للكذب ثلاثة ألوان

by Admin

ليست بالصدفة، بل بالمعرفة و المتابعة، و تلكما (ميكانزمات) صحفية مهمة لمن لا يعرف ذلك، أقول بالمعرفة و المتابعة إكتشفت ان للكذب ثلاثة ألوان.

اللون الأول – كذب أبيض.

اللون الثاني – كذب أخضر. و...

اللون الثالث – كذب أحمر.

و من المدهش انني لم أجد كذبا أسودَ!

فأي لون من الكذب مارسته في حياتك او ظللت تمارسه؟

إذا لم تكن قد مارست أي لون من ألوان الكذب هذه، فأنت إنسان برئ حدّ السذاجة، و طاهر مثل الملائكة، و ذلك الشخص الذي يمكن ان تقول عليه أي مصرية (يا عيني عليه).

سوف نأتي لتحليل هذه الألوان الخاصة بالكذب تباعا. و حتي ذلك الحين،

رقصني يا جدع!

فهذا العكاز الصعائدي لا يحتمل الإنتظار.

هامش: لا حدود للكتابة الإبداعية. و هي مقصودة في ذاتها لذاتها لتلبية ذلك الإمتاع الخاص بالقراءة.

استخدم رابط التعليق أدناه لتجيب علي السؤال.

واحدة من أهم أبجديات الوعي السياسي

واحدة من أهم أبجديات الوعي السياسي ان يستفيد المعني في هذا المجال من الدروس التاريخية في بلاده قبل ان يلجأ لأي نوع من التحالفات السياسية او طلب المساعدات الضرورية لإنجاز أهدافه السياسية من الآخرين.

أي معارضة سياسية يجب ان تستفيد من دروس بلادها التاريخية، قبل ان تلجأ الي أي قوي سياسية اخري في الجوار لمساعدتها، خاصة إذا كان الشعب الذي تمثله المعارضة يعتبر السلطة السياسية في تلك الدولة المجاورة قوي سياسية غير صديقة.

هذا لا يعني ان الشعوب في تلك البلاد التي تشغل سلطاتها السياسية تلك القوي السياسية ليست صديقة. و هو يعني بالضرورة ان السلطات السياسية هناك لا تحظي بالتأييد التام من كافة القطاعات الشعبية. هذا بالإضافة الي انه قد تكون لها أهدافها في إخضاع بعض الدول المجاورة لها، أو بلبلتها حتي لا تثير لها المتاعب بالسعي الي تفكيكها مستخدمة المحاور القبلية و الدينية الضيقة.

ما يسمي بالمعارضة الإرترية لم تستفد من دروس بلادها التاريخية، فهي دائما تمارس اللجوء الي قوي سياسية اخري لمساعدتها و هي قوي يعتبرها الشعب الارتري قوي غير صديقة. هذا لا يعني ان الشعوب في تلك البلاد التي تشغل سلطاتها السياسية تلك القوي السياسية ليست صديقة. و هو يعني بالضرورة ان السلطات السياسية هناك لا تحظي بالتأييد التام من كافة القطاعات الشعبية.

نعم لابد من اعادة هذا السطر لتأكيده رغم ان خير الكلام ماقل ودل.

النظام العالمي المضطرب!

من يستطيع تغيير النظام العالمي المضطرب الذي صنعته قوي عالمية معينة ليس بعد البروسترويكا و تفكيك الإتحاد السوفيتي العظيم و المعسكر الإشتراكي بل أثناء الإعداد لذلك النظام العالمي المدعاة؟

قد ينظر الكثيرون لأمر الإجابة علي سؤال بهذا الحجم علي انها من المستحيلات او ربما حسبوها من المسائل الدون كوشيوتية او مسألة ستستوعب سيزيف جديد.

الا ان الإجابة علي سؤال مثل هذا هي من المسائل اليسيرة جدا بعد النظرة الفاحصة له.

