بيان من رئيس حركة وجيش تحرير السودان حول مجزرة الجنينة

by عبد الواحد محمد أحمد النور
(دارفور - رئيس حركة / جيش تحرير السودان)



لم يفق العالم من صدمة مجزرة نيرتتى بولاية وسط دارفور في الفاتح من شهر يناير الجاري حتى يصحو اليوم علي مجزرة أخري أكثر بشاعة ودموية في مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور بحى الجبل مربع 6 بحق مدنيين أبرياء عزل ، سقط منهم عشرات الشهداء والجرحى والمصابين وعمليات حرق ونهب واسعة لمنازل ومتاجر وممتلكات المدنيين.

باسم حركة / جيش تحرير السودان أتقدم بالتعازى الحارة لأسر وذوي الشهداء الأبرار، متمنيا الشفاء العاجل للجرحي والمصابين البواسل.

بعض أسماء الشهداء إلينا:
١/ عبد الله علي ( بمبينو) ، 34 سنة.
٢/ مالك عبد الرحمن خميس ، ٣٢سنة.
٣/ يعقوب عبد الرحمن ، 25 سنة.
٤/ عبد الباسط عبد الرحمن ، ١٨سنة
٥/ محمد إبراهيم (راجمات) ، ٣٢ سنة
٦/ خميس أبكر ارباب ، 38 سنة.

بعض أسماء الجرحي التى وردت إلينا:
١/ إسحاق يحي علي.
٢/ عبد الله جنقو.
٣/ محمد ادم عمر.
٤/ صيامة بشار.
٥/ د/ذكريا
٦/ محمد إبراهيم.
٧/ الصادق علي عبد الله.
٨/ محمود عبد الرحمن.
٩/ آدم سليمان أبكر.
١٠/إسحق خميس.
١١/ موسي عبد الله.
١٢/ هارون عمر.
١٣/ عصام عيسي جمعة.

نحن إذ نشجب و ندين هذه المجزرة البشعة فإننا نحذر نظام البشير ورموزه من عواقب هذه الجرائم التى يرتكبونها بحق المواطنين السودانيين العزل، ونحث المجتمع الدولي الوفاء بإلتزاماته وتعهداته في حماية المدنيين العزل وإنفاذ قراراته التى أصدرها بحق نظام البشير لا سيما مذكرة التوقيف الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية، وإن صمت وعجز المجتمع الدولي في التصدى لجرائم نظام البشير المتكررة بحق الشعوب السودانية هى بمثابة ضوء أخضر للنظام لمواصلة حروب الإبادة والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية.

إن ما يتعرض له الشعب السوداني من مجازر مستمرة لأكثر من عقد من الزمان وهجمات بالأسلحة الكيماوية وتهجير قسري وإغتصاب أمام مرأي ومسمع العالم عار في جبين الإنسانية ودعاتها.

لا سبيل أمام جماهير الشعب السوداني العظيم والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى وكيانات الشباب والطلاب والمرأة سوى الوحدة والعمل المشترك والإصطفاف خلف شباب المقاومة النبيل حتى إسقاط وتغيير النظام ومحاكمة رموزه وبناء دولة المواطنة المتساوية والحريات الفردية والجماعية.



عبد الواحد محمد أحمد النور
رئيس حركة / جيش تحرير السودان
5 يناير 2017م


* You are at Invitation 1 HOAs Friends 50 - بيان من رئيس حركة وجيش تحرير السودان حول مجزرة الجنينة.

* Read the entry at Darfur.

* Read more about Dar Fur here and at:

About Darfur| Alert Sudan| Army Torturers in Sudan| Arrest Sudanese Dictator| Arrest Sudanese Dictator Comments| Crimes Committed By Sudanese Dictators| Crimes Committed By Sudanese Dictators Comments| Crisis Group| Darfur Crisis| Darfur Crisis is Social Crisis| Darfur Crisis is Social Crisis Comments| Darfur Rebels | Invitation 1 HOAs Friends 49 - مجازر الجنجويد تتواصل في الجنينة بدارفور|

* Read more Arabic articles at: مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ وعلي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| الوضع الاقتصادي السوداني من سئ الي أسوأ | قوى نداء السودان ترفض محاولة النظام السوداني تحويل لقاء أديس ابابا التشاوري لمؤتمر تحضيري| Are You Intellectual 44: تارتوف السوداني| Are You Intellectual 48 - شركات اخوان مسلمين عشوائية تمتلك ولايات سودانية| Are You Intellectual 50: زمن السودان والغناء العذب الجميل الذي ولي| Are You Intellectual 51: زمن الحب علي الطريقة السودانية والغناء البديع| Are You Intellectual 52: قصة اغنية... الأوصفوك للشاعر محمد بشير عتيق| Are You Intellectual 53: اعتصام مدني سوداني حتي النصر| Are You Intellectual 54: اربع مناطق سودانية لا توجد علي الخريطة| Are You Intellectual 55: لا مخارج لنظام القمع الكيزاني ولا عفا الله عما سلف| Are You Intellectual 56: بيان جماهيري للشعب السوداني| Are You Intellectual 57: أي احزاب معارضة سودانية؟| Are You Intellectual 58: صيام من الكلام نص ساعة من الصمت وح تشوفو الولوله| Are You Intellectual 59: أخبار الحركة الجماهيرية| Are You Intellectual 60: احتجاجات على الزيادات الجديدة في أسعار السلع الإستراتيجية| Are You Intellectual 61: تواصل الحركة الجماهيرية| Are You Intellectual 62: 2 تواصل الحركة الجماهيرية| Are You Intellectual 63: الحركة الجماهيرية تواصل ٣| Are You Intellectual 64: العصيان المدني للشعب السوداني| Are You Intellectual 65: حول بيع ممتلكات جمهورية السودان بلندنAre You Intellectual 67: بيان قيادة ائتلاف شباب السودان| Are You Intellectual 68: بيان اللجنة القومية للعصيان المدني والتغيير (خلاص)| Are You Intellectual 69: مفاكرة زول سوداني مع الرئيس السوداني العوير| Are You Intellectual 70: متابعة الحركة الجماهيرية السودانية| Are You Intellectual 71: مذكرة اعلان العصيان المدني في الخارج| Are You Intellectual: Canada, the EU and the Troika Warn Sudan Government| Are You Intellectual 72: أخبار الحركة الجماهيرية السودانية| Are You Intellectual 73: مقتطفات من كلمة الميدان| Are You Intellectual 74: البيان السياسي لمجموعة (سودانيون - ابو دماك) للعصيان في الداخل ودعم العصيان من الخارج| Are You Intellectual 75: أخبار حركة الجماهير السودانية| Are You Intellectual 76: في اطار حركة الجماهير السودانية| Are You Intellectual 77: الحركة الشعبية تعتذر عن حضور ورشة مركز كارتر بنيروبي وتدعو لدعم عصيان 19 ديسمبر| Are You Intellectual 78: مزيدا من القوي السياسية االسودانية تعلن العصيان المدني 19 ديسمبر| Are You Intellectual 79: بيان المحامين الديمقراطيين بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان| Are You Intellectual 80: لانجاح شعارات انتفاضة ٢٠١٦| Are You Intellectual: WhatsApp Advices: لتعرف ان الكتابة علي النت تختلف عن الكتابة العادية| Caligula the Sudanese|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation 1 - HOA's Friends.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!