Comments for شعب وصل الي مرحلة شمارات، فهل فيه أمل بعد كدا؟

Average Rating starstarstarstarstar

Click here to add your own comments

May 23, 2017
Rating
starstarstarstarstar
والله استقلال السودان ذاتو حرام
by: عبدالله ابراهيم


ايوه، استقلالنا من الإنجليز ذاتو حرام وغلطة كبيرة... ما تقولوا لي المهدي وإلا عبدالله التعائشي وإلا علي عبد اللطيف وإلا عبدالفضيل الماظ... الاستقلال ذاتو ما كان في ليهو داعي طالما اولاد بلد بيقولوا انهم مسلمون بيبيعوا فينا للعرب وللصين والامريكان وغيرهم تقول البلد دي حقت ايوهم...

بالله عليكم الله مستقلين لشنى؟
ليه اللي بيحصل دا من اولاد بلد؟
كمؤشر الإنجليز كان ارحم...
وهسي اذا كانوا الانجليز قاعدين، هل كنّا وصلنا للدرجة دي من الانحطاط؟

May 23, 2017
Rating
starstarstarstarstar
نقاط وطنية للالتقاء حولها
by: Admin

في الواقع لابد من مراعاة ما حدث من متغيرات علي طباع هذا الشعب منذ عام 1989م بعد ان استولي حزب الترابي "الجبهة القومية الاسلامية" علي السلطة. ولابد من ملاحظة اسم هذا الحزب ومقارنتها بافعاله وحينها ستتضح مسألة "استهبال" المسلمين من هذا الشعب والذين يسهل دائما "استهبالهم" باسم هذا الدين ليس في السودان فحسب بل في كثير من انحاء هذا العالم الذي توجد به اغلبية مسلمة. ولابد هنا من ان نتساءل عماذا يجعل هذه الشعوب عرضة للاستهبال وتصديق الاستهبال؟ هل هم أغبياء؟ هل الدين الذين يؤمنون بهم يجعلهم هكذا؟

وحين نتساءل حول هذه المسائل لا يجب ان نخشي ما يردده هؤلاء دائما من تهمة "الكفر" من اجل الحافظة علي مصالحهم. فهم في الواقع هم من زرع هذا التخوّف في ذهنيات البسطاء من الناس، سواء كان هؤلاء في السودان او في غيره من البلدان التي تؤمن شعوبها بهذا الدين.

ورغم القول بدراسة ما طرأ علي هذا الشعب سوسيولوجبا، فان هذه الدراسة لابد ان تشمل المرحلة منذ استقلال السودان في عام 1956م. تعرفون انني كنت اول من طالب بهذا وطالب بمحاكمة التاريخ منذ ان رحل آخر "خواجا" من السودان في ذلك العام لان الطائفية التي تولت السلطة هي في الواقع من اسهم في تغييب الذهنية السودانية واحكام ربطها بالدين لا لسبب الا لكي يهيمن علي البسطاء. ولقد سمعنا كما تعلمون عن مفاتيح الجنة التي ييهبهب الأئمة في هذه الطائفية للاتباع ايام الديكتاتور جعفر النميري... واقوالهم المدافعة رغم انهم دخلوا في مناورات سياسية معه.

بالاضافة الي هذا لابد من التأمل والتعمق في الحالة التي اوصل فيها هذا النظام الارهابي البلاد والمواطنين ذهنيا ونفسيا خاصة مسألة التفكيك البنيوي لتركيبة البلاد الادارية ومشاركة الالاف في غسل الأدمغة والنهب المنظم لثروات البلاد ثم بيع بعضا من ريعها للحرامية الاقليميين والدوليين.

مسائل مثل هذه اتمني صادقا ان تتم بتنسيق من خلال الصفحات السودانية العربية في موقع القرن الافريقي السياسي، حتي نلتقي جميعا حول المفاصل الثورية لنسف هذا التدهور ونسف كل من اسهم فيه واعادة بناء السودان الحر الديمقراطي العلماني.


* You are here at Invitation to Comment 21:شعب وصل الي مرحلة شمارات، فهل فيه أمل بعد كدا Comments.

* Read the comment entry at Invitation to Comment 21:شعب وصل الي مرحلة شمارات، فهل فيه أمل بعد كدا.

* Read the main page at Shamarat Sudanese Muslim Ruling Elite شمارات النخبة السودانية الحاكمة.

* Read the updates and subscribe to the HOA Political Scene Blog.

* Alternatively, subscribe to the HOA Political Scene Newsletter.

* Read the projects pages at: Arabic HOA| HOA Calls| HOAs Comprehensive Projects| HOAs Cultural Project| HOAs Journalists| HOAs Journalists Project| HOAs Poets| HOAs Poets Bookshop| HOAs Poets Project| HOAs Self-Publishing| Squadron of Poets| HOAs Refugees| HOAs Refugees Project| Horn of Africa's Friends| Horn of Africa's Journalists| Horn of Africa's Network| Humanitarian Network| United States of the Horn of Africa| USHA| USHA Framework|

* Read some other Arabic comments at the Arabic HOA Political Scene, some of which are below:

Eritrean Anecdotes| Eritrean Chronicle| Eritrean Stories| Freedom Bells| Heglig Oil Fields| HOAs Arabic Prose| Khartoum University is About to Disappear| My Beloved Thoughts| New Sudan| Questions| South Kordofan, Sudan| South Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| WhatsApp Cultural Chat| Whatsapp Memories| الجهل السياسي للمسألة السودانية| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| مفارقات البؤس في السودان والصومال| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ وعلي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ| للكذب ثلاثة ألوان| كيف أحصل علي مدونة كمدونة القرن الافريقي| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| لاجئون و معارضون سياسيون إرتريون في اثيوبيا يفتقدون المصداقية| خارجية اثيوبيا تؤكد مساعدة لاجئين ارتريين ضد حكومتهم| عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| بيافرا السودانية ستحرق ما تبقي من السودان| البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقيا| هل تنجح تركيا في معالجة التدهور السياسي في الشرق الأوسط?| البودا بودا موتورسايكل تاكسي جوبا الشعبي الجديد| آخر المستجدات السياسية الليبية| مسرحية العرائس السودانية المثيرة| Tchad| تاريخ الغياب الوطني التشادي| أزمة تشاد مستمرة| تراجيديا المحاكاة والشبه بين تشاد والسودان| كيف وضعوا وطنا كاملا وشعبا كاملا داخل برواز| كاليجولا السوداني| العشق زمن البرتقال والسحب الأليفة| مفارقات سياسية| فساد التعليم الجامعي في السودان|

Click here to add your own comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation to Comment.

Return to شعب وصل الي مرحلة شمارات، فهل فيه أمل بعد كدا؟.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!