النظرة الفاحصة لهذا السؤال تساعد علي إعادة كل المستجدات بعد إستتاب ذلك النظام العالمي الذي لم يعُد جديدا بل مضطربا ووضعها تحت المجهر لإكتشاف خفاياها من جديد و إبتكار الوسائل الجديدة الكفيلة بمعالجة السلبيات التي أدت الي تفكك ذلك العالم الذي كان متوازنا و لملمة هذه الشعوب التي ما تزال تتوجع من أثار الولادة القيصيرية لنظام من أب غير شرعي.

من يقل ان الشيوعية إنهارت واهم كبير!

نعم من يقل ان الشيوعية ماتت هو واهم كبير اذ كيف يموت نظام عالمي اقتصادي يوفر للشعوب رفاهيتها بعد شقاء طويل ظلت تعيشه تحت نير انظمة الاقطاع و الرأسمالية العالمية التي ارتبط تاريخها بالحروب و اضطهاد الطبقات العاملة؟

انقر رابط التعليق ادناه للاجابة علي هذا السؤال.

مفاتيح للحوار من أجل المزيد من الوعي السياسي

قادة النظام العالمي الجديد هم في الواقع قوي رأسمالية هدفها تمديد مصالحها الاقتصادية لتشمل كل العالم و بذلك تهيمن علي سوق الاقتصاد العالمي في وضع دولي متفكك و حيث يظهر ذلك في الانقسامات بين الشعوب كل داخل الوطن الواحد في هذا العالم، بالاضافة الي الانقلابات العسكرية و التطورات الرجعية و الارهاب الديني الجديد المسمي بالجهاد الي اخر هذه الأمور.

كل ذلك يحدث في غياب الالهام الذي كانت تحرك مفاتيحه القوي الاشتراكية العالمية في حقبة الحرب الباردة. و من خلال كثير من الأمور التي تحدث في عالمنا اليوم نري التدخل في شؤون العالم و السيطرة التي يقوم بها النظام العالمي الجديد علي شعوب لا تنتمي الي هذه النظرية لا من قريب و لا من بعيد، بل هي في الاساس مجبرة علي ان تسير في ركابها و الا فالويل.

و في ظل الجهل السياسي القائم في عالمنا الثالث، لابد من القول ان الشعوب أصبحت مجهدة من احباطاتها السياسية و هي في الأساس احباطات صنعها و ما يزال يصنعها قادة لهم مصالح اقتصادية ترتبط بنظرية النظام العالمي الجديد فيظلوا دائرين في فلك تلك النظرية ليضمنوا مصالحهم و مصالح الدول الرأسمالية الغربية.

و من المدهش جدا انه و رغم سريان النظرية الجديدة فان هذا العالم يظل مهددا بالكارثة الاقتصادية التي تعاني منها العديد من الدول المتقدمة في هذا العالم. و لكن حتي الحلول الموجودة للتدهور الاقتصادي في هذه الدول تشمل المزيد من التدخل في شؤون الدول الاخري الغنية بالموارد الاقتصادية في العالم الثالث و محاولة السيطرة عليها و ربطها بهذه المصالح الغربية التي تتمدد لتشمل بلادا كثيرة في عالمنا البائس.

و ازاء وضع مثل هذا نقول انه اذا ارادت تلك الشعوب المغلوبة علي امرها ان تحافظ علي مصالحها، فانه لا يمكن لها ان تفعل ذلك الا بصحوة مبكرة لاصحاب الفكر المستنير من ابنائها و مشاركتهم الفاعلة لنشر الوعي السياسي بين شعوبهم و تحريك هذه الشعوب بفعالية للمشاركة في تغييرات عميقة للنظم القائمة في تلك الدول في العالم الثالث. هذا بطبيعة الحال لان معظم تلك النظم تسيطر عليها أنظمة رجعية.

ان التحديات المفروضة علي هذه الشعوب يجب ان تفتح أذهان المفكرين التقدميين من أبنائها لوضع الخطوط المفصلية لتوعية شعوبهم و تحريكها للمساهمة في التغيير و انجاز الثورة التقدمية و التي هي الضمان الوحيد لاستقلالهم و وحدتهم و قوتهم الاقتصادية ليستمتعوا بخيرات بلادهم بدلا من تركها نهبا للمسيطرين علي هذا النظام العالمي الجديد.

