رصد ورؤية التيار الديمقراطي الاجتماعي للراهن السياسي السوداني

by عبدالعزيز دفع الله
(Khartoum - Sudan)

الراهن السياسي

أهم التطورات




  • بقرب استحقاق تكوين آليات انفاذ مخرجات الحوار الوطني، تصاعد الصراع داخل المؤتمر الوطني في محاولة لتحجيم التأثيرات على سلطة المؤتمر الوطني وتقليل فرص فك ارتباط الحزب بمؤسسات الدولة.

  • شهدت الفترة الاخيرة سلسلة من العقبات في طريق استكمال بناء آليات الحوار الوطني وكان ابرزها القرارات الاقتصادية ورفع الدعم عن الدواء، ثم محاولة أنهاء دور أحزاب المعارضة المشاركة في الحوار تحت دواعي الوفاق الوطني بإنتهاء مبرر منبر المعارضة في الحواء.

  • كان أكبر حدث عقب انتهاء مؤتمر الحوار الوطني انعقاد مؤتمر الحكم اللامركزي تحت شعار "تقييم وتقويم تجربة الحكم اللامركزي" وكان فرصة جديدة لتوحيد بعض تيارات المؤتمر الوطني "تيار المجموعة المحتمية بالرئيس وتيار نافع علي نافع" حيث شارك تيار نافع بفعالية في المؤتمرات المحلية والولائية كما في المؤتمر الاتحادي، ورأس دكتور نافع أهم لجان المؤتمر "الحكم المحلي" التي شارك بها بفعالية ولاة سابقين ابرزهم عثمان كبر وعبدالرحمن الخضر بجانب كافة الولاة الحاليين وعدد كبير من معتمدي المحليات والقيادات الاهلية خاصة من دارفور وكردفان وسنار الذين يمثلون العمود الفقري لتيار نافع علي نافع.

  • المؤتمر ابرز شكل كبير للتقارب بين نافع ومجموعة الرئيس في حين نلاحظ غياب المجموعة المحسوبة على تيار علي عثمان محمد طه مما يؤشر بوضوح الى محاولة المجموعتين احكام العزلة على مجموعة علي عثمان محمد طه، ومحاصرة عودتها الى صدارة المشهد الشياسي خاصة بعد ان اصبح لهم محاولات لتمديد المجموعة في الفترة الاخيرة وتأثيرها السالب في القرارات الاقتصادية الاخيرة بما يمكن ان يسمى بالحرب الاقتصادية.
    بروز صراع النفوذ والقوة:

  • استباقاً لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني حول مصير قوات الدعم السريع اصدرت رئاسة الجمهورية قراراً بإلحاق القوات برئاسة الجمهورية.

  • حاول الفريق طه عثمان مدير مكتب الرئيس وأحد النافزين ان يجعل من هذه القوات دعماً لوجوده داخل مجموعة الرئيس التي اصبح قادتها يتنافسون في حماية الرئيس ويتصارعون لفترة ما بعد الرئيس.

  • القائد الميداني اللواء محمد حمدان (حميدتي) حاول هو الاخر ان يجد موقعاً متقدماً بجانب الرئيس مما ساهم في نشوب خلاف بينه والفريق طه أدى الى ابعاد حميدتي وبعض القيادات المرتبطة به الى الحدود السودانية الليبية، الامر الذي اعتبره حميدتي استهداف من قبل الفريق طه.

  • وجد حميدتي نفسه على مقربة من مناطق نفوذ الشيخ موسى هلال لتنفتح قنوات الاتصال بينهما على طريق التنسيق وربما الوحدة مستقبلاً في اطار مشروع قومي خاصة بعد ان استعادت مجموعة موسى هلال علاقتها ونفوذها لدى بعض القيادات الميدانية لقوات الدعم السريع من ابناء قبيلة الرزيقات.

  • قاد هذا الوضع لتشكيل مشروع وحدة بين المجموعات خاصة مجموعة مجلس الصحوة الثوري ومجموعة الدعم السريع ومجموعة حرس الحدود الى جانب قيادات نافذة من قبيلة الرزيقات ابرزهم عبدالله مسار.

