نظام سوداني ارهابي شمولي، ميزانيته ضيق وسرقة وشعب مغلوب علي أمره

by Admin

💢 الأسعار تشتعل بحلول شهر رمضان في العاصمة والولايات



شهدت الأسواق ارتفاعاً حاداً في الأسعار مع حلول شهر رمضان، إذ شكي المواطنون من الزيادات الكبيرة في أسعار السلع بصورة وصفوها بالجنونية. ففى ولاية الخرطوم تراوح سعر كيلو اللحم الضأن بين 100-120 جنيهاً وكيلو العجالي من 60-80 والمفرومة 100 جنيها والكبد 100 جنيها وكيلو الدجاج ما بين 40-50 جنيها، ووصل رطل الكركدي إلى 18 جنيها، وربع التبلدي 160 جنيها، ورطل العرديب 18 جنيها، وربع الكبكبي وصل 240 جنيها. وصل سعر جوال السكر زنة عشرة كيلو جرام إلى 138 جنيهاً، وزجاجة الزيت إلى 30 جنيها، وربع الويكة إلى 240 جنيها، وربع البصل إلى 20 جنيهاً، و الدخن إلى 17 جنيها. وبلغ جوال السكر زنة 50 كيلو مابين 680-700 جنيها، ورطل الزيت 16 جنيها، وربع البلح -200 - 160 جنيها.

و اشتكى مواطنون بكسلا من نقل سوق الخضار والجزارة الذي قالوا إنه زاد من معانتهم وأدى إلى ارتفاع الأسعار. وفى ولاية جنوب كردفان قال المواطنون إن معظم الأسر لا تستطيع توفير احتياجاتها لشهر رمضان بسبب الفقر والعوز وانعدام فرص العمل. فقد وصل سعركيلو السكر (15) جنيها، وملوة البلح تراوحت ما بين (60) إلى (100) جنيهاً، وملوة العدسية إلى 80 جنيهاً، والكركدى (20) جنيها والعرديب (40) جنيها. وناشد المواطنون السلطات بفتح مراكز لتوفير السلع بأسعار مخفضة.


💢 أزمة خبز حادة بالعاصمة


تشهد العاصمة والولايات أزمة حادة في دقيق الخبز الأمر الذي انعكس بصورة واضحة على وفرة الخبز في البلاد حيث انعدم بصورة لافتة في أحياء عديدة بالعاصمة خاصة في مدينة بحري وتحديداً في شمالها. وعانى المواطنون الأمرين من أجل الحصول عليه، في احياء الدروشاب جنوب والسامراب وغيرها ببحري وكذلك في أحياء الثورة بامدرمان والخرطوم.

واشتكى مواطنون من الأزمة الواضحة بالخبز، وأشاروا إلى أنهم يتوقعون أن تبلغ سعر القطعة الواحدة جنيهاً كاملاً بدلاً عن قطعتين. مبينين أن هناك أزمة في توفير الدقيق للمخابز لكن الحكومة لا تريد الاعتراف بها. وأشاروا إلى ان معظم المخابز تُكمل حصتها من السوق لأن الحكومة قلَّصت كميات الدقيق الممنوحة لها.


💢 هيئة المياه تشرد 381 عاملاً


أصدرت ولاية وزارة الموارد المائية بولاية شمال كردفان قرارا وزارياً قضى بالاستغناء عن 381 من عمال هيئتي مياه الريف والمدن اعتباراً من الخامس من يناير الحالي، بالإضافة لـ17 آخرين تم تكوين لجنة للنظر في أمرهم لوجود خطأ في تعيينهم من قبل شؤون الخدمة. ووصف العمال الذين أنهت الحكومة خدمتهم القرار بأنه جائر وغير عادل، الغرض منه خصخصة الهيئة وليس الاستغناء عن الوظيفة كما ذكر. والقرار شرد العمال ومعهم مئات الأسر التي يعولونها.


💢 أزمة في الخبز والوقود والمواصلات بكادوقلي


اشتكى عدد من مواطني مدينة كادوقلي من صعوبة الحصول على رغيف الخبز، نسبة لتوقف المخابز عن العمل منذ ثلاثة أيام ما عدا مخبز واحد يعمل في حي الملكية على الرغم من أن حجم الرغيفة تقلص إلى النصف تقريباً بنفس السعر. وفي السياق تعاني المدينة من أزمة وقود حادة، حيث توقفت معظم محطات الخدمة البترولية عن العمل، الشيء الذي أدى لأزمة في وسائل المواصلات الداخلية وارتفاع تعرفتها.


💢 الميزانية العامة لعام 2017: أكبر عجز في تاريخ السودان الحديث

💢 فشل ميزانية 2016


يوضح تقرير الميزانية الصادر من وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي في ديسمبر 2016 والمعنون "تقديرات مشروع موازنة العام المالي 2017 م" والذي قدم للمجلس عند ايداع الميزانية الجديدة، أن ما توصلنا له في العام الماضي عن تقديرات ميزانية 2016 ووصفنا لها بأنها غير واقعية، لم يكن سواء قراءة علمية وواقعية، وهاهو التقرير عن اداء 2016 يثبت صحة ما دهبنا:

1- أن ايرادات 2016 ورغم القرارات التي اتخذت في نوفمبر لمعالجة نقصها لم تحقق 81% من المتوقع.
2- أن آمال وأحلام الحكومة في الحصول على منح لم يحقق سوى 66% من المخطط في الميزانية.
3- أن إيرادات التي توقعتها الحكومة من مصادر أخرى لم يتحقق منها إلا 53%
4- ,أن الصرف على ما يسمى التنمية القومية لم يتعدى ال 55% من ما قدر له له في الميزانية.
5- إن التحويل للولايات بلغ 83% من المرصود.
6- وأن عجز الميزانية الكلي المتوقع أن يكون 11 مليار قد بلغ 13.5 مليار جنيه بزيادة قدرها 23% مما هو متوقع.
7- إن دلك العجز الضخم، مع عدم تحقيق إلا 54% من التمويل الخارجي قد أدى لارتفاع استدانة الحكومة من الجهاز المصرفي والجمهور بنسبة 49%
أما إذا إنتقلنا من الأداء المالي للأداء الحقيقي خلال العام في عدد من المشاريع فإننا نجد صورة قاتمة.

