الجبهة الثورية السودانية تحدد استراتيجيات مرحلة الاتفاق بين قوي المعارضة في بيان مؤتمر باريس الختامي

by كتب - خالد محمد عثمان



بعض البيانات الصادرة عن القوي السياسية السودانية المعارضة، تأتي وبها ركاكة ظاهرة في الصياغة، مما يدل علي افتقار هذه القوي للاقلام الصحفية، ذات المهارات المهنية العالية والدقيقة. من واجبنا ان نقوم بالتحرير الصحفي، وهذا في الواقع هو ما نقوم به، مع معظم اصدارات هذه القوي السياسية الاعلامية. الا انه احياناً لا يتوافر الوقت امامنا للقيام بمهام كبيرة مثل هذه، وعلي هذا الأساس، نقوم بتعديل طفيف، حسبما تقتضيه اللغويات. فمعذرة ان رأيت بعض الأخطاء اللغوية، أحياناً في هذه الاصدارات.

بسم الله الرحمن الرحيم
الجبهة الثورية السودانية


الجبهة الثورية السودانية تحدد استراتيجيات مرحلة الاتفاق بين قوي المعارضة في بيان مؤتمر باريس (Paris) الختامي


حددت الثورية السودانية استراتيجيات وقواسم العمل المعرض المشتركة مع قوي المعارضة السودانية في بيانها الختامي لمؤتمر باريس.

وكانت الجبهة الثورية السودانية قد عقدت مؤتمرها الدوري في الفترة من الثاني عشر وحتى الرابع عشر من شهر أكتوبر 2017م بالعاصمة الفرنسية باريس. وقد شهد جلستها الافتتاحية جمع غفير من ممثلي القوي السياسية السودانية، ولفيف من منظمات المجتمع المدني السوداني، وممثلوا بعض الطرق الصوفية، وممثلون عن الجاليات السودانية في المهجر، وخاطبها عبر الأثير قادة الأحزاب السياسية بعد أن حال نظام الخرطوم دون حضور بعضهم، أعاقت إجراءات التأشيرة مشاركة البعض الأخر. أجرى المجتمعون خلال أيام المؤتمر حواراً ودياً ديمقراطيا مستفيضاً حول الموضوعات التي إلتأم الجمع من أجلها، والمتمثلة في تقييم التطورات السياسية في البلاد، ودور المعارضة في إخراج البلاد مما أدخلتها الانقاذ فيه، وتقييم أداء الجبهة الثورية وما أنجزته والمعوقات التي تسببت في تأخير مشروعها للتغيير والسبيل الأمثل إلى تذليلها، نقل قيادة الجبهة الثورية السودانية إلى رئيس ينتخبه المجلس القيادي للجبهة في المواقيت المضروبة وفقاً للنظام الأساسي. وقد خلصت الاجتماعات إلى الآتي:

سجّل المؤتمرون صوت شكر وتقدير لكل الذين لبّوا دعوة الجبهة الثورية السودانية وشاركوا في مؤتمرها بالحضور أو بمخاطبته من على البعد.

أدان المؤتمرون بأغلظ الألفاظ المجزرة التي إرتكبها نظام الخرطوم في معسكر كلمة وكل العمليات الدموية التي ترتكبها مليشياته الهمجية وأجهزته القمعية في أرجاء البلاد، وأشادوا بموقف نازحي معسكر كلمة البطولي الشجاع في منع زيارة رأس نظام الإبادة الجماعية للمعسكر. كما أدان المؤتمرون نظام الخرطوم على منعه بعض القيادات السياسية من السفر للمشاركة في مؤتمر الجبهة، وعلى إصراره بمصادرة الحريات التي كفلها دستور البلاد الانتقالي، وعلى رأسها حرية التنقل وحرية التعبير وحرية التظاهر السلمي وحرية الاجتماع والتنظيم، مما يفضح زيف وكذب ما يسمي بوثيقة الحريات التي صدرت عن مسرحية الوثبة.

