مأزق النظام السوداني في جنوب كردفان

South Kordofan, Sudan from Salih Amar, HOA's correspondent in Sudan.

الوطني في جنوب كردفان .. المأزق والخيارات الصعبة

من مراسلنا في السودان صالح عمار

إذا استثنينا مناطق البترول في أقصي الجنوب الغربي للولاية، فقد تحولت جنوب كردفان بكل مدنها وقراها ـ وعلي رأسها العاصمة كادوقلي ـ لساحة حرب ضروس، لدرجة أن القوات الحكومية تستعمل الطيران لقصف أهداف داخل المدن، ونزوح عشرات الآلاف من المدنيين، وتدمير منزل ممثل حزب المؤتمر الوطني احمد هارون و منزل ممثل الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو بالكامل، كمؤشر علي حجم التدهور والدمار الذي أصاب الولاية.

وبالنظر إلي المعطيات علي الأرض التي تشير إلي أن المؤتمر الوطني هو الذي بدأ إطلاق الشرارة الأولي، فإن السؤال الذي يطرح نفسه: كيف يفكر الوطني؟ وماهي علاقة ذلك بخططه للتعامل مع دولة السودان الجنوبي؟ وما هي النتائج المترتبة علي هذا الصراع؟

شرارة الأحداث الأخيرة سبب اشتعالها خطاب بعثه رئيس هيئة أركان القوات المسلحة لرئيس هيئة أركان الجيش الشعبي يطالبه فيه بسحب كل القوات التابعة للجيش الشعبي جنوب حدود 56 في فترة أقصاها أسبوع (حتى 31 مايو الماضي)، أو تسليم سلاح القوات الموجودة شمال حدود 56. وأدي الطلب لحالة من الاحتقان والتأهب وسط الآلاف من مقاتلي الجيش الشعبي الموجودين في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وفي الأخيرة تحديداً لم تكن قوات الجيش الشعبي تنتظر خطاباً مثل هذا لتتحسس مواضع أسلحتها، لان الأحداث والملابسات المصاحبة للانتخابات بالولاية وإعلان فوز مرشح الوطني لمنصب الوالي احمد هارون كان كفيلا بتأجيج النيران في أوساط هذه القوات، ووسط جماهير الحركة بالولاية التي تري أن فوز مرشحها عبد العزيز الحلو أمرا لم يكن محل نقاش.

ما يثير التساؤل ـ وربما الدهشة ـ لماذا تعامل المؤتمر الوطني مع ملف الجيش الشعبي بالولايتين بهذه الطريقة؟ أي لماذا طلب الوطني من ما يقارب الأربعين ألفا مدججين بالسلاح وقاتلوا ضده سنين طويلة تسليم أسلحتهم والانصراف بعد ذلك لمنازلهم، بدلا من الجلوس معهم والتوصل لاتفاق توفيق أوضاع سياسي ومادي لهذه القوات (وربما عسكري أيضا)؟

الراجح أن القيادة السياسية في الخرطوم اتخذت قرار شن الحرب دون دراسة دقيقة لتوازن القوي بينها وبين الجيش الشعبي بجنوب كردفان، وتماشيا مع الخط المتشدد الذي تنتهجه هذه الأيام ضد الحركة الشعبية والجنوب (والذي يغلب عليه طابع الحماس).

ولكن قرار شن الحرب في المقابل لم يأتي بالصدفة، وجاء في إطار خطة متكاملة تضع عينها علي دولة الجنوب ما بعد الاستقلال، وترتكز علي إحكام السيطرة علي جنوب كردفان والفوز بمنصب الوالي وإحراز الأغلبية في مجلسها التشريعي؛ وطرد قوات الجيش الشعبي من حواضرها وحصرهم في جيوب بالجبال. والانتقال بعد ذلك للهدف النهائي وهو ولاية الوحدة بالجنوب الغنية بالنفط.

