الى ماذا نحتكم؟

by لسان الدين الخطيب Lisanul-Deen Alkhatib

معلوم لنا أن أي لعبة اذا أردنا محاكمتها أو حتى الاستمتاع بها من اي مدخل اخر غير قوانينها نكون قد افسدنا فساد عظيم في مخرجاتنات والنتائج التي توصلنا اليها وظلمنا اللعبة واهدافها وقطعا تلك النتائج الخاصة التي توصلنا لها المداخل الخطأ. ومن هنا نجد أن مراجعة مسارات أي مجتمع ترتهن الى مكوناتها كما يقول علماء الاجتماع التشريحي وعند قراءة مسارات مجتمعاتنا ومرجعياتها نجد ان مطالبتنا لها بأكبر من طاقتها حتى اننا نثقل عليها بطلب اجابات على اسئلة تجاور الاستحالة في التعامل معها.


مثلا عندما نطالب (الحنفية) أو (المالكية) او الكتب الفقهية التي أوجدت حلولا وأجوبة في عصرها ولمعاصريها في زمانها المحدد وهي التي شكلت عقلنا الديني والفكري بالإجابة على أسئلة معاصرة نكون قد اثقلنا عليها وحاكمناها بعيدا عن ادواتها لدرجة تصل حد الاجحاف، وذلك لان معطيات وأدوات عصرهم المعرفية تختلف تماما عن ادوات عصرنا الحاضر ومشكلاته المتجددة.

واظن لا يغيب عن أحدكم أن ما يشهده العالم الإنساني اليوم والتطور المتسارع بشكل مخيف يشكِّل رفداً للفرد بقلق غريب في محاولات اللحاق بما أنتجته الطفرة المعرفية النوعية في التقنية والعلوم وصناعة الرفاهية والتعقيدات التي انتجتها بهذا التسارع المخيف مما يضع صعوبات حقيقية في اطار محاولات اللحاق بها والمواكبة حتى لمجايليها والتي انتجت وفي سنين قليلة جدا نتاجاً ضخماً من القيم الانسانية والأدوات المختلفة يصعب معها حتى على المعاصرين المواكبة بالصورة والسرعة المطلوبة ناهيك عن اجتهادات رجال في القرن التاسع الميلادي مثلاً او ما يعقبها من اختلاف همومهم ونوعية المشاكل التي تواجه مجتمعاتهم.

وانا هنا لست بصدد محاكمتهم وتقديم انتقادات لهم كرجال أسهموا واجتهدوا في تشكيل عقلية مجتمعاتهم ورسموا خطوط تفكيرها ورسخوا علوم أنتجت من القيم ما يسّر لهم حياتهم رغم أن قول ذلك ممكن وسهل ويسير ونستطيع من خلاله بحث الأمر برمته وتناوله من أبواب النقد. ورغم ان هذا ليس مجاله، الا انني عمدت إلى طرح تساؤلات ترفع الظلم عن تلك المرجعيات من افتراض أن مطالبتهم بالإجابة على راهن المشكل المعاصر فيه تجني ليس بعده تجني، ولم يسبقنا عليه أحد. وكما ذكرت سالفا فهو اضافة لاختلاف معضلاتنا المعاصرة وتعقيداتها لانهم لم يكونوا يمتلكون المعدات التي توفرت لنا الان. وانا هنا اتحدث عن العدة الفكرية والنفسية وحتى المعرفية، ولذلك تكون الصعوبات جمّة لمحاكمة حاضرنا وفق ماضي سحيق، ولذا نكون وقعنا في الظلم مرتين: الأولى ظلم المرجعيات والثاني ظلم أنفسنا وعصرنا لاستحالة توفر اجابات معاصرة بأدوات قديمة أو قل للدقة ايجاد اجوبه آنية بمعطيات ماضوية.

ولكن الأمر المدهش والذي يحتاج إلى بحث بشكل جاد وحقيقي هو محاولة البعض تبني ذلك واعتماده ( كسلف صالح ) كمرجعيات ثابتة لا تتغير، والحال انها اجتهادات رجال ولا يرتديها التقديس من أي جانب من جوانبها ومن الواضح أن المرد في ذلك يعود لسببين الأول هو غياب أي تصور لمرجعيات جديدة يمكن الاتفاق حولها، وهنا يبقى الركون الثابت والمتفق حوله ولازمان طويلة يعتمد كطوق نجاة، ولكنه بالضرورة لم ولن يثمر في قراءة الواقع المعاصر وإيجاد حل لمعضلاته المتسارعة، مما يخلق فجوة وانفصام بين حالة وجودهم وما يفكرون، مما يجعل الحياة بين قوسين من القطيعة، وينتج حالة سلوكية وفكرية تندغم بين هذه وتلك، ليظهر إنسانها لا هو ذلك الماضي ولا هو الحاضر المعاش، الأمر الذي أنتج هذا (المسخ الإنساني) او الأمر الذي جعل ظهور مجموعات
إرهابية تعيش زمنيا في الآن ولكنها منجذبة بقوة للأمس البعيد ولذا اسميته الإنسان المسخ.

