قوى نداء السودان ترفض محاولة النظام السوداني تحويل لقاء أديس ابابا التشاوري لمؤتمر تحضيري

by ادارة سودانوفا
(الخرطوم)

ياسر عرمان في اجتماع التناقضات المسمي بتحالف قوي الاجماع الوطني السوداني - Yasir Arman in the meeting of the Sudanese Alliance for National Consensus Power in Khartoum.

ياسر عرمان في اجتماع التناقضات المسمي بتحالف قوي الاجماع الوطني السوداني - Yasir Arman in the meeting of the Sudanese Alliance for National Consensus Power in Khartoum.

عرمان : المعارضة رفضت محاولة النظام تحويل التشاوري لمؤتمر تحضيري للحوار



الخرطوم 20 مارس 2016 - كشف الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال - ياسر عرمان عن رفض قوى نداء السودان محاولة الحكومة تحويل لقاء اديس ابابا التشاوري إلى مؤتمر تحضيري للحوار الوطني، وقال أنها تمسكت بأن يكون جامعا وبمشاركة كافة قوى المعارضة.

ووكان قد انتهي يوم الأحد الاجتماع التشاوري الاستراتيجي الذي دعت له الآلية الافريقية الرفيعة بقيادة الرئيس تابو أمبيكي للبحث في اجراءات بناء الثقة عبر انهاء الحرب وخلق المناخ الملائم لقيام حوار وطني داخل البلاد بمشاركة كافة قوى المعارضة السياسية والعسكرية الرافضة للانخراط فيه.

وعقدت الوساطة جلسة افتتاحية موسعة الجمعة الماضي بمشاركة الحكومة وحزب الامة القوي والحركة الشعبية لتحرير السودان وحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان جناح مني مناوي. وناشد فيها أمبيكي المشاركين بابتداع وسائل جديدة لإنهاء الحرب وتحقيق التحول الديمقراطي في السودان، مشيرا إلى فشل الاجتماعات السابقة في احراز تقدم في هذا المجال.

وأفاد عرمان في تصريحات صحفية يوم الاحد بأن المعضلة الرئيسية التي تواجه الحل السلمي في السودان هي ان حكومة الرئيس البشير وحزب المؤتمر الوطني الحاكم لم يتخذا بعد قرارا استراتيجيا بإنهاء الحرب والقبول بالحل السلمي الشامل والتحول الديمقراطي.

وأضاف "إن الحكومة مندفعة في الحل العسكري مثل ما يحدث الان في النيل الازرق وجبال النوبة وجبل مرة في الوقت الذي افرغت فيه عملية الحوار الوطني من مضمونه وما يجري الان في قاعة الصداقة ما هي إلا محاولة لإعادة انتاج النظام. واتضح لنا انه لن يتم آي حل شامل إلا بتعديل موازين القوى في البلاد".

وأكد عرمان ان قوى المعارضة المشاركة في المشاورات الاستراتيجية نسقت تنسيقا تاما فيما بينها وقدمت موقف موحد للوساطة تمسكت فيه بقيام حوار متكافئ وجامع.

وقائل ''تمسكت القوى الاربع بعقد مؤتمر تحضيري شامل في أديس أبابا يمكن للنظام ان يطرح فيه نتائج حوار قاعة الصداقة، كما تطرح فيه قوى نداء السودان والمعارضة الاوسع رؤيتها في الحوار المتكافئ. ولكن من الواضح ان النظام لن يقبل بالمؤتمر التحضيري إلا إذا تطورت الانتفاضة والعمل المسلح''.

وأفاد رئيس وفد الحركة الشعبية المفاوض بأن تنظيمات المعارضة الاربعة رفضت محاولة الوفد الحكومي تحويل اجتماع المشاورات الاستراتيجية إلى بديل للمؤتمر التحضيري. وذلك بالإضافة إلى (اقتراحها) عقد اجتماع أخر "للمعارضة في داخل السودان" بغرض إلحاق المعارضة بحوار قاعة الصداقة المضروب''.

وشدد عرمان على ان قوى المعارضة المشاركة في اللقاء التشاوري لم تعقد أبدا اجتماعات منفردة مع الوفد الحكومي وأنهم فقط شاركوا بحضور الوفد الحكومي في الجلسة الافتتاحية للمشاورات.

وأشار إلى ان القضية "الغائبة والحاضرة" الانسانية والمتمثلة في الازمة الانسانية في مناطق النزاع والقصف الجوي المستمر للمدنيين لم تجد الاهتمام اللائق حتى الان من النظام الذي يربطها بالأجندة السياسية.

والمعروف ان الحركة الشعبية تطالب بفصل المسار الانساني عن الاجندة السياسية وإعطاء ذلك المسار أولوية قصوى كمدخل لحل الازمة. إلا أن الحكومة تتمسك بضرورة الاتفاق على وقف اطلاق النار وتقول ان ابرام اتفاقية سلام وحده يمكن ان يفتح الباب امام المساعدات الانسانية للمدنيين في مناطق النزاع.

وقال ان الاجتماع حظي باهتمام المبعوثين الدوليين وان قوى المعارضة عقدت اجتماعات معهم وطالبوا فيها بدعم الآلية وتوسيعها لتشمل شركاء اقليمين ودوليين.