ان قوي التغيير التقدمية في العالم الثالث لابد ان تفيق الآن و الا فات الآوان لتسهم بفعالية في التغيير السياسي لأنظمة عميلة رجعية و بالتالي معالجة الأوضاع المتدهورة في هذه الدول و تحريك الاقتصاد الاشتراكي الذي تريده لخيرة كامل قطاعات الشعب في كل دولة و الحفاظ علي استقلالها السياسي.

أهم المشاكل التي يجب علي قوي التغيير الثورية بحثها بعمق و وضع الحلول لها هي مسألة اليأس، أي يأس تلك الشعوب من مسائل التحرر و عجزها بالتالي من القيام بأي حركة لتغيير أنظمتها او لتغيير التفكير السلبي الذي يسيطر عليها. و لابد انه في هذا الجانب يحتاج قادة الفكر من أبناء تلك الشعوب لمجهودات جبارة لمعالجة هكذا وضع وقد يتطلب ذلك زمنا. الا انه لا توجد مشكلة هنا. الايمان بوجود مشكلة لا يجب ان يمنع الناس من التفكير السليم في ايجاد حل لها.

ان دراسة المشاكل التي تعاني منها تلك البلاد مهمة جدا لوضع التفاصيل التي تعني بالحلول و ادارة حوارات واسعة حولها لتجميع القوي التقدمية و استنهاضها للمشاركة في حركة التغيير. و هناك بطبيعة الحال مسائل تنظمية عديدة لابد من الاهتمام بها في حركة التنوير السياسي ليصبح المواطن من أبناء تلك الشعوب مواطنا مدركا لحجم مشاكله و مدركا للطريقة التي ينبغي عليه ان يسير في ركابها لحل تلك المشاكل.


Are You Intellectual 10

Read more Arabic political articles about the political issues in the Horn of Africa at the following links:

Arabic HOA Political Scene| Questions| Asmara| الجهل السياسي للمسألة السودانية?| شيكاغو والهنود السودانيون| تغييب الذاكرة يؤدي الي تفريغ المظاهرات| أدبيات التعليق السياسي حول سياسات القرن الافريقي| مؤشرات تدهور الأوضاع السياسية بالسودان| إذا الشعب في السودان أراد الحياة| مفارقات البؤس في السودان والصومال| سياسة حرق المراحل السياسية| عليّ وعلي أعدائي سياسة متهورة لنظام السودان الديكتاتوري| سياسة الاخطبوط السودانية وتعطيل حركة التاريخ| الصومال تئن من الأثار المستمرة للحرب والجفاف| فهم سياسي صومالي جديد قد يسهم في انقاذ الصومال| قال محللين سياسيين قال| عملني هذا الإنسان النبيل

Political Articles in English:

Djibouti| Eritrea| Ethiopia| Kenya| Somalia| Somaliland| Sudan| Uganda|

Arabic short stories: Suakini Cat| The Frame

Use the comment link below to comment. Use the form on the main pages to enter new comments.

Are you from the Horn of Africa? Read about beautiful places there and write about your city on my daughter's website at Gondar| Kordofan| Any Beautiful City.

Click here to post comments

Join in and write your own page! It's easy to do. How? Simply click here to return to Are You Intellectual?.

"Follow", "like", "tweet", or "pin" the pictures to express your love! Thanks

Journalist Khalid Osman




HOAs Political Poetry Imaged

Up, you can like, pin, share and enjoy Arabic poetry on beautiful images.

Down, you can get the books and enjoy reading poetry, politics and stories.

My Books!

Poet Khalid Osman's poetry, Rising of the Phoenix
Poet Khalid Osman, Rising of the Phoenix, Arabic poetry
Publish Your Book

Let's be the publishers of your book. Use the form at Contact Us.




Writer Khalid Osman's Book, Love in the Internet Time
Writer Khalid Osman's book, Political Tragedy of the Horn of Africa
Work From Home With SBI!