1- مثلا في مجال الري فهناك خمسة مشاريع مذكورة في الميزانية ليس من بينها صيانة وتأهيل بنيات الري بمشروع الجزيرة، وان ما اكتمل من ـاهيل في نشروع الرهد هو المرحلة الأولى والتي لا يذكر التقرير عن المساحة التي تغطيها، ويعرف القاصي والداني أثر ذلك المباشر في إنتاج وإنتاجية مشروع الرهد، بل أن إهمال الري في مشروع الجزيرة عانى منه المزارعون في العروة الصيفية وهاهم يعانون منه في العروة الشتوية وخاصة في زراعة محصول القمح والتي تهدف ميزانية 2017 لزيادة انتاجه من 779 ألف طن إلى 1.25 مليون طن . فكيف يتم ذلك بدون اصلاح الري؟ بل حتى في الشمالية التي تقول الميزانية أنها وفرت 19 وحدة ري للمشروع القومي للري فما أنجز من الأعمال المدنية بالولاية الشمالية 50% وما أنجز في ولاية النيل 80%.

2- معظم المشاريع لم تكتمل وتتراوح نسبة التنفيذ بين 40% في تشييد وتأهيل المعامل المركزية للبحوث الزراعية و60 في تنفيذ محجر بيطري سواكن ز75% في مشروع انتاج اللقاحات.

3- اختلال في الأولويات واضح في عد الاهتمام بالري وعدم تنفيذ معامل البحوث بل أن مشروعا هاما مثل الايثانول اعماله المدنية انجزت بنسبة 40% في ميزانية تريد رفع الصادرات وترشيد المحروقات؟ بل أن تأهيل خط سكة حديد عطبرة بورتسودان نفذ بنسبة 90% وكان من المفروص أن يكون قد أكتمل قبل عدة سنوات.

إن كل هذا يجعلنا ننظر بحذر لتقديرات ميزانية 2017.


💢 ميزانية أخرى للعبء الضريبي على المواطنين


اذا كانت ميزانية 2016 توقعت الإيرادات الضريبية تعادل 48 مليار جنيه بنسبة 71.1% وانتهت بعائد ضريبي بلغ 44.5 مليار بنسبة 80.8% من اجمالي الايرادات فميزانية 2017 تتوقع ايراد ضريبي 57.7 مليار اي بزيادة أكثر 9 مليار عن المرصود في ميزانية العام السابق وحوالي 13 مليار مما تحقق فعلا! فهل ذلك واقعي؟ إن المسألة تبدو واضحة تماما عند النظر إلى مكونات الزيادة في الإيراد الضريبي فنجد ان حوالي 7 مليار من الزيادة المتوقعة في الإيرادات الضريبية تاتي من الضرائب على السلع والخدمات، أي يتحملها بشكل مباشر جماهير الشعب، إذ أن نسبة الزيادة الواقعة مباشرة على الجماهير عبر الضرائب على السلع والخدمات تبلغ 77% من مجمل زيادة المقدرة لكل ايرادات الضرائب عام 2017. إن الضرائب على السلع والخدمات مقرر لها أن تزيد بمعدل 20% خلال ميزانية 2017.


💢 لمزيد من التفصيل زوروا موقع الحزب على الانترنت sudancp.com

واصل القراءة علي صفحة

Are You Intellectual 126 - نظام سوداني ارهابي شمولي، ميزانيته ضيق وسرقة وشعب مغلوب علي أمره Comments.

* You are at Are You Intellectual 126 - نظام سوداني ارهابي شمولي، ميزانيته ضيق وسرقة وشعب مغلوب علي أمره.

* Read the entry page at http://www.hoa-politicalscene.com/military-religious-regime.html Military Religious Regime.

* Read more Arabic HOA Political Scene and please respond to the HOA Calls.

* Subscribe to the HOA Political Scene Newsletter.

* Read the HOA Political Scene Blog from within your favourite email service, such as Google, or Yahoo, or Bing.

* Recommend HOA Political Scene & encourage your friends to subscribe to the newsletter at Forward HOA's Political Scene. You'll get useful gifts when you forward & also when you confirm your subscription to the newsletter. The gifts are good to start you a passion, or to help you build your passion.

* Read literary & political articles at:

Abu Damac| Arabic HOA Political Scene| Arabic Short Story| Are You Intellectual 122: 3 تحليل اقتصادي لاقتصاد السودان| Are You Intellectual 123: 4 تحليل اقتصادي لاقتصاد السودان| Are You Intellectual 124 - (Taut String) or (Taut Tendon) ﺍﻟﻮﺗﺮ ﺍﻟﻤﺸﺪﻭﺩ Arabic song poetry longing for home, for love and prosperity| Are You Intellectual 125 - متابعات الساحة السياسية السودانية| Invitation 1 HOA's Friends 61: مؤسسة الرئاسة السودانية وصراع ما بعد البشير| Invitation 1 HOA's Friends 62: رئيس اتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين يكتب عن حضارة السودان التي وُلدت منها الحضارة المصرية| Invitation 1 HOA's Friends 63: نيوز حول حراك الشعب السوداني|

Click here to read or post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!