والثاني من الأسباب هو الكسل الذهني، الذي انصب في حياتنا من باب الانشغال وضيق الزمن، الذي أنتجته حياتنا المعاصرة وتعقيداتها، مما خلقت ذلك (الإنسان الخيال) ككائن عائش للحياة كترس من تروسها، يدور معها اينما دارت، يتأثر بها ولا يؤثر فيها، أي ذلك الإنسان الخيال عديم الفائدة والتأثير، ولذا تكون له كل المرجعيات الثابتة حد التقديس، وفي حالة الرجوع إليها تبدو له غير مقنعة فينخرط في ترس عجلة دورانه المعتاد.

والحالتان كما ترون غير مشرفات لحلقة وجود الإنسان، وينتجان انساناً غير مشرف في كونه هذا والدور المنوط به لحلقة وجوده هذه، مؤثرا ومتأثرا، أي دون بصمة تميّز حياته ومحيطه. لذا لابد من انتاج مرجعيات حديثة ومعاصرة تمتلك أدوات اليوم للإجابة على اسئلتنا الآنية، من أجل خلق انسان فعال ومريد، له إرادته وقادر مقتدر للتأثير والتأثر في محيطه، من خلال بصمة واضحة، وخط يلهمه معنى حقيقياً لحياته دون انقطاع معرفي من حلقة وجوده الآن.




* You are at Are You Intellectual 147: الى ماذا نحتكم?

* Read the entry page at https://www.hoa-politicalscene.com/hoas-cultural-project.html HOAs Cultural Project.

* Read Arabic HOA Political Scene & please respond to the HOA Calls.

* Subscribe to HOA Political Scene Newsletter.

* Read the HOA Political Scene Blog from within your favourite email service, such as Google, Yahoo, Bing.

* Recommend HOA Political Scene & encourage your friends to subscribe to the newsletter at Forward HOA's Political Scene. You'll get useful gifts when you forward & also when you confirm your subscription to the newsletter. The gifts are good to start you a passion, or to help you build your passion.

* Read more cultural issues & commentaries at:

I Believe Pushkin is Eritrean| Love Spice| My Beloved Thoughts| New Sudan| Political Articles Tips| Political Sense Journal| Pushkin in Eritrea| Readers Write Good| Squadron of Poets| Suakini Cat| Superstitions| The Frame| The Hangover| The Need to Lead| The Superlative| The Tragedy of Simulation and Similarity between Chad and the Sudan| 200 Sudanese Proverbs| WhatsApp Cultural Chat| Why Should Somebody Lie to the American Administration| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| للكذب ثلاثة ألوان| مسرحية العرائس السودانية المثيرة| كاليجولا السوداني| العشق زمن البرتقال والسحب الأليفة| فساد التعليم الجامعي في السودان| Are You Intellectual 50: زمن السودان والغناء العذب الجميل الذي ولي| Are You Intellectual 140: تشيئة الانسان في القرن الحادي والعشرين| قال محللين سياسيين قال| علمني هذا الإنسان النبيل| الكويت واحدة من أهم المحطات الصحفية في حياتي| لا للدولة الدينية والإسلام السياسي في السودان| Invitation 1 HOA's Friends 15: السياسة… أه السياسة! الثقافة… آه الثقافة! الشفافية… آه الشفافية| Invitation 1 HOA's Friends 16: من سرق حياتي؟| Invitation 1 HOAs Friends 34: تداعيات الأزمنة الجديدة| Invitation 1 HOAs Friends 35:هنا الخرطوم| Invitation to Comment 1: تخلصوا من الخرافة السياسية يسلم السودان| Invitation to Comment 2: هل يحتاج بلوق القرن الافريقي لفيس بوك؟| Invitation to Comment 3: تدمير الشخصية السودانية| Invitation 1 HOAs Friends: What Made America A Great Empire in the World?|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes

The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

I'll be thankful, if you get one of my books.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.


Work From Home With SBI!