قسم الثورة السودانية

اين اولئك الذين ادوا القسم امام العقيد عبدالعزيز خالد عثمان بانهم "سيجزون" رؤوس حتي ابائهم اذا كانوا كيزان عندما يغزون اوكار الابالسة الاخوان المسلمين في كل مكان بالسودان ليطهروا الارض من خبثهم وحكومتهم الاسلامية الديكتاتورية في الخرطوم؟


بالنسبة لي كان امر "الجز" يتجاوز استخدام الوسائل التي تؤدي الي تنفيذ تلك المهمة سواء كانت "السونكي" او السيف او السكين. الي وسائل اخري كفيلة بابعاد جبهة الاخوان المسلمين في السودان واقصائها عن الأمور السياسية وحرمانها من ممارسة اي حق سياسي لانها اثببت بمرور الايام انها غير جديرة بالثقة السياسية من خلال مؤامراتها السياسية وانقلابها علي السلطة التي كانت تعرف بالشرعية الثالثة، وبارتكابها لجرائم ضد الانسانية، ليست في دارفور وجنوب السودان وحدهما بل في العاصمة السودانية الخرطوم وباقي اجزاء السودان الاخري.

ليس ذلك فحسب بل كان "الجز" يتمثل ايضا في تنقية التربة السودانية من الارث السئ الذي غرسوه فيها، باجتثاث بنوكهم الاسلامية بعد مصادرة اموالها لصالح الشعب، واحراق كل مناهجهم التعليمية بما فيها كل المناهج التي تم وضعها عندما غبر الديكتاتور جعفر النميري منهج التعليم السوداني، ومصادرة كل مؤسساتهم الاخري لصالح الشعب السوداني، وحل ملشياتهم ومصادرة ممتلكاتها، وتطهير الجيش السوداني من عناصرهم.

لقد اثبت ذلك القسم انه كان مجرد امنية بعيدة المنال وذلك لان قوات التحالف السوداني التي ترأسها عبدالعزيز خالد لم تثبت انها الوعاء الأصيل للثورة السودانية لا مضمونا ولا وسائل تكفل انجاز هدف مثل هذا. لقد افتقرت القوات المذكورة الي الميكانزمات الكفيلة بتحقيق مجمل اهدافها كما اثبتت ان قائدها كان يملك من الطموحات الفردية في القيادة الكثير والذي كان يتعدي كاريزما القيادة الثورية الأصيلة ولم يسمح حتي لزملائه الاخرين في مجلسه من تمرير قرارتهم علي قراره، وكانت النتيجة ان استقال دانيال دينق واستشهد عبدالعزيز النور، وتم وضع بعض الكادر الثوري في حفر اعتقال ليعانوا من صنوف تعذيب مماثلة لتلك التي ارتكبها النظام العسكري الديني في بيوت اشباحه الشهيرة، بدعوي انهم جواسيس سربهم النظام الديكتاتوري داخل قوات التحالف السودانية.

لذلك فقد اثبت قسم الثورة السودانية انه قسم في غير محله وان الكثير من الممارسات غير الثورية قد جردته من مضمونه وجعلته حبرا علي ورق لا يلزم عضو الثورة السودانية في قوات التحالف السودانية.

وكان ال "blue boys" الذين وصفهم دانيال دينق في استقالته الشهيرة من التحالف هم وسائل عبدالعزيز خالد الذين اسهموا في اضعاف تنظيمه. وكان اسلوب المحاباة وهو اسلوب غير ثوري هو السمة الغالبة التي كانت تسيطر عليه حتي في اتخاذ قراراته. وبذلك فقد لعبت القرارات الفردية وهي بلا شك تتنافي مع الطبيعة الثورية، لعبت دوارا في اضعاف ذلك التنظيم، مما جعل الكثيرين من الاعضاء النشطين يبتعدون عنه. حتي الذين كانوا يسهمون بدعم مالي "رغم شح امكانياتهم المالية" لمساعدة الاعضاء الذين يأتون من الميدان بغرض الاستشفاء ابتعدوا، لان التنظيم حطم كل طموحاتهم في الحصول علي ثورة حقيقية، يضحي فيها الفرد حتي علي مستوي القيادة بكل ما يملك من اجل الاخر.

وبدت الانقسامات بخروج مجموعة فائز السليك وجمال التوم وتوجها بروفيسور تيسير محمداحمد بمجموعته.

لكل ذلك فقد اصبح قسم الثورة السودانية ضعيفا وغير ملزم. وضاعت بالتالي كل الطموحات في ثورة سودانية أصيلة يمكن ان يهتدي الشعب السوداني بهديها ويواصل طريقه نحو الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والسلام ويكون جزءا من الثورة الأصيلة في القرن الافريقي وشرق افريقيا والتي كانت تمثلها الثورة الشعبية الارترية كانموذج استثنائي في المنطقة.

بالاضافة الي قسم الثورة السودانية، يمكن ان تكون مهتما بقراءة المقالات السياسية الاخري باللغة العربية والانجليزية في الروابط السودانية الأساسية التالية:

الاقسام السودانية الأساسية

Sudan| Sudanese Political Articles| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Economical Forums| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Regional Politics| Write about Sudan| Comments on Sudan| Sudan Online| Sudanese Online| Sudanese Regime's Political Crimes|

صفحات سودانية اخري باللغة الانجليزية

Backgrounds on Sudan's Comprehensive Peace Agreement| Comprehensive Peace Agreement| Comprehensive Peace Agreement Perplexed Sudanese| Crisis Group| Darfur| Darfur Crisis| Darfur Rebels| Democracy in Sudan| Fur| Human Rights in Sudan| ICC| Indictment| Luis Moreno Ocampo| Political Problems in Sudan| Political Tragicomedy in Sudan| Referendum in Southern Sudan| Sudanese Opposition| Sudanese Political Parties| Sudan's Political Scene|

صفحات سودانية باللغة العربية

Freedom Bells| Heglig Oil Fields| New Sudan| South Kordofan, Sudan| South Sudan| الجهل السياسي للمسألة السودانية| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| مفارقات البؤس في السودان والصومال| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ وعلي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| بيافرا السودانية ستحرق ما تبقي من السودان| البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقيا| البودا بودا موتورسايكل تاكسي جوبا الشعبي الجديد| مسرحية العرائس السودانية المثيرة| تراجيديا المحاكاة والشبه بين تشاد والسودان| كيف وضعوا وطنا كاملا وشعبا كاملا داخل برواز| كاليجولا السوداني| Caligula the Sudanese| سقوط نظرية ثورة الجيش| لا للدولة الدينية والإسلام السياسي في السودان| الراحل جون قرنق ليس مؤسسا لدولة الجنوب السوداني| العلاقات السودانية الارترية الجديدة| قسم الثورة السودانية|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation 1 - HOA's Friends.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!