النواقص الذاتية

by Dr. Mansour Khalid

hoa-politicalscene.com/are-you-intellectual136.html - Are You Intellectual 136: النواقص الذاتية - بقلم د. منصور خالد. Dr. Mansour Khalid’s Subjective Deficiencies.

hoa-politicalscene.com/are-you-intellectual136.html - Are You Intellectual 136: النواقص الذاتية - بقلم د. منصور خالد. Dr. Mansour Khalid’s Subjective Deficiencies.



البلاء الأعظم - أن كانت هناك بلوى أعظم مما سبق ذكره - فهي النواقص الذاتية ومنها: نكوص جيل الآباء وجيلنا الذي لحق به عن الاعتراف بكل الأخطاء التي أرتكب وارتكبنا وقادت السودان إلى تهلكة، رغم أن الاعتراف بالخطأ هو أول الطريق لمعالجته.

تناسل أجيال من المعلقين والمؤرخين الهواة المفتونين بالماضي، وهو افتتان مشبوه. فلو فتشت في قلوب المتظاهرين بالحنين إلي الماضي الذي يسمونه "الزمن الجميل" لوجدتهم قد لهجوا بالثناء علي كل العهود التي أطلت علي السودان بعد ذلك "الزمن الجميل". هؤلاء يضفون على بعض رجالات الماضي ما هم ليسوا احفياء به من تكريم، وينعتون كل خيبات أولئك ب "الانجازات"، وينسبون لهم صموداً مزعوماً أمام التحديات، وما التحديات المزعومة إلا أداء الواجب المفروض عليهم.

تضخيم الذات للحد الذي قاد إلى طموح غير مشروع ثم إلى خيلاء فكرية. تلك الخيلاء جعلت أغلب هؤلاء، لاسيما العقائديين منهم؛ يتظني عن يقين باطل بأنه مالك الحقيقـــــــة الأوحد. الغيرة الجيلية وتلك عاهة ليست بجديدة، فأول من فطن لها في نهايات الحرب العالمية الثانية مؤرخنا العظيم مكي شبيكة وعبر عن ذلك في وثيقة وزعها علي أعضاء المؤتمر بوصفه سكرتيرا لمؤتمر الخريجين. قال عالمنا المؤرخ "أرى اليوم بينكم تباغضاً شخصياً وتحاسداً لا أدرى له سبباً مما يمنعكم من التوجه إلى أداء واجباتكم وما واجباتكم إلا التعاضد من أجل الوطن".

تفشي تلك الظاهرة في جيل آباء الاستقلال، خاصة بين الموظفين وهم الفئة التي جاءت من داخلها الغالبية العظمى من المشتغلين بالسياسة. مثال ذلك ادعاء كل من فاته الحظ في الترقي إلى الوظائف العليا أن ترقي الآخر كان بسبب رضاء المستعمر عنه وكأنه يعلى من قدر نفسه بالإيهام بأن عدم ترقيه يعود إلى أنه وطني شريف لا يحظي بدعم المستعمر.

فقدان التسامح الذي لا يميط اللثام عن الجهل بماهية الديمقراطية فحسب، بل يكشف أيضاً عن جهل مريع بمقوماتها حتى من جانب أكثر الناس ترداداً لهذه الكلمة الطنانه (buzzword). فالديمقراطية تبيح للناس الخلاف فيما بينهم تاركة لهم مساحة يتحاورون فيها ثم يتفقون أو يختلفون ولكنهم لا يتجادلون في المسلمات أو يشتجرون حول القيم الإنسانية المشتركة، أو تحدثهم نفوسهم بأن رأيهم هو القول الفصل.

كراهية الآخر في السودان، خاصة بين نخبه لم تقف فقط عند الانفعالات العاطفية العابرة، بل صارت سلوكاً. مثل هذا السلوك اعتبرته المسيحية خطيئة ففي إنجيل متى "سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك. وأنا أقول لكم أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات لأن شمسه تشرق علي الأشرار والصالحين".

