People's Conference Party, Sudan!

ما يسمي بحزب المؤتمر الشعبي السوداني يمارس سياسة "عيش ياحمار" في السودان!


من عجائب هذا الزمان السوداني الذي نعيشه… أقول الزمان السوداني لانه لا يوجد زمان يشبهه لا في التقاسيم المشتركة، لا في التفاصيل المختلفة… من عجائبه ان ينتقد أعضاء حزب الكوارث الاسلامي أسباب الكوارث السياسية، أي كوارثهم التي حققوها في السودان، بلاد المليون ميل مربع، بانقلابهم في عام 1989م وان يبدوا عليهم انهم نسوا كل ذلك.

ففي احدي تحذيراته التي نقلتها الصحف السودانية، حذر حزب الاخوان المسلمين المسمي بحزب المؤتمر الشعبي التابع لحسن عبدالله الترابي، حذر حكومة حزب المؤتمر الوطني من نتائج الهجمات التي يقوم بها المؤتمر الوطني علي الحريات العامة. وندد المؤتمر الشعبي باعتقال امينه العام حسن الترابي ومصادرة جريدة (رأي الشعب) واعتقال صحفييها.

وقال كمال عمر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي ان المؤتمر الوطني ل يجب ان يستخف بتسامح القوي السياسية، محذرا ان هناك الكثير الذي يمكن ان يتم تحريكه في اشارة الي خطوات لم يفصح عنها، يمكن ان يقوم بها المؤتمر الشعبي. وكشف كمال عمر عن خطوات مكثفة سيقوم بها الحزب والقوي السياسية الاخري لمجابهة قضية الحريات، عبر الندوات والمسيرات السلمية كعمل سياسي مستمر.

هذه في الواقع أعجوبة من أعاجيب هذا الزمان السوداني العجيب الذي ينسي فيه هؤلاء الذين يدعون الاسلام الجرائم التي ارتكبوها في حق الشعب السوداني ويعبروا بمثل هذ التصريحات والمواقف المبتذلة عن ضعف ذاكرتهم وعن استغفالهم لهذا الشعب واستحماره، وينسون غضب الحليم في ذات الوقت.

الا ان ذلك كما يبدو ليس كل الأمر. فهذه الثعالب الاسلامبوتيكية تصول وتجول في الميدان لتوهم من بقيت فيه روح الثورة وجذوتها تشتعل تحت الرماد، بوجود حزب أخر يختلف عن الحزب الحاكم وكأن هناك "قنبورا" علي رأس الشعب السوداني. ولعل ما يضحك هنا هو دفاعهم عن الديمقراطية التي استولوا علي الصورة المشوهة منها بانقلابهم في عام 1989م بغض النطر عن سيطرتهم خلال الديكتاتورية الثانية لمن وصوفوه بالامام جعفر النميري وحرضوه علي مصادرة الحريات وتكبيل الديمقراطية وسحل المناضلين السودانيين واغتيال اعلامهم. ولا ادري عن اي ديمقراطية يدافع هؤلاء!

ان سياسة الانقسام والتقسيم داخل التنظيم الواحد لجماعة الأخوان المسلمين هو اسلوب تكتيكي تتبعه هذه الجماعة وتعتمد فيه علي نظام الأذرعة الأخطبوطية الذي اختلقوه لاستمرار الذراع الأساسي لأخطبوط الأخوان المسلمين في السودان، حتي اذا أدت مثل هذه التكتيكات الي تصفية عدد ممن يتولون رئاسة الأذرع الأخري. ان سياستهم ترتكز هنا علي انه يمكن التضحية بعدد من القادة الذين يتولون مسؤولية التنطيمات المنقسمة في سبيل تطور واستمرار الجسم الأساسي الذي تنبت منه هذه الأذرع الأخطبوطية.

هذا التكتيك بدأ يتضح اخيرا في هذه الحقبة لان الناس لم تنظر الي ماوراء الأكمة لتبحث او تتحقق من التطور الذي حدث علي هذا الحزب منذ نشأته في الأربعينات من القرن الماضي باسم تنظيم الأخوان المسلمين، ثم جبهة الميثاق الاسلامي لتنتهج تسميات اخري اكثر تطرفا، ثم الجبهة الاسلامية القومية، ثم حزب المؤتمر الوطني ومن ثم حزب الانشقاق المسمي بالمؤتمر الشعبي، لبلبلة الرأي العام والعمل داخل المعارضة السودانية لتفتيت وحدتها باستمالة القوي الطائفية ذات نفس المصالح الاسلامية في الزعامة والمشيخة. ومن ثم اثبات "ان المعارضة لا يمكن أبدا ان تجدي" لمن مايزال لديه أمل في المعارضة السودانية. وبهذا الأسلوب فهم يعملون كالسوسة لنخر عظام المعارضة من الداخل بطبيعة الحال وبالتالي تحقيق حلمهم في انهم لن يسلموا السلطة لأي كائن حتي يأتي المسيح مجددا.


مصادر مفيدة

Arabic HOA Political Scene| Arabic Short Story| Asmara| Eritrean Anecdotes| Eritrean Chronicle| Eritrean Stories| Freedom Bells| HOAs Arabic Prose| HOA Geopolitical Abbreviation| New Sudan| People's Conference Party, Sudan| South Kordofan, Sudan| South Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| الجهل السياسي للمسألة السودانية| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| مفارقات البؤس في السودان والصومال| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ وعلي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ| للكذب ثلاثة ألوان| كيف أحصل علي مدونة كمدونة القرن الافريقي| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| لاجئون و معارضون سياسيون إرتريون في اثيوبيا يفتقدون المصداق| خارجية اثيوبيا تؤكد مساعدة لاجئين ارتريين ضد حكومتهم| عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| بيافرا السودانية ستحرق ما تبقي من السودان| البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقيا| البودا بودا موتورسايكل تاكسي جوبا الشعبي الجديد| مسرحية العرائس السودانية المثيرة| Tchad| تاريخ الغياب الوطني التشادي| أزمة تشاد مستمرة| تراجيديا المحاكاة والشبه بين تشاد والسودان| كيف وضعوا وطنا كاملا وشعبا كاملا داخل برواز| كاليجولا السوداني| Caligula the Sudanese| فهم سياسي صومالي جديد قد يسهم في انقاذ الصومال| قال محللين سياسيين قال| علمني هذا الإنسان النبيل| سقوط نظرية ثورة الجيش| لا للدولة الدينية والإسلام السياسي في السودان| الراحل جون قرنق ليس مؤسسا لدولة الجنوب السوداني| المعارك في جنوب السودان تبدد أحلام الإستقرار| التراجيديا السياسية في بلاد السودان| كير وكيباكي يتفقان علي تصدير نفط الجنوب عبر كينيا| بداية إحتفالات دولة الجنوب السوداني الجديدة بالإستقلال| قائد لصوص الدين ينفد بجلده العسكري ليعود مدنيا| مجموعة كرايسز قروب تدعو لممارسة الضغوط السياسية علي الديكتاتور السوداني| العلاقات السودانية الارترية الجديدة| تخلصوا من الخرافة السياسية يسلم السودان| هل يحتاج بلوق القرن الافريقي لفيس بوك؟| قسم الثورة السودانية| Suakini Cat| The Frame| Any Beautiful City|

Click here to read or post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation 1 - HOA's Friends.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!