا لك، لانك بالضرورة من يقرأه الآن، انه دائماً ما يقفز الي الذهن كل حين مسألة أو مشكلة انعدام الخصوصية، فهل أنت متأكد انك تتحكم بالاشياء حولك ام انك شيء يتحكم بك شيء اكبر منك ضمن شبكة اشياء؟

وينوِّه التقرير في هذا الخصوص، بانك ستعاني كثيراً، لكي تستطيع اعادة تفعيل وظائف الدماغ، التي عطلتها بسبب اعتمادك علي هذه التكنولوجيا. ويوضح انك لم تعد سلفاً تحفظ أي ارقام، او تجري اي حسابات، ولا تتذكر مواعيدك، او جدول اعمالك، اضافة الي اشياء كثيرة، تركت وظيفة تذكرها او القيام بها لهاتفك، او جهاز الكومبيوتر الخاص بك... وكل هذا اضافة الي ادمانك للتكنولوجيا. ان الأمر يصبح عسيراً ومعقداً.

ويواصل التقرير اضاءة أمر "تطبيق الإشارات الضمنية" بالقول انه كان قد عُرض علي مجموعتين من الشباب، في احدى الجامعات مشهد "سقوط المطر"، فخرجت كلا المجموعتين بانطباع معاكس للمجموعة الاخرى، حول نفس المشهد. ويضيف انه عندما تم تبديل المجموعتين حدث نفس الشيء بالعكس، رغم ان كلا المجموعتين تشاهد وتسمع سقوط مطر. فماذا اختلف؟

المقطع الذي شاهده الطلاب وخرجوا بانطباع جيد ومتفائل وهم مبسوطين، تمّ تسجيل صوت غير مسموع، يدعو للتفاؤل ويخبرك ان غداً اجمل، ويبشرك بالخير... والمقطع الآخر سجل بخلفيته صوت غير مسموع ايضاً، يستحقرك ويخبرك ان الاسوأ قادم.
فاذا كان الصوت غير مسموع فكيف وصل إليك؟

ويشرح التقرير ذلك بانه وببساطة، فان الرسائل الضمنية يلتقطها اللاوعي، وتنعكس على الوعي والإدراك والأفعال، حال وجود قابلية لها.

ويضيف انه في عام 2001م سجلت القوات الأمريكية "سيديهات" تحتوي على تسجيلات قرآنية ومحاضرات دينية وخُطب لصدام حسين، لكنها تحتوي على رسائل ضمنية بالخلفية، عبارة عن تراك صوتي عربي "لا تقاوم ارمي سلاحك" وقد انتشرت بطول العراق وعرضها.

ويؤكد التقرير ما هو معروف بان من سيمتلك شبكة الانترنت، يمتلك العالم، لانه ومن خلال تفعيل RFID لاستقبال رسائل ضمنية معينة، يمكن إرسال اي رسالة وقيادة الفئة المتلقية. ومن يملك ذلك يستطيع ان يمرر اي رسائل ضمنية يريدها، ويتحكم بالناس كالقطيع.

ويتساءل التقرير هل يوجد قانون يمنع هذا؟

ويجيب علي ذلك بان منظمة ال FCC، وهي المنظمة المتخصصة بتنظيم الاتصالات ونقل المعلومات، بين الولايات المتحدة الأمريكية وبقية الدول، سواء كانت عن طريق الراديو، او التلفزيون الكايبل، او الانترنت، او الستلايت، تقول بالنص في بروتكولها انها لا تملك اي سلطة على استخدام الرسائل الضمنية. للمزيد من المعلومات عن الستلايتات انظر Digital Satellite TV.

ويقول التقرير انه، وفقاً لما ذكرته الغارديان البريطانية، فان هناك سبع مفاتيح "ماستر كي" للنت بالعالم، وهي موجودة في أمريكا في "فرجينيا وكاليفورنيا" وايضاً في روسيا، اليابان، الصين، بوركينافاسو، البرتغال وترينيداد و توباغو. وبذلك فانه يتمّ الاحتياج، او لابد من توفر ٥ من اصل ٧ مفاتيح، لإعادة تشغيل الانترنت.

يرجع التقرير للسؤال المتجدد هنا وهو هل مايزال احدكم يستحسن فكرة "إنترنت الأشياء" والالتصاق بالتكنولوجيا اكثر؟

ويقول التقرير انه، وبفضل "إنترنت الأشياء" سيتشكل مثلث الخلافة الكونية من الذكاء الصناعي وانعدام الخصوصية والرسائل الضمنية، وبالتالي ستحكمكم الألة.

اقرأ صفحات الواتساب علي الروابط التالية:

Are You Intellectual 38: حوار سياسة في واتساب جات| حوار مفاهيم في واتساب جات - Conceptual WhatsApp Dialogue| HOA WhatsApp Political Dialogue| Invitation to Comment: WhatsApp Reuters News Chat| WhatsApp Advices: لتعرف ان الكتابة علي النت تختلف عن الكتابة العادية| حوار مفاهيم في واتساب جات - WhatsApp Conceptual Dialogue| WhatsApp Cultural Chat| WhatsApp Educational Chat| Invitation 1 HOA's Friends - WhatsApp Highlights - احوال الشيزوفرانيا الدينية التونسية| Whatsapp Memories| WhatsApp Political Chat| Invitation 1 HOAs Friends 69: حوار مفاهيم سياسية علي الواتساب|




* You are at Are You Intellectual 140 Comments: تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين.

* Read the entry page at HOAs Cultural Project and the Arabic pages at Arabic HOA Political Scene.

* Read cultural pages at:

HOAs Poetry Scripture| HOAs Poets| HOAs Poets Bookshop| HOAs Poets Gallery| HOAs Poets Project| HOAs Political Poetry| HOAs Sacred Poetry| HOAs Sacred Scripture| HOAs Scripture| HOAs Self-Publishing| HOAs Verse| Horn of Africa's Bookshop| Horn of Africa's Bulletins| Horn of Africa's Ezines| Horn of Africa's Journal| Horn of Africa's Journalists| Horn of Africa's Network| Horn of Africa's Newsletters| Horn of Africa's Political Newsletters| I Believe Pushkin is Eritrean| Love Spice| My Beloved Thoughts| New Sudan| Political Articles Tips| Political Sense Journal| Pushkin in Eritrea| Questions|

Click here to add your own comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

Return to تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!