علي صعيد آخر وفي السياق، تشير معلومات من مصادر موثوقة إلي أن قيادات جنوبية معارضة قامت بجولة في عدد من الدول بمساعدة الخرطوم لكسب التأييد السياسي والدعم المادي من هذه الدول.

وتهدف هذه المجموعات التي يتزعمها د.لام اكول لتجميع كل المليشيات والمنشقين عن الجيش الشعبي في جسم واحد، والانطلاق من ولاية الوحدة لبقية المناطق والولايات الجنوبية، وهو الأمر الذي سيشكل تهديدا استراتيجيا لدولة السودان الجنوبي في حال نجاحه، باعتبار الولاية منطقة الإنتاج الرئيسي للبترول وذات تركيبة اجتماعية حساسة.

ولكن حسابات الميدان في جنوب كردفان كان لها رأي آخر، فقد كشر الجيش الشعبي هناك عن أنيابه وحوّل الولاية بأكملها ـ بما فيها المدن الرئيسية ـ لساحة حرب. واضطر المؤتمر الوطني للتراجع وتغيير خطابه السياسي، حيث أصبح يطالب برجوع عبد العزيز الحلو لمناطقه التي كان يرتكز فيها قبل اندلاع القتال، بدلا عن مطالبته بتسليم أسلحته وقواته كما كان الخطاب الإعلامي في الأيام الأولي لبداية المعارك.

وبينما كانت حسابات الوطني وخططه قائمةً علي ضربة خاطفة توجهها قواته للجيش الشعبي (شبيه بسيناريو ابيي)، وجدت الخرطوم نفسها تتورط في صراع وسيناريو جديد يشابه ما جري في دارفور.

وخلال أيام النزاع القصيرة؛ وبسبب ضراوة القتال وقصف المدنيين تشير تقديرات الأمم المتحدة إلي أن عدد النازحين تجاوز السبعين ألفا.

وأدي هذا الوضع لصدور إدانات من اعلي المستويات الدولية، الأمر الذي سيزيد من عزلة الخرطوم، وليس من المستبعد في حال استمرار الصراع واستهداف المدنيين أن ينفذ سلاح الجو الأمريكي ضربات خاطفة لمواقع عسكرية وأمنية داخل الخرطوم؛ كما أوردت بعض التسريبات الإعلامية.

وعلي صعيد صراعها مع الحركة الشعبية بجنوب كردفان، وضعت الخرطوم نفسها الآن في مأزق. فهي إما أن تقاتل للنهاية وتقضي علي الجيش الشعبي هناك نهائيا (ولا يبدو هذا ممكنا الآن)، أو تشرع في عملية تفاوض وتوقيع اتفاق سلام جديد. بينما كان من الممكن في حال التفاوض بين الطرفين قبل الحرب تطوير اتفاق نيفاشا واستمراريته.

وبالنظر لحجم الخسائر والخطاب المتشدد لقائد الحركة عبد العزيز الحلو الذي ينادي بإسقاط النظام، فسيواجه المؤتمر الوطني أزمة ارتفاع سقف مطالب الحركة وتشددها، ومن الصعب الآن أن تتراجع الحركة هناك عن مطلب الحكم الذاتي (وربما تقرير المصير).

كما ستجد الحكومة المركزية نفسها الآن متورطة في صراع مع شعب النوبة ذي الكثافة السكانية العالية في الشمال، وصاحب الوجود الكبير في مختلف مؤسسات الدولة؛ وتحديدا المؤسسة العسكرية (وليس أدل علي ذلك من تمرد الجيش في كادوقلي ورفضه تنفيذ تعليمات بتجريد قوات الجيش الشعبي من السلاح ودخوله في معارك مع قوات الاحتياطي المركزي).

وفي حال استمرار الصراع وفشل الأطراف التي تتفاوض الآن في أديس ابابا في التوصل لحل ـ المعلومات من هناك تشير لتعثر التفاوض ـ فمن المتوقع أن يخوض الطرفين جولات عنيفة من القتال. وستجد حكومة الجنوب نفسها في قلب الصراع، ولن يكون أمامها طريق سوي دعم الجيش الشعبي في جنوب كردفان.

