تناقضات الصادق المهدي وصراعه السلطوي النفسي

by هاشم بدرالدين

(تعليق علي مقال الصادق المهدي)


الصادق لا يزال يعتقد أن بإمكانه إستغفال الشعب السوداني والتغطية علي دوره المخزي في قضية إيقاف البشير في جنوب أفريقيا. هذا الرجل المنفصم قد بعث برسالة يوم السبت ١٤ يونيو ٢٠١٥ معنونة الي الإتحاد الأفريقي وحكومة جنوب أفريقيا واصفاً نفسه بآخر رئيس وزراء منتخب للسودان، ومحذراً فيها من القبض علي عمر البشير بحجة أن القضية لها بعداً سياسياً ويقترح لها حلاً سياسياً.

ويأتي اليوم كعادته ليخاطب الشعب السوداني بلسانٍ مختلف. الصادق وبعد أن قام بدوره علي أكمل وجه في الدفاع عن نظام الإنقاذ وإنهالت عليه الإشادات من المؤتمر الوطني وطالعتنا بها صحف يوم الثلاثاء ١٦ يونيو في عناوينها البارزة، يأتي اليوم ليمثل دور المعارض. ذات الصادق قد قال يوماً (البشير جلدنا وما بنجر بيه الشوك) ونشرتها الصحف ولم ينفها في يومها وخرج بعد شهور ليكذب قولته. هاهو اليوم يريد أن يمثل ذات المسرحية السمجة بمقاله هذا ليأتي بعد أشهر ويقول أنه لم يبعث برسالة الي جنوب أفريقيا والرسالة غير موقعة. بل توزيع نسخة من الرسالة غير موقعة علي وسائل الاعلام هدفه أن يتيح لنفسه فرصة الكذب والتنصل منها اذا جاءت ردود فعل غاضبة أو فشل مسعاه وقُبض علي البشير.
الغريب أيضاً في مقاله إشادته بنظام جنوب أفريقيا الديمقراطي الذي يراعي ويحترم الفصل بين السلطات القضائية والتنفيذية والتشريعية. وكأن نظام جنوب أفريقيا الديمقراطي قد هبط عليها من السماء أو نبع من باطن الأرض.

الصادق بتوفيق من الله لا يحسد عليه رجل يجيد الخطب والكتابة والتنظير بينما سجله في ممارسة الحكم شئٌ آخر. الصادق الذي درس في جامعة أكسفورد وأتيحت له سنوات من العمر لينفتح علي ديمقراطية بريطانيا العريقة بدأ سيرته السياسية في منتصف الستينات بإجراء تعديل دستوري بتخفيض السن المسموح بها لعضوية البرلمان حتي يُسمح له بدخول البرلمان، وإجبار أحد نواب حزب الأمة علي الاستقالة من عضوية البرلمان لينزل هو في دائرته. وفي داخل البرلمان بدلاً من ترسيخ القيم الديمقراطية وتوجيه المؤسسة التشريعية للإهتمام بقضايا المجتمع، قاد حملة همجية مع الإخوان المسلمين وقام بطرد الحزب الشيوعي من البرلمان. ولما رُفع الأمر الي المحكمة العليا وحكمت بعدم مشروعية طرد أعضاء البرلمان لبعضهم البعض، سخر الصادق وحلفاؤه من قرار المحكمة.

ذاك هو نفس الصادق الذي يحاول اليوم أن يثقفنا عن إحترام القضاء في الدولة الديمقراطية. الصادق الذي يتحدث عن الفصل بين السلطات وإحترام القانون هو نفس الصادق الذي أطلق سراح مدير جهاز أمن نميري اللواء عمر محمد الطيب الذي حكمت عليه المحكمة بالسجن ٣٠ عام بحجة السماح له بالسفر الي السعودية للعلاج. وهو نفس الصادق الذي أطلق سراح الرائد أمن حفصة عبادي وزملاءها الذين أدانتهم المحكمة بجريمة تعذييب البعثيين. وهو نفس الصادق الذي سمح بنقل قادة إنقلاب مايو من سجن كوبر الي الجناح الرئاسي في المستشفي العسكري ليعيشوا في فندق أربعة نجوم علي نفقة الشعب السوداني، ويمضوا أوقاتهم بصحبة أسرهم وأصدقائهم. وهو نفس الصادق الذي أطلق سراح صهره شريف التهامي وزير البترول المتزوج من عمته ابنة السيد عبدالرحمن ولم يسمح بتقديمه الي المحاكمة في قضية الفساد في صفقات البترول. وهو نفس الصادق الذي أمر بحفظ ملفات فساد البنوك التي كانت ستشكف حجم الفساد الذي مارسته الجبهة الاسلامية والدور الذي قامت به في تدمير الاقتصاد السوداني. ليس لأنه فقط حليف للإخوان المسلمين لكنه أيضاً شريك لهم في مؤسسة بيت المال الاسلامي (مقرها سويسرا).

