مجموعة كرايسز قروب تدعو لممارسة الضغوط السياسية علي الديكتاتور السوداني

by Admin

أصدرت مجموعة الأزمة الدولية (كرايسز قروب) تقريرا لها حول الأوضاع في السودان و طالبت نظام الديكتاتور المطلوب من قِبل العدالة الدولية الي تفكيك (نظام الإفلات من المساءلة القانونية و العقاب) فيما يتعلق بالجرائم الكبري التي أرتكبها ضد الشعب السوداني و الا فلن يحدث سلام في دارفور و ستندلع الحرب الأهلية مرّة أخري بين الشمال و الجنوب. التقرير الكامل هنا بمصادر للدعم للمجموعة الدولية.

السودان: العدالة والسلام والمحكمة الجنائية الدولية

نيروبي/بروكسل، 17 يوليو 2009: يجب على السودان تفكيك نظام الإفلات من العقاب بما يتعلق بالجرائم الكبرى، وإلا فلن يكون هناك إمكانية للسلام في دارفور، وقد تندلع الحرب الأهلية مرة أخرى بين الشمال والجنوب.

السودان: العدالة والسلام والمحكمة الجنائية الدولية، هو أحدث تقرير أصدرته مجموعة الأزمات الدولية (كرايسز جروب)، ويناقش السبب الرئيسي للأزمات العديدة التي مرت بها السودان، والذي يتمثل أساساً في تعنت حزب الأغلبية الحاكمة في السودان، حزب المؤتمر الوطني، في عدم تفعيل السياسات التي من شأنها تحقيق العدالة لضحايا الصراعات المتعددة التي شاهدتها السودان. وعليه يجب على حزب المؤتمر الوطني تقبل إدخال إصلاحات قضائية وآليات العدالة الإنتقالية باعتبارها العناصر الأساسية لإيجاد تسوية في دارفور، وفي الوقت ذاته عليه الوفاء بالتزماته وفقاً لما ورد في إتفاق السلام الشامل لعام 2005 والذي أنهى الحرب الأهلية التي استمرت عقود من الزمن، وذلك من أجل إنهاء الحكم القائم على الشمولية والاستغلال وغياب المحاسبة في السودان.

على الشركاء الدوليين في عملية السلام في السودان أن يقوموا بمزيد من الضغط على حزب المؤتمر الوطني من أجل خلق الفرصة لإدخال تغييرات سياسية مقبولة ومعقولة، والأسلوب الأفضل لذلك هو دعم وتنفيذ قرارات المحكمة الجنائية الدولية بما يتعلق بأوامر القبض، بما في ذلك أمر القبض على الرئيس عمر البشير الذي صدر في مارس 2009. وعلى الشركاء الدوليين أيضاً توجيه رسالة حازمة إلى الخرطوم بأن النظر في إمكانية وقف تنفيذ أمر الاعتقال من قبل مجلس الأمن الدولي، لا يمكن أن يتم إلا في حالة واحدة وهي قيام الخرطوم بالاصلاحات المطلوبة.

ويقول فؤاد حكمت، المستشار الخاص لدى مجموعة الأزمات الدولية لشئون الاتحاد الإفريقي و السودان، أن "الخطر الآن هو احتمال قبول المجتمع الدولي بالنظر في تأجيل أمر الاعتقال الصادر من المحكمة الجنائية الدولية دون مقابل ذات معنى وفاعلية، وذلك في حالة التمسك فقط بتنظيم الانتخابات الوطنية المزمع قيامها في 2010، دون النظر وتجاهل قضية دارفور، بما في ذلك متطلبات العدالة، وفي هذه الحالة فالسودان لن ينعم بالسلام".

فقد تحدى حزب المؤتمر الوطني مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس عمر البشير بشأن الجرائم الكبرى التي ارتكبت في دارفور، وقام كل من الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية بتقديم طلب إلى مجلس الأمن الدولي بتعليق قرار المحكمة الجنائية الدولية لمدة عام قابلة للتجديد في إطار الإجراء المنصوص عليه في المادة 16 من نظام روما الأساسي الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية. ولكن منذ الإعلان الأول من المحكمة الجنائية الدولية بما يتعلق بهذا الموضوع في عام 2006، لم تكن هناك أية محاولات حقيقية وجادة للنظر في نظام الجرائم وغياب المسائلة القانونية، مما جعل تحقيق السلام في دارفور في غاية الصعوبة. كما أن المساعدات الإنسانية في دارفور ما زالت مقيدة، الأمر الذي يمكن أن يعرض للخطر حياة الملايين من النازحين داخلياً.