وقدّر عرمان الأمر علي اساس ان النظام يخطئ التقديرات وأصبح يسترزق في العلاقات الخارجية عبر حرب اليمن وقضايا المهاجرين في أوروبا ويعرض خدماته لمحاربة الارهاب ومكافحة تنظيم داعش وهو في نفس الوقت يرسل السلاح سراء للمجموعات الاسلامية في ليبيا.

وأشار الي النهوض الجماهيري الجديد والي القوى الاجتماعية الجديدة التي تدخل ساحة الصراع ضد النظام من خلال قضايا السدود واستفتاء دارفور والحريات واتساع رقعة الحرب.

امكانيات توسيع نداء السودان

وعلى صعيد اخر قال عرمان ان قوى المعارضة المشاركة في المشاورات اتفقت على الشروع في اجراء التحضيرات اللازمة لاجتماع نهائي وحاسم لقوى نداء السودان. وأوضح ان الغرض منه سيكون تطوير وتوسيع نداء السودان وإجازة برنامج وهيكل التحالف المعارض.

وأعلن عن احتمالات في هذا الخصوص قائلا "أما أن يتطور نداء السودان أو سنبحث عن تحالف للراغبين (في هذا التوسيع)" وأضاف "كذلك المعارضة لن تكون وكالة مفتوحة. هناك قوى تحملت عبء المعارضة ضد النظام وقوى تريد التغيير وهذه القوى يجب ان تتوحد في نواة صلبة ويمكن ان تنسق مع كافة الاطراف (المعارضة) في آي قضية من القضايا".

ولفت عرمان الأنظار الي ان هناك من يشكك في مقدرة المعارضة على احداث التغيير في السودان وهو حديث المحبطين وحتي الذين يدورون في فلك النظام رغم انهم ليسوا منه ووجّه حديثه لهم قائلا ''أننا سنواجه النظام وسنحدث التغيير وعلى من يشك في ذلك أن يقرأ لافتات شهدائنا الذين نقدمهم يوميا ونحن سنمضي في الطريق ضد النظام ولن نساو في حق شعبنا في التغيير".


* علق علي هذه المادة المنشورة هنا باستخدام الرابط اسفل الصفحة

* اقرأ المزيد علي الصفحات التالية

* Arabic HOA Political Scene| Comments on Sudan| South Sudan| Sudan| Sudanese Arabic Political Articles| Sudanese Cultural Forums| Sudanese Economical Forums| Sudanese Forum| Sudanese Forums| Sudanese Online| Sudanese Political Articles| Sudanese Regime’s Political Crimes| Sudanese Regional Politics| Sudan Online| Write about Sudan| الحكم بالسجن والغرامة في قضية شركة الاقطان السودانية| بيان الحزب الشيوعي السوداني حول ارتفاع اسعار السلع الاساسية في السودان| بضع أسئلة تنتظر اِجابة الشعب السوداني| البوتجاز وسماسرة الغاز في السودان| رجل الصين في الحكومة السودانية| مؤشرات اقتصادية لإنهيار الإقتصاد السوداني| غناء العزلة ضد العزلة| حوار سياسة في واتساب جات| قوى الاِجماع الوطني السوداني توجِّه بيـــــــــــــــــانا إلى جماهير الشعب السوداني| قوى الاِجماع الوطني السوداني توجِّه بيـــــــــــــــــانا إلى جماهير الشعب السوداني - Comments| الوضع الاقتصادي السوداني من سئ الي أسوأ| الاردن تسعي للافراج عن الطلبة الأردنيين المحتجزين في السودان| قوى نداء السودان ترفض محاولة النظام السوداني تحويل لقاء أديس ابابا التشاوري لمؤتمر تحضيري| Sudanese Economical Updates 1| الكويت واحدة من أهم المحطات الصحفية في حياتي| أبناء دارفور يتظاهرون غدا بالمملكة المتحدة| قوانين مجحفة ضد الحريات الاساسية في السودان | بيان صوت شرق السودان الحر| الحملة الوطنية العالمية لمواجهة المرحلة الجديدة للإبادة الجماعية في جبل مرة ودارفور| استمرار النظام المهووس دينيا في السودان في جرائمه ضد حقوق الانسان| رئيس جهاز الأمن والمخابرات السودانية يوجه رئيس النظام الديكتاتوري السوداني| نظام السودان العسكري الديني يحرق جبل مرة لجعله قاعدة للأرهاب الدولي| رئيس جيبوتي يشيد بالديكتاتور السوداني بمناسبة اِفتتاح مستشفى "عمر حسن البشير" بجيبوتي | أسماء ساطعة في تاريخ الحزب الشيوعي السوداني| ما نتفه التوم النتيفة 2| ما نتفه التوم النتيفة 3| قوى نداء السودان توجِّه بيـــــــــــــــــانا إلى جماهير الشعب السوداني| الانتفاضات ضد السدود تتواصل شمال السودان| المعارضة السودانية لا تخضع للإملاءات الامريكية| هل تنشب حرب عالمية ثالثة بسبب قضايا شرق اوسطية في سوريا واليمن?|

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!