البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقيا

by Admin

غدا التاسع من يوليو 2011م تبدأ إحتفالات الإستقلال في الجنوب السوداني و مسيرة الدولة الجديدة في جنوب السودان، و بذلك يبدأ التمزيق الرسمي لوحدة هذا القطر الواسع العظيم، و الذي لا يتمني أحد يحب الخير للسودان، ان يكون أنموذجا تحتذيه القوميات السودانية في أقاليم السودان الأخري في الشرق و الغرب.

و يتمّ الإحتفال بإستقلال جنوب السودان في ظروف سياسية بالغة التعقيد بسبب سياسات الحزب الإسلامبوتيكي الإرهابي الحاكم في الخرطوم، في وقت تعاني فيه أقاليم السودان الأخري في الشرق و الغرب من نفس سياسات التهميش و الأساليب القمعية الأخري التي أدت الي إنفصال الجنوب.

و لابد ان يكون هذا الحزب الإسلامبوتيكي الإرهابي الحاكم في الخرطوم في حالة إرتياح الآن، لانه أنجز أهدافه في بتر احد اعضاء الجسم السوداني، كان يسبب له الأرق الطويل زهاء اثنين و عشرين عاما كان يعتقد خلالها ان بذلك العضو مرض خبيث و لهذا فلابد من بتره. و يظن انه بذلك قد تخلص من مشكلة عويصة، ليتفرغ لإتمام مشروعاته الأخري في بلاد المليون ميل مربع، و لقمع حركات سياسية اخري يظن انها أقل أهمية و أضعف من الحركة الشعبية لتحرير السودان في الأقاليم الجنوبية.

ذلك وهم بلا شك، ظل هذا الحزب المهووس الحاكم في السودان يمارسه بدون وازع من ضمير إسلامي حسب مزاعمه او ضمير إنساني، و بدون إدراك لما يمكن ان تؤدي إليه خطوة إنفصال الجنوب، لان كل ما يهم ذلك الحزب هو البقاء في السلطة و إحكام قبضته للسيطرة علي أقاليم أخري يظن انها ضعيفة، و ان حركاتها لا تتمتع بما تتمتع به الحركة الشعبية لتحرير السودان من وحدة الرؤي و التأصيل و التجربة السياسية الطويلة.

و في نفس هذا الإتجاه يعتقد الحزب الديك تا توري في السودان انه قد جرّد المعارضة السودانية الضعيفة في الشمال من أهم ذراع كان يساندها في معارضتها، و بذلك فانه يستطيع الإنفراد بها بعد تجريدها من ذراعها العسكري، و تخييرها بمشاركته في نظام حكم، تنعكس تبعاته في المستقبل عليها، لتتحمل المسؤولية معه في الوزر الذي لحق بذلك السودان الذي كان عظيما، قبل تمزيق ترابه الوطني بإنفصال الجنوب.

هذه الأمور و غيرها أصبحت معروفة لدي جماهير الشعب السوداني، و التي تتملكها الحيرة العظيمة، و قد أصبحت تري ترابها الوطني تزروه الرياح، و احلامها في وطن ديمقراطي واسع، يكون واقعيا هذا الوعاء الحاضن لتلاحم الغابة و الصحراء، مستمدا إلهامها، و بانيا لفلسفتها من موروثات حركة الوعي الثقافي الأدبي و الفني الذي خطّت سطوره "أبا دماك" في سبعينيات القرن الماضي.

يفعل هذا الحزب الديكتاتوري كل ذلك بعد ان تأكد تماما من أنه قد مارس كل سياسات تغييب الذهنية السودانية، التي كان جزءا منها مغيبا في الأساس، بسبب سياسات الأحزاب الطائفية بعد إستقلال السودان في عام 1956م، و بعد ان تأكد من انه قد ربي أجيالا جديدة، تخرّج بعض شبابها من جامعاته الكرتونية المعربة، بأفكاره الجهادية المزعومة، و بعد ان انفق الكثير من عائدات البترول في تجهيز كل القوات الشعبية و الأمنية التي توفر له الحماية.

و الآن و الجنوب السوداني يحتفل بإستقلاله او بموت السودان الوطن الكبير، لا يكاد أحد يحس بهذا العار، لا في الشمال و لا في الجنوب بطبيعة الحال. بل هاهو رئيس هذا النظام الديكتاتوري يشارك في هذا التأبين، ليس كرئيسا لوطن مزقه فحسب، بل ممثلا لمنظومة إيقاد القرن افريقية، و كأن هذه المنظمة التي ماتت سلفا تريد ان تؤكد وجودها في مراسم التأبين من خلال شخص الرئيس، و تعطيه شرعية إضافية، رغم انه يفتقر الي هذه الشرعية في بلده، اللهم الا إذا اعتبرنا ان الانقلابات العسكرية و السلطة التي استولي عليها بليل كاللصوص لها شرعية لا نفهمها.

هل أنت من السودان الوطن الكبير الواحد؟ هل أنت سوداني مقيم في بلد آخر؟

استخدم هذا الموقع للقراءة و الكتابة في المسائل السياسية و الاقتصادية و الثقافية و الاجتماعية. اقرأ و أكتب عن مواقع جميلة في السودان و بلدان العالم الاخري في موقع ابنتي علي الروابط أدناه.

إقرأ عن منطقة كردفان الجميلة هنا و أكتب عن المدينة الجميلة التي تقيم بها علي صفحة أي مدينة جميلة في العالم هنا. شكرا.


مصادر مفيدة




You are here at البداية الرسمية لتأبين السودان كأكبر قطر في افريقيا.

Read the Entry page of this political article at the Sudanese Forum.

Read more Arabic pages at: Arabic HOA Political Scene| Questions| Asmara| الجهل السياسي للمسألة السودانية| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| مفارقات البؤس في السودان و الصومال| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ و علي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية و تعطيل حركة التاريخ| للكذب ثلاثة ألوان| كيف أحصل علي مدونة كمدونة القرن الافريقي| علي هامش إحتفالات التغييب الذهني للمواطن السوداني في كل أنحاء السودان| سودان الحركة الشعبية لتحرير السودان الجديد| لاجئون و معارضون سياسيون إرتريون في اثيوبيا يفتقدون المصداقية| خارجية اثيوبيا تؤكد مساعدة لاجئين ارتريين ضد حكومتهم| عصابة الخرطوم الحاكمة تثير النزاعات المسلحة| بيافرا السودانية ستحرق ما تبقي من السودان| الصومال تئن من الأثار المستمرة للحرب والجفاف| فهم سياسي صومالي جديد قد يسهم في انقاذ الصومال| قال محللين سياسيين قال| علمني هذا الإنسان النبيل| سقوط نظرية ثورة الجيش| الكويت واحدة من أهم المحطات الصحفية في حياتي| لا للدولة الدينية و الإسلام السياسي في السودان| Suakini Cat| The Frame|

Are you from the Horn of Africa?

Write about your city at Any Beautiful City and read about beautiful places there at: Gondar| Kordofan

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!