أكد المجتمعون على أن لا مستقبل لسودان ديمقراطي موحّد في ظل هذا النظام. كما أكدوا أن مهمة التغيير مهمة سودانية خالصة، وأن المعارضة السودانية مطالبة بالتصدي لمسؤلياتها في قيادة التغيير الجذري المنشود بكل الوسائل المشروعة، وفي مقدمتها تعبئة الشارع السوداني للإنتفاض على الواقع الأليم الذي تسبب فيه نظام الخرطوم بقمعه وجوره وفساده وسياساته الفاشلة التي أفقرت الشعب السوداني. كما أقر المجتمعون على ضرورة فاعلية وحدة المعارضة على برنامج حد أدنى واجب وطني لا يتم التغيير إلا به.

أمّن المؤتمرون على أن الحل السلمي العادل الشامل المتفاوض عليه خيار إستراتيجي لا يتحقق السلام المستدام والاستقرار في كل البلاد إلا به. وأجمعوا على أهمية رعاية خصوصية الأقاليم المتأثرة بالحرب في السعي لتحقيق الحل القومي الشامل علي أساس خارطة الطريق الأفريقية.

شدّد المؤتمرون على أهمية تطوير الجبهة الثورية السودانية من حيث الطرح والبرنامج والمكونات، وتفعيلها بمراجعة هياكلها وآليات اتخاذ القرار فيها. ودعوا إلى إعادة توحيدها، وفتح المجال لانضمام التنظيمات الراغبة إليها، توطئة لقيامها بدور محوري في إدراة عمل المعارضة من خلال تحالف قوى نداء السودان. وللتعجيل بذلك. شكّل المؤتمر لجنة للمراجعة الشاملة لنظام الجبهة الأساسي وأخرى لتطوير الرؤى المستقبلية والبرامج.

أكد المؤتمرون على ضرورة تفعيل عمل تحالف قوى نداء السودان في الداخل والخارج، والعمل من أجل إزالة الخلافات بين قوى المعارضة وتوحيدها تحت مظلة واسعة قائمة على القواسم المشتركة.

تسعي الجبهة الثورية مع قوى المعارضة الأخرى في بناء توازن قوى وطني فاعل لإنجاز مهام وطنية في بنية سياسية جديدة تلعب فيها الجبهة الثورية دورا محورياً كتنظيم إستراتيجي فاعل.

أكد المؤتمرون على أنهم مع جمع السلاح من حيث المبدأ. ولكنهم رفضوا رفضاً باتاً محاولات جمعه دون تهيئة البيئة المواتية لذلك بتحقيق السلام أولاً، وإيجاد التوافق المجتمعي الذي تتواضع فيه المكونات الاجتماعية على حل نزاعاتهم بالطرق السلمية. وأكدوا على أن محاولة جمع السلاح بالطريقة الهوجاء الفطيرة التي يسعى لها نظام الخرطوم لن تحقق الهدف، وإنّما تؤدي إلى المزيد من الفتن وسفك الدماء.

دعا المؤتمر إلى تنشيط العمل الدبلوماسي والتواصل مع المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية لتوصيل صوت الشعب، وعرض قضيته العادلة بالصورة التي تُجبر المجتمع الدولي للتفاعل والتعاطف معها، والمساهمة بإيجابية في حلها.

يري المؤتمرون أن تقليص وجود البعثة الأممية المشتركة (اليوناميد) وحصرها في المدن الرئيسية يضر بعملية السلام وأمن المدنيين. ويطالب المؤتمر بضرورة تعزيز وجود البعثة الاممية وتقوية تفويضها وإعادة تشكيل قواتها لتشمل تمثيل دول من امريكا واوربا.

أكد المؤتمرون أن قرار رفع العقوبات لا يعود بالنفع علي المواطن السوداني في ظل إستمرار الحرب وغياب الحريات وإستشراء الفساد.

أقر المؤتمرون عددا من القرارات والتي تتوافق مع طبيعة المرحلة، اهمها:-

تعديل النظام الاساسي للجبهة (تعديل ألية إتخاذ القرار) وتكيلف لجنة بمراجعته وتطويره.

تشكيل لجنة تشرف علي تطويرالرؤيا المستقبلية والبرامج والسياسات العامة.

انتخب المؤتمر بالاجماع القائد مني أركو مناوي رئيس حركة / جيش تحرير السودان رئيساً للجبهة الثورية للدورة القادمة خلفاً للدكتور جبريل إبراهيم محمد وفق النظام الأساسي للجبهة في انتقال ديموقراطي سلس شهده حشد كبير من السودانيين وبعض المراقبين من المجتمع الدولي.