  • تمركزت هذه القوات القيادات في منطقة شمال غرب دارفور وخاصة حول جبل عامر مركز التعدين الاهلي للذهب لتنشأ علاقات جديدة بين القوات والمواطنين في علاقات مصالح ربطت مصيرهم بتلك القوات لتخرج المنطقة عملياً عن سلطة الدولة ممثلة في وزارة الداخلية.

  • هذا الوضع قاد وزير الداخلية ان يعلن منطقة جبل عامر منطقة توجد فيها قوات أجنبية تستلزم تدخل الجيش أو اعادة تسليح الشرطة بمستوى تسليح الجيش لاستعادة سلطة الدولة على المنطقة.
  • جاء رد المجموعات المسلحة المتواجدة في جبل عامر نافياً وجود اي قوات اجنبية في المنطقة، وما زال الجميع يترقب ما ستسفر عنه التطورات.

  • انتقل الصراع الى البرلمان حيث تم ايداع قانون قوات الدعم السريع في الوقت الذي ارتفعت فيه بعض الاصوات التي تنادي بدمج قوات الدعم السريع في القوات المسلحة تنفيذاً لمقررات الحوار الوطني تحت قانون القوات المسلحة، وليست هنالك حوجة لقانون جديد.
    تصريح زير الدولة بالدفاع:

  • جاء في حديث وزير الدولة بالدفاع الفريق علي محمد سالم عقب اجتماعه مع لجان البرلمان، ارتياح القوات المسلحة لتبعية قوات الدعم السريع لها، ونفى رفض الدعم السريع لتبعية الجيش ، وأكد انه لا توجد اي مخاوف من انضمامها للجيش ... وقال ان تبعية قوات الدعم السريع للقائد الاعلى مباشرة يأتي لتقييد حركتها وان هنالك قوات بالجيش غيرها تتبع للقائد الاعلى كالقوات الخاصة .... القائد الاعلى يفوض صلاحياته لوزير الدفاع وقائد الاركان المشتركة وان قوات الدعم السريع تتحرك بترتيبات من القوات المسلحة... يهدف القانون الى تنظيم حركة قوات الدعم السريع لنقلها من جهاز الامن الى الجيش.


المعارضة ووسائل اسقاط النظام

المفاوضات




  • حاولت قوى نداء السودان ان تجعل من مفاوضات المنطقتين ودارفور وسيلة لتفكيك النظام على الرغم من الضغوط التي تعرضت لها لتوقع خارطة الطريق التي اجبرتها على الاعتراف بالحوار الوطني الذي دعى له رئيس الجمهورية.

  • شكل الخلاف حول ممرات العون الانساني عقبة جديدة امام استمرار المفاوضات والوصول الى وقف دائم لاطلاق النار، ليستكمل ذلك بتسوية تتيح الفرصة للترتيبات الامنية ومن ثم الانخراط في الحوار الوطني وآليات تنفيذ مخرجاته.

  • بدخول الحوار الوطني الى مرحلة ترتيبات المرحلة الانتقالية تراجعت فرصة مشاركة نداء السودان في آليات تنفيذ المخرجات لتصبح مهمة استكمال الحوار مع الحركات من مهام الحكومة الانتقالية، لتصبح الفرصة المتاحة هي المشاركة في اللجنة القومية لابتدار مشروع الدستور الدائم (المؤتمر الدستوري الذي تنادي به المعارضة).

  • ظلت قوى الاجماع الوطني بعيدة عن محور التفاوض بعد اللاختلاف حول خارطة الطريق التي ايدتها الى جانب الحركات وبعض احزاب قوى الاجماع الوطني التي وجدت نفسها خارج قوى الاجماع بقرار منها ليؤسس لانقسام جديد في قوى المعارضة خارج الحوار.
    العصيان المدني:

  • ظهرت الدعوة الى العصيان المدني بين بعض المجموعات الشبابية عبر شبكات التواصل الاجتماعي وتم تحديد تاريخ 27 نوفمبر 2016 لتصبح الدعوة محل تداول جعلت من نسبة مشاركة البعض فيها محل اهتمام عام وشكل نجاح نسبي في مناخ الركود الذي كان يسود الساحة السياسية المعارضة من جانب، وبوادر تراجع المؤتمر الوطني عن الجدية في تنفيذ مخرجات الحوار.