وهو نفس الصادق الذي قبض علي مجموعة من الأكاديميين عام ١٩٨٨ وزج بهم في سجن كوبر دون أن يوجه لهم أي تهمة، فقط لأنهم شاركوا في ندوة حوار مع الحركة الشعبية في أمبو بإثيوبيا بحثاً عن مخرج للحرب التي كان الصادق يستخدمها ليستقوي بها سياسياً. وهو نفس الصادق الذي قبض علي الصحفي سيد أحمد خليفة وأودعه سجن كوبر لأنه أجري لقاءاً صحفياً مع جعفر نميري في مقره في القاهرة. الصادق الذي يتحدث عن سيادة حكم القانون والفصل بين السلطات هو نفس الصادق الذي عندما إشتهر فساد وزير التجارة ابن عمه مبارك الفاضل وكثرت عليه الضغوط بوجوب محاكمته، أمر بتكوين لجنة وزارية للتحقيق معه بدلاً من أن يحيل الأمر الي ديوان النائب العام. وكما هو متوقع إنتهي أمر اللجنة الي لا شئ وقام الصادق بعدها بتعيين ابن عمه وزيراً للداخلية.





* You are at Invitation 1 HOAs Friends 47 - ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﺸﻴﻮﻋﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ يوضح موقفه من حوار الوثبة.

* Read the entry page at Sudanese Arabic Political Articles.

* Subscribe to the HOA Political Scene Newsletter & confirm your subscription to read interesting topics. You will get some useful electronic books to read & benefit from them.

* Read the updates of the HOA Political Scene Blog via your favourite service (Yahoo).

* Share the page with your social media, or send it to your friends through the form at Forward HOA's Political Scene. You'll get ebooks for this.

* Main Sudanese pages at:

Comments on Sudan| South Sudan| Sudan| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online| Sudanese Political Articles| Sudanese Regime’s Political Crimes| Sudanese Regional Politics| Sudan Online| Write about Sudan|

* Other political topics in Arabic & English are at:

Arabic HOA Political Scene| Freedom Bells| Heglig Oil Fields| Khartoum University is About to Disappear| My Beloved Thoughts| New Sudan| البوتجاز وسماسرة الغاز في السودان| رجل الصين في الحكومة السودانية| مؤشرات اقتصادية لإنهيار الإقتصاد السوداني| غناء العزلة ضد العزلة| حوار سياسة في واتساب جات| قوى الاِجماع الوطني السوداني توجِّه بيـــــــــــــــــانا إلى جماهير الشعب السوداني| قوى الاِجماع الوطني السوداني توجِّه بيـــــــــــــــــانا إلى جماهير الشعب السوداني - Comments| الوضع الاقتصادي السوداني من سئ الي أسوأ | الاردن تسعي للافراج عن الطلبة الأردنيين المحتجزين في السودان| قوى نداء السودان ترفض محاولة النظام السوداني تحويل لقاء أديس ابابا التشاوري لمؤتمر تحضيري| خبير زراعي سوداني يحذر من تناول الطماطم ويقول انها تُصيب بالسرطان او الفشل الكلوي| Are You Intellectual 44: تارتوف السوداني| Are You Intellectual 45: فقط بوسة كانت السبب في تسمية كل من البسبوسة والسمبوسة| Are You Intellectual 46 - hoa-politicalscene.com/are-you-intellectual46.html: زوج من اجل اجاك الطويلة| Are You Intellectual: تدمير القرن الافريقي يبدأ من الخرطوم بانشاء المفاعل النووي الصيني| Are You Intellectual 48 - شركات اخوان مسلمين عشوائية تمتلك ولايات سودانية| Invitation 1 HOAs Friends 41: من هو العالم السوداني الذي اغتالته المخابرات الامريكية؟| Comments من هو العالم السوداني الذي اغتالته المخابرات الامريكية| نظام الهوس الديني في الخرطوم يسعي لحرق كامل منطقة القرن الافريقي| Invitation 1 HOAs Friends 43 - سقوط الخرطوم مسألة وقت لا أكثر| Invitation 1 HOAs Friends 44: ماهي طبيعة الانقسام في المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم| Invitation 1 HOAs Friends 45 - هشاشة المعارضة السودانية رغم تفكك المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم| Invitation 1 HOAs Friends 46 - ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﺸﻴﻮﻋﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ يوضح موقفه من حوار الوثبة|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation 1 - HOA's Friends.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!