ولوقوف حكومة الجنوب مع الحركة هناك ضرورات عملية وعاطفية، فالولاية تطل وتجاور أربع ولايات جنوبية؛ وتشكل بالتالي أهمية إستراتيجية لأمن الجنوب. كما تحيط الولاية بمنطقة ابيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب، والتي يتوقع أن يطول أمد الصراع فيها وليس من المستبعد أن يتطور الصراع حولها لحرب محدودة أو شاملة بين الطرفين. كما أن تقوية الجيش الشعبي بجنوب كردفان ستصب في مصلحة دولة الجنوب؛ حيث سيشكل لها حماية وعمقا تنقل من خلاله دفاعاتها لمناطق الخصم بدلا من خوض الحرب داخل أراضيها. إضافة لدوافع عاطفية لا تقل أهمية،  وهي الصلات الاجتماعية العميقة بين الجنوبيين والنوبة، والأعداد الكبيرة من أبناء النوبة التي قاتلت مع الجنوبيين منذ العام 84 (لا يزال الآلاف من أبناء جبال النوبة موجودين ضمن الجيش الشعبي الأم بالجنوب).

وللخروج من هذا المأزق تبدو الخيارات الآن أمام الوطني ضيقة ومنها: حل المشكلة في إطار حوار وطني شامل وتسوية سياسية في الشمال يمضي معها بالتوازي الوصول لحلول جذرية للقضايا العالقة مع الجنوب، والخيار الثاني إعطاء جنوب كردفان الحكم الذاتي أو حق تقرير المصير.

ولكن وبالنظر لطبيعة تركيبة السلطة في الخرطوم، فليس من المتوقع أن تمضي في أي من الاتجاهين، ويرجح أن تتصاعد المعارك خلال الأسابيع القادمة في انتظار أن يحقق احد الطرفين انتصارا، أو تحدث مفاجأة من أي نوع.

يمكنك النقر علي رابط التعليق لإضافة تعليقك علي هذا التحليل السياسي حول سياسات ما يُسمي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان و سياسات رئيسه عمر البشير. كما يمكنك التعليق حول الأوضاع السيئة في جنوب كردفان.

This was a report written in Arabic by HOA's correspondent from South Kordofan, Sudan. If you were from south Kordofan, Sudan let us know about the situations there and keep writing news on this page.

If you want to write about beautiful places in south Kordofan, Sudan, please do that at my daughter's website at Any Beautiful City, Gondar and Kordofan.

In addition to this report from south Kordofan, Sudan, you may also be interested in the Arabic page at the following links:

Arabic HOA Political Scene| Questions| Asmara| الجهل السياسي للمسألة السودانية| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| مفارقات البؤس في السودان و الصومال| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ و علي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية و تعطيل حركة التاريخ| للكذب ثلاثة ألوان| كيف أحصل علي مدونة كمدونة القرن الافريقي| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| لاجئون و معارضون سياسيون إرتريون في اثيوبيا يفتقدون المصداقية| خارجية اثيوبيا تؤكد مساعدة لاجئين ارتريين ضد حكومتهم| عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| بيافرا السودانية ستحرق ما تبقي من السودان| البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقياا| South Kordofan, Sudan| الصومال تئن من الأثار المستمرة للحرب والجفاف| فهم سياسي صومالي جديد قد يسهم في انقاذ الصومال| قال محللين سياسيين قال| علمني هذا الإنسان النبيل| سقوط نظرية ثورة الجيش| الكويت واحدة من أهم المحطات الصحفية في حياتي| لا للدولة الدينية و الإسلام السياسي في السودان| الراحل جون قرنق ليس مؤسسا لدولة الجنوب السوداني| المعارك في جنوب السودان تبدد أحلام الإستقرار| Suakini Cat| The Frame|

Like, tweet and share south Kordofan, Sudan with any of your social media services using the small buttons on this page. Thanks.