  • حاولت قوى الاجماع الوطني ان تجعل من العصيان بداية جديدة في اتجاه تصعيد نشاطها، وقامت باعداد مذكرة لرئيس الجمهورية تطالبه بالتنحي، وحاولت ان تحشد قياداتها وكوادرها بدار الحزب الشيوعي تدشين لمرحلة جديدة. الا ان تلك المحاولة لم تجد استجابة شعبية.

  • بادرت قوى نداء السودان بقيادة حزب الامة القومي بدالدعوة لوحدة مراكز المعارضة في نداء السودان وقوى الاجماع الوطني ونجح في اصدار بيان مشترك مع الحزب الشيوعي ممثلاً لقوى الاجماع الوطني على لأمب ان يؤسس ذلك لبناء مرحلة جديدة.

  • على لارغم من تقليل الحكومة من تأثير العصيان المدني في نوفمبر الماضي الا ان السلطات الامنية قامت بإجراء اعتقالات شملت بعض قيادات نداء السودان وقوى الاجماع الوطني وغيرهم.

  • عقد الحزب الشيوعي والحركة الشعبية الشمال اجتماعاً مشتركاً صدر على ضوئه بيان يدعوا لوحدة قوى المعارضة على غرار البيان السابق من الشيوعي والامة.

  • المناخ الذي خلقه العصيان المدني في 27 نوفمبر رفع سقوفات الحركات المسلحة والتي عادت مجدداً تدعوا لاسقاط النظام كمساهمة في تبني نداء السودان وخاصة الحركة الشعبية شمال وحزب الامة وكذلك قوى الاجماع الوطني خاصة الحزب الشيوعي تبنى الدعوة للعصيان المدني الثاني في 19 ديسمبر ذكرى استقلال السودان من داخل البرلمان في محاولة لفرض واقع جديد على الارض يمكن المعارضة من استعادة زمام المبادرة.

  • يبدو انه في الجانب الاخر نشط جهاز الامن في محاولة احكام اختراق العصيان من بوابة المجموعات الشبابية ودفع بها الى اتخاز قرار العصيان في ظل ترتيبات أمنية هدفت الى افراغ العصيان المدني من مضمونه، والعمل على ابطال مفعوله نهائياً حتى لا يصبح سيفاً مسلطاً على رقبةا النظام.

  • الفشل النسبي الذي اصاب تجربة العصيان الثاني في 19 ديسمبر تراجعت طموحات المعارضة وتراجعت فرص توحدها.

  • في 20 ديسمبر 2016 بادر السيد الصادق المهدي بصياغة البيان الوطني وارسله الى الجهات التي يعول عليها لتشكيل المنبر الموحد للمعارضة وهي (قوى نداء السودان، قوى الاجماع الوطني، حزب التواصل، التجمع النوبي، حركة تحرري كوش، الحركة الاتحادية، وتحالف قوى المعارضة السودانية بأمريكا، تنظيم شباب السودان الموحد، الجمعية الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة، قوى المستقبل للتغيير) وهي في معظمها مجموعات افراد على مواقع التواصل الاجتماعي.


* You are at Invitation 1 HOAs Friends 80: رصد ورؤية التيار الديمقراطي الاجتماعي للراهن السياسي السوداني.

* Continue رصد ورؤية التيار الديمقراطي الاجتماعي للراهن السياسي السوداني at Invitation 1 HOAs Friends 80: رصد ورؤية التيار الديمقراطي الاجتماعي للراهن السياسي السوداني Comments.

* Read the entry page at Sudanese Dictatorial Regimes.

* Read Arabic pages about the states of the Horn of Africa at Arabic HOA Political Scene.

* Read Sudanese pages at:

About Darfur| Alert Sudan| Army Torturers in Sudan| Comments on Sudan| South Sudan| Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online| Sudanese Political Articles| Sudanese Regime’s Political Crimes| Sudanese Regional Politics| Sudan Online| Write about Sudan|

Click here to read or post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation 1 - HOA's Friends.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!