يهنئ المؤتمرون الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال بإنعقاد مؤتمرهم العام وكلّف المؤتمر رئيس الجبهة الثورية بالسعي لإزالة الخلاف بين قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال لضمان وحدتها ومساهمتها الفاعلة في إحداث التغيير المنشود.

ثمّن المؤتمرون الحراك الشبابي المقاوم الذي انتظم البلاد خصوصا في الجامعات والمعاهد العليا، وأدانوا سلوك نظام الخرطوم الهمجي في التعاطي مع هذا الحراك، كما أدانوا بشدة الاستهداف الممنهج لطلاب دارفور والنازحين واللاجئين.

اكد المؤتمرون علي الحقوق الاساسية في توزيع الثروة والسلطة لجماهير الهامش وقضايا التهميش في الشرق واقاصي الشمال والمنطقتين وكافة المناطق المهملة الاخري.

وأدان المؤتمر سياسات النظام في الاتجار بالبشر وطالب المجتمع الدولي في اعادة النظر في تعامله مع نظام الخرطوم في هذا الشأن. واكد المؤتمرون أن الازمة السودانية أفرزت وستستمر في إفراز تحولات سياسية واجتماعية نتيجة سياسة فرق تسد والقبضة الامنية التي يمارسها نظام الخرطوم وقد نتج عن ذلك قوي سياسية مقاومة تعمل لمصلحة المشروع الوطني للتغيير والاجندة القومية التي قامت من أجلها الجبهة الثورية كما تمظهرت في حالة مجلس الصحوة الثوري السوداني ولذا تري الجبهة أهمية تطوير التعاون مع هذه القوي وتدعوها الي أن تتحول الي قوي مقاومة وطنية حقيقية.




* You are at Invitation to Comment 55: الجبهة الثورية السودانية تحدد استراتيجيات مرحلة الاتفاق بين قوي المعارضة في بيان مؤتمر باريس الختامي.

* Read the entry page at http://www.hoa-politicalscene.com/sudanese-resistance-movements.html Sudanese Resistance Movements to Revive Sudan.

* Read more Arabic HOA Political Scene and please respond to the HOA Calls.

* Subscribe to the HOA Political Scene Newsletter.

* Read the HOA Political Scene Blog from within your favourite email service, such as Google, Yahoo, or Bing.

* Recommend HOA Political Scene & encourage your friends to subscribe to the newsletter at Forward HOA's Political Scene. You'll get useful gifts when you forward & also when you confirm your subscription to the newsletter. The gifts are good to start you a passion, or to help you build your passion.

* Read more Arabic commentaries on Sudan at:

Invitation to Comment 47: أمينة الشؤون السياسية في الجبهة الثورية السودانية تنتقد رئيس هيئة الاركان المشتركة Comments| Invitation to Comment 49: مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بالخليج يهنئ الشعب السوداني بالختام الناجح لمؤتمر الحركة| Invitation to Comment 50: الأمين العام لحركة وجيش تحرير السودان يوجِّه خطاباً للشعب السوداني| Invitation to Comment 50: الأمين العام لحركة وجيش تحرير السودان يوجِّه خطاباً للشعب السوداني Comments| Sudanese Martyrs’ Tree Plans| Invitation to Comment 51: لماذا يحتجون علي اسرائيلية القدس في الخرطوم وهم يحرقون السودان قرية قرية ولم تتظاهر دولة عربية واحدة احتجاجاً?| Invitation to Comment 51 Comments: من حق اي شعب ان يساند الشعوب الاخري المهضومة الحقوق| Invitation to Comment 52: محمد بقاري… قصة الحكم بالإعدام علي طالب لا حزب له| Invitation to Comment 52 Comments: محمد بقاري… قصة الحكم بالإعدام علي طالب لا حزب له 2| Invitation to Comment 53: ترمس، ترمس، كبكبيه ياحميدتي|

Click here to read or post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Sudanese Journalist, poet, write and human and political activist Khalid Mohammed Osman

Political Tragedy of Horn of Africa

Love in the Internet Time on iTunes

Rising of the Phoenix on iTunes





The French & Spanish Versions

You can work the French versions and the Spanish versions of the two books above with me on, one on one bases. Contact Us.

HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Work From Home With SBI!