فالسودان سوف يواجه المزيد من الاضطرابات إذا واصل حزب المؤتمر الوطني منهجه الحالي وقفل الباب أمام التسوية السياسية في دارفور عن طريق القيام بانتخابات غير نزيهة في عام 2010 والتي سوف تؤدي إلى عزل كثير من المواطنين في درافور. نتيجة هذه الانتخابات في ظل الوضع هذا يمكن أن يضعف ويقوض الشروط اللازمة لتنفيذ الاستفتاء في جنوب السودان في 2011 حول الاختيار ما بين الوحدة والانفصال، وعلى ذلك يمكن للسودان أن يرجع إلى مربع الحرب الأهلية الشاملة.

في حين أن التقرير ينتقد بعض تكتيكات المدعي العام ، ولكنه يخلص أن الضغط الدولي على حزب المؤتمر الوطني من خلال مذكرة القبض على البشير سوف يكون فعالاً. فأمر القبض على البشير قد وضع حزب المؤتمر الوطني في معضلة وورطة حقيقية حيث أن عليه الآن أن يقرر ما إذا كان يريد أن يعمل بإرادة حقيقية لحل القضية في دارفور وفي مناطق أخرى في السودان، أو يرضى بوضع منبوذ في كثير من أنحاء العالم.

وتقول دانيلا كروسلاك، نائبة مدير برنامج القارة الإفريقية لدى مجموعة الأزمات الدولية، أن "السودان يحتاج لإصلاح مؤسسي وخلق سياسات جديدة موجهة لاستتباب منهج المسائلة القانونية. فالإتفاقات المؤقتة المبنية على الحلول السريعة والتي تتجاهل المواضيع الأساسية المتعلقة بعدم المسائلة للجرائم الكبرى، لا يمكن بأي حال أن تحل بطريقة مستدامة القضايا السياسية والنزاعات في السودان".


مجموعة كرايسز قروب تدعو لممارسة الضغوط السياسية علي الديكتاتور السوداني

Read the entry page of this Arabic translation at Crisis Group

Read relevant page in English at: ICC| Indictment| Omar al Bashir|

Read Arabic pages at: Arabic HOA Political Scene| Asmara| New Sudan| Questions| South Kordofan, Sudan| الجهل السياسي للمسألة السودانية| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| مفارقات البؤس في السودان و الصومال| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ و علي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية و تعطيل حركة التاريخ| للكذب ثلاثة ألوان| كيف أحصل علي مدونة كمدونة القرن الافريقي| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| لاجئون و معارضون سياسيون إرتريون في اثيوبيا يفتقدون المصداقية| خارجية اثيوبيا تؤكد مساعدة لاجئين ارتريين ضد حكومتهم| عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| بيافرا السودانية ستحرق ما تبقي من السودان| البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقيا| هل تنجح تركيا في معالجة التدهور السياسي في الشرق الأوسط?| الصومال تئن من الأثار المستمرة للحرب والجفاف| فهم سياسي صومالي جديد قد يسهم في انقاذ الصومال| قال محللين سياسيين قال| علمني هذا الإنسان النبيل| سقوط نظرية ثورة الجيش| الكويت واحدة من أهم المحطات الصحفية في حياتي| لا للدولة الدينية و الإسلام السياسي في السودان| الراحل جون قرنق ليس مؤسسا لدولة الجنوب السوداني| المعارك في جنوب السودان تبدد أحلام الإستقرار| التراجيديا السياسية في بلاد السودان| كير وكيباكي يتفقان علي تصدير نفط الجنوب عبر كينيا| بداية إحتفالات دولة الجنوب السوداني الجديدة بالإستقلال| قائد لصوص الدين ينفد بجلده العسكري ليعود مدنيا| Suakini Cat| The Frame|

Are you from the Horn of Africa?

Write about your city at Any Beautiful City and read about beautiful places there at: Gondar| Kordofan|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Invitation 1 - HOA's Friends.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!