شيوع البغض الشخصي للآخر وتلك الِخلة، من ناحية، هي ظاهرة مرضية، ومن ناحية أخرى، عاهة خلقية. فمن الناحية المرضية اعتبر سيقموند فرويد كراهية الشخص للآخر تعبيراً عن رغبـــــــــــة دفينة في تـــدمير الآخـر باعتبـــــاره مصدر تعاســة له. كتاب" الغرائز وتقلباتهــــــا" (Instincts and Their Vicissitudes).
التفاخر بالوطنية وهو أمر مشروع في ساحات النصر كما فعل صديقنا الحبيب محمد المكي إبراهيم:

من غيرنا يعطي لهذا الشعب معنىً أن يعيش وينتصر
من غيرنا ليُقرر التاريخ والقيم الجديدةَ والسِير
من غيرنا لصياغة الدنيا وتركيب الحياةِ القادمة
جيل العطاءِ المستجيش ضراوةً ومصادمة
المستميتُ على المبادئ مؤمنا
المشرئبُ إلى النجوم لينتقي صدر السماءِ لشعبنا
جيلي أنا...

بيد أن في التفاخر الكاذب - أي التفاخر بغير حق - تشويه للتاريخ مثل قول الشاعر:

كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية
خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية

نعم هؤلاء الأسود خاضوا اللهيب بجسارة كما قال الشاعر في صدر البيت إلا إنهـــــــم لـــــــــم "يشتتوا كتل الغزاة الباغية" كما جاء في عجز البيت.

من التفاخر أيضاً ما يشين السوداني أكثر مما يزينه وللصحافة دور كبير في تعميق هذا الاستفخار والتباهي الكاذب. خذ مثلاً قصة الراعي السوداني الذي عثر على مال في السعودية فرده لصاحبه وهذا عمل حسن يستحق الإشارة إليه في أحدى الصفحات الداخلية بالصحيفة، ولكن في الإسراف في الحديث عنه على مدى أيام ضير كبير، خاصة عندما يصور الأمر كظاهرة لا نظير لها في العالم. أولا يدرك أولئك المعلقون الذين تباهوا بذلك الحدث أن في كل محطة للسكك الحديدية أو مكتب للشرطة في أغلب دول العالم مواقع تســـــــــــــــــــــــمى (Lost and Found) تودع فيها المفقودات التي يعثر عليها صدفة أحد مواطني تلك الدول. وهل يدرك المعلق السوداني أن المواطن الأجنبي عندما يعثر صدفة على ملك لغيره لا يستأثر بما عثر عليه لنفسه وإنما يرده لأهله التزاماً بقانون أو عرف أرضي لا بموجب نهي سماوي. ثم إلا يدرك المعلق أن عدم الأمانة عند المسلم من المعاصي المهلكات بل
هو آية من آيات النفاق عن المسلم لأن المسلم المنافق بنص الحديث هو من "إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَـــــــــانَ". لا شك لدي في أن الذين تناولوا قضية الراعي السوداني بالسعودية لم يتناولوها كموضوع جدير بأن يروي كخبر وإنما كحدث بلا نظير. ولئن صح ذلك التقييم فما رواة الأخبار إلا هاربون إلى الإمام من واقعنا المائل. أوليس الأجدر، إذن، بالذين أوغلوا في المباهاة بأمانة راعي الضان السوداني في السعودية تدبيج المقالات عن "الرعاة" الكبار الذين آلت إليهم حقوق الناس كي يدبرونها ويصونونها "فما رعوها حق رعايتها" مما ينأي بهم عن الذين جاء عنهم في التنزيل "وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ 8 المؤمنون".

تحول التفاخر المشروع بين السياسيين إلى تضخم للذات تفيلت معه حتى القواقع اللافقارية. اللافقاريات في علم الأحياء هي الكائنات التي تفتقد الفقار أي السلسلة العظمية في ظهر الكائن والتي تمتد من الرأس حتى العصعص مما يمكن الكائن من الوقوف والحركة.
تَضاعُف تفيل اللافقاريات عندما أصبح الانتماء العقدي لحزب أو جماعة جواز مرور لكل موقع مهني عالٍ كان ذلك في الإدارات الحكومية أو الجامعات أو المؤسسات المالية والاقتصادية. ولنعترف بأن تلك الظاهرة بدأت بصورة محدودة في أكتوبر (1964) تحت أسم التطهير، وتطورت في مايو بدعوى عدم مواكبة الثورة كما حدث في تطهيرات الجامعة والقضاء في مطلع نظام مايو، ثم بلغت حدها الأقصى بحلول نظام الإنقاذ تحت راية التمكين.