Use the comments form below to comment on this report from south Kordofan Sudan, or to send us your reports from the area.

Have a Great Story about or from the Horn of Africa?

Do you have a great story about or from the Horn of Africa? Share it! Note that you can use the forms in this platform to comment and write about political topics in the Horn of Africa. Some pages about other countries may fall out of this map. However, they may have some impacts on some countries in this map. You can use the same forms anyway to comment or write about them too.

[ ? ]

Upload 1-4 Pictures or Graphics (optional)[ ? ]

 

Click here to upload more images (optional)

Author Information (optional)

To receive credit as the author, enter your information below.

(first or full name)

(e.g., City, State, Country)

Submit Your Contribution

 submission guidelines.


(You can preview and edit on the next page)

What Other Visitors Have Said

Click below to see contributions from other visitors to this page...

كير وكيباكي يتفقان علي تصدير نفط الجنوب عبر كينيا Not rated yet
بوادر اتفاقيات استراتيجية و إقتصادية بين دولة الجنوب السوداني الجديدة و كينيا! رئيس دولة الجنوب السوداني الجديدة و الرئيس الكيني يتفقان علي تصدير …

التراجيديا السياسية في بلاد السودان Not rated yet
التراجيديا السياسية في بلاد السودان او اسمها بلاد الطير في الباقير أمر غريب حقا حتي ليكاد يصيب المبصر بالهذيان او ان يجعله يتكي الي أقرب حانة ليمتصها …

Click here to write your own.

Comments on south Kordofan, Sudan appear on the second section of the page above this paragraph and below the comments form.


HOA Political Scene| HOA Political Scene Blog| Arabic HOA Political Scene| Contact Us| Political Scene| Political Site Map| Political Section| Political Inspiration| Political Magic| Political News| Politics of Myth| HOA Political Scene Newsletter| Political Sense Journal| Horn of Africa's Journal| Horn of Africa's Newsletters| Horn of Africa's Bulletins| Horn of Africa's Ezines| Horn of Africa's Political Newsletters| Horn of Africa| United States of the Horn of Africa| USHA| USHA Framework| Horn of Africa's Network| Humanitarian Network| HOAs Comprehensive Projects| HOAs Cultural Project| Horn of Africa's Journalists| HOAs Journalists| HOAs Journalists Project| HOAs Self-Publishing| HOAs Poets| HOAs Poets Project| HOAs Poets Bookshop| Squadron of Poets| HOAs Refugees| HOAs Refugees Project| Horn of Africa's Bookshop| HOA Calls| HOAs Data Analyzing| HOAs Videos| Horn of Africa's Friends| HOA| IGAD| The Intergovernmental Authority on Development| Djibouti| Djibouti Country Profile| Djibouti's Political Scene| Djibouti's Political Problems| Eritrea| Eritrean Political Scene| Eritrea's Political Problems| Ethiopia| Ethiopia's Political Scene| Ethiopia's Political Problems| Kenya| Kenya's Political Scene| Kenya's Political Problems| Somalia| Somali Political Scene| Somalia's Political Problems| Somaliland| Sudan| Sudan News| Sudan's Political Scene| Political Problems in Sudan| Political Tragicomedy in Sudan| Democracy in Sudan| Referendum in Sudan| Human Rights in Sudan| Sudanese Political Parties| Sudanese Revolutionary Youth| Sudanese Sectarian Parties| People's Conference PartY, Sudan| Comprehensive Peace Agreement| Darfur| Save Darfur Coalition| Darfur Rebels| Darfur Crisis| Fur| NIF| ICC| Indictment| Sudanese Dictatorial Regimes| Military Religious Regime| Uganda| Uganda's Political Scene| Uganda's Political Problems| LRA| Chad| Chadian Political Scene| Chadian Political Problems| Chadian Political History|

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!