الإخلال بقواعد الحكم السليم في كل هذه الحالات لم يصدر من السياسيين وحدهم، بل أيضاً من المتطلعين لتلك المواقع من المهنيين والذين كان من المبتغي أن يكونوا أول المدركين لأن العالم الأكاديمي لا يصبح عالماً بنور يقذفه الله في القلب كحال المتصوفة وإنما نتيجة لدراسات وبحوث وخبرات متراكمة. تماماً كما أن الدبلوماسي لا يكون دبلوماسياً ناجحاً في دبلوماسيته، والطبيب بريعاً في طبه، والزراعي متقناً لزراعته، لانتمائه لتنظيم سياسي أو تظاهره بمثل ذلك الانتماء وإنما لقدراته الذاتية في مجال عمله.

اختلال معايير التوظيف أتاح لمبخوسي الحظوظ من غير القادرين أن يتخذوا شعـــــــــاراً لهم "الفات الحدود واسوه"، وعندما تصبح الحدود الدنيا هي القاسم المشترك لاختيار الرجال في أية أمة ولأي موقع فليصلي لأجل تلك الأمة أبناؤها وبناتها.

كل هذه العوامل تآزرت لتجعل من السودان أمة مطبوعة علي الفشل طالما أصبحت قيادتها مطبوعة عليه. وعندما يقع الفشـــــــــــــــــل مــــــــــــــرة أولي قد يكـــــــــــــــــــــون أمــــــــــــــــــــــراً عَرَضياً (accidental) ؛ وعندما يتكرر مــــــــــــــــرة ثانيـــــــــــة قد يكون مصـــــادفـــــــــــــــــــــــــة (co-incidental)؛ ولكـــــــــــــــــــــــن عندما يتكرر كر الليل والنهار يصبح ميلاً وجنوحـــــــــــــــــــــــاً نحـــــــــو الفشـــــــــــــــــــــــــــــل (tendency to failure) هذه هي العوامل التي أكسبت نخبتنا السياسية قدرة فائقة علي تحويل كبريات الأماني إلى ما هو أدني قيمة من التـُفاف عندما واتتها الظروف إلى التمكن من السلطة. تلك هي الحالة التي تستلزم وضع المريض في أريكة الطبيب النفساني، لاسيما بعد أن وضح لكل ذي عينين أن أي فشل جديد لن يقود فقــــــــــــــــــط إلى فشـــــــــــــــــل اكـــبر، بل إلى ما هو أدهي وأمر. فأن وضعنا نصب أعيننا تجربة انفصــــــــــال الجنـــوب وأستعــــار الحروب في الغـــرب والوسط لأدركنا أن تراكــــــــــــــــــم الفشــــــــــــــــــــــل سيقود حتماً إلى واحـــــــــــــــــد من شيئين: الأول هو الحسـاسية من النجـــــــــــــــــاح (allergy to success) والثاني هـــــــــــو ذوبــــان الدولــة (meltdown of the state) كلا الدائين سيسيران بنا لا محالة في طريق طُراد نحو الهاوية.


* You are at Are You Intellectual 136: النواقص الذاتية.

* Read the entry page at Arabic HOA Political Scene and please respond to the HOA Calls.

* BE ACTIVE & responsive on the HOA Political Scene to Forward HOA Political Scene, use the Comments form, or the Comment C2 Entries link at the bottom to comment & write & share with your socials.

* Read the Arabic HOA Political Scene and the HOA Political Scene Blog updates & subscribe to the HOA Political Scene Newsletter. Confirm your subscription.

* Read Sudanese commentaries at:

Invitation to Comment 46: ما لهذا جئنا| Invitation to Comment 47: أمينة الشؤون السياسية في الجبهة الثورية السودانية تنتقد رئيس هيئة الاركان المشتركة?| Invitation to Comment 47: أمينة الشؤون السياسية في الجبهة الثورية السودانية تنتقد رئيس هيئة الاركان المشتركة Comments| Invitation to Comment 48: خذلنا شعبنا| Invitation to Comment 48: خذلنا شعبنا Comments| Invitation to Comment 49: مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بالخليج يهنئ الشعب السوداني بالختام الناجح لمؤتمر الحركة| Invitation to Comment 50: الأمين العام لحركة وجيش تحرير السودان يوجِّه خطاباً للشعب السوداني| Invitation to Comment 50: الأمين العام لحركة وجيش تحرير السودان يوجِّه خطاباً للشعب